أحدث المشاركات
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 26

الموضوع: من مفكرتي ... !

  1. #11
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    اختناق !

    أتعلم ؟
    كنت أضحك منذ قليل

    تذكرتكَ
    فاختنقت شفتاي

    ×××

    فيروزي

    هكذا الأيام
    أحزان تراود دمعنا عنا
    و تهور تئده صرخة العقل الأخيرة

    تلبس ثوب البحر و تلاعبني ..
    بحر .. بر .. بر .. بر .. بحر
    تضحك جدائلي .. و تتكئ إلى الرمال
    و ككل المحارات .. يلتهمني الموج
    و أسكنك مع ألفِ ألف دمية أخرى
    أنظر للشاطئ و أتمنى :
    ليت الأمان يعود يوما ...

    ×××

    أقرب صاحب

    أوزع ابتسامات الماضي الباكية
    و أتصدق بكل لياليّ معك
    و أغرس ورودك التي ستظل نضرة على عاتق شرفتي
    و أترك بيتي و حديقتي الغافية .. و أرحل

    رحلتُ عن ذاتي حينما خلتكَ تسكنها ، و خلتكَ تحفظ ذاك السكن
    و رحلتَ عني عندما آمنتَ أني على مشارف الغرق دونك
    و رحلتْ عني أحلامٌ كان نورُ عينِك نسيجُها
    و رحلتْ عنك بصيرتـُك برحيل تماثيل الوفاء عن أعماقك

    كان الرحيل أقرب صاحب .. لكلينا

    ×××

    لــــــيـــــ ـل/ ـه

    أ ُبصرُني في مدنك الغارقة في العتمة :
    حلما لم يَلدْه الأفول بعد
    وحكاية نسيتْ الجدة أن تدغدغ بها صغارها
    و شارعا تعبِّدُه جثث الكلام و الضوء

    متى تـُفتح سجونك ؟

    ×××

    ؟

    كنتَ تقسم أنك لم تر أجمل من ألواني
    وكنتُ تتناول كل لوحاتي بلهفة
    و لا تترك لي منها إلا الشريط الذي ألفها به

    كانت آخرُها تراقص الهواء و التراب تحت نافذتك
    و كنتُ اليوم قد أدركت أنني ..
    لم أرسم قط إلا بالفحم !!

    ×××

    حنــــو ؟!

    أفق لا يزال يحلم
    و بحر يَكِرُّ فيـُحجِم فيفِرّ
    وسحابةٌ غمغمتْ بين أضلعي بضحكة مطر
    ثم غادرَتْ

    أعيش الطبيعة فأنساكَ و أنسى ألمي
    و تسرقني الطبيعة مني لتعيدني إليك
    لا تخش علي من الأقدام التي تعبر كل حين

    تتألم البتلات حينما تسحقها القدم الأولى
    فحسب

    ×××

    أبناء بالجملة

    أحدق فيّ و أبحث عني
    و عن لهفتي و خوفي عليك
    تبتسم مرآتي
    و تكاد تقسم أني ..
    شفيت من داء أمومتي

    لماذا كنتَ أعقَّ أبنائي بي ؟
    لماذا كنتُ أبر بكَ من أمك ؟

    ×××

    مهذب !

    مرة قال : السخرية يأس مهذب
    و لأنهم جميعا كانوا مهذبين ..
    و لأن أحدهم لم ينس ربطة العنق و ( توليبة ) حمراء في عروة القميص الأبيض
    و لأن كل ( مسجاتهم ) كانت تستفتح بـ : سيدتي الغالية
    أجدني أحياه هذا اليأس الـ ( مهذب ) منذ بدأت أحيا غيابك

    ×××

    أمواجك

    كلما هربت منك .. وجدت الزرقة أمام عيني
    و أتساءل :
    أهو عشقنا كلينا اللون فحسب ؟

    أم
    – على عكس ما منحتني السماء –
    منحكَ البحر من غدره ما تشاء ؟

    ×××

    مكالمات

    كم مرة وجدتَ : مكالمة لم يرد عليها ؟
    و كم يشتهي هاتفي لو يحتضن : مكالمة واردة ؟

    كم تبقى لدي من رصيد الـ : تنازلات ؟

    ×××

    أمنية

    كنت أستمع لحافظ ذات ماض
    و عندما قررت تحطيم اسطواناتي جميعا
    كان : 3bd El-7aleem first

    و انتقاما ...
    ظل حتى حينٍ يذكّرني بضعفي و بـ :
    أتمنى لو أنساك

    ×××

    طِيـْـب

    اطعن .. اخنق قلبي المثخن بكل قوتك
    و لا تطعن غيره

    لا تنزفُ كل الجروح عطرا .. و ابتسامة ألم
    وكنتُ أتساءل : ماليَ سخيةَ الابتسام هذه الأيام ؟

    ×××

    سؤال

    لا تسلني : أين قلبك ؟
    سل قسوتك ماذا وأدت .

    ×××

    لن تـ ...

    لا تبحث عني فلن تجدني .. لن تعرفني قط
    لن تعرف إثر تلك الطفلة .. روحا مسخت موتا
    لن تعرف فعل يديك .. لن تعرف
    صدقني لن تعرف

    ×××

    .
    .
    .
    (( و أفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ))

    ( لوحة .. فحسب )

  2. #12
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    .

    هلا رفعت خنجرك عن روحي ؟
    التمثيل بالميـْت حرام ...

    ×××

    ..

    دعني ..
    أما كفاكَ قلبي مُرِّغ بالتراب ؟

    ×××

    صفعـتـ ـان

    هذه أيامي بين يديك ..
    أتراك علمت أنك رحلت عنها يوم صفعت قلبي أول مرة ؟
    اسكن قصوري .. وحدك
    و راقص الوحدة التي أهديتني لها ذات سخاء

    ×××

    صمت

    تشفّ اليوم بصمتي
    ستبكي غدا قلبا منحك ذاته .. فقسوتَ عليه

    ×××

    كان .. نقيا

    لم أعرف الكراهية قبلك ..
    أتراني سأتعلم الحب ثانية .. إثر رحيلي ؟

    سأغسل قلبي - كُلَّ نبضٍ - بذكره
    و أرجوه قلبا - كذاك الذي سفحتَ طهره - نقيا
    إنما .. مع قليل حكمة

    ×××

    دمعتـ ـي/ ـك

    أحل بسمتي دمعة .. سأرضى
    ما دامت البسمة على شفتيك

    لكني أخشى يوما يأتيك بعدي
    و ليس على الوجنة إلا دموعك

    مؤلمة دموع الرجال ..
    ألمها مضاعفٌ بالنسبة لهم أنفسهم
    أليس كذلك ؟

    ×××

    نــــور المحبة

    الشمعة تذوب رويدا رويداً ..
    ابحثْ عن أخرى قبل أن يهوي قبس روحي الأخير

    ×××

    فلتر ( difference )

    كنت أخال روحي لا تَـبَـسـَّـمُ إلا بين يديك ..
    لماذا أبصرتُ الغروب شروقا ؟؟

    ×××

    إلى حيث رحلتَ

    أَهدمُ جدراني ..
    و أَحملُ الأبواب بكل الرفق

    أبوابٌ منتصبةٌ تحدق بالجنوب
    و ركام كان ذات كذب قصرا من ورق
    و ( حلم ) يلتف حول نفسه
    و البرد يلتف حوله

    متى تعود الصبا بتحيتك
    أو تعود روحي ؟

    لا زلت أسأل جنون بوصلتي : أين جنوبكَِ ؟

    ×××

    و الجواب ؟

    مجهولة قالت ذات مرة : أشكو لرب العباد غيابَك
    صمتُّ .. و تساءلت :
    لماذا أرى غيابك دونا لا يستحق شرف شكواه لربي ؟
    لماذا يؤلمنا دون ؟
    لماذا نتمسك بآلام لا تستحق أن نتألم لأجلها ؟
    لماذا لا يزال غيابك يؤلمني ؟

    غريبة هذه الأرواح - التي هي نحن - !!
    سبحان خالقها

    ×××

    صورة

    تغيب أصواتهم عنا ..
    و تغيب أيامنا معهم ..

    تبقى لدينا صورة التقطناها ذات ضحكة
    نضمها إلينا
    لعلنا نطمئن بشيء من .. صمتهم

    ×××

    لا تسافر

    أشتهي لو أعود تلك الطفلة ..
    لأركض تحت المطر و أعقد خصلات الريح
    و ألملم دنانير الشمس .. و أنثرها

    لأضمك إلي .. و أغلق نبضي عليك

    لئلا تطمئن علي و تقول : قد كبرتِ
    لئلا تسافر وحدك ..
    و تتركني مع انتظارك

    ×××

    أتستحقها ؟

    تلك الليالي التي سامرَتني فيها دموعي
    تلك الأحلام التي كانت تبتعد عنك لتعود إليك
    تلك الزهور المجففة التي ملأتُ بها رسائلي لك

    كيف لم أدرك من قبل أنك تحمل الموت
    لكل ما يقترب منك ؟

    أتستحق تلك الزهور التي قتلها شوقي لك ؟

    ×××

    بدون قيمة

    ( ما جنيت من الهوى شيّا
    غير هم (ن) بات يطويني
    صاحبي لتـ .. )

    ترى .. ما قيمة الصدق في هذا العالم ؟
    ما قيمة ( اللامنفعة ) في زمن البورصة ؟
    هل يكفي أن .. نحب بكل جوارحنا ؟

    ربما ستظل الروح غريبة عن العقل و كلاهما غريب عن اليوم
    ربما .. كانت أعماقنا مجهولة أكثر مما كان يخيل لنا !

    ×××

    ربما .. رغم التنائي و الظروف
    ربما تكون لها تتمة

    تحياتي
    غموض

  3. #13
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 58
    المشاركات : 40,944
    المواضيع : 1116
    الردود : 40944
    المعدل اليومي : 5.65

    افتراضي

    يا الله كم يئن حرفك وينزف طرفك!

    ما زلت تأخذني الدهشة تارة ويردني الذهول تارة متردداً بين هذه الأحرف الدرية والمشاعر الأبية حتى كأني في محراب للجمال عجيب.

    أعترف لك بالقدرة على التأثير، ولو حكمت فسأقضي لك. ربما كان للغموض يد في هذا.


    تقبلي تحياتي وتقديري
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #14
  5. #15
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2003
    المشاركات : 662
    المواضيع : 83
    الردود : 662
    المعدل اليومي : 0.09

    افتراضي

    ؟؟!

    أشرد طويلا ..

    رغم كل لافتات التحذير التي أعلقها حولي
    رغم الساعات العديدة المتناثرة في أنحاء الغرفة
    و كل منها تشير إلى توقيت مختلف
    رغم أني أسأل نفسي : و كيف استعدادك ؟
    فتشير كل المؤشرات إلى ما تحت الصفر بقليل

    مجبرة .. أتذكر الماضي ..
    و أتخيل المستقبل يأتي بالمستحيل
    أطوف بينهما
    و أضيع

    و أعود أحدق بالساعات
    أيها كانت تشير إلى الواحدة و النصف ؟
    أيها كانت تدق الخامسة ؟
    الوقت يفلت من بين يدي
    و لا زالت نفسي جامحة تأبى الخضوع

    حتى متى ؟


    +++

    جغرافيا ؟!

    تعلمنا قديما : أن الروافد تغني النهر
    و أن الماء إذا ما سقط من عل سقط قويا سريعا
    و أنه كلما زادت الصخور في مجرى ماء منحدر
    ازدادت قوة دفع الماء .. و ازداد صوته

    كل تلك مشاهدات علماء .. و آراؤهم

    في مدينتي
    يتدفق الماء من الأسفل إلى الأعلى
    ليس للشلالات صوت
    و لا تلتقي الروافد قط

    مصب النهر جمرة حامية
    و ليس في الماء أي مظهر حياة
    و حوله صحراء كثيرة الكثبان

    و كلما حط الشتاء على أغصان مدينتي
    أتساءل ...
    لماذا يجف النهر ؟
    لماذا تحترق الأغصان ؟

    و آخر الذي لا أعيه :
    لماذا لا يسكن المدينة غيري ؟


    +++

    جنازة

    اليوم اكتشفت أني أحتفظ بأوراق كثيرة !
    و أن الماضي يحتل من عمري مساحة شاسعة
    و أني لم أكتب قط
    إلا و الماضي ملهمي
    و لم أرسم قط
    إلا و أنا أعيش لحظة ماضية ..
    أضطرب ذات اضطرابها
    أرتجف ذات ارتجافها
    و يهمي الودق
    كما كان لحظتها

    اليوم فقط أحسست بحق أن ما يكبلني هو الماضي
    و أن خطواتي نحو الأمام تضيق .. بقدر ما هي نحو الوراء تتسع
    و أن السهول المنبسطة ..
    و الدروب المزهرة ..
    تثير خوفي أكثر من العتمة و المغاور
    و أنني كلما أردت أن أمنح من روحي زهرة
    تذكرت كل الأزهار التي ديست من قبل
    فأحجم !

    اليوم فقط .. سقطت دمعة ترثي حاتمية مشاعر كانت تتملكني
    دمعة .. تشكو الجليد الذي اجتاح روحي و قيد نبضي

    اليوم فقط ... !


    +++

    خارج نفسي

    شيء يصطخب بصدري
    حلم .. حرف .. و رسم
    و كلي عاجزة

    لربما ينبغي أن أتعلم كيف يصرخ البشري
    كيف يمسك كل هؤلاء بألسنتهم
    يطوحون بها في الهواء
    فتسيل دماء !!

    الكائنات التي تدعو نفسها ( بشراً ) غريبة
    و مخيفة !!


    +++

    حاشية

    كلاهما يريد ذات الموقع من نفسي :
    اليأس و اللامبالاة
    و نفسي كأم قسا عليها أبناؤها
    فهي أبدا مشتتة بينهم

    ربما كان الإنسان يعطي للأزمات الصغيرة حيزا أكبر
    و ربما كانت هذه الأزمات كبيرة
    أكبر من أن يستطيع إعطاءها حيزا
    فيكون كله لها

    أيهما ما أبحر فيه الآن ؟
    لله علم ما في السماوات و الأرض


    +++

    وداعا ... أو إلى اللقاء

    انتهت العشرون دقيقة
    و فوقها دقيقة على الحساب

    لا زالت نفسي تهرب من نفسها
    ولا ريب أنهما ستلتقيان مرة في إحدى الحواري

    كل ما آمله .. ألا أحضر ذاك اللقاء !
    لك أن تأمل ذلك أيضا


    +++

    على الأثر

    تريد أن تخطط بصورة صحيحة و جيدة

    احصل على المعلومات قبل كل شيء
    اترك نفسك و حلق خارج جسدك
    انظر بغير عينيك و اخنق عاطفتك

    قف أمام ذاتك كالواقف في هيئة محاكمة
    و هاجمها كجراح بارع يهاجم ورما مؤلما

    اسألها و اتهمها و دعها تدافع
    ثم قرر الصواب من الخطأ
    و اتخذ لك خط سير و رؤية مستقبلية

    هل نجحتَ ؟
    آمل ذلك .. فأنا لم أستطع سلوك هذا الطريق بعد
    و لا تزال حيرتي تتكاثف
    و لعلها : ضاقت فلما استحكمت حلقاتها ....






    تحياتي
    غموض

  6. #16
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.78

    افتراضي

    ألضبابية ؟!

    أبعد عام تعودين ؟!

    فكيف كان عامك و كيف انقضى ؟!ّ

    أدعو الله أنه كان أفضل من عامي و أسهل عليك درباً و أبسط عليك رزقاً و أسعد حالاً .

    مرحباً بعودتك يا غموض .

    حوراء التي كانت حرة .

  7. #17
    الصورة الرمزية وفاء شوكت خضر أديبة وقاصة
    تاريخ التسجيل : May 2006
    الدولة : موطن الحزن والفقد
    المشاركات : 9,734
    المواضيع : 296
    الردود : 9734
    المعدل اليومي : 1.63

    افتراضي

    الرائعة غموض

    أجد هنا عالما آخر و إحساسا آخر
    سأرقب هذا الجمال بصمت
    //عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//

  8. #18
    الصورة الرمزية الصباح الخالدي قلم متميز
    تاريخ التسجيل : Dec 2005
    الدولة : InMyHome
    المشاركات : 5,766
    المواضيع : 83
    الردود : 5766
    المعدل اليومي : 0.94

    افتراضي

    ايقاع يطربني هو جميل
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَما صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهيمَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ.

  9. #19
    أديب
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    الدولة : عمّان -- الأردن
    العمر : 36
    المشاركات : 1,119
    المواضيع : 37
    الردود : 1119
    المعدل اليومي : 0.19

    افتراضي

    الضبابية ...............

    شرنقةْ مفكرات تغزل بنسيجها ذكريات مضت
    ستتضخم يوماً ما / بل ستكبر
    لتغدو أجنحتها متعددة الألوان
    فراشات سنخرج من بوتقة صنعناها بـِصبرنا
    طفولة ستولد من رحم الحنين الذي ما انطفأ

    الأديبة/ الضبابية
    لحظاتنا أكسير يهدينا مع النبض قوت الحياة
    مهما إشتد الوجع / أو تاهت خُطوات إنتظارنا
    ســـ يزحف لنا الفرح / أو قد يأتينا ركضاً

    لكِ احترامي

    حمزة الهندي
    حين َتُمطِرُ بِغزَارَةٍ ... تَجتَاحُنِيْ ... تِلك َ' القَشْعَريرَةُ ' شَوْقا ً إليك ِ!!

  10. #20
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مفكرتي ، وقلمي ، وأنت !
    بواسطة شموخ الحرف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 26-04-2007, 02:07 PM
  2. وريقات من مفكرتي -1-
    بواسطة عبير النحاس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 21-02-2007, 11:02 PM
  3. مَن قتل مَن ؟
    بواسطة سعيد أبو نعسة في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 01-12-2006, 09:20 PM
  4. وريقات من مفكرتي ( 2 )
    بواسطة عبير النحاس في المنتدى القِصَّةُ وَالمَسْرَحِيَّةُ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 31-08-2006, 11:14 PM