أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 15

الموضوع: الداعية الكبير السميط -رحمه الله-

  1. #1
    الصورة الرمزية بندر الصاعدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : المدينة المنورة
    العمر : 40
    المشاركات : 2,930
    المواضيع : 129
    الردود : 2930
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي الداعية الكبير السميط -رحمه الله-

    سَلِ الأَرْضَ عِنْهُ تَبْتَدِرْكَ هِضَابُهَا وَإِنْ لَمْ تَسَلْهَا أَخْبَرَتْكَ شِعَابُهَا
    فَتَى الهِمَّةِ العَلْيَاءِ وَالغَايَةِ التِي عَسِيرٌ عَلَى غَيْرِ العِظَامِ طِلابُهَا
    فَتَى الدَّعْوَةِ الغَرَّاءِ وَالسِّيرَةِ التِي عَلَى اللهِ أَضْحَى أَجْرُهَا وَثَوَابُهَا
    فَتَى الحَزْمِ وَالإِقْدَامِ وَالحَقِّ وَالتُّقَى فَتًى تَفْتَدِيهِ بِالنِّفُوسِ صِحَابُهَا
    تَجَشَّمَ فِي الإِسْلامِ مَا يُذْهِلُ النُّهَى عَرَاقِيلَ تُعْيِيِ الصَّامِدِينَ صِعَابُهَا
    تَمُوتُ نُفُوسٌ دُونَهَا هَلَعًا كَمَا تَهَشَّمُ مِنْ صُمِّ الصُّخُورِ صِلابُهَا
    تَجَشَّمَ مَا تُعْيِي وَتُقْذِي سُفُوحُهَا وَتُدْمِي وَتُرْدِي فِي عَنَاءٍ هِضَابُهَا
    هَوَائِلَ فِي أَفْرِيقِيَا وَغَوَائِلاً رَمَتْهُ صَحَارِيهَا بِهِنَّ وَغَابُهَا
    وَأْوحَالُهَا مَا غَاصَ فِيهَا وَمَا طَفَا وَأَدْغَالُهَا آسَادُهَا وِذِئَابُهَا
    وَأَنْوَاؤُهَا قَرًّا وَحَرًّا تَنَاوُبًا عَلَى النَّفْسِ حَتَّى يَعْتَرِيهَا اضْطِرَابُهَا
    وَأَمْصَارُهَا تَشْكُو السَّمَاوَاتِ جَدْبَهَا وَإِنْ خَصِبَتْ حِينًا لَحَاهَا سَحَابُهَا
    عَلَى أَرْضِهَا كَمْ حَيَّةٍ مَاتَ بَعْضُهَا وَكَمْ مَيْتَةٍ وَدَّ الفِرَارَ إِهَابُهَا
    بِمَخْمَصَةٍ لِلْوَحْشِ تَصْطَادُ إِنْسَهَا فَيَشْبَعُ مِنْهَا نَسْرُهَا وَعُقَابُا
    وَأُخْرَى بِأَوْبَاءٍ شَبِيهَاتِ أَنْسُرٍ عَدَا أَنَّها نَامُوسُهَا وَذُبَابُهَا
    تَخَالُ أَنَاسِيَّ البِلادِ وُحُوشَهَا تَرُوعُكَ لَوْلا نُطْقُهَا وَثِيَابُهَا
    تَجَشَّمَ بِالتَّوْحِيدِ لَيْسَ سِلاحُهُ سِوَاهُ دَيَارًا أَكْبَرَتْهُ رِحَابُهَا
    وَرَاعَ دَهَاقِينَ الكَنَائِسِ أَعْزَلاً تَكَسَّرُ بِالصَّبْرِ الطَّويلِ حِرابُهَا
    وَمَا رَاعَهُ إِلا الرَّدَى يُدْرِكُ الفَتَى وَلَيْسَ لَهُ مِنْ مُنْجِيَاتٍ يُثَابُهَا
    يُعِدُّونَ لِلتَّضْلِيلِ كُلَّ نَفِيسَةٍ أَعَدَّ لَهَا مَا لَا يُطَاقُ احْتِرَابُهَا
    شَهَادَةَ تَوْحِيدٍ مَشَيدٍ عَمَادُهَا وَدَعْوةَ حَقٍّ مُسْتَبِينٍ خِطَابُهَا
    رَمَى كُلَّ طَاغُوتٍ بِهَا فَذَوَى وَمَا ذَوَى القَوْسُ مِنْهُ وَالشَّهَادَةُ قَابُهَا
    فَتًى شَادَ فِي الإِسْلامِ خَيْرَ مَعَالِمٍ تَنُوءُ نَوَاحِيهَا وَتَسْمُو قِبَابُهَا
    فَفِيهِ إِذَا مَا جَدَّتِ النّفْسُ عِزُّهَا وَفِي غَيْرِهِ خُذْلانُهَا وَتَبَابُهَا
    فَتَى شَاخَ فِي هَدْيِ النَّبِيِّ مُبْلِغًا رَسَالتَهُ كِيمَا يَظَلَّ شَبَابُهَا
    تَقِلُّ الأَقَاصِي وَالأَدَانِي فِعَالَهُ سَمَاءَ عَطَاءٍ لَيْسَ يَخْفَى شِهَابُهَا
    فَتًى شَيْخُ أَشْيَاخٍ ورَائِدُ دَعْوَةٍ وَجَوَّابُ آفَاقٍ عَصِيِّ رِكَابُهَا
    فَتًى شَاخَ فِي الإِسْلامِ عِلْمًا وَسِيرَةً تَجِلُّ وَلَمَّا يَأْتِ بَعْدُ كِتَابُهَا
    وَمَنْ غَيْرُهُ الشَّيْخُ السُّمَيْطُ صَنِيعُهُ بِحَجْمٍ بِحُورٍ مُسْتَفِيضٍ عُبَابُهَا
    وَهَتْ دُوَلٌ دُونَ الذِي هُوَ بَاذِلٌ تَهَابُ مَسَاعِيهِ وَلَيْسَ يَهَابُهَا
    وَلَوْ كَانَ فِي مَسْعَاهُ إِسْلامُ وَاحِدٍ لَمَفْخَرَةٌ يُعِيِي الكَثِيرَ اكْتِسَابُهَا
    فَكَيْفَ بِأَقْوَامٍ وَشَتَّى لُغَاتُهُمْ وَأَهْوَاؤُهُمْ مِمَّا يَطُولُ حِسَابُهَا
    لَذَاكَ لَعَمْرُ اللهِ نَهْجُ نُبُوَّةٍ بِخَيْرِ عِبَادِ الله تَمَّ نِصَابُهَا
    عَلَى إِثْرِهِ حِيزَ الكَمَالُ وَيُبْتَغَى وَفِي هَدْيِهِ خَيْرُ الوَرَى وَصَوَابُهَا
    بِهِ عِزَّةٌ تُرْقِي الذُّرَا كُلَّ مُهْتَدٍ وَمِنْ دُونِ ذَاكُمْ ذِلَّةٌ سَاءَ صَابُهَا
    وَحَسْبُكَ هذَا الدِّينُ عِزًّا وَرِفْعَةً وَإِنْ غَرِّتِ الدُّنْيَا وَذَلِكَ دَابُهَا
    لِإِعْلائِهِ لا رَيْبَ تُبْذَلُ أَنْفُسٌ لِدَعْوَةِ غَيْرِ اللهِ لَيْسَ انْتِسَابُهَا
    وَهَا قَدْ قَضَى الدَّاعِي إِلَى اللهِ نَحْبَهُ وَللنِّاسِ حُزْنٌ لا يُطَاقُ انْتِحَابُهَا
    عَلَى فَقْدِهِ تَبْكِي القَبَائِلُ وَالقُرَى دُمُوعًا تَجَلَّى لِلمَعَالِي انْسَكَابُهَا
    بِقدْرِ عَظِيمِ الحُبِّ جَاشَتْ صُدُورُهَا وَمَالَتْ بِتِسْكَابِ الدُمُوعِ رِقَابُهَا
    فَقَدْنَاكَ يَا ذُخْرَ الدَّعَاةِ وَإِنَّنَا أَلِفْنَاكَ شَمْسًا لا يُطَاقُ غِيَابُهَا
    يُشَيِّعُكَ الخَلْقُ الذِينَ بِكَ اسْلَمُوا مَلايِينُ عَنْ بُعْدٍ يَجِلُّ مُصَابُهَا
    لَفَقَدْ يَدٍ فِي الخَيْرِ يَزْخَرُ دَّرُّهَا عَلَى فُقَراءٍ مَا كَفَتْهَا قِرَابُهَا
    عَلَى الطَّفْلِ تَحْنُو يُذْهِلُ العَيْنَ حَجْمُهُ عِظَامٌ بِلا لَحْمٍ يَدَاهُ جِرَابُهَا
    عَلَى الشَّيْخِ مَنْهُوكَ القَوَامِ بِهَيْأَةٍ تُرَجِّي المَنَايَا عَلَّ يُفْتَحُ بَابُهَا
    عَلَى أُسَرٍ فَضْلُ النَّبَاتِ فِرَاشُهَا وَأَسْقُفُهَا جُدْرَانُهَا وَقِبَابُهَا
    حُبُوبٌ يُنَاوِيهَا الفَسَادُ طَعَامُهَا وَآسِنُ أَوْشَالِ الوُحُولِ شَرَابُهَا
    لِفَقْدِ خُطًى فِي اللهِ تَسْعَى حَثِيثَةً فَجْيْئَتُهَا شُكْرٌ وَهَدْيٌ ذَهَابُهَا
    مَوَاطِئُهَا صَخْرٌ وَوَعْرُ وَسَبْخَةٌ إِذَا الأَرْضُ للأَقْوَامِ لانَ تُرَابُهَا
    فَكَمْ جَبِلٍ جَابَتْ وَوَادٍ وَغَابَةٍ وَمَسْتَنْقَعَاتٍ ألأَفَاعِي حَبَابُهَا
    تَرُومُ بِلادَ الجَهْلِ وَالفَقْرِ بِالهُدَى فَيُطْلِعُهَا شَمْسًا يَعِزُّ حِجَابُهَا
    لِفَقْدِ عُيُونٍ بِالبَصِيرَةٍ أَبْصَرَتْ مُعَانَاةَ أَقَوْامٍ تَنَاهَى اكْتِئَابُهَا
    تَفَقَّدُ مَا يُرْجَى وَإِلا فَغَضَّةٌ عَلَى أَدْمُعٍ حَرَّى يُذِيبُ الْتِهَابُهَا
    لِفَقْدِ لِسَانٍ لَقَّنَ القَوْمَ ذِكْرَهُمْ شَهَادَةَ تَوْحِيدٍ عَظِيمٍ ثَوَابُهَا
    فَكَمْ مُسْلِمٍ مِنْ بَعْدِ جَهْلٍ وَظُلْمَةٍ وَكَمْ قَرْيَةٍ بِالنُورِ شَعَّتْ رِحَابُهَا
    جَزَاكَ عَظِيمُ المَنِّ عَنْهُمْ مَثُوبَةً وَمَغْفِرَةً جَنَّاتِ عَدْنٍ تُثَابُهَا
    وَأَنْزَلَ مِنْ فَضْلٍ شَآبِيبَ رَحْمَةٍ تَجُودُ عَلَى مَثْوَاكَ ضَافٍ سَحَابُهَا
    وَبَارَكَ فِي عِلْمٍ وَإِرْثٍ تَرَكْتَهُ وَآثَارَ خَيْرٍ جَلَّ عَنَّا اكْتِتَابُهَا
    فَإِنْ مِتْ ما مَاتَتْ فِعَالُكَ فِي الوَرَى تُجَازِيكَ دَعْوَاتٍ بِهَا تُسْتَجَابُهَا
    بِمَا بِكَ مِنْ أَدْوَاءَ لَمْ تَنِ هِمَّةً مَسَاعِيكَ فِي الخَيْرَاتٍ زَاكٍ عُجَابُهَا
    فَفِيكَ أُعزِّي أَمَّةً الخَيرِ كُلِّهَا بَتَعْزِيَةٍ خَيرُ الدُّعَاءِ لُبَابُهَا
    وَأَهْلِيكَ خَيْرَ الأَهْلِ كَمْ قَدْ صَحِبْتَهُمْ فَطُوبَى لَهُمْ مَسْعَاكَ طُوبَى انْتِسَابُهَا
    رَحَلْتَ عَنِ الدُّنْيَا الغَرُورِ مُقَدِّمًا لِنَفْسِكَ مَا يَرْجُوهُ مِنْهَا مَآبُهَا
    وَمَا المَرْءُ إِلا مَا يُقَدِّمُ فَلْتَنَمْ وَنَفْسُكَ عِنْدَ اللهِ يُسْرٌ حِسَابُهَا
    لَقَدْ رَجَعَتْ مَرْضِّيَّةً مُطْمَئِنَّةً يُيَمَّنُ فِي يَوْمِ الحِسَابِ كِتَابُهَا
    كَذَلِكَ نَرْجُو حُسْنَ ظَنٍّ بِرَبِّنَا يُجَازِي عَبَادًا فِيهِ كَانَ احْتِسَابُهَا
    وَفِي رِفْعَةِ الإسْلامِ كَانَ ذَهَابُهَا حَيَاةً تَسَامَتْ بِالهُدَى وَإِيَابُهَا
    وَإِقْدَامُهَا نَحْوَ العُلا وَخِطَابُهَا بِحَقٍّ لِإِصْلاحِ الوَرَى واغْتِرَابُهَا

  2. #2
    الصورة الرمزية عمر ابو غريبة شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2010
    المشاركات : 1,495
    المواضيع : 123
    الردود : 1495
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    وَمَنْ غَيْـرُهُ الشَّيْـخُ السُّمَيْـطُ صَنِيعُـهُ=بِحَـجْـمٍ بِـحُـورٍ مُسْتَـفِـيـضٍ عُبَـابُـهَـا

    رحم الله الداعية المجاهد محمد السميط الذي باع دنياه غير آسف
    واشترى آخرته داعيًا إلى الله في مجاهل افريقيا وأدغالها
    وجزاك الله كل خير أيها الصاعدي الأصيل على تذكرتنا بشيخ جليل
    له في القلوب كل تجلة واحترام.
    كنت فحلاً على بحر الفحول بقافية مقيدة صعبة لا يملكها إلا متمكن
    ذو نفس طويل.

    محبتي وإعجابي يا سيدي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2012
    المشاركات : 731
    المواضيع : 65
    الردود : 731
    المعدل اليومي : 0.24

    افتراضي

    رحم الله الشيخ ورحم جميع أموات المسلمين والشهداء

  4. #4
    الصورة الرمزية صهيب العاصمي شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 1,172
    المواضيع : 153
    الردود : 1172
    المعدل اليومي : 0.36

    Lightbulb

    رحم الله الشيخ .. وموتانا وموتى المسلمين .. اللهم آمين والصلاة والسلام على الهادي الأمين ؛

    ـ قصيدة فاخرة ومشاعر فياضة وروحك المتألقة أستاذي وشاعري/ بندر

    ـ ـ أختلف معك في عنوان القصيدة !!

    مستشهدا بـ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ )

    رغم أنّك ذكرت .. وقد أجبرك الوزن ربما :
    وَهَا قَدْ قَضَـى الدَّاعِـي إِلَـى اللهِ نَحْبَـهُ .. وَلـلـنِّـاسِ حُـــزْنٌ لا يُــطَــاقُ انْتِـحَـابُـهَـا

    ــ ــ لدي تساؤل .. هل الآفاق تُركَب ؟
    فَــتًــى شَــيْــخُ أَشْــيَــاخٍ ورَائِـــــدُ دَعْـــــوَةٍ .. وَجَــــــوَّابُ آفَـــــــاقٍ عَـــصِــــيِّ رِكَــابُــهَـــا


    ـــــــــ

    أثقل الله بها ميزان عملك .... ورضي عنك

  5. #5
    الصورة الرمزية ماجد الغامدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2003
    الدولة : بين الصدر والعجز !
    العمر : 48
    المشاركات : 3,774
    المواضيع : 182
    الردود : 3774
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي


    شاعرنا الكبير بندر الصاعدي

    لا فُض فوك يا صاحبي والناسُ شهداء الله في أرضه وقد شهد الناس ورددت الآفاق بسيرة هذا الرجل الصالح ولا نزكي أحداً على الله


    فَتًـى شَــادَ فِــي الإِسْــلامِ خَـيْـرَ مَعَـالِـمٍ
    تَـــنُـــوءُ نَـوَاحِـيــهَــا وَتَــسْــمُـــو قِـبَــابُــهَــا
    فَـفِـيـهِ إِذَا مَـــا جَـــدَّتِ الـنّـفْـسُ عِـزُّهَــا
    وَفِـــــــي غَـــيْــــرِهِ خُــذْلانُــهَـــا وَتَـبَــابُــهَــا
    فَـتَـى شَــاخَ فِــي هَــدْيِ النَّـبِـيِّ مُبْـلِـغًـا
    رَسَــالـــتَـــهُ كِــيـــمَـــا يَــــظَــــلَّ شَــبَــابُــهَـــا
    فَتًـى شَـاخَ فِـي الإِسْـلامِ عِلْمًـا وَسِيـرَةً
    تَـــجِـــلُّ وَلَـــمَّـــا يَــــــأْتِ بَـــعْـــدُ كِـتَــابُــهَــا
    وَمَـنْ غَـيْـرُهُ الشَّـيْـخُ السُّمَـيْـطُ صَنِيـعُـهُ
    بِـحَـجْــمٍ بِــحُــورٍ مُـسْـتَـفِـيـضٍ عُـبَـابُـهَــا
    وَهَــــتْ دُوَلٌ دُونَ الــــذِي هُــــوَ بَـــــاذِلٌ
    تَــهَـــابُ مَـسَـاعِـيــهِ وَلَـــيْـــسَ يَـهَـابُــهَــا
    وَلَــوْ كَــانَ فِــي مَسْـعَـاهُ إِسْــلامُ وَاحِـــدٍ
    لَـمَـفْـخَــرَةٌ يُـعِــيِــي الـكَـثِـيــرَ اكْـتِـسَـابُـهَــا
    فَــكَــيْـــفَ بِـــأَقْــــوَامٍ وَشَـــتَّــــى لُـغَــاتُــهُــمْ
    وَأَهْــوَاؤُهُـــمْ مِـــمَّـــا يَـــطُـــولُ حِـسَـابُــهَــا
    لَــــــــذَاكَ لَــعَـــمْـــرُ اللهِ نَــــهْــــجُ نُــــبُـــــوَّةٍ
    بِــخَــيْـــرِ عِـــبَــــادِ الله تَـــــــمَّ نِــصَــابُــهَــا

    رحمه الله وجعل ما قدم في ميزان حسناته

    والقصيدة للتثبيت ترحماً وإنصافاً وإعجاباً بما أحاطت
    كلما أبصـرَ حُسنـاً ساكنـاً=هزَّهُ الوجدُ فألقى حَجَـرَه !

  6. #6
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Mar 2013
    المشاركات : 99
    المواضيع : 7
    الردود : 99
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    رحمه الله على الشيخ السميط وتغمده فسيح جناته

    ولا فض فوك اخي الصاعدي


    البكري

  7. #7
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 53
    المشاركات : 12,546
    المواضيع : 378
    الردود : 12546
    المعدل اليومي : 2.25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بندر الصاعدي مشاهدة المشاركة
    تَقِلُّ الأَقَاصِي وَالأَدَانِي فِعَالَهُ سَمَاءَ عَطَاءٍ لَيْسَ يَخْفَى شِهَابُهَا
    فَتًى شَيْخُ أَشْيَاخٍ ورَائِدُ دَعْوَةٍ وَجَوَّابُ آفَاقٍ عَصِيِّ رِكَابُهَا
    فَكَمْ جَبِلٍ جَابَتْ وَوَادٍ وَغَابَةٍ وَمَسْتَنْقَعَاتٍ ألأَفَاعِي حَبَابُهَا
    تَرُومُ بِلادَ الجَهْلِ وَالفَقْرِ بِالهُدَى فَيُطْلِعُهَا شَمْسًا يَعِزُّ حِجَابُهَا

    وضع بصمته ومضى ... نفع الله به ... فلن ينقطع به عمله ... رحمك الجليل ياشيخنا.
    الإنسان : موقف

  8. #8
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,578
    المواضيع : 1095
    الردود : 40578
    المعدل اليومي : 6.20

    افتراضي

    وَمَـنْ غَـيْـرُهُ الشَّـيْـخُ السُّمَـيْـطُ صَنِيـعُـهُ
    بِـحَـجْــمٍ بِــحُــورٍ مُـسْـتَـفِـيـضٍ عُـبَـابُـهَــا
    وَهَــــتْ دُوَلٌ دُونَ الــــذِي هُــــوَ بَـــــاذِلٌ
    تَــهَـــابُ مَـسَـاعِـيــهِ وَلَـــيْـــسَ يَـهَـابُــهَــا
    وَلَــوْ كَــانَ فِــي مَسْـعَـاهُ إِسْــلامُ وَاحِـــدٍ
    لَـمَـفْـخَــرَةٌ يُـعِــيِــي الـكَـثِـيــرَ اكْـتِـسَـابُـهَــا
    فَــكَــيْـــفَ بِـــأَقْــــوَامٍ وَشَـــتَّــــى لُـغَــاتُــهُــمْ
    وَأَهْــوَاؤُهُـــمْ مِـــمَّـــا يَـــطُـــولُ حِـسَـابُــهَــا

    معلقة شعرية مبهرة بصنعتها مؤثرة بحسها ولغتها فلله درك شاعرا!

    وإني لم أسمع بسيرة هذا الداعية الجليل من قبل ولكن بقصيدتك هذه قد عرفتني على قامة إسلامية عالية وداعية فقدنا بموته من الخير الكثير!

    أحسنت أخي الحبيب بندر الشعر والشعور فلا فض فوك ولا حرمت الأجر!

    تقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    الصورة الرمزية بندر الصاعدي شاعر
    تاريخ التسجيل : Dec 2002
    الدولة : المدينة المنورة
    العمر : 40
    المشاركات : 2,930
    المواضيع : 129
    الردود : 2930
    المعدل اليومي : 0.45

    افتراضي

    حياك الله أخي عمر
    إنما دونت ما علمت من مساعي هذا الشيخ الجليل وما لا نعلمه عنه يعلمه الله سبحانه ويجزيه عليه خيرا.

    أدرج رابطين لصفحتين في موقعين تحويان تعريفا به رحمه الله فلعل أحد المشرفين تفضلا يتكرم بإدراج أحدهما ضمن القصيدة أسفل منها .

    من موقع طريق الإسلام:
    تعريف بالشيخ عبد الرحمن السميط -رحمه الله-.

    من موقع ويكيبيديا:
    تعريف بالشيخ عبد الرحمن السميط -رحمه الله-.

    تحياتي وشكري

  10. #10

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية للمفكر الكبير الأستاذ المسيري رحمه الله تعالى
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى المَكْتَبَةُ العِلمِيَّةُ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-03-2010, 07:10 AM
  2. مقالات للمفكر الكبير فقيدنا الغالي الأستاذ عبد الوهاب المسيري - رحمه الله تعالى -
    بواسطة د. مصطفى عراقي في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 26-11-2008, 11:14 AM
  3. مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 01-10-2008, 05:17 AM
  4. من يقف وراء اغتيال عبد الله عزام رحمه الله
    بواسطة ابو نعيم في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 12-01-2005, 01:31 PM
  5. قصص الانبياء (دروس بصوت الداعية الإسلامي/عمرو خالد ) حفظه الله
    بواسطة جمال حمدان في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-02-2003, 09:31 PM