أحدث المشاركات
صفحة 6 من 11 الأولىالأولى 1234567891011 الأخيرةالأخيرة
النتائج 51 إلى 60 من 104

الموضوع: قصّةُ إنسان ! تابعونا مع المفكر خليل حلاوجي

  1. #51
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد عارف الرشيد مشاهدة المشاركة


    هل تعني لك مصطلحات الحداثة شيئا في الأدب؟ وهل تتعارض مع الأصل إن وافقت عليها من حيث المبدأ؟

    مشكلة مفهوم الحداثة أنه غربي المنشأ والتطور ، ومعلوم أن ثقافتنا العربية ترتكز على تراث ثقافي عميق ، في حين أن تأثير الثقافة الغربية على المضمون الأدبي ما زال مستمرًا من خلال تبني المناهج النقدية أو من خلال ترجمة نصوص إنسانية مميزة ، وكان هذا التأثر ظاهرة صحية تعين في محاولة الخروج من مشكلات عصرنا وتأشير الخلل الثقافي في الفضاء العربي ، ولكن هذا شئ والإبداع العربي شئ آخر . لقد سارت الحداثة الأدبية في طريق وعر حين أصبح الافتنان بالغموض من أجل الغموض والاستهانة عند البعض ممن أراد الخروج على التقاليد الشعرية مثلًا ، جعل البغض يشكك في تبني الحداثة عربيًا .. ثم إن سوء فهم التجديد ساهم هو الآخر في سوء فهم الحداثة ، فالشعر الحر الذي يعد تطورًا لاتجاهات الشعر العربي حين حمل مضمونًا راقيًا وجادًا كما هي قصائد درويش وأحمد مطر مثلًا هو علامة تجديد صحية .. رغم خروج الشعر الحر على القافية فقد ظل محتفظا بالروح الشعرية
    وعليّ أن أنبه إلى ما مارسته الحداثة الغربية من نقد معاني الغيب والأبدية والتشكيك اللاهوت المسيحي هو غير ما تمارسه الحداثة العربية من نقد الأوضاع المزرية بدءً من هزيمة حزيران وإلى يومنا هذا فنقد الخالق هو غير نقد المخلوق فالأول : شاذ متمرد مرتبك والثاني جرئ منفتح مجدد ..الحداثة الغربية نزعت القداسة ووضعت الإنسان محل الآله وبالتالي أصبح الأدب الغربي لا أقول بلا قيم بل ( بلا مقدس ) سواء في الرواية والشعر والمسرح أوحتى في الفن والسينما... وهكذا أنا مع الأدب الذي يحتضن المقدس بل ويلتزم به ويجعل المنظومة القيمية للمقدس هي العين الناقدة لكل حرف يخطه هذا الأدب ..
    ووفق ذلك : أرى ضرورة تجديد حقيقي يعارض الجمود ويرفض التخلف الثقافي الذي مارسه شعراء البلاط على مستوى القيم حين كانوا أداة بيد الحاكم في ترسيخ ثقافة التبعية للظلم ، حين لم تكن للأدب رسالة سوى تبرير الواقع بكل فواجعه ... وكلي طموح إلى لحظة يكون فيها الأديب المفكر سابقًا لجمهوره لا أن يهرول خلفه ...
    وأنا مؤمن أن الأديب ليستطيع تغيير الواقع الجامد والمتخلف للثقافة العربية حين يتبنى قضية تطوير المقولات التي تبث الوعي المتجدد للثوابت فهو الجسر الضامن لكل متغيراتها.
    /
    /


    بالغ تقديري يا شقيق الروح ..
    الإنسان : موقف

  2. #52
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هَنا نور مشاهدة المشاركة


    عفواً أستاذنا ، لم أكن قد قرأت جوابكم على تساؤل الأخت فاطمة عبدالقادر قبل إضافة سؤاليّ السابقين. وقد أثار جوابكم هذا تساؤلاتٍ عدة سأكتفي بأحدها الآن وهو ذو صلة بالاقتباس أعلاه.

    ما مدي اتفاق رؤيتكم هذه لمستقبل الإنسانية مع ما صح من حديثٍ للنبي - صلي الله عليه وسلم - حين قال:
    " خير القرون قرني الذي بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم "
    وفي رواية أخري : " خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب "

    خالص شكري وتقديري.
    الأستاذة نور ... وعلى عجل أقول :

    1- نص الحديث ليس بهذه الصيغة وراجعي إن شئت كل كتب الحديث إنما النص يقول ( خير الناس ... ) والفرق بيّن بين اللفظين .

    2- الخيرية هنا هي ( قيمة) وليست هي سلوكًا ، لأن الأصل : أن أكرمنا عند الله هو- حصرًا- أتقانا ..

    3- من الخيرية أن يجلس رجل الشريعة في مكانه الصحيح ليمارس سلطته البشرية فوق أي سلطة أخرى ( سياسية ، عسكرية ، اقتصادية ، تعليمية ... وهكذا )


    /

    مودتي لقلوبكم العامرة بحب الله تعالى ..

  3. #53
    الصورة الرمزية هَنا نور أديبة
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 478
    المواضيع : 94
    الردود : 478
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    الأستاذة نور ... وعلى عجل أقول :

    1- نص الحديث ليس بهذه الصيغة وراجعي إن شئت كل كتب الحديث إنما النص يقول ( خير الناس ... ) والفرق بيّن بين اللفظين .

    2- الخيرية هنا هي ( قيمة) وليست هي سلوكًا ، لأن الأصل : أن أكرمنا عند الله هو- حصرًا- أتقانا ..

    3- من الخيرية أن يجلس رجل الشريعة في مكانه الصحيح ليمارس سلطته البشرية فوق أي سلطة أخرى ( سياسية ، عسكرية ، اقتصادية ، تعليمية ... وهكذا )


    /

    مودتي لقلوبكم العامرة بحب الله تعالى ..


    عفواً أستاذنا ، لدي تعقيب بسيط علي ما يخص نص الحديث

    ورد النص بعدة صيغ :

    في مجموع الفتاوى لابن تيمية :
    "خير القرون قرني الذين بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم."

    وفي الفتح الرباني للشوكاني:
    " خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب."

    وفي صحيح الجامع للألباني:
    خير الناس قرني ، ثم الثاني ، تم الثالث ، ثم يجيء قومٌ لا خير فيهم "

    وفي صحيح البخاري:
    خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء أقوامٌ : تسبق شهادة أحدهم يمينه ، و يمينه شهادته. "

    خالص شكري وتقديري.

  4. #54
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عناية الجابي مشاهدة المشاركة


    هل أنت راضٍ عن مستوى اللغة في أرض الرافدين؟؟؟
    وهل أن الفصحى في مد أو انحسار؟؟ في أرض العروبة كلها؟؟؟


    يقول ناعوم تشومسكي : أن اللغة مرآة العقل وأقول أنها معيار ومقياس لمدى النشاط التثقيفي كونها وسيلة نقل لخبرات الواقع ...
    ومن هذا المنطلق فإننا نضع المعرفة المكتسبة - واللغة أبرز آلياتها - كدعامة في خدمة الحياة بصورتها التطبيقية وليس في خدمة المعرفة الموسوعية التي ننطلق منها دائما، كي نتعالى على الواقع ، بمعنى : أني أراقب المحتوى المعرفي - صعودًا وهبوطًا - من خلال مراقبة الشارع الثقافي اليوم .. لأصل إلى تشخيص ما نحن بصدده عن الفصحى وموقف المتحدثين بها فضلًا عن النخب المجتمعية..
    وعليه : فزيارة سريعة إلى مدارسنا وما تعانيه في اسلوب تعليم اللغة يجعلنا نتأكد أن لغة التفكير فضلًا عن الفصحى في تدهور مستمر !!!
    لا بد هنا أن نميز بين دخول مفردة ( سوقية ) في لغة ما ، وبين تحديث أو تغيير أو تطوير قواعد تلك اللغة ؛ فدخول المفردات الجديدة أو تأويلها أو موتها مرتهن بالسياق الطبيعي لمجريات الأحداث الحاصلة في العراق من توالي صور الاستعمار المنظـّم ثم تأثيرات العولمة اللغوية التي قد أفرزت مظاهر "أزمة الهوية اللغوية" خصوصًا أن اللغة العربية تحمل بصمة هوية الثقافة الإسلامية ، كما لا ننسى أثر اللغة الإعلامية : وإساءة تداول اللغة في شبكات الإنترنت والقنوات الفضائية .. ورغم كل ذلك فإننا نشهد تحصين لغتنا من خلال المتابعة المستمرة للمؤسسات التثقيفية وما حوته من نخب تدافع بشراسة عن الفصحى واعتمادها في سياقها النخبوي ..
    أما فيما عدا هذه النخب فالأمر يبدو مغايرًا ، وهو يستدعي عملًا مؤسسساتيًا تتبناه الدولة من أجل النهوض بواقع الفصحى على المستوى الشعبي ... والحل لكل هذا يكون من خلال:
    1- القرار مرتبط بالسياسة التعليمية وفلسفة الدولة التعليمية ...
    2- أرى أن نبدأ بدراسة ( اللغة ) بشكل استقرائي مركزين على اللغة الناطقة والمحادثة وترويج دروس (التعبير الشفوي) وجعل هذا الدرس ينافس - إن لم أقل يتفوق - على دروس النحو والصرف
    3- تخليص كتبنا المنهجية من مفردات عتيقة لا يستسيغها واقعنا اللغوي اليوم .. كتدريس شروح الشروح ، وتدريس الشواهد الشاذة مما لا طائل منه.
    4- تبسيط دروس (البلاغة) وجعلها دروسًا ممتعة ، وعملية من خلال ترويجها بشكلها المبسط.
    5- الإشراف على مصادر التثقيف كـ ( دور الترجمة ، معاهد الأئمة والخطابة ، رجال الإعلام ..) وربط هذه المهن بالشرط اللغوي التقويمي .


    /


    لعل الله يحدذ بعد ذلك أمرًا.


    ممتن لروعة حضوركم ... جزيتم الجنة .

  5. #55
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هَنا نور مشاهدة المشاركة

    عفواً أستاذنا ، لدي تعقيب بسيط علي ما يخص نص الحديث

    ورد النص بعدة صيغ :

    في مجموع الفتاوى لابن تيمية :
    "خير القرون قرني الذين بعثت فيهم ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم."

    وفي الفتح الرباني للشوكاني:
    " خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم ثم يفشو الكذب."

    وفي صحيح الجامع للألباني:
    خير الناس قرني ، ثم الثاني ، تم الثالث ، ثم يجيء قومٌ لا خير فيهم "

    وفي صحيح البخاري:
    خير الناس قرني، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم، ثم يجيء أقوامٌ : تسبق شهادة أحدهم يمينه ، و يمينه شهادته. "

    خالص شكري وتقديري.

    جزيت الجنة أختنا ...

    الكتابان الأوليان ليسا من كتب الحديث .. والصحيح ما ورد عند الإمام البخاري والترمذي بلفظ آخر فيه زيادة وأيضًا ما أورده الإمام الألباني أعلاه ..


    بوركت جهودك ..

  6. #56
    الصورة الرمزية مازن لبابيدي شاعر
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    الدولة : أبو ظبي
    العمر : 61
    المشاركات : 8,748
    المواضيع : 152
    الردود : 8748
    المعدل اليومي : 1.79

    افتراضي

    أحسنت أختي الرائعة براءة الجودي بجلب الأخ الحبيب خليل إلى كرسي الاعتراف لاستجوابه على العلن .

    ضيفك الحلاوجي إذن حلواني أيضا وبما أنه حلو الكلام وحلو الطلعة فقد اكتملت له أركان الحلاوة الأربعة .

    عرفت الكثير عن هذه الشخصية الرائعة من المقدمة الجميلة لمقدمتها ومن أجوبة أديبنا المفكر المهندس عن الاسئلة ، لكن لا بد لي من لعقة إصبع من هذا العسل القراح .

    وسؤالي لأخي الحبيب خليل : كيف تتبلور نواة المشروع الفكري عندك لتتكثف بعد ذلك مشروعا وعملا متكاملا ، وهل الكتاب عندك هو الناتج النهائي الطبيعي لمثل هذه المشاريع ؟
    يا شام إني والأقدار مبرمة /// ما لي سواك قبيل الموت منقلب

  7. #57
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة


    ما هو تأثير الوضع الرّاهن في العراق وفي العالم العربيّ عامّة على الحركات الأدبيّة من النّاحية الفكريّة ؟
    هل تتوقّع ظهور تيّارات وألوان أدبيّة جديدة؟

    سؤال مفصلي آخر .. يثير الدهشة ... فشكرًا لك أديبتنا الكريمة ..


    كما قلت في الرد السابق عن واقع الفصحى في بلادنا :
    نحن نمر بمرحلة شائكة على مستوى الأدب و الفن بشكل خاص فضلًا عن الفكر ، هي مرحلة مرتبكة ما بين تراجع نوعي و اضطراب في الذائقة الأدبية نتيجة تأرجح الإنتماءات الوطنية وتشظيها وتخندقها خلف متاريس المذهبية وقيم التفتت العرقي والإثني بل وحتى الوطني ، ومع الأخذ بنظر الإعتبار بقاء الأسماء المعول عليها في ضمان العطاء الفطري لبلاد الرافدين - تاريخيًا وحضاريًا - أسماء توفر الجسر الضامن لتواصل الأجيال .. وهكذا يستمر عطاء الأدب على نطاق زمني متواصل.

    من جهة ثانية : يلاحظ بروز مدارس فوضوية جديدة تحتمي بالخطاب العولمي ، ومدارس أخرى نكصت على عقبيها وقد تخندقت خلف حصون التمزق الجديد تنتظر اللحظة التي تبيع ولاءها للصوت الأنفع .. ولا نستطيع أن نعوّل على هؤلاء رغم ما لديهم من مواهب و قدرات قد تبدو في الظاهر أنها متعملقة !!

    المسألة إذن نوعية : فالساحة مرتبكة بكم هائل يتدافع فيها ( الأمثل والرديء) كي يطغى أحدهما تبعًا للقرار السياسي الذي سوف يفسح المجال للظهور و التعريف بهؤلاء.. أو هؤلاء .

    /
    هل تتوقّع ظهور تيّارات وألوان أدبيّة جديدة؟

    وكنتُ أسأل نفسي عن اسم لامع له بصمة تجديدية ؟ فتأتي الإجابة متعلقة في كيفية السبيل لنتخلص من معضلة تسييس الأدب ؟ واقصد بالتسييس ( الانحياز ) على حساب الرؤية ...
    فهناك فرق بين أدب منحاز و بين أدب خاضع لتسييس ، نعم ستظهر تيارات جديدة بدعوى التحرر وتنامي الهويات الجديدة ... لكنها تيارات عصية على الإبداع لأنها لتحمل بذرة الأصالة ..فكما هو معلوم أن : السياسة نفعية تجاه ظاهرة الأدب .. وهي تنجح في أنها نضع الأدب تحت عباءة السياسي ..




    /

    الموضوع شائك ولن أستطيع الإيفاء بإتمامه .. لتغالب وتدافع اللحظة الراهنة بكل ماهو جديد ..
    وربما جاءني خبر جديد فأعّدل من وجهة نظري ... وتتبدل رؤيتي .


    والله تعالى أعلم وأحكم

  8. #58
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,357
    المواضيع : 197
    الردود : 2357
    المعدل اليومي : 0.72

    افتراضي

    تحيةً لأخي المفكر والمبدع خليل حلاوجي ، يسرني أن أكون من بين المحاورين لكم ..
    وشكرأ للأخت المتألقة براءة الجودي على براعتها ولباقتها المشرفة في التقديم وحسن الاستقبال لأخينا وصديقنا خليل ..
    **********************
    يقول بروتون : يتصف الإنسان الجديد بالفراغ والعراء من كل شيء ، فقد الإديولوجيا والهوية ،الدين واللغة ، وكل ما يمت بصلة إلى الذات أصبح عار .. وشبيه بالبصل كونه لا يتوفر على لب ..
    ــــ ما تعليقك على هذه القولة ..؟
    التقنية تهدد الإنسان في وجوده ، فالتكنولوجيا الرقمية عمقت التبعية للغرب ، فتواجدنا بين استبداد علمي واستبداد سياسي ..وإذا ما تعلقنا بالموروث سنسقط في غياهب التخلف والانحدار الحضاري ..
    سؤالي هو قديم وجديد في نفس الوقت ..
    ـــــ هل هناك مرتكزات نستطيع أن نمر بها إلى العالم الجديد مع الحفاظ على هويتنا الحضارية ..؟
    محبتي الخالصة ..
    الفرحان بوعزة ..

  9. #59
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.30

    افتراضي

    أخي الأكرم الأستاذ خليل
    حياك الله ولا فُضّ فوك ، وزادك الله ونفع بك
    أنا من أثلج قلبه وفكره بردّك الناظر من علِ على واقع أمتنا الفكري والاجتماعيّ .. الواقع المؤلم .. ولله الأمر
    المقولة التي شكّلت سؤالي لك هي فعلاً لصاحب الظلال - رحمه الله - لكنها لم تكن من كتاب ( في ظلال القرآن ) بل هي نصٌ مقتطف من إحدى خواطره
    الموسومة بـ ( أفراح الروح ) . وللأمانة التي أنت من حامليها وجب التنويه
    دمتَ بألف خير
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  10. #60
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 54
    المشاركات : 12,545
    المواضيع : 378
    الردود : 12545
    المعدل اليومي : 2.14

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساعد بولعواد مشاهدة المشاركة

    -2- لماذا هذا التساهل في التعامل مع الحرف العربي من حيث الرسم والبناء ، وعدم إعطاء الكلمة حقها (همزة الوصل والقطع -التاء بنوعيها - المرفوعات -المنصوبات - المجرورات ...........إلخ ).
    -3- لماذا لانجد صدى للكتابات المغاربية في مشرقنا العربي ، وربما لا يعرف المثقفون شيئا عن الأدباء المغاربة.....؟


    وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته.في الأولى والآخرة .. وقلبي متخم بمودتكم ..

    التساهل جاء من تساهل وتقزيم وتبسيط آليات التعلم في السنوات الأولى للتعليم .. لقد صار النجاح في مدارسنا مرتهن بالتلقين التبسيطي الذي يبتعد عن تتبع ( خط إملاء الكلمات ) .. بل وأكثر من هذا .. فإن مدارسنا لاتعير أهميةً إلى طريقة تلفظ الحروف .. وتتبع مخارج الحروف أيضًا ..
    والحل جد بسيط : أن يكون درس القراءة في الصف الإبتدائي - الأول حصرًا - هو من مسؤولية معلم متخصص وقد حصل على شهادة خاصة في الطريق العلمية الحديثة ..المرتكزة على آليات ( الميتا معرفة ) وتنمية أشكال الذكاءات للطفل رابطًا الثالوث المعرفي ( معالجة المعلومات + مقومات الأداء + مقومات اكتساب المعرفة)
    1- معالجة المعلومات : التخطيط والذاكرة و اتخاذ القرار
    2- مقومات الأداء : التذكر والتأمل وتوليد الأفكار
    3- مقومات اكتساب المعرفة : الرؤية والسماع و والخبرات الحسية


    علينا تدريس المدرسين طرق .. الذكاء اللغوي .. ففاقد الشيئ لا يعطيه ..

    //


    فيما يخص صدى المغاربة .. أقول : إنها مسألة تقنية وفنية تخص علاقة الجامعات ودور النشر والمؤتمرات ومراكز البحث ... نحتاج إلى جهد من جهتين : رسمي واكاديمي .. خصوصًا أننا نعيش الانفتاح المعرفي ...

    /

    بوركتَ وأنرتَ ..

صفحة 6 من 11 الأولىالأولى 1234567891011 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قراءة في قصة خليل حلاوجي "حلم "
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 05-03-2016, 01:04 PM
  2. قراءة في قصة خليل حلاوجي "حلم "
    بواسطة د. نجلاء طمان في المنتدى النَّقْدُ الأَدَبِي وَالدِّرَاسَاتُ النَّقْدِيَّةُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 27-06-2015, 06:30 PM
  3. تشرنقٌ ـ ولحظة مخاض برسم القدر ! ( لعودتك خليل حلاوجي )
    بواسطة شموخ الحرف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 21-05-2015, 10:31 AM
  4. وحدة المسلمين السياسية(اهداء للاخ خليل حلاوجي)
    بواسطة محمد سوالمة في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-07-2008, 09:38 AM
  5. إذاعة رمضانية شبه يومية .. تابعونا
    بواسطة الضبابية في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 49
    آخر مشاركة: 23-11-2003, 10:01 PM