أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16

الموضوع: غيمة الروح

  1. #1
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي غيمة الروح

    غيمةُ الروحِ

    شعر د. صالح بن حسين العايد



    رضيتُ بالهجرِ وهو النارُ في كبدي

    إذ صارَ وصلُكِ مَنّاً والفؤادُ صدي


    ظَمِئتُ والماءُ قد فاضتْ مناهِلُهُ

    لكنْ تحيّرتُ لم أصدُرْ ولم أَرِدِ


    يحدونيَ الظِمْءُ إقداماً فتردَعُني

    حميَّةُ الأنفِ كالتنورِ في خَلَدِي


    فلو هَمَمتُ بضعفٍ ثـَمَّ راوَدَني

    يصيحُ بي هاتفٌ : أنْ قفْ ولا تَرِدِ


    فالموتُ صَديانَ في عزٍّ ومفخرةٍ

    أشهى من الشُربِ ذلاً صافيَ البَرَدِ


    يا غيمةَ الروحِ مهما شحَّ هاطلُها

    يوماً ستمطرُ تَحناناً على كبدي


    فتُنبتُ الأرضُ بَعدَ الجَدبِ في غدِها

    ونجتني من ثمارِ الـحُبِّ بَعدَ غدِ


    يا غيمةَ الرُوحِ أستسقي هَواطِلَها

    أنْ أدركي بي بقايا الرُوحِ في الجسدِ


    لقد عهدتُكِ للتحنانِ منبعُهُ

    أسخى من النِيلِ فَيّاضاً إلى الأبدِ


    وكم وجدتُكِ والأمواجُ تَعصِفُ بي

    أحنى من الأمِّ إذ تحنو على الولدِ


    يا دوحةً قد زَكَتْ من طِيْبِ ما حَمَلَتْ

    ظِلاً ظَليلاً وعيشاً كاملَ الرَغَدِ


    لَكَمْ عَجِلتُ اهتبالاً فَوتَ فُرصَتِها

    وَعُدتُ كَرْهاً وَخَطْوِي خَطْوُ مُتَّئِدِ


    تُسايِرُ الرِجْلُ قلبي وَهْيَ راغِمَةٌ

    فلو لها الأمرُ لم تذهبْ ولَم تَـعُـدِ


    يا غيمةً في سَماها زانَ مَنظَرُها

    وَجَلَّ مَخبَرُها عن نَقدِ مُنتَقِدِ


    نَشَدتُكِ اللهَ حُسنَ الظنِّ فاكتسبي

    أجراً وفيراً وأدنى من فمٍ لــيَدِ


    ولا تظنّي _ وبعضُ الظنِّ مَأثمةٌ _

    بي ظِنَّةَ السَوءِ أَنِّي حِدْتُ عن رَشَدي


    أتحسبين فؤادي عنكِ منصرفاً

    لا والذي أقسَمَ الأيمانَ بالبلدِ


    لقد نزلتِ بقلبي منزلاً وَسَطًا

    وقد حَلَلتِ مَحَلَّ الرُوحِ من جَسَدي


    وشاهدي في الهوى فِكرٌ يُشاغِلُني

    عن الرُقادِ وجفنٌ بالدموعِ نَدي


    وفي النهارِ شُحُوبٌ ليس تخطئه

    عينُ الرقيبِ ولا يخفى على أحدِ


    يا غيمةَ الرُوحِ لم أعرفْ سِواكِ هوًى

    بكِ اغتنيتُ فَقَرِّي العينَ واتَّـئِدي


    أنـتِ العِمادُ لقصرِ الـحُبِّ نرفعُهُ

    وهل تقومُ قصورٌ دونما عَمَدِ؟!


    إِنْ كانَ للشوقِ عُمْرٌ لا يُجاوِزُهُ

    فإنّ شوقيَ باقٍ دُونَما أَمَدِ


    لكنّه خلفَ أبوابٍ مُغَلَّقةٍ

    مفتاحُ أقفالِها ما زالَ رَهْنَ يدي


    إِنْ شئتُ أطلقتُهُ حيناً وأحجزُهُ

    جُلَّ الأحايينِ صَبّاراً على الكَبَدِ


    يَبريني الشوقُ رغمَ الجُهْدِ أبذِلُهُ

    كي أطلبَ الراحَ من سُهدي ومن كَمَدي


    أُعَلِّلُ النفسَ بالأسفارِ مُجتهداً

    أطـيـرُ مـن بـلـدٍ نــاءٍ إلى بلدِ


    لأستريحَ وأنسى ما أكابدُهُ

    وراحةُ المرءِ مثلُ النَفثِ في العُقَدِ


    وَهْمٌ يُزَيِّنُهُ تخييلُ نافثةٍ

    يلتفُّ في جيدِها حبلٌ من الـمَسَدِ


    حتى إذا زالَ ما كانت تُخَيِّلُهُ

    وأبصَرَ الدربَ بَعدَ البُرءِ ذو الرَمَدِ


    أدركتُ أنَّ الهوى والعقلَ في حَرَبٍ

    مَسلوبُهُ سالبٌ والنهجُ غيرُ هَدِي


    بعضُ الأمانيِّ أزهارٌ بلا ثمرٍ

    أو لُجَّةُ البحرِ ما فيها سوى الزَبَدِ


    لكنّ أُمنيتي تسمو بما حَمَلتْ

    أغلى من المالِ لو يأتي ومن ولدي


    وَمَنْ له غايةٌ عُظْمَى أحاطَ بها

    بقوّةِ العزمِ والإعدادِ والعُدَدِ


    يا غيمةَ الروحِ زادي الصبرُ محتسباً

    فالناسُ إن قعدوا أو قامُ في رَصَدِ


    إذا رأوا دمعتي طاروا بها فَرَحاً

    وإنْ يروا بسمتي ماتوا من الكَمَدِ


    لكنّني صابرٌ في وجهِ ما مكروا

    ولو طغى مَكرُهُمْ ما فَتَّ في عَضُدي


    يا غيمةَ الروحِ عهداً لستُ أخلفُهُ

    أبقى على الودِّ مهما طالَ بي أمدي


    وأحفظُ الودَّ في صدري أُخَبِّئُهُ

    كنزاً أَضِنُّ به ما دُمْتُ ذا جَلَدِ


    صداهُ بَوحي الذي ناداكِ في وَلَهٍ

    " يا غيمةَ الرُوحِ " سبعاً غايةَ العَدَدِ


    نَضَّدتُهُ غيمةً فانهَلَّ وابـِلُها

    شِعراً تَدَفَّقَ كـالشَلّالِ مِنْ صُعُدِ


    ينسابُ سَحّاً على القِرطاسِ مُنسَكِباً

    يَخُطُّهُ قلمٌ في كَفِّ مُرتعِدِ


    هذا الصدى نفحةٌ من فَيحِ مَجْمَرَةٍ

    يذوبُ من صَلْيِها بالنارِ كالـبَرَدِ


    نبضي تهادى على إيقاعِ قافيتي

    نَفثاً على البُعْدِ يحكي نَفثَ مُفتَأَدِ


    بَوحاً له من بقايا الروحِ أجنحةٌ

    خَفّاقَةٌ في سماءِ الـحُبِّ كالـبُنُدِ


    يروي عن الرُوحِ أشواقاً مُكَتَّمَةً

    فالشِعرُ للقلبِ والتحبيرُ رَسمُ يدي


    حسبي من الشِعرِ أنْ ينسلَّ في أدبٍ

    كما تسلّلَ صوتُ الطائرِ الغَرِدِ


    فأستريحَ وإنْ أرضاكِ ذاكَ إذاً

    ما كنتُ أَنشُدُهُ مُذ سالِفِ الأمَدِ



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 7,013
    المواضيع : 130
    الردود : 7013
    المعدل اليومي : 1.46

    افتراضي

    الدكتور صالح العايد

    قصيدة جميلة تزدان بالشوق والحكمة وعزة النفس .. وحريّ بالنفس الطيبة أن تستظل وترتوي من غيمة الروح ..

    يا غيمة الروح لم أعرف سواك هوى.. بك اغتتيتُ فقرّي العين واتئدي
    جميل ..

    ربما كان هناك خطفٌ لواو الجمع في قاموا :الناس إن قعدوا أو قامُ في رصدِ ..مجرد ملاحظة .
    دمت شاعرنا وسلم اليراع .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  3. #3
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    الدكتور صالح العايد

    قصيدة جميلة تزدان بالشوق والحكمة وعزة النفس .. وحريّ بالنفس الطيبة أن تستظل وترتوي من غيمة الروح ..

    يا غيمة الروح لم أعرف سواك هوى.. بك اغتتيتُ فقرّي العين واتئدي
    جميل ..

    ربما كان هناك خطفٌ لواو الجمع في قاموا :الناس إن قعدوا أو قامُ في رصدِ ..مجرد ملاحظة .
    دمت شاعرنا وسلم اليراع .
    نعم أخي العزيز هو كقول الشاعر :
    فلو أنّ الأطبا كانُ حولي وكان مع الأطباء الأساةُ

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2017
    المشاركات : 1,063
    المواضيع : 71
    الردود : 1063
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    أخي الحبيب ...وإن كنت لا أشك بجمال ما تكتب..إلا أنني لم أستطع قراءتها بسبب تشابك الحروف...

    تحياتي وصادق الود وكل التقدير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,924
    المواضيع : 168
    الردود : 7924
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    قصيدة تتمدد في وجدان القارئ تمددًا عجيبًا لبساطة ألفاظها وخلوها من التعقيد
    أحب هذا النوع من الشعر وأميل إليه .

    لا أعتقد أن سياسة الواحة تمنحني الصلاحية في حذف أو نقل النشر الأول ، وذلك حفظًا لحقوق أصحاب الردود
    وإلا لكنت لفعلت .
    الأمر يعود للإدارة .
    تقديري
    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم

  6. #6
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمود الحميري مشاهدة المشاركة
    قصيدة تتمدد في وجدان القارئ تمددًا عجيبًا لبساطة ألفاظها وخلوها من التعقيد
    أحب هذا النوع من الشعر وأميل إليه .

    لا أعتقد أن سياسة الواحة تمنحني الصلاحية في حذف أو نقل النشر الأول ، وذلك حفظًا لحقوق أصحاب الردود
    وإلا لكنت لفعلت .
    الأمر يعود للإدارة .
    تقديري
    أشكرك لك مرورك واعتذارك .

  7. #7
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2017
    المشاركات : 1,063
    المواضيع : 71
    الردود : 1063
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    أحييك على هذه الشجية الندية العبقة التي أمتعتنا بها وأقول...أحسنت...أحسنت...

    تحياتي وصادق الود وكل التقدير أخي الحبيب

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 19,264
    المواضيع : 522
    الردود : 19264
    المعدل اليومي : 3.64

    افتراضي

    بوركت أيها الشاعر الجميل وهذا المحمول الذي حمَّل الحروف
    أدوات الشعر فجاءت ناضجة فتية
    يوركت

  9. #9
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماجد وشاحي مشاهدة المشاركة
    أحييك على هذه الشجية الندية العبقة التي أمتعتنا بها وأقول...أحسنت...أحسنت...

    تحياتي وصادق الود وكل التقدير أخي الحبيب
    حانت لي فرصة للعودة إلى الملتقى بعد غياب طويل ، وكان من ثمرات تعليقك هذا أن راجعت كثيراً من مشاركاتك أخي العزيز ؛ فوجدتها عناقيد حلوة من الشعر الرصين وتعليقات مسددة للخلل ووقفات ناقد شاعر ؛ وقلّ أن يجتمع ناقد وشاعر في رجل واحد ، ولكنّي وجدتهما قد اجتمعا فيك . زادك الله توفيقاً وسداداً |

  10. #10
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات : 110
    المواضيع : 10
    الردود : 110
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد ذيب سليمان مشاهدة المشاركة
    بوركت أيها الشاعر الجميل وهذا المحمول الذي حمَّل الحروف
    أدوات الشعر فجاءت ناضجة فتية
    يوركت
    مرورك أجمل أيها المشرف والشاعر الكبير ، وتعليقك أعادني إلى السنين الخوالي التي لم تعهدك إلا نقيّ الصدر بهيّ اللفظ . شكر الله لك مشاعرك الطيبة .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة