كنتُ أظن لوهلةٍ أن زمن العبيد قد مضى
فما لي أراك يا سيدي كلما غادرك عبدٌ تعلقتَ بعبدٍ آخر