أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 22

الموضوع: قطع حلوى

  1. #1
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي قطع حلوى

    كان يومًا غائمًا تعتلي قبته مُزن توشك على البكاء. حتى في يوم كهذا لا يتردد "كريم " في أن يعرج إلى دكان العم جابر بعد المدرسة فاللقاء اليومي بالعم جابر يعني الكثير لصبيٍ يضيق ذرعًا بمهاترات أقرانه. بضع كلمات من العم جابر كفيلة في نظره بتعويضه دروس قلما يتلقاها في مدرسته التي تقع قُبالة الدكان , ابتسامته , و تربيتته على كتفهِ و تِلك الحلوى التي يكافئه بها من حين لآخر أمورٌ يُعقِب فَقدها وحشةً في قلب اليتيم الصغير.
    دخل كريم الدكان بينما العم جابر مشغول بترتيب بضاعة جديدة مَلأَ بها بضعة أرفف كانت شبه خالية .ما إن رأى العم جابر كريم حتى شيعهُ بابتسامة وقورة أظهرت الخطوط الدقيقة حول عيناه اللتان توهجتا برؤية الصغير.
    -السلام عليكم
    -أهلاً كريم ...وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    - بضاعة جديدة! أُساعدك؟ قالها كريم وهو يهم بخلع حقيبته.
    -لا .. محروس هنا . سأفرغ عما قليل. كيف المدرسة اليوم؟
    - الحمدالله . اليوم أتممت حفظ سورة المعارج.
    - ما شاء الله ... هل لي بسماعها؟ .
    أخذ كريم يتلو الآيات بصوت رخيم وعيناه تحطان على العم جابر الذي أخذ يكمل ترتيب بقية البضاعة. ما إن وصل لنهاية الآيات حتى التفت العم وقد علت ابتسامة رضىً محياه.
    - لا بد من مكافأة جديدة تليق بهذه القراءة . لدي حلوى لن تجد لها مثيل!
    توهجت عينا الصغير بكلماته المشجعة و بادله الإبتسام.
    على ناصية الشارع يقف "غريب "بثيابه الرثة و سحنته التي لونتها الشمس. إنه لا يفتر يتسول المارة و يمازح الصبية الذين كثيرًا ما يكافئونه بالإستهزاء والسخرية . جلَّ ما يهم غريب وجبة عشاء وحيدة تسكت جوعه في نهاية يومه الحافل بالكر والفر في الطرقات.
    جلس الصبي على ناصية الدكان يتذوق مكافأته, و يراقب بصمت الرجل الذي يتحرك بخفةٍ من مكانٍ لآخر حتى دخل الدكان . فجأة علت جلبة اختلط فيها صوتان: صوت العم جابر الغاضب وصوت غريب المثقل بالتوسل والرجاء.
    -أقسم لك بأني وضعتها هنا لقد أعطيتك إيها..
    - لا تقسم!
    _لقد وضعتها هنا حينما جاءت الشاحنة الصغيرة ...
    _قلت لك اخرج أو ستخرجك العصا !
    _ لقد قلت لي أن أعود لآخذ ..
    هنا أخرج العم جابر عصًا غليظة .. فانكمش الآخر و أطرق رأسه بعينين دامعتين .انسل غريب خارج الدكان وهو يتمتم بصوت خفيض بكلام غير مفهوم.
    لأول مرة يرى كريم العم جابر بهذه القسوة , فانزوى خلف عارض الدكان المليء بالملصقات الدعائية .
    كان العم جابر قد جلس على أحد أكياس الشعير وهو يشتم و يسب غريب. بعد أن سكت عنه الغضب أخرج ورقة نقدية يتأملها و هو يوجه حديثه لمحروس.
    - هذا الأبلة !كم مرة أطعمته و سقيته ؟! الآن جاء ليحاسبني!
    لم يرد محروس
    _ترى من يضيع مبلغ كهذا على غريب؟
    تناثرت قطع الحلوى التي كان يمسك بها كريم على مدخل الدكان . شعر أن مذاقها في فمه قد امتزج بدموع الرجل الذى ولى للتو منكسرًا و بطعم مرارة وحشة أيام ستأتي .كان هطول المطر محفزًا لكريم لأن يسرع في العودة للمنزل وفي رأسه صوت يتكرر( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُم بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ)

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.36

    افتراضي

    تناثرت قطع الحلوى التي كان يمسك بها كريم على مدخل الدكان . شعر أن مذاقها في فمه قد امتزج بدموع الرجل الذى ولى للتو منكسرًا و بطعم مرارة وحشة أيام ستأتي .كان هطول المطر محفزًا لكريم لأن يسرع في العودة للمنزل وفي رأسه صوت يتكرر( وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُم بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ)
    النّفس الأبيّة الصّادقة تأبى أن يأكل صاحبها من زاد المذلولين فهم أولى به
    عالجت قضيّة اجماعيّة هامّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    (حبّذا المراجعة قبل النّشر لورود بعض الأخطاء)

  3. #3
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.32

    افتراضي

    لبراءتهم يكون الأطفال أكثر حرصا على العمل بالمبادئ التي تلقن لهم دون تبديل أو اجتهاد مريب ، وكثيرا ما يأتي دورهم ليتقمصوا دور المعلم لمن علموهم.
    كريم هنا يمثل الفطرة النقية التي تأبى أن تتقاسم الشر أرباحه مهما كانت حلوة مشهية.
    جميلة قصتك أغتي غصن وراقية رسالتها.
    دمت بخير أيتها الأديبة.



    يعرج على ، دروس قلم ، رفوف ، حول عينيه اللتين ، مثيلا جلُ ، مبلغا
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.61

    افتراضي

    بعد أن سكت عنه الغضب أخرج ورقة نقدية يتأملها و هو يوجه حديثه لمحروس.
    - هذا الأبلة !كم مرة أطعمته و سقيته ؟! الآن جاء ليحاسبني!
    لم يرد محروس
    _ترى من يضيع مبلغ كهذا على غريب؟

    كأني بخسة العالم اجتمعت لتجسدها هذه السطور القليلة
    أيستغل الرجلُ الطيبُذلك المسكين الذليل؟
    وكيف سيصدق الفتى بعدها أن في الحياة نبلا ومعان كريمة

    قصة جميلة عالجت قضية بالغة الأهمية
    وما أصعب ما نعرض له البناء النفسي والقيمي للأطفال حين نريهم ما ندعي أمامهم نقيضه من النيل وكريم الخلق

    أهلا بك غاليتي في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  5. #5
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.36

    افتراضي

    ( كان يومًا غائمًا تعتلي قبته مُزن توشك على البكاء )
    أختي الفاضلة ، أديبتنا غصن
    أسعد الله أوقاتك
    قصّة قصيرة مكتملة النضج ، بل شهيّة وزكيّة !
    تصويرٌ دقيق وبليغ للبيئة والشخصية ، وتدخل بسيط من الكاتب ، وكان للحوار دورٌ كبير في رسم ملامح الشخصية وفي دفع الحدث نحو النهاية
    رأيتُ في الخاتمة - على جلالها - إضعافاً لفنية الومضة ، ففيها تقرير من الكاتب لما أراد من قصته
    - كفيلة في نظره بتعويضه دروس قلما يتلقاها .. = بتعويضه دروساً
    - لن تجد لها مثيل! = ... مثيلاً
    تحياتي
    دمتِ بخير
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  6. #6
    الصورة الرمزية ياسر ميمو أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات : 1,269
    المواضيع : 90
    الردود : 1269
    المعدل اليومي : 0.36

    افتراضي

    السلام عليكم


    تحية للأديبة الفاضلة على نصها الجميل والمميز

    القدرة على تصوير أدق اللحظات الانسانية أمر مدهش

    وكان كثرة الوصف عامل قوة في النص لا ضعف

    مودتي وتحياتي

  7. #7
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    النّفس الأبيّة الصّادقة تأبى أن يأكل صاحبها من زاد المذلولين فهم أولى به
    عالجت قضيّة اجماعيّة هامّة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    (حبّذا المراجعة قبل النّشر لورود بعض الأخطاء)
    شكرًا جزيلاً لكِ أستاذة كاملة بدارنه على المرور الكريم والملاحظة الهامة . تحياتي.

  8. #8
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام هلالي مشاهدة المشاركة
    لبراءتهم يكون الأطفال أكثر حرصا على العمل بالمبادئ التي تلقن لهم دون تبديل أو اجتهاد مريب ، وكثيرا ما يأتي دورهم ليتقمصوا دور المعلم لمن علموهم.
    كريم هنا يمثل الفطرة النقية التي تأبى أن تتقاسم الشر أرباحه مهما كانت حلوة مشهية.
    جميلة قصتك أغتي غصن وراقية رسالتها.
    دمت بخير أيتها الأديبة.



    يعرج على ، دروس قلم ، رفوف ، حول عينيه اللتين ، مثيلا جلُ ، مبلغا
    حقًا ربما يجب أن نقلب الموزاين و نتعلم من الصغار الذي لم يتلوثوا بأدران الحياة .الأديب عبدالسلام هلالي شرفت بتعليقك الطيب و ملاحظتك . تحياتي وتقديري.

  9. #9
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيحة الرفاعي مشاهدة المشاركة

    كأني بخسة العالم اجتمعت لتجسدها هذه السطور القليلة
    أيستغل الرجلُ الطيبُذلك المسكين الذليل؟
    وكيف سيصدق الفتى بعدها أن في الحياة نبلا ومعان كريمة

    قصة جميلة عالجت قضية بالغة الأهمية
    وما أصعب ما نعرض له البناء النفسي والقيمي للأطفال حين نريهم ما ندعي أمامهم نقيضه من النيل وكريم الخلق

    أهلا بك غاليتي في واحتك

    تحاياي
    نعم ما أصعب أن تسقط القمم . الشاعرة القديرة العزيزة ربيحة الرفاعي سعدت بمرورك الكريم خالص تقديري ومودتي.

  10. #10
    الصورة الرمزية سامية الحربي أديبة
    غصن الحربي

    تاريخ التسجيل : Sep 2011
    المشاركات : 1,577
    المواضيع : 60
    الردود : 1577
    المعدل اليومي : 0.46

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    ( كان يومًا غائمًا تعتلي قبته مُزن توشك على البكاء )
    أختي الفاضلة ، أديبتنا غصن
    أسعد الله أوقاتك
    قصّة قصيرة مكتملة النضج ، بل شهيّة وزكيّة !
    تصويرٌ دقيق وبليغ للبيئة والشخصية ، وتدخل بسيط من الكاتب ، وكان للحوار دورٌ كبير في رسم ملامح الشخصية وفي دفع الحدث نحو النهاية
    رأيتُ في الخاتمة - على جلالها - إضعافاً لفنية الومضة ، ففيها تقرير من الكاتب لما أراد من قصته
    - كفيلة في نظره بتعويضه دروس قلما يتلقاها .. = بتعويضه دروساً
    - لن تجد لها مثيل! = ... مثيلاً
    تحياتي
    دمتِ بخير
    الأستاذ القدير مصطفى حمزة أشكرك جزيل الشكر لكرم مرورك و لما أتحفت نصي من تعقيب نافع . بوركت تحياتي وتقديري

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قطعة حلوى ...........
    بواسطة حسنية تدركيت في المنتدى أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 22-08-2020, 11:28 PM
  2. حلوى و قهوة و ياسمين
    بواسطة عبير النحاس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 29-07-2013, 11:18 AM
  3. "حلوى الليمون" .. ، .. في فصول
    بواسطة عبدالله الخميس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 05-07-2009, 01:36 PM
  4. قطعة حلوى
    بواسطة حنان الاغا في المنتدى مُنتَدَى الرَّاحِلَةِ حَنَانِ الأَغَا
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 22-04-2008, 02:48 AM
  5. أكياسُ حلوى..!!
    بواسطة منى الخالدي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 17-09-2006, 01:37 PM