أحدث المشاركات
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 31 إلى 36 من 36

الموضوع: أُحِبُّـكَ قَالَهَا قَـلْـبِي / عارف عاصي

  1. #31
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,246
    المواضيع : 203
    الردود : 15246
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    اللهم صل على سيدنا محمد صلاة تملأُ خزائن الله نوراً و تكون لنا و للمؤمنين فرجاً
    و فرحاً و سروراً و على آله و صحبه و سلم
    الله .. الله .. ما أجمل هذا الحب ـ وأطهر الإحساس وأنبل الشعور
    طربت لقصيدتك الروح وأورقت بها الذائقة
    خفقات روحانية سامية في حب الحبيب المصطفى
    بورك الوجدان والبيان.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #32
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 557
    المواضيع : 31
    الردود : 557
    المعدل اليومي : 1.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عارف عاصي مشاهدة المشاركة

    أُحِبُّـكَ قَالَهَا قَـلْـبِي
    ==========

    أُحِبُّـكَ قَالَهَا قَـلْـبِي

    وَنَبْضُ الرُّوحِ يَرْوِيهَا

    أُحِـبُّـكَ زَيَّنَتـ شِعْرِي

    وَهَـمْسُ الْـبَـوْحِ يَحْكِيهَا

    أُحِـبُّـكَ رَغْمَ َأنَّـاتِي

    وَرَغْـمَ الْـبُـعْدِ والشَّـطْآَنْ

    أُحِـبُّـكَ رَغْمَ زَلاتِي

    وَ رَغْمَ النَّـفْـسِ والشَّـيْطَانْ

    أُحِـبُّـكَ بُرْءَ أَحْزَانِي

    أَنَا الْعَاصِي

    أَنَا الْخَاطِي

    أَنَا الـتَّـعْبَانْ

    وَ رَغْمَ الدَّارِ تُـلْـهِـينِي

    وَ رَغْمَ الإِثْـمِ يُغْـريِنِي

    وَرَغْمَ الـنَّـفْسِ تُغْـويـنِي

    وَ رَغْمَ الْكَيْدِ وَ الْخُسْرَانْ

    سَيَبْـقَىَ الْحُبُّ يُحْيِينِي

    وَ يَسْرِي فِي شَـرَايِينِي

    ويَـهْتِـفُ مِـلْءَ تَـكْـويِـنِي

    أُحِـبُّـكَ يَـا رَسولَ اللهْ
    ...................

    أُحِـبُّـكَ لَيْتَنِي أَحْـيَـا

    أَرَىَ الدُّنْيَا كَـــمَا تَهْوَىَ

    وَ قَدْ سَجَدَتْ لِبَارِيِـهَـا

    بِـقَـلْـبِ الْخَاشِعِ الْـوَلْهَانْ

    وَ قَدْ كَسَرَتْ

    بَقَـايَا الْغَـيِّ وَ الأَوْثَـانْ

    فَـكَـمْ بِالنَّـفْسِ مِنْ صَنَـمٍ

    فَــذَا كِـبْـرٌ

    وَ ذَا حَسَدٌ

    وَ ذَا حِـقْدُ

    وَ ذَا غِـشٌ

    وَ ذَا عِـصْيَـانْ

    أَرَى الــدُّنْـيــا

    وَ قَدْ خَرَجَتْ

    بِقَـلْبٍ طَاهِرٍ يَحْيَا

    بُنُورِ الْحُبِّ وَ الإِيْـمَانْ

    وَ قَـدْ بَاعَــتْ لَـدَىَ الْقُضْبَانْ

    حَـيَـاةَ السِّجْنِ وَ السَّجَانْ

    وَعَاشَتْ حُـرَّةً للهْ

    وَ قَدْ سَجَدَتْ بِكُلِّ جِـبَـاهْ

    تُـدَافِــعُ هُـوَّةَ الأَحْـزَانْ

    بِـحِـبُّـكَ يَـا رَسولَ اللهْ
    .........................

    أُحِـبُّـكَ أَنْتَ لِي وَاحَـةْ

    بِـكُـلِّ هَجِــيرْ

    أُحِـبُّـك أَنْتَ لِي رَاحَـةْ

    مِـنَ الـتَّـفْـكِيـرْ

    أُحِـبُّـكَ أَمْنَ أَوْلادِي

    وَ أَحْبَابِي وَ خِـلانِي

    أُحِـبُّـكَ عِـزَّ أَوْطَانِي

    أُحِـبُّـكَ أُمَّـةً تَحَيَا لِبَارِيِهَا

    وَ قَدْ نَبَذَتْ تَجَافِيهَـا

    وَ بَاتَ الْحُّـبُّ يُـحْـيِيهَـا

    وَ يَـسْرِي فِي نَـوَاحِـيِهَـا

    يُـنِيرُ الَّدرْبَ لِلْـحَيْرَانْ

    وَ يُشْعِرُهَا بِعِزَّتِـهَـا

    تَرَابُطِهَـا أُخُـوَتِـهَـا

    وَ يَـكْسِرُ قَـيْدَ فُرْقَـتِهـَا

    فَحَيْثُ سيُـذْكَرُ الرَّحْمَنْ

    أَرَىَ الأَحْـبَـابَ وَ الإِخْـوَانْ

    أَرَىَ قُرْبِي مِـنَ الْـمَـنَّـانْ

    يُـنَـادِي عُـمْـقُ أَعْـمَـاقِي

    أُحِـبُّـكَ يَـا رَسولَ اللهْ
    ......................

    أُحِـبُّـكَ وَ الـدُّنَىَ تَـشْـكُــو

    عُـلُـوَّ الْــفُـجْـرِ وَ الطُّغْـيَـانْ

    دَنَـاءَاتٌ عَلَىَ مُدُنِي

    وَ أَهْوَالٌ بِـكُلِّ مَكَانْ

    تُشِيبُ الرَّأْسَ مِنْ طِفْــلٍ

    وَ تُـذْهِلُ كُلَّ مُرْضِعَةٍ

    عَنِ الإِرْضَاعِ وَ الـتَّـحْـنَانْ

    قُـرَيْـظَـةُ قَـدْ عَـلَـتْ فِـيـنَـا

    وَ تَجْرِي فِي نَـوَاحِـيـِنَـا

    تُـقِيمُ الْـمُـلْكَ مُعْوَجاً

    تُـحَـرِّكُـنَـا بِكُلِّ بَنَانْ

    جُـيُـوشُ الْعُـرْبِ تَحْمِيهَـا

    وَ تَحْرُسُهَا وَ تَـفْدِيِهَـا

    يُـقَـادُ الْـيَّـوْمَ يُـوُسُفُـنَا

    مِنَ الْجُبِّ إِلَى السَّجَانْ

    وَ نَحْـرِقُ صِـدْقَـهُ عَمْداً

    وَ نُعْـلِـي إِثْـرَهُ الْـبُهْـتَـانْ

    شَهَادَاتٍ نُـزَّوِّرُهَـا

    عَنِ الأَمْجَادِ وَ الأوْطَانْ

    وَ مَـنْ يَأْبَى سَنَـلْـعَـنُهُ(و)

    وَ نُخْرِجُهُ(و) مِنَ الأَدْيَـانْ

    نَـقُوُلُ بَأَنَّهُ بَاغٍ

    نَـقُوُلُ بَأَنَّهُ طَاغٍ

    سَيُرْهِـبُ كَـوْنَنَا الْحَانِي

    سُيُغْضِبَ رَبَّنَا الآنِي

    يُحَرِّكُ ضِدَّنَا الشَّيْطَانْ

    سَجَدْنَا فِي مَوَاخِرِنَـا

    وَ دَنَّسْـنَـا مَرَابِعَـنَـا

    وَ هَـدَّمْـنَـا مَسَاجِدَنَـا

    زَرَعْـنَا الْكِذْبَ جَـنَّاتٍ

    فَـأَثْـمَرَ مُـرَّهُ الْبُسْتَانْ

    لِيَبْكِي زُورَنَا الْبُهْـتَـانْ

    أَلامٌ حَشْرَجَتْ صَوْتِي

    هُمُومٌ أُوْغَرَتْ صَدْرِي

    فَسَامِحْنِي عَلَىَ عُجَرِي

    أَنَـا الْمَكْلُومُ يُعْـلِـي الآهْ

    أُحِـبُّـكَ يَـا رَسولَ اللهْ
    ……………

    أُحِبُّـكَ لَمْ أَكُـنْ يَــوْماً

    بِصِدْقِ الصَّحْبِ وَ الْخِـلانْ

    فَـلَمْ أُخْـرِجْ لَـكُـمْ مَالِي

    كَمَا الصِّدِّيقْ

    وَ لَـمْ أَحْمِـلْ لَـكُمْ سَيـْفِي

    كَـمَا الْـفَـاروقْ

    وَ لَسْتُ عَلِـيَّ إِذْ يَفْـدِيْ

    وَ لا حَـيَّـاً كَـمَا عُثْـمَانْ

    وَ لا عَـمْراً وَ لا حَـسَّـانْ

    وَ لَسْتُ كَـخَـالِـدِ الْـعَــزَمَـاتِ

    يُـبْـقِـي السَّـيْفَ مَسْلُـوُلا

    يُـعَـبِّـدُ تِـلْكُـمُ الْـبُـلْـدَانْ

    لِـرَبِّ الْـكَـوْنِ لِلرَّحْـمَـنْ

    وَ يَـبْكِـي الْمَـوْتَ إِذْ يَـأْتِـي

    عَـلَىَ فُـرُشٍ

    وَ يَـنْعِـىِ جُـبْـنَ كُلِّ جَـبَـانْ

    ولم أكتب علوم الفقه والقرآن

    وَ لَـمْ أَخْـرُجْ مِنَ الـدُّنْـيَـا

    بُـزُهْـدٍ يُـشْـعِـرُ الإنْـسَـانْ

    بِـأَنَّ الْـكَـوْنَ لا يَـقْـوَىَ

    عَـلَى نَـفْـسٍ وَ قَـدْ خَضَعَـتْ

    فَـذَاقَـتْ لَـذَّةَ الْحِـرْمَـانْ

    لِـرَبٍ فَـوْقَـهَـا يَـدْرِي

    بِـتِـلْـكَ اـلرُّوحِ بِـالْـغَـلَـيَـانْ

    وَ لَـمْ أُمْهِـرْ لَـكُـمْ حُـبِّـي

    بِـفَـيْضِ دُمُـوعْ

    وَ لَـمْ أُفْـرِغْ لَـكُـمْ قَـلْـبِي

    بِـكُلِّ خُـشَـوعْ

    وَ لَمْ أَدْفَـعْ بَـقَـايَـا الْحَـيْـفِ وَ الـطُّـغْـيَـانْ

    وَ لَـمْ أُهْـرقْ دِمَـا قَـلْـبِـي عَـلَـىَ الْـمَـيْـدَانْ

    فَـتَــقْــصِيِـرِي

    يَـفُـوقُ حُـدُودَ تَـعْـبِــيـرِي

    وَ يَــفْضَحُ عَـجْـزَ كُلِّ بَـيَانْ

    أُحِـبُّـكَ إِنَّـنِـي خَـجِــلٌ

    مِـنَ الأَشْـعَـارِ وَ الـتِّـبْـيَـانْ

    مِـنَ الإِخْـفَـاقِ وَ الْـهَـذَيَـانْ

    فـَـكَـمْ أَهْـفُـوُ إِلَـىَ تَـوْبٍ

    وَ كَـمْ أُصْغِـي إِلَـىَ ذَنْـبٍ

    وَ كَـمْ أَرْتَـدُّ فِـي تَــوْبِـي

    أَبِـيعُ الرُّوحَ لِلـشَّـبْـطَـانْ

    أَخَـافُ الْـكِـذْبَ فِـي قَـوْلِـي

    أُحِـبُّ الـنُّـورَ و الـرَّحْــمَـةْ

    أُحِـبُّ الْـبِـرَّ و الْـحِـكْـمَـةْ

    أُحِـبُّ الْـعَـدْلَ وَ الْـقُـــوَّةْ

    أَحِــبُّ مُـحَـمَّـدَ الإِنْـسَـان

    أحبك يارسول الله
    ........................
    19/ 05/ 1438
    16/ 02/ 2017
    أحبك قالها قلبي...
    أحبك قالتها كل جوارحي ..وناداك فكري ودمي ..وذرفت لك دموعي
    أحبك وقد تملك الجسد كله..تتنفسك كل نبضة في كياني وتنطق بك كل أفكاري...
    أحبك ..أحبك يا من ارتعشت لك الإنس والجن ..وتبسّم لذكرك الطير والشجر..وحنّ إليك الجذع وانشق القمر..وفاض النبع مدرارا مكوثرا من رؤية وجهك المضيء المشرق..وخجل منك البدر والقمر..
    أحبك وتلهج الألسن للقاك لشربة ماء من حوضك المكوثر..
    أحبك يا شفيع هذه الأمة ..يا نبي الرحمة المهداة..
    يا حبيبي يا رسول الله..
    فداء الروح لوجه الله..بأبي وأمي أنت يا رسول الله...
    ......
    قصيدة ألهجت الصلاة عليه حبا لخاتم الأنبياء والرسل.. وذكره اللسان صلاة عليه وتسليما..
    عليك الصلاة والسلام يا رسول الله..
    قصيدة لخصت الواقع المؤلم المحزن الذي تبكيه القلوب دما ..على حال هذه الأمة وهجرانها لكتاب الله وشريعة الله..
    لخصها الشاعر المبدع الفذ بمعلقة عظيمة القدر والحرف..لتكون له ذخرا وشهادة يوم يقف بين يدي الله..
    لله دركم أستاذنا الكبير على جمالية ما نسجت من جمال ..وعلى ما قدمت من أجر وثواب لكن من قرأها وصلى على الحبيب المصطفى...
    قصيدة شرّحت الواقع الذي ترك عبادة الله وتمسك بعبادة العباد..ليكون الحصاد الذل والعذاب من عند الله..فتفتح أبواب الإبتلاءات وتكثر المحن..وهذا ليس عبثا ..إنما تركنا الله وشريعته فأذلّنا الله لنحصد المعاناة التي وصلت إليه هذه الأمة...
    ليكون تساؤلنا..لماذا هذا الفساد في كل جوانب ومسامات الأمة..ليقولها الله في كتابه العزيز:
    " ظَهَرَ الفَسَادُ فِي البَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ‏" ‏ (الروم‏:41)‏
    وهذا هو ما وصلت إليه هذه الأمة..من فساد الناس لتتوارث النكبات وتتناقلها الأجيال ..لينهار الأمن والأمان ويحتضر العدل والحق بين العباد...
    لنلوك الصبر ومرارته..والأشواك تغرز أنيابها بين السبل والطرق التي تبحث عن الأمن والسكينة..
    الشاعر في معلقته النفيسة هذه يجسد الوجع وما تخفيه الحروف من أنّات تجلد النفوس قهرا على ما وصلت إليه الأمة اليوم..بسبب ضعفها الداخلي..والتي تجردت من القدرة على المقاومة من الدخيل إلا بقدرة رب عظيم ..يغيّر ولا يتغيّر..إذ أن الهجمات المعادية على نظامها وأسسها..بيد أن العلاج يجب أن يبدأ من داخلها أولا..
    وعن طريق رسم وبناء وتخطيط عملي يتناسب وقدرات الفئات المختلفة..وتوظيفها بطرق تتلاءم مع الظروف الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والعسكرية والإدارية...وسائر الميادين الحياتية المختلفة..إلا أن قوة الأمة وضعفها يكمن في عنصر الإخلاص في الإرادة والوحدة..والصواب في التفكير والصدق بالعمل..
    وعلى الأمة بقياداتها يجب أن تعمل على إفراز شبكة علاقات إجتماعية تقوم على أساس الولاء الشامل لأفكار الرسالة التي تتبناها الأمة..
    لكن إذا كانت هذه الولاءات كانت لأفراد ومذاهب في نطاق أشخاص..وليس في نطاق الأمة..يصبح حينها صراعات داخل المجتمعات تمزق الأمة تمزيقا لفرق ومذاهب وأحزاب ليكون الناتج جذب أطماع الدخلاء والآخرين من الخارج..ليصبح انقسامات وتفكك شامل داخل المجتمع ..
    لكن عندما تكون استراتيجيات واعية في محور إسلامي بحت وتربوي يقوم على منهاج السماء وشريعة الله ..حينها يبدأ الشفاء والتعافي من الأطماع وقلع أنياب الغزاة وجذورهم من أرض الأمة العربية الإسلامية...
    قصيدة الشاعر الكبير
    أ.عارف عاصي
    هي لوحة فنية غنية نفيسة على صعيد أدبي راقي يفتخر بها وببنائها المتين ..وتراكيبها اللغوية الجميلة المتقنة..
    قصيدة كشفت المخزون الإجتماعي والذاتي المتراكم وكشفت عورة المجتمع وما آلت إليه الهزائم من تضييع شريعة الله وابتعادهم عن منهاج الحق والرسالة السماوية...
    قصيدة متينة والفكر العميق والدلالات التي تعددت جوانبها برمزية عالية منحت القوة لبناء هذا الحرف وتطلعاته للواقع اليوم...
    ترابط وإتقان لمفردات اللغة وروح النص الفاخر والتفاعل مع الحس الداخلي للشاعر.. مع المؤثرات الخارجية لتأتي على هيئة معلقة كبيرة احتوت على وعي لغوي ووحدات فكرية راقية وأساسية رصدت الواقع المؤلم...
    شكرا لكم أستاذنا الكبير
    وجزاكم الله كل الخير على حرف نفتخر به ونعتز..
    وفقكم الله لنوره ورضاه وأسعدكم بلا حد ولا نهاية في الدنيا والآخرة
    .
    .
    .
    .
    .
    جهاد بدران
    فلسطينية

  3. #33

  4. #34
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 1,024
    المواضيع : 68
    الردود : 1024
    المعدل اليومي : 3.14

    افتراضي

    وما احلى التغني بحب رسول الله
    صل الله وسلم دائما أبدا على خير خلق الله كلهم وعلى آله وصحبه وسلم
    أبيات شعرية جميلة خرجت من قلب يتنفس حبا وشوقا لخير خلق الله
    صل الله عليه وسلم ـ سقاك الله من حوض نبيك شربة لا تظمأ بعدها ابدا.

  5. #35
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 3,156
    المواضيع : 49
    الردود : 3156
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    صلوات الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين .. نص صادق جميل ..أنار الله قلبك وبصيرتك وفتح لك أبواب فضله

  6. #36
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,803
    المواضيع : 156
    الردود : 7803
    المعدل اليومي : 2.75

    افتراضي

    بارك الله فيك، ورفع بها درجتك في الجنة.
    تقديري

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

المواضيع المتشابهه

  1. عارف في أضلعي - اشتياق لأخي عارف عاصي
    بواسطة الطنطاوي الحسيني في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 12-04-2017, 09:57 PM
  2. بأي مشيئة / عارف عاصي
    بواسطة عارف عاصي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 26-12-2010, 03:11 PM
  3. صمت مبين / عارف عاصي
    بواسطة عارف عاصي في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 17-09-2010, 11:17 PM
  4. كل سنة وأنت طيب .. الأستاذ عارف عاصي
    بواسطة أحمد الأقطش في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 12-05-2009, 06:01 PM
  5. رحبوا معي بأخينا الشاعر المجيد عارف عاصي
    بواسطة زاهية في المنتدى الروَاقُ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-02-2006, 06:49 PM