أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: سيرة ظل 1 - الخفاش -

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي سيرة ظل 1 - الخفاش -

    قال في ( الخطبة 153 ) عن الخفاش :
    و من لطائف صنعته و عجائب خلقته ، ما أرانا من غوامض الحكمة في هذه الخفافيش ، الّتي يقبضها الضّياء الباسط لكلّ شي‏ء ، و يبسطها الظّلام القابض لكلّ حيّ ، و كيف عشيت أعينها عن أن تستمدّ من الشّمس المضيئة نورا تهتدي به في مذاهبها ، و تتّصل بعلانيّة برهان الشّمس إلى معارفها...

    الإمام علي بن أبي طالب
    نهج البلاغة



    يعجبه ظله بضمور بطنه،و إمساكه عن كل شهوة لا ينالها بعرق جبينه. في موقف الحافلات يتجنب ظله مسابقة النساء، و يتحاشى الاحتكاك بأجسادهن، بل يفسح لهن المجال بكل ما يليق بالسيدات من احترام .
    ما أسعده! يشبهه ظله في وسامته، و قامته المنتصبة. يضارعه في كل سجاياه العظيمة. يسحره بنقاء روحه،و صفاء سريرته.
    في العمل،يتعفف الظل عن ملاحقة مفاتن زميلات صاحبه. يعتبر ذلك إخلالا بالقيم المهنية النبيلة، و إذا عانقت عيناه عيني إحداهن تتورد وجنتاه خجلا. يتذكر أن العين من الأعضاء الثمانية المكلفة. لا يجوز تسخيرها إلا في المعروف، فيغض بصره.
    يدخل المسجد،فيرى ظله مقبلا على ربه ." يكبِّر بالتلبية ...يقرأ بالترتيل... يركع بالتعظيم...يسجد بالتواضع...يسلم بالتودع ".(1)
    كم كانت فرحة الظل عظيمة حين علم بترقية صاحبه سيشعر بالفخر أمام أقرانه الظلال.
    حمي وطيس الحفلة التي نظمتها الشركة احتفالا بترقيته إلى منصب مسؤول السياسة المالية على عموم فروعها بالداخل و الخارج. غمرته الفرحة. شارك المحتفلين في الرقص، و الغناء....و أشياء أخرى!؟
    انزوى الظل في ركن قصي من قاعة الاحتفال. يراقب صاحبه، و الحزن يعصر فؤاده. لم يصدق ما رأت عيناه.كأن روحا شيطانية كانت راقدة في أعماقه، فاستيقظت دفعة واحدة،و أحيت فيه هذا الإقبال الجنوني على الملذات.
    دخلت عليه رئيسة قسم التسويق في مكتبه الفاخر. تسبقها فغْمة طيب باريسي كان قد اشتراه لها هدية بمناسبة تنصيبه. قميصها الرهو، و جبتها القصيرة تشيان بكل مفاتن جسدها الذي يفيض أنوثة.
    اشمأز الظل من تبرجها.ارتعب من تنين الشهوة المنتصب في عيني صاحبه. يقف عند باب شقتها. يحاول أن يثني المدير الجديد عن الدخول في علاقة قد تتحول إلى متاهة لن يعود منها أبدا. لكن الشهوة خلبت لبه... أعمت بصيرته. يؤنب ظله. يصيح في وجهه:
    - أنت عبدي آمرك فتأتمر،و إن شئت أنت مجرد قرد خاسئ يقلد حركاتي سكناتي. لن أسمح لك بعد اليوم بالتمرد عن إرادتي.
    يجرؤ الظل على تقديم النصح، و لكن لحكمة ما لا يستطيع فراقه، فينصاع، و يلوذ بالصمت.
    يخرج من بيتها مخمورا، مسربلا بالخيانة. يبكي الظل. يتحسر على رفيق دربه:
    - ستفنى في درب شهوتك...ما أعظمك حين كنت في مسجدك!
    - الشهوات تطيل العمر،و المساجد لا تفعل أكثر من تأجيل النعيم،و السعادة إلى ما بعد الموت.أنت مجرد بقية فضيلة انقرضت من زمان.سألحقك بما سبقك منها إلى دار الفناء .سيكون الظلام رصاصة الرحمة التي أطلقها عليك...سأعيش فيه ما استطعت، كي لا أراك ،وأتخلص من سماع تعاليمك البائدة.
    نزل عليه كلام صاحبه كالصاعقة. تساءل إن بقيت فسحة أمل لإخراجه من مستنقع الشهوة الآسنة. استنجد بالكاتب شخصيا. ترجاه ألا ينساق وراء سحر السرد،و يساير لذة الحكي، فيضيع مع صاحبه.ترجاه أن ينير طريقه. و يغير مصيره. خاب رجاؤه، حين أخبره الكاتب أنه ( لا يمكن إيقاف السهم، أو تعديل مساره عندما يغادر القوس. سيسير نحو هدفه بخطى واثقة). رفع الظل رأسه إلى السماء و همس:
    - المنفى أرحم بظل يرفض أن يعيش على غير إرادته.
    بات المدير لا يستجيب إلا لصوت الشهوة الشيطانية الداعي إلى إشباع الرغبات.هجر عمله...صار خفاشا لا يتقن العيش إلا في الظلام. في المرات القليلة التي ينسى و يخرج فيها إلى النور. يناديه ظله:
    - عد إلي.عد إلى سيرتك الأولى.نبتهج أنا و أنت. أنسيت ....
    يغلق أذنيه بإحكام...يستغشي ثيابه،ثم يجري نحو الظلام.

  2. #2
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.33

    افتراضي

    يغلق أذنيه بإحكام...يستغشي ثيابه،ثم يجري نحو الظلام.
    درب الضّلالة يبدأ بالخطوة الأولى التي يزيّنها الشّيطان لعينيّ من يبغي المشي فيها
    كان الظلّ هنا صوت الضّمير أو النّفس الرّاضية في البداية، ثمّ النّفس اللّوامة في النّهاية
    قصّة سامية الهدف
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  3. #3
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,357
    المواضيع : 197
    الردود : 2357
    المعدل اليومي : 0.74

    افتراضي

    أخي المبدع المتألق .. سي محمد الشرادي ..تحية طيبة ..
    أعتقد أن هذا الظل الذي يراقب سكنات وحركات صاحبه هو / الأنا الأعلى / اليقظ والفطن ، المرشد والموجه إلى ما فيه خير لصاحبه ..إنه حارس أمين كرس حياته لخدمة صاحبه ..إنه في صراع دائم مع رغبة النفس وشهواتها ..صراع مع ما يسمى / الهو / فكل ما تعب الضمير نام ليستريح ، حقق / الهو / ما يحلو له ليشبع رغبات النفس الأمارة بالسوء ..
    قصة منيعة دالة وهادفة ، تؤكد على الصراع التاريخي بين النفس وانسياقها مع شهواتها الدفينة .. كأنها تشير إلى السؤال التالي : ما هو السبيل لردع النفس وجعلها تنصاع للضمير/ الأنا الأعلى / ..؟ أم هناك قوة خفية تشجع النفس على تكسير سلطة هذا الظل الخير ..؟ أم هناك ظل خفي شرير له سلطة أقوى ؟
    نص جميل قوي استمتعت بقراءته ، نص بني على جمالية متميزة ،تكمن في الحكي الشيق واللغة الساحرة بنكهتها الأدبية والفنية التي تغري بالمتابعة والدرس ..جميل ما كتبت وأبدعت أخي ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..

  4. #4
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    المشاركات : 160
    المواضيع : 40
    الردود : 160
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الشرادي مشاهدة المشاركة
    قال في ( الخطبة 153 ) عن الخفاش :
    و من لطائف صنعته و عجائب خلقته ، ما أرانا من غوامض الحكمة في هذه الخفافيش ، الّتي يقبضها الضّياء الباسط لكلّ شي‏ء ، و يبسطها الظّلام القابض لكلّ حيّ ، و كيف عشيت أعينها عن أن تستمدّ من الشّمس المضيئة نورا تهتدي به في مذاهبها ، و تتّصل بعلانيّة برهان الشّمس إلى معارفها...

    الإمام علي بن أبي طالب
    نهج البلاغة



    يعجبه ظله بضمور بطنه،و إمساكه عن كل شهوة لا ينالها بعرق جبينه. في موقف الحافلات يتجنب ظله مسابقة النساء، و يتحاشى الاحتكاك بأجسادهن، بل يفسح لهن المجال بكل ما يليق بالسيدات من احترام .
    ما أسعده! يشبهه ظله في وسامته، و قامته المنتصبة. يضارعه في كل سجاياه العظيمة. يسحره بنقاء روحه،و صفاء سريرته.
    في العمل،يتعفف الظل عن ملاحقة مفاتن زميلات صاحبه. يعتبر ذلك إخلالا بالقيم المهنية النبيلة، و إذا عانقت عيناه عيني إحداهن تتورد وجنتاه خجلا. يتذكر أن العين من الأعضاء الثمانية المكلفة. لا يجوز تسخيرها إلا في المعروف، فيغض بصره.
    يدخل المسجد،فيرى ظله مقبلا على ربه ." يكبِّر بالتلبية ...يقرأ بالترتيل... يركع بالتعظيم...يسجد بالتواضع...يسلم بالتودع ".(1)
    كم كانت فرحة الظل عظيمة حين علم بترقية صاحبه سيشعر بالفخر أمام أقرانه الظلال.
    حمي وطيس الحفلة التي نظمتها الشركة احتفالا بترقيته إلى منصب مسؤول السياسة المالية على عموم فروعها بالداخل و الخارج. غمرته الفرحة. شارك المحتفلين في الرقص، و الغناء....و أشياء أخرى!؟
    انزوى الظل في ركن قصي من قاعة الاحتفال. يراقب صاحبه، و الحزن يعصر فؤاده. لم يصدق ما رأت عيناه.كأن روحا شيطانية كانت راقدة في أعماقه، فاستيقظت دفعة واحدة،و أحيت فيه هذا الإقبال الجنوني على الملذات.
    دخلت عليه رئيسة قسم التسويق في مكتبه الفاخر. تسبقها فغْمة طيب باريسي كان قد اشتراه لها هدية بمناسبة تنصيبه. قميصها الرهو، و جبتها القصيرة تشيان بكل مفاتن جسدها الذي يفيض أنوثة.
    اشمأز الظل من تبرجها.ارتعب من تنين الشهوة المنتصب في عيني صاحبه. يقف عند باب شقتها. يحاول أن يثني المدير الجديد عن الدخول في علاقة قد تتحول إلى متاهة لن يعود منها أبدا. لكن الشهوة خلبت لبه... أعمت بصيرته. يؤنب ظله. يصيح في وجهه:
    - أنت عبدي آمرك فتأتمر،و إن شئت أنت مجرد قرد خاسئ يقلد حركاتي سكناتي. لن أسمح لك بعد اليوم بالتمرد عن إرادتي.
    يجرؤ الظل على تقديم النصح، و لكن لحكمة ما لا يستطيع فراقه، فينصاع، و يلوذ بالصمت.
    يخرج من بيتها مخمورا، مسربلا بالخيانة. يبكي الظل. يتحسر على رفيق دربه:
    - ستفنى في درب شهوتك...ما أعظمك حين كنت في مسجدك!
    - الشهوات تطيل العمر،و المساجد لا تفعل أكثر من تأجيل النعيم،و السعادة إلى ما بعد الموت.أنت مجرد بقية فضيلة انقرضت من زمان.سألحقك بما سبقك منها إلى دار الفناء .سيكون الظلام رصاصة الرحمة التي أطلقها عليك...سأعيش فيه ما استطعت، كي لا أراك ،وأتخلص من سماع تعاليمك البائدة.
    نزل عليه كلام صاحبه كالصاعقة. تساءل إن بقيت فسحة أمل لإخراجه من مستنقع الشهوة الآسنة. استنجد بالكاتب شخصيا. ترجاه ألا ينساق وراء سحر السرد،و يساير لذة الحكي، فيضيع مع صاحبه.ترجاه أن ينير طريقه. و يغير مصيره. خاب رجاؤه، حين أخبره الكاتب أنه ( لا يمكن إيقاف السهم، أو تعديل مساره عندما يغادر القوس. سيسير نحو هدفه بخطى واثقة). رفع الظل رأسه إلى السماء و همس:
    - المنفى أرحم بظل يرفض أن يعيش على غير إرادته.
    بات المدير لا يستجيب إلا لصوت الشهوة الشيطانية الداعي إلى إشباع الرغبات.هجر عمله...صار خفاشا لا يتقن العيش إلا في الظلام. في المرات القليلة التي ينسى و يخرج فيها إلى النور. يناديه ظله:
    - عد إلي.عد إلى سيرتك الأولى.نبتهج أنا و أنت. أنسيت ....
    يغلق أذنيه بإحكام...يستغشي ثيابه،ثم يجري نحو الظلام.
    اخي الفارس محمد
    انه صراع باطيني بين الانسان ونفسه ، يروضها فتابى الا الانفلات من عقالها
    هي فرس جموح تهادن متى ضعفت وونت قواها واستكانت الىكنف الايمان ،
    وتنطلق ماتحة من بئر الملذات متى قويت شوكتها
    مودتي اخي محمد

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 8.50

    افتراضي

    نص هادف بسرد قصي شائق وطرح جميل لشأن هام وحاجة ملحة في خضم ما سلط على المرء من دواعي هلاكه
    قال تعالى " ... ولا أقسم بالنفس اللوامة "
    وليس كالرقيب الذاتي الفطن ظلا يترصد الهوى ودواعيه ونداءاته

    دمت أديبنا بخير
    وأهلا بك دائما في واحتك

    تحاياي
    تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    درب الضّلالة يبدأ بالخطوة الأولى التي يزيّنها الشّيطان لعينيّ من يبغي المشي فيها
    كان الظلّ هنا صوت الضّمير أو النّفس الرّاضية في البداية، ثمّ النّفس اللّوامة في النّهاية
    قصّة سامية الهدف
    بوركت
    تقديري وتحيّتي
    الظل يا أختي حير الكثير من الناس، و قد ذكر في القرىن في آية اهتم الكثير بشرخها، كما انه نال اهتما المتصوفين. و كثير من الكتاب الكبار.
    إنه ظل تقي حاول مع صاحبه لكنه لم يفلح فكانت نتيجة نصائحه النفي في مملكة الظلام. حيث سيعيش قصة أخرى. سيؤكد فيها نقاء سريرته.
    تحياتي أختي

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفرحان بوعزة مشاهدة المشاركة
    أخي المبدع المتألق .. سي محمد الشرادي ..تحية طيبة ..
    أعتقد أن هذا الظل الذي يراقب سكنات وحركات صاحبه هو / الأنا الأعلى / اليقظ والفطن ، المرشد والموجه إلى ما فيه خير لصاحبه ..إنه حارس أمين كرس حياته لخدمة صاحبه ..إنه في صراع دائم مع رغبة النفس وشهواتها ..صراع مع ما يسمى / الهو / فكل ما تعب الضمير نام ليستريح ، حقق / الهو / ما يحلو له ليشبع رغبات النفس الأمارة بالسوء ..
    قصة منيعة دالة وهادفة ، تؤكد على الصراع التاريخي بين النفس وانسياقها مع شهواتها الدفينة .. كأنها تشير إلى السؤال التالي : ما هو السبيل لردع النفس وجعلها تنصاع للضمير/ الأنا الأعلى / ..؟ أم هناك قوة خفية تشجع النفس على تكسير سلطة هذا الظل الخير ..؟ أم هناك ظل خفي شرير له سلطة أقوى ؟
    نص جميل قوي استمتعت بقراءته ، نص بني على جمالية متميزة ،تكمن في الحكي الشيق واللغة الساحرة بنكهتها الأدبية والفنية التي تغري بالمتابعة والدرس ..جميل ما كتبت وأبدعت أخي ..
    تقديري واحترامي ..
    الفرحان بوعزة ..
    نعم اخي بوعزة هو ضميره لكن صاحبه افتتن بالملذات و الشهوات. و تنكر له ونفاه في مفازة الظلام. انتظر الجزء 2
    تحياتي

  8. #8
    الصورة الرمزية عبد السلام هلالي أديب
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    الدولة : المغرب
    العمر : 39
    المشاركات : 983
    المواضيع : 44
    الردود : 983
    المعدل اليومي : 0.31

    افتراضي

    ثنائية الأنا والأنا الأعلى ، تعودنا أن يكون الظل مجرد خيال شاحب للحقيقة ، لكنك هنا وباقتدارك واقتناصك للفكرة الخفية جعلتنا نفضله على صاحبه .
    .................................................. ..........
    أبدعت أدبا وحكمة ، هنيئا لك ودام لك الابداع.
    اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  9. #9
    الصورة الرمزية محمد الشرادي أديب
    تاريخ التسجيل : Nov 2012
    الدولة : المغرب
    المشاركات : 721
    المواضيع : 35
    الردود : 721
    المعدل اليومي : 0.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجامعي بوشتى مشاهدة المشاركة
    اخي الفارس محمد
    انه صراع باطيني بين الانسان ونفسه ، يروضها فتابى الا الانفلات من عقالها
    هي فرس جموح تهادن متى ضعفت وونت قواها واستكانت الىكنف الايمان ،
    وتنطلق ماتحة من بئر الملذات متى قويت شوكتها
    مودتي اخي محمد

    أهلا أخي الجامعي

    هي كذلذ أخي الجامعي إذا انفلت لجامها من يديك قادتك نحو هلاكك.
    مودتي

  10. #10
    الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي أديب
    تاريخ التسجيل : Dec 2012
    المشاركات : 1,513
    المواضيع : 68
    الردود : 1513
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي

    [QUOTE=محمد الشرادي;772081]قال في ( الخطبة 153 ) عن الخفاش :
    - ستفنى في درب شهوتك...ما أعظمك حين كنت في مسجدك!
    - الشهوات تطيل العمر،و المساجد لا تفعل أكثر من تأجيل النعيم،و السعادة إلى ما بعد الموت.أنت مجرد بقية فضيلة انقرضت من زمان.سألحقك بما سبقك منها إلى دار الفناء .QUOTE]

    رائعة هذه القصة بكل المقايس، أستاذي الفاضل و أديبنا الكبير محمد الشرادي. استمتعت كثيرا بقرائتها سردا و حبكا. تحياتي لك و بالغ تقديري.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. لإيلاف ظلٍّ.. صبا عن عيوني
    بواسطة محمد نعمان الحكيمي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 18-12-2013, 06:13 PM
  2. ظِلُّ رَجُلٍ
    بواسطة د. عبد الفتاح أفكوح في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 13-03-2010, 06:29 PM
  3. حرف شديد البياض على اهتزازات ظلٍّ مائلٍ
    بواسطة عبد القادر رابحي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 11-06-2009, 11:44 AM
  4. ظلٌّ في الثلج !
    بواسطة نور الجندلي في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 03-01-2006, 10:39 AM
  5. فضائية "الحرة" في ظلّ الهيمنة
    بواسطة نبيل شبيب في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 30-03-2004, 10:31 AM