أحدث المشاركات

تخيلتك ..» بقلم محمد الصالح منصوري » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» شجنٌ و أحلام» بقلم العلي الاحمد » آخر مشاركة: العلي الاحمد »»»»» رباه» بقلم هائل سعيد الصرمي » آخر مشاركة: سليمان أحمد عبد العال »»»»» تحتفلون بالهزيمة ....» بقلم سليمان أحمد عبد العال » آخر مشاركة: سليمان أحمد عبد العال »»»»» قصة قصيرة جدا جدا جدا بعنوان"حالة من حالات اللاشئ"» بقلم موسى نجيب موسى » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» الهروب» بقلم خالد الجريوي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نظرات فى كتاب الشورى في الإمامة» بقلم اسلام رضا » آخر مشاركة: اسلام رضا »»»»» تهافت الْعُرْبُ والأعراب قي ضعةٍ» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» أيَا صَبْرَا .. أَيَا جُرْحَاً سَرَى .. صَبْرَا» بقلم جهاد إبراهيم درويش » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»» فلسطين أرضي وأرض الجــدود» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: جهاد إبراهيم درويش »»»»»

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كيف تعمل النفس اللوامة ضد النفس الأمارة بالسوء.

  1. #1
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 954
    المواضيع : 65
    الردود : 954
    المعدل اليومي : 3.15

    افتراضي كيف تعمل النفس اللوامة ضد النفس الأمارة بالسوء.

    يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي:

    إن الحق سبحانه وتعالى تكلم في سورة البقرة عن ثلاثة أصناف: صنف آمن، وقد عالجه في ثلاث آيات، وصنف كفر، وعالج أمره في آيتين، وبقي صنف ثالث هو تكملة التقسيم الطبيعي لمواجهة أية دعوة حق، فدعوة الحق دائمًا لا تنزل من السماء إلا عند شراسة الباطل.

    وجاء الإسلام والباطل في منتهى الشراسة، لأن الباطل حين يشدو في الشراسة قد يُعتمد على بعض البيئة، ليعدل ميزان هذه الشراسة، بمعنى أن يوجد قوم مبطلون، ويوجد في نفس الوقت قوم يعدلون هؤلاء المبطلين إلى منهج الحق، وتلك مرتبة ثانية في علاج آفات المجتمعات.

    والمجتمعات تنقسم إلى ثلاث أقسام: مجتمع يعصى فيه الفرد بنفسه الإمارة بالسوء، ثم تستيقظ نفسه المطمئنة لتلوم عليه تصرفه مع نفسه الإمارة بالسوء، وحينئذ يوجد في الإنسان لونان، لون أمار، ولون لوام.

    وهذا المجتمع فيه خميرة الاطمئنان إلى استبقاء الخير في ذات الناس، ولكن قد يوجد نفوس غير لوامة، فيأتي القوم الآخرون من أصحاب النفوس اللوامة ليلوموا غيرهم على تصرفهم.

    إذن فالقسم الأول: اللوم من النفس إلى النفس، تستيقظ النفس اللوامة على النفس الأمارة فتعدل مزاجها بدون تدخل من المجتمع الخارجي، لكن المجتمع الثاني تأتي فيه نفوس أمارة بالسوء دائمًا، فيأتي قوم يستبقيهم الله لاستبقاء عنصر الخير ليوجهوا الناس إلى الخير.

    والقسم الثالث هو الطامة الكبرى في المجتمعات أن يعم الباطل كل الناس فلا تجد نفس لوامة ولا تجد إلا نفوسًا أمارة، حينئذ يتدخل منهج السماء، لأن البشر لم يستطيعوا أن يقيموا اعوجاج البشر.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,123
    المواضيع : 203
    الردود : 15123
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    النفس اللوامة تعمل كرقيب على الإنسان حتى لا يقع في المعاصي وتلوم صاحبها وتشعره بالذنب
    عندما يخرج عن دائرة الصواب إلى دائرة الانحراف وتعتبر بمثابة الناهي عن الخطأ
    والمرشد إلى الصواب، وهي التي أقسم بها الله سبحانه وتعالى في قوله تعالى في سورة القيامة

    (لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة) «الآيتان 1 - 2»
    بارك الله فيك ونفع بك وجزاك الجنة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 954
    المواضيع : 65
    الردود : 954
    المعدل اليومي : 3.15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    النفس اللوامة تعمل كرقيب على الإنسان حتى لا يقع في المعاصي وتلوم صاحبها وتشعره بالذنب
    عندما يخرج عن دائرة الصواب إلى دائرة الانحراف وتعتبر بمثابة الناهي عن الخطأ
    والمرشد إلى الصواب، وهي التي أقسم بها الله سبحانه وتعالى في قوله تعالى في سورة القيامة

    (لا أقسم بيوم القيامة ولا أقسم بالنفس اللوامة) «الآيتان 1 - 2»
    بارك الله فيك ونفع بك وجزاك الجنة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مروركم أكثر من رائع
    لكم جزيل الشكر وعظيم الإمتنان.

  4. #4
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,740
    المواضيع : 78
    الردود : 4740
    المعدل اليومي : 1.56

    افتراضي

    النفس اللوامة التي تنصح وتأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر أصبحت في عصر العلمنة اليوم محلّ تقليل ورمي الاتهامات عليهم في العرض ووصفهم بالنفاق من أهل المعاصي بالأخص أهل المعاصي الذين فسدت قلوبهم ولم يكتفوا بذلك بل هم مفسدين لغيرهم فشرهم متعدّ ، وهم الذين يعلمون الحق من الباطل ويدسون السم في العسل ويتلاعبون بأحكام الشرع حسب أهوائهم ويتبعونهم عوام الناس وجهلتهم ، هؤلاء هم من كرهوا أهل الصلاح والتقوى والالتزام ، ومن قام بتعديل اعوجاجهم وتذكيرهم بالله حتى لايقعوا في الوحل بحثوا عن مزالق وعثرات عليه إن لم يستطيعوا جرّه إلى وحلهم الفاسد ،وهم بهذه الطريقة يضربون الإسلام من هذه الناحية سواء شعروا وأدركوا حقيقة تصرفهم الخاطئ ام لم يدركوا ، لذا يقول المؤمن حسبنا الله ونعم الوكيل بعدما فعل بالاسباب وحاول إصلاحهم فالله يردع أهل الفساد والمفسدين ومن استفحل شرهم وأذاهم من يستجيبون لأنفسهم الأمارة بالسوء ولايتعظون لاي موقف وعقاب يحل بهم والنماذج كثيرة ومنهم من اهل الشهرة ممن اصيب بأمراض خطيرة وذهب للعلاج واختفى ثم ظهر مرة أخرى مستمرا على عناده وفساده
    وأسيرُ في دربٍ يُزعزعه الأسى *** لكنّ قلبي شُعلةُ النّبراسِ