أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: خطواتي ... قصص قصيرة جدا

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد مشعل الكَريشي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 870
    المواضيع : 89
    الردود : 870
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي خطواتي ... قصص قصيرة جدا

    خطواتي ... قصص قصيرة جدا

    1
    سألني جاري المضمد (سعيد) ما سبب إرتفاع ضغطك المتكرر؟!
    أمسكت بيده وأخذته الى الخارج..
    قلت له: الا يكفي هذا ...؟



    2
    أخبروني إن جاري (أبو علي) مريض..
    ذهبت لعيادته.. شربت الشاي عنده..
    لم نتحدث بشيء أنا وجاري , إلا بابتسامات ولغة الإشارة !


    3
    في ساعة متأخرة من الليل استيقظ من حلمه...
    لقد كانت معي ونامت على ذراعي...
    لم يجدها فتسائل في نفسه ، هل سرق اللصوص ثيابي ؟!





    محمد مشعل الكَريشي / 25-11-2012

  2. #2
    الصورة الرمزية سهى رشدان شاعرة
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    العمر : 29
    المشاركات : 2,116
    المواضيع : 74
    الردود : 2116
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    الله
    أخي محمد
    سررت بمروري من هنا
    كان نصك مميزاً وجميل الحضور
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد مشعل الكَريشي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 870
    المواضيع : 89
    الردود : 870
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهى رشدان مشاهدة المشاركة
    الله
    أخي محمد
    سررت بمروري من هنا
    كان نصك مميزاً وجميل الحضور
    أنا أكثر سرورا بمرورك الأنيق أختي الشاعرة سهى رشدان ..
    شكرا لهذه الاطلالة الرائعة ...نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تحياتي واحترامي...

  4. #4
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,357
    المواضيع : 197
    الردود : 2357
    المعدل اليومي : 0.71

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد مشعل الكَريشي مشاهدة المشاركة
    خطواتي ... قصص قصيرة جدا

    1
    سألني جاري المضمد (سعيد) ما سبب إرتفاع ضغطك المتكرر؟!
    أمسكت بيده وأخذته الى الخارج..
    قلت له: الا يكفي هذا ...؟
    2
    أخبروني إن جاري (أبو علي) مريض..
    ذهبت لعيادته.. شربت الشاي عنده..
    لم نتحدث بشيء أنا وجاري , إلا بابتسامات ولغة الإشارة !
    3
    في ساعة متأخرة من الليل استيقظ من حلمه...
    لقد كانت معي ونامت على ذراعي...
    لم يجدها فتسائل في نفسه ، هل سرق اللصوص ثيابي ؟!

    محمد مشعل الكَريشي / 25-11-2012
    الأخ المبدع المتألق .. محمد مشعل .. تحية طيبة ..
    هناك قاسم مشترك بين تلك الومضات الشيقة ، كلها ترتبط بالإنسان وعلاقته بالحياة .. فكأن السارد حاول أن يرسم عوالم متباينة لكنها في الحقيقة متقاربة ومتداخلة تأخذ مساراً واحداً وصفحة غير صافية تعج بكثرة الهموم والأحزان .. فالومضة الأولى تتحدث عن ضغط تكاليف الحياة وأثرها على النفس والجسد والذات ومع ذلك لا زال هذا البطل يصارع من أجل البقاء .. واقفاً يمشي على رجليه ..وحالته تختلف عن باقي الشخوص الأخرى ..
    الومضة الثانية تتحدث ربما عن رجل يحتضر أجبره ضعف صحته على الاستسلام واستبدال حياة بحياة ، حياة الكلام بحياة الصمت ،وحياة حركة اللسان والشفتين بحياة الإشارة ..
    الومضة الثالثة تتحدث عن شخص تخيل أو حلم أن زوجته هجرته ، فأحس بالفقد والوحدة لأنه كان يعتبرها غطاء له تستره وتحميه وتجلب له الدفء .. فتوهم أنه تعرى من ثيابه بعدما سرقت منه .. وبذلك يكون خائفاً من زوجته أن تفضحه وتطلع على أسراره ساعة حلمه ..
    يستنتج من هذه اللوحات الشيقة التي تمس كل الخلائق البشرية ،أن الإنسان يعيش في حياة التعب والشقاء أكثر ما يعيش في السعادة ، حياة تكتنفها المتاعب والمصاعب وكثرة المشاكل الصحية والمادية والاجتماعية .. كل واحد له مشاكله يتخبط فيها ويتعامل معها كأنها غير موجودة إلا عنده ..
    ثلاث ومضات متباعدة في الشكل لكنها تشكل نصاً منسجماً في الدلالات والمعاني .. وكلها تصب في اتجاه واحد وهو أن مصائب الدنيا كثيرة ومتنوعة إلا أنها درجات ومراتب منها البسيطة ومنها المعقدة بل منها لا يحل إلا بالموت .. لكن فهل يرتاح وينجو الإنسان بعد الموت : إنها المحاسبة ..
    جميل ما كتبت وأبدعت أخي محمد ..
    مودتي الخالصة ..
    الفرحان بوعزة ..

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد مشعل الكَريشي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 870
    المواضيع : 89
    الردود : 870
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
    الأخ المبدع المتألق .. محمد مشعل .. تحية طيبة ..
    هناك قاسم مشترك بين تلك الومضات الشيقة ، كلها ترتبط بالإنسان وعلاقته بالحياة .. فكأن السارد حاول أن يرسم عوالم متباينة لكنها في الحقيقة متقاربة ومتداخلة تأخذ مساراً واحداً وصفحة غير صافية تعج بكثرة الهموم والأحزان .. فالومضة الأولى تتحدث عن ضغط تكاليف الحياة وأثرها على النفس والجسد والذات ومع ذلك لا زال هذا البطل يصارع من أجل البقاء .. واقفاً يمشي على رجليه ..وحالته تختلف عن باقي الشخوص الأخرى ..
    الومضة الثانية تتحدث ربما عن رجل يحتضر أجبره ضعف صحته على الاستسلام واستبدال حياة بحياة ، حياة الكلام بحياة الصمت ،وحياة حركة اللسان والشفتين بحياة الإشارة ..
    الومضة الثالثة تتحدث عن شخص تخيل أو حلم أن زوجته هجرته ، فأحس بالفقد والوحدة لأنه كان يعتبرها غطاء له تستره وتحميه وتجلب له الدفء .. فتوهم أنه تعرى من ثيابه بعدما سرقت منه .. وبذلك يكون خائفاً من زوجته أن تفضحه وتطلع على أسراره ساعة حلمه ..
    يستنتج من هذه اللوحات الشيقة التي تمس كل الخلائق البشرية ،أن الإنسان يعيش في حياة التعب والشقاء أكثر ما يعيش في السعادة ، حياة تكتنفها المتاعب والمصاعب وكثرة المشاكل الصحية والمادية والاجتماعية .. كل واحد له مشاكله يتخبط فيها ويتعامل معها كأنها غير موجودة إلا عنده ..
    ثلاث ومضات متباعدة في الشكل لكنها تشكل نصاً منسجماً في الدلالات والمعاني .. وكلها تصب في اتجاه واحد وهو أن مصائب الدنيا كثيرة ومتنوعة إلا أنها درجات ومراتب منها البسيطة ومنها المعقدة بل منها لا يحل إلا بالموت .. لكن فهل يرتاح وينجو الإنسان بعد الموت : إنها المحاسبة ..
    جميل ما كتبت وأبدعت أخي محمد ..
    مودتي الخالصة ..
    الفرحان بوعزة ..
    أقف إجلالا واحتراما لحروفك النيرة استاذي الفرحان بو عزة
    تدفقتْ من مخيلتك الواسعة صورا لنصوص قصيرة اشبعها تجوالك بين حروفها رؤى جديدة لم اتوصل الى ان احلم بها ...
    فعندما راجعت صورتها النهائية وجدتها ثلاث مفاصل تحكي عن رجلٍ مكبل بالهموم صورها ارتفاع ضغطه وسبب الارتفاع هو كل مايحيط به في عالمه ...
    ثم ومع كل هذه الهموم لايترك صلة جاره التي اوصانا بها نبي الرحمة محمد (ص) وكان الحديث ابتسامة ادخرها واستلها من بين ركام همومه ليواسي بها من هو اسوء منه حالا،
    ثم وصل في نهاية المطاف الى ليل يرخي على فراشه جسدا تتصارع فيه كل المتناقضات ليجد نفسه في حلم مرعب وكابوس الفقد الذي يراوده بقدان اخر الاشياء الجميلة لديه...
    نعم كنت اظنها مفصلة الا انك تمكنت من جمعها في تعليقك الرائع ، فكانت صورة واحدة ...
    شكرا لهذه النافذة التي فتحتها على نصوصي المتواضعة والتي من خلالها ابصرت اشياء جديدة ومفيدة ...
    تحية وتقدير وشكر جزيل ....احترامي اخي الاديب الفرحان بوعزة..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,914
    المواضيع : 293
    الردود : 34914
    المعدل اليومي : 8.20

    افتراضي



    قد لا تكشف المشاهد الفردية أثر الخارج الضاغط على الصحة البدينة والنفسية لشخوص الومضات، لكنها تظهر للمتأمل ناطقة فيما وراء النص
    في الخارج قمع واستعباد نهرب منه لدواخلنا فيتلف أجسادنا
    وفي الخارج صمت وعجز نواريه بتبسم وإيماء
    وفي الخارج خوف يلج احلامنا ويفقدنا الاحساس بالأمان حتى في أحضان أهلنا

    ثلاث ومضات قصية طرقت منافذ مختلفة تطلق للخيال العنان يتأملها ويتوقع مراميها

    أهلا بك أيها الكريم في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد مشعل الكَريشي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 870
    المواضيع : 89
    الردود : 870
    المعدل اليومي : 0.26

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة


    قد لا تكشف المشاهد الفردية أثر الخارج الضاغط على الصحة البدينة والنفسية لشخوص الومضات، لكنها تظهر للمتأمل ناطقة فيما وراء النص
    في الخارج قمع واستعباد نهرب منه لدواخلنا فيتلف أجسادنا
    وفي الخارج صمت وعجز نواريه بتبسم وإيماء
    وفي الخارج خوف يلج احلامنا ويفقدنا الاحساس بالأمان حتى في أحضان أهلنا

    ثلاث ومضات قصية طرقت منافذ مختلفة تطلق للخيال العنان يتأملها ويتوقع مراميها

    أهلا بك أيها الكريم في واحتك

    تحاياي
    أهلا أديبتنا العزيزة ربيحة الرفاعي
    تفضلت فيما نتحاوه دائما عن تاثير محيطنا فينا ...
    الخارج يدفعنا للنفجر بوجه صديق او بوجه اخرين فاحياننا نفتقد الى توجيه خلجاتنا وتصويبها حيث تكون ...
    شكري وتقدير لكم سيدتي الكريمة ..
    احترامي وودي ..نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  8. #8
    الصورة الرمزية نداء غريب صبري شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    الدولة : الشام
    المشاركات : 19,091
    المواضيع : 123
    الردود : 19091
    المعدل اليومي : 4.68

    افتراضي

    قرات هذه الومضات الثلاث، في حياة واحدة لشخص واحديحب الاخرين لكنه يعيش في الحياة ضغطا من كل جانب وينام على خوف وقلق

    شكرا لك أخي

    بوركت

  9. #9
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,726
    المواضيع : 388
    الردود : 23726
    المعدل اليومي : 4.93

    افتراضي

    هموم الحياة شتى .. تتفاوت فيها درجات الألم وتتنوع طرق التعامل مع كل منها
    وهنا ثلاثة ومضات من الحياة جاءت شديدة الاختزال عميقة المعنى تحمل كل منها صورة حية تدعو للغوص والفكر
    بوركت أديبنا الفاضل واليراع المبدعة
    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  10. #10
    الصورة الرمزية فاتن دراوشة مشرفة عامة
    شاعرة

    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    الدولة : palestine
    المشاركات : 8,900
    المواضيع : 92
    الردود : 8900
    المعدل اليومي : 2.00

    افتراضي

    قصص رائعة بتكثيفها وقوّة قفلتها

    دام ليراعك الإبداع أخي

    مودّتي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"
    بواسطة موسى نجيب موسى في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 28-09-2020, 11:22 PM
  2. قصص قصيره جدا جدا !.
    بواسطة اسماعيل عثمان داود في المنتدى القِصَّةُ القَصِيرَةُ جِدًّا
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-09-2016, 01:34 AM
  3. قصص قصيرة جدا
    بواسطة محمود مرعي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 27-06-2013, 09:46 PM
  4. قصة قصيرة جداً جداً جداً(الفأس)
    بواسطة زاهية في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 08:39 PM
  5. جئت مسرعة غير ابهة لتعثر خطواتي ل...
    بواسطة رحاب في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-10-2003, 07:32 PM