أحدث المشاركات

من شعر السجال» بقلم احمد المعطي » آخر مشاركة: احمد المعطي »»»»» سرادق عزاء بوفاة أحد أركان الواحة الكبار د. محمد حسن السمان» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: محمد سمير السحار »»»»» الانا والآخر في خطاب رواية "ميلانين" للروائية التونسيّة فتحية دبش» بقلم محمد فتحي المقداد » آخر مشاركة: محمد فتحي المقداد »»»»» محاورة» بقلم محمد البياسي » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» يوم حزن الشيطان...» بقلم محمدسليمان العلوني » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» شهر الخير» بقلم عطية حسين » آخر مشاركة: عطية حسين »»»»» كأنك لم تمت:: شعر:: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» عودة إلى الصبا» بقلم الحسين الحازمي » آخر مشاركة: الحسين الحازمي »»»»» ★ عَزْفٌ عَلَى أَوْتَارِ النِّسَاءِ ★» بقلم أحمد الجمل » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ...((( مـــعـــلـــقـــة ابـــوصـــريـــمـــه )))...» بقلم عبدالله ابوصريمه » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: حرمان..

  1. #1
    الصورة الرمزية معزوز أسامة قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 192
    المواضيع : 62
    الردود : 192
    المعدل اليومي : 0.06

    Unhappy حرمان..

    رغم تكرر الفكرة و ابتذالها من اقلام كثيرة الا أني اصررت على كتابتها و ذلك بعد انصرافي من الكلية منذ ايام و مروري باحدى المدارس الابتدائية حيث كان عدد كبير من الأولياء في انتظار أبنائهم.

    ****************

    كانت يداهما متشابكتان وهما تخرجان من باب المدرسة، تجاوزتا محفظات وثرثرة الصِحاب في غبطة و سعادة ارتسمت على عينيهما الصغيرتين.
    في سيارة فخمة سوداوية اللون و الزجاج، كان يجلس في الخلف مُنتظرا بروز شعرها الأصفر الحريري بشغف ، بانت و بجانبها فتاة اكتسى جسدها النحيف ملابس مُشرعة أبوابها لاستقبال سهام البرد الطاعنة!.
    "بابا ... بابا". و هي تسَحبهَا من يدها اتجاه سيارة والدها بسرعة لم تكن بالهائلة الا انها كانت كافية في انفلات حذائها من قدميها الصغيرتين!.
    طبع على خديها قُبلتين زادتا من تورُدهما، ثم التفت الى صديقتها التي اجتهدت كاجتهادها الدِراسي في كبح غيوم عينيها المثقلتين بآلاف الدموع
    - ما اسمك يا صغيرتي؟
    - ليلى .
    هي مجتهدة يا بابا...أجابته ابنته في حماس .
    - اين هي والدتك لا اراها تنتظرك؟.
    - أ...مـ...ي.
    رددتها و غيوم عينيها تفصح عن مطر الحرمان السخي المنسكب على جسدها النحيف.
    ـ سمعتها تقول للمعلمة انها تُوفيت بعد سنة من وِلادتها، أجابته ابنته بنبرة أقل حماسة و بحزن الطفولة بعد ان خدشت مخالب الصمت لسان ليلى
    - و لماذا لا ينتظرك والدك يا حلوتي ؟.
    كفكفت دموعها و قالت بنبرة مُحترقة .
    ـ والدي
    ـ نعم والدك؟
    ـ والدي يعمل سائقا، و مديره لا يأذن له بالراحة و العودة للبيت الا اذا نفذ الطعام الذي طبخه لي و لأخوتي الأربعة لمدة يومين أو ثلاث.
    ـ اذا عليك أن ترافقينا لنتغذى سويا فقد طهت لنا الخادمات أكلات متنوعة و لذيذة؟
    قالها دون انحناءة شفقة و قبل أن يسمع جوابها أمر سائقه بلهجة مُتعالية نكراء أن يفتح باب السيارة الفخمة السوداء لليلى...؟؟؟.

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.34

    افتراضي

    [QUOTE=معزوز أسامة;767326]رغم تكرر الفكرة و ابتذالها من اقلام كثيرة الا أني اصررت على كتابتها و ذلك بعد انصرافي من الكلية منذ ايام و مروري باحدى المدارس الابتدائية حيث كان عدد كبير من الأولياء في انتظار أبنائهم.

    أخي الأكرم الأديب معزوز
    أسعد الله أوقاتك
    وماذا في تناول موضوع مطروق إن كان تناولك له من وجهة نظرك وبأسلوبك وبلمستك الخاصّة !
    ثم هل ترانا نقول ( ..... إِلّا رَجيعاً *** وَمُعاداً مِن قَولِنا مَكرورا ) كما يقول كعب بن زهير ؟
    أوكما يقول الجاحظ : ( المعاني مطروحة في الطريق يعرفها العجمي، والعربي، والبدوي، والقروي، وإنما الشأن في إقامة الوزن، واختيار اللفظ، وسهولة المخرج، وكثرة الماء، وصحة الطبع وجودة المعنى، لأن الشعر صناعة وضرب من النسج والتصوير) ...الجاحظ هنا يتكلم عن الشعر ، ولكن يصح على كل الأنواع الأدبية ، فالإبداع إنما يكون بطريقة تناول المعنى ، وبتغذيته بفكرتنا الخاصة عنه ، وبرؤيتنا وبصياغتنا المميزة ..
    وفي نصك الجميل طرح بعينك أنتَ وبقلمك أنتَ لفكرة اليُتم واللؤم الاجتماعي .. قددمتَها بسرد جميل مؤثر ، لكن شابه بعض الهنات اللغوية :
    - كانت يداهما متشابكتان = متشابكتين
    - اتجاه = باتجاه
    - نفذ = نـَفِدَ
    لمدة يومين أو ثلاث = أو ثلاثة
    فضلاً عن الهمزات التي أهملتـْها لوحة ُمفاتيحك
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد النعمة بيروك شاعر وقاص
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    الدولة : عيون الساقية الحمراء
    المشاركات : 1,510
    المواضيع : 102
    الردود : 1510
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    المدخل الذي سبق النص لم يكن موفّقا من وجهة نظري، إذ أرى أنّ القاص لا يحقّ له التأثير على القارئ بما هو خارج النص، ويمكنك هنا ترك الحكم لنا كمتلقين، هل هي فكرة مكرورة أم لا، وإن كانت، هل كنت موفّقا في إعادة بلورتها؟..

    أما بخصوص النص ذاته، فهو جميل الطرح والصياغة، فأنت تملك القدرة على الوصف، والحوار، والتعبير عن المشاعر، مما يخلق نوعا من التأثير في المتلقي..


    أشكرك.












    ارتسمت على عيونهما الصغيرة
    ترافقينا لنتغدى
    http://bairoukmohamednaama.wordpress.com/

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    قالها دون انحناءة شفقة و قبل أن يسمع جوابها أمر سائقه بلهجة مُتعالية نكراء أن يفتح باب السيارة الفخمة السوداء لليلى...؟؟؟.
    جيّد أنّ قلبه رقّ ودعا ليلى، وإن كان هناك احتمال أنّ السّائق والد ليلى!
    قصّة مؤثّرة وجميلة السّرد
    بوركت أخ أسامة
    تقديري وتحيّتي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد مشعل الكَريشي أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 870
    المواضيع : 89
    الردود : 870
    المعدل اليومي : 0.28

    افتراضي

    توج الاساتذة القول بما بينوا لتوجيه ما ذهبت اليه من تكرار واعادة والحق يقال ان عيون البشر تختلف في النظر كما تختلف في البصمة ..
    رائع وصفك رائع تدرجك في السرد والاروع انك سكبت تفاعلك معها فاحسستُ انك تكتب عن نفسك ...
    كنت هناك مع ليلى بفضلك استاذ اسامة معزز
    لك الود والدعاء بالتوفيق ياطيب...

  6. #6
    الصورة الرمزية معزوز أسامة قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 192
    المواضيع : 62
    الردود : 192
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    الغالي و الحبيب مصطفى حمزة ...
    كم هي سعيدة نصوصي المتواضعة أن تلقى التفاتة طيبة منك و خاصة هذا النص الأخير ...
    الشكر كله على تصحيحك و ملاحظاتك القيمة ...

    لك مني سرب طيور غناءة ...

    أسامة .

  7. #7
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Oct 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 50
    المشاركات : 72
    المواضيع : 1
    الردود : 72
    المعدل اليومي : 0.02
    من مواضيعي

    افتراضي

    وهل الكتابة إلا اجترار لتجار البشرية على مر العصور؟
    جميلة ومؤلمة قصتك . وراقني كثيرا فكرة المدير الذي يؤذي بشماله ويحاول مسح آثار أذيته بيميته.
    دمت بخير أخي أسامة.
    حسبي أن أكون قلم حق

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    كل كتابة مرافقة للنص هي عتبة من عتباته. تدخل ضمن اهتمام القارئ و ضمت تحليله. لذلك لم تكن التوطئة للنص بتلك الطريقة جيدة.لقد أثرت سلبا علىإقبال القارئ.
    ثم ماذا نكتب أخي؟ لا نكتب إلا ما كتبه من سبقونا بطريقتنا.ففي كل نص تجد الكثير من النصوص المهاجرة.
    حقا ان الموضوع مكرور لكنك أضفيت عليه بعذوبة حكيك، و رشاقة لغتك جدة. جفعت القارئ من خلال هذا التناول الجميل يتعاطف مع الصغيرة.
    اللئام كثيرون أخي.
    مودتي

  9. #9
    الصورة الرمزية معزوز أسامة قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 192
    المواضيع : 62
    الردود : 192
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد النعمة بيروك مشاهدة المشاركة
    المدخل الذي سبق النص لم يكن موفّقا من وجهة نظري، إذ أرى أنّ القاص لا يحقّ له التأثير على القارئ بما هو خارج النص، ويمكنك هنا ترك الحكم لنا كمتلقين، هل هي فكرة مكرورة أم لا، وإن كانت، هل كنت موفّقا في إعادة بلورتها؟..

    أما بخصوص النص ذاته، فهو جميل الطرح والصياغة، فأنت تملك القدرة على الوصف، والحوار، والتعبير عن المشاعر، مما يخلق نوعا من التأثير في المتلقي..


    أشكرك.

    القاص الجميل و الصديق العزيز محمد النعمة أشكرك على التنبيه و سعيد بمرورك الراقي ...

    باقة ورد حمراء لنفسك الطيبة .

    أسامة .












    ارتسمت على عيونهما الصغيرة
    ترافقينا لنتغدى

  10. #10
    الصورة الرمزية معزوز أسامة قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 192
    المواضيع : 62
    الردود : 192
    المعدل اليومي : 0.06

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    جيّد أنّ قلبه رقّ ودعا ليلى، وإن كان هناك احتمال أنّ السّائق والد ليلى!
    قصّة مؤثّرة وجميلة السّرد
    بوركت أخ أسامة
    تقديري وتحيّتي
    الأديبة المتألقة و الوالدة الكريمة ... سعيد كل السعادة بنظرتك الأدبية الثاقبة كونك لامستِ كف حقيقة ما رميت اليه و قصدته"السائق والد ليلى"

    لك مني جزيل الشكر و أرق التحايا

    أسامة.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حرمان
    بواسطة فايدة حسن في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 29
    آخر مشاركة: 13-09-2017, 10:19 PM
  2. حرمان
    بواسطة عبدالله سليمان الطليان في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 03-04-2015, 01:00 AM
  3. حرمان
    بواسطة جلال طه الجميلي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 05-11-2012, 08:29 AM