أحدث المشاركات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 33

الموضوع: هَـلْـوسَـاتُ فَـقْـدٍ

  1. #1
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي هَـلْـوسَـاتُ فَـقْـدٍ

    هَـلْـوسَـاتُ فَـقْـدٍ

    مع كل قطرة مطر نازف من جرح الغيم ، ليضمد شقوق الأرض ، يتساقط علي وجهك البريء كالفطرة ، الوضاح كاسمك ، وأنا المختبئ خلف جدران التناسي أحاول عبثا إشعال وهم فرح. لازلتُ كما تركـتَـني ، أتـَشَمَم أشياءك الرضيعة ، ألوكُ صورك المغمضة العينين. ولا زلتَ كما تركـتـني ، بثغرك الذي أفلت ثدي الدنيا وبعد لم يأخد كفايته من الحياة. وعينيك الصغيرتين اللتين لم تتسعا بعد لكل الوجوه.
    هاهو عصف قسماتك يهب ليؤجج جمر الفقد في كبدي ، ويقتلع أزهارا اصطناعية زرعتها بعيد رحيلك لأخفي ندوب قلبي عن قلب أم تتطلعُ إليَ مرآة لـتـتـحسس صبرها.
    يباغتني اسمك المشتعل في يقظتي وحلمي ، الساكن في ليلي ونهاري ، وفي كبد السماء ليلا . يقيدني إلى سارية الذكرى الشائكة ، وينهال علي بسوط الوجع.
    بين شروق وغروب أمضي أيامي هاربا منك. وبينهما أيامك التي أومضت ولم تزهر. كيف أهرب منك ، وأنا أصحبكَ ظلا وأحملك في رئتي أنفاسا بعدد نبض القلب . .بين شروقك وغروبك بقيتُ أنا ساعياً ، ومضيت أنت طيفا متعجلا يخشى أن تأخذ له الحياة صورة تذكارية ، أو يغرم بها فتُرهِقُهُ لُهاثا خلفها.
    بين ربيعك وخريفك ، قصة قصيرة جدا جدا ، بقفلة قاتلة جدا ، قصة لم تتسع سطورها لباقي فصول الرواية ، ولم أهنأ في كلماتها القليلة بتفاصيل براءتك. ولم تُكمل براعمكَ دورة حياتها الطبيعية. حتى صمتك المفاجئ لم يمهلني الوقت للشفاء من كل الأسئلة ، فكتمتها فيَ داءاً عاصفا في صمت. وسعيرا يفتت أوارهُ جلاميد تجلدي.
    بين صمتك المفاجئ ، الموجع حد الصراخ، ووجعي الصارخ حد انكتام النفس ، يتردد صدى سؤال حاد يقص جوانح فكري : لماذا ؟
    لماذا دعوتني إلى فناء فرح فسيح ، ثم غادرتَ مسرعا قبة الوجود من باب سقمٍ خفيٍ وحدك من عرفه. فكتمتَه سرا قاتلا في جسدك الغض ، إلى أن اخذته معك أو أخذك معه. ولم تتركا لنا إلا الأسئلة.
    أما راقك طعم الحياة في حليب أمك ؟ أ تراك وجدت فيه مرارة ؟ فكيف يكون ذلك وأنا الذي كنت أنأى بها عن فناجين قهوتي الخالية من سكر العيش ؟ وأرسم على وجهي بكل أصباغ الغبطة والسرور ، ابتسامة عريضة كلما رجعت إلى البيت ، خشية أن يتسرب إليكَ إحساسُها بي فتصابَ بداءِ المرارة !؟
    كيف يكون ذلك وقد حرصتُ خلال مقامك في رحم انتظارنا أن لا يصلك من ثمار الحياة إلا ما طاب وحلا ! ؟
    أتراهم الحساد والوشاة أوقعوا بيننا ؟ أتراهم أخبروك أنني بَحْري المزاج ، صحراوي القلب ؟ أتراهم أخبروك أنني لا أصلح للأبوة ؟
    كنت لتسأل الياسمينة عني ! فأريجها وابتسامتها بعض من أبوتي . الياسمينة التي رفرفتْ فراشةً زاهيةَ الألوان حول ضياء وجهك ونغم ابتسامتك ، فأحرق رحيلك أجنحتها وامتص بريق ألوانها. أخيتـكَ التي طالما عادت من المدرسة باكية كبرياءها الذي ضاع في معارك طفولية خاسرة ، شاكية غياب أخ يناصرها في الزمن التحالفات. فلما سطعت بدرا في سمائنا ، راحتْ تتوعدُ أقرانها بانتقام قاسٍ ، فكان خذلانك لها أشد قسوة.
    لا يزال جرحي يتجدد كلما استفسرتني عن سبب طول غيابك ، و لا زلتُ أؤجل جرحها وأخبرها أنك آثرت المقام في مكان آمن ، جميل ، فسيح ، طاهر ، تنعم بالحلوى الوافرة والألعاب الكثيرة. وسنذهب إليك بعد زمن.
    أمنع عنها حقيقة ً لا قبل لذكائها و قلبها الصغيرين بإدراكها ، فترميني بمُنْيةٍ تفطر القلب في براءتها. ترفع كفيها ، وتطلب الله أن يأخذها إليك الآن الآن . لتشاركك اللعب والحلوى وتقاسمك النعيم الذي أنت فيه.
    بين حقيقة أنك كنت حقيقةً ، ومرارة أنك لم تعد إلا صورة ، سأبقى مقيما بين وهج الصورة ووجع الذكرى أهيم بأسئلتي.
    بين استهلالك وأفولك ، كنتَ قطعة فرح لم تدمْ إلا حلما ، لتذوب سريعا في حضن الثرى . ولم تُبق لي غير شهادة ميلاد تثبت أنك لم تكن حلما. وشهادة وفاة تصرخ في وجهي أن موتك حقيقة.
    ما أجملك بني ! وما أقسى موتك ! وكأن الموت لم يخلق إلا معك. وكأنك أتيت لتعرفني معنى الموت وترحل.

    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه
    التعديل الأخير تم بواسطة ربيع بن المدني السملالي ; 25-11-2012 الساعة 02:20 PM سبب آخر: تغيير لون الخط

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد بناني شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 527
    المواضيع : 73
    الردود : 527
    المعدل اليومي : 0.13

    افتراضي

    لابد من الإشادة بقوة بهذا النص عالي الكعب، متخم الغحساس بالفقدان، موجع بالعطاء، مترف بقيمة الحب الأبوي، مهووس بتيمة الرحيل، مسكون بالموت.. بذكرى الموت.
    رحم الله ابنك وأبناء المسلمين جميعا
    كنت رائعا... واكثر

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.12

    افتراضي

    بين صمتك المفاجئ ، الموجع حد الصراخ، ووجعي الصارخ حد انكتام النفس ، يتردد صدى سؤال حاد يقص جوانح فكري : لماذا ؟

    السلام عليكم
    لا يوجد لماذا أخي
    هذا هو قانون الحياة الذي لا يمكن تغييره
    وهذة سنة الحياة التي تبدو قاسية حد الصراخ منها
    لكن الله أجل وأعظم ,وهو الذي يُلهم الصبر ,ويقوي القلوب ,ويعوض على الصابرين بالأفضل
    نص أوجعني ,لقد أحسست بمشاعرك الملتهبة الرهيبة
    عبرت عن ما نفسك بكل روعة الدنيا ,وأوصلت إحساسك للصميم
    ما يخرج من القلب يدخل للقلوب الأخرى فورا وبقوة
    أتمناك ,وام الطفل واخته بكل خير
    والله لن ينساكم أبدا
    شكرا لك
    ماسة

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.43

    افتراضي

    للفقد طعم مر... لا يغيب مذاقه، ولا تغيب هلوساته ...
    رائعة اللغة والمشاعر
    بوركت
    تقديري وتحيتي
    للتّثبيت

  5. #5
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    للفقد طعم مر... لا يغيب مذاقه، ولا تغيب هلوساته ...
    رائعة اللغة والمشاعر
    بوركت
    تقديري وتحيتي
    للتّثبيت
    شكرا لك على القراءة والتقدير أديبتنا الفاضلة.
    ثبت الله قلبك على الحق وأثابك على مجهوداتك وباقي المشرفين على واحة الخير هذه.
    حياك الله.

  6. #6
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.33

    افتراضي

    لقد طرأ مشكل اللون مرة أخرى على هذا النص ، ولا زلت لم أكتشف سبب ذلك
    أرجو من الإدارة الكريمة معالجة الأمر مع الشكر والامتنان.
    جزاكم الله خيرا.

  7. #7
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,097
    المواضيع : 123
    الردود : 19097
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    أخيتـكَ التي طالما عادت من المدرسة باكية كبرياءها الذي ضاع في معارك طفولية خاسرة ، شاكية غياب أخ يناصرها في الزمن التحالفات. فلما سطعت بدرا في سمائنا ، راحتْ تتوعدُ أقرانها بانتقام قاسٍ ، فكان خذلانك لها أشد قسوة.

    كان لي أخ أعادت كلماتك وجع رحيله
    كان يناصرني في زمن التحالفات
    وخذلني برحيله بقسوة أشد من كل قسوة الزمن

    نصك أبكاني أخي

    بوركت

  8. #8
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,578
    المواضيع : 60
    الردود : 1578
    المعدل اليومي : 0.48

    افتراضي

    لماذا دعوتني إلى فناء فرح فسيح ، ثم غادرتَ مسرعا قبة الوجود من باب سقمٍ خفيٍ وحدك من عرفه. فكتمتَه سرا قاتلا في جسدك الغض ، إلى أن اخذته معك أو أخذك معه. ولم تتركا لنا إلا الأسئلة.


    موجع هذا الحرف والفقد حد البكاء ليس للفاقد سوى أن يتكأ على صخرة الصبر و التناسي. تحياتي أديبنا الكريم دمت بخير.

  9. #9
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,740
    المواضيع : 78
    الردود : 4740
    المعدل اليومي : 1.54

    افتراضي

    أروع موضوع أقرأه اليوم , خيال خصب , وأسلوب قوي مااتع جدا متدفق الأحاسيس
    لن أكتفي بقراءة واحدة بالتأكيد , كلماتك تثري العقل , وشعرتُ بحزنٍ أيضا
    بوركتَ ودمت معطاء
    وأسيرُ في دربٍ يُزعزعه الأسى *** لكنّ قلبي شُعلةُ النّبراسِ

  10. #10
    الصورة الرمزية نسرين بن لكحل أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    الدولة : تبسة - الجزائر-
    العمر : 34
    المشاركات : 1,250
    المواضيع : 31
    الردود : 1250
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    كيف أهرب منك ، وأنا أصحبكَ ظلا وأحملك في رئتي أنفاسا بعدد نبض القلب . .بين شروقك وغروبك بقيتُ أنا ساعياً ، ومضيت أنت طيفا متعجلا يخشى أن تأخذ له الحياة صورة تذكارية ، أو يغرم بها فتُرهِقُهُ لُهاثا خلفها.

    أخي عبد السلام ..يرحلون لكنهم يبقون في الذاكرة ، قربنا ، أمام أعيننا ، في دفاترنا ، و ثيابنا ، حتى أغراضنا ..نجد فيها ريحهم ..

    موجع هو الفقد ..لا حيلة لك فيه إلا الصبر و الدعاء بأن يتغمده الله برحمته ، و يعوضك خيرا ..
    شجن معتق بحرفية في الكتابة ،جعلتني أغوص في لجة الكلام و المعنى ..
    أبدعت و طاب لي المقام هنا .
    تقبل تحيتي و مروري

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة