أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ

  1. #1
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 437
    المواضيع : 30
    الردود : 437
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ

    يعترض بعض من يتجرأ في الخوض في الأحكام الشرعية بغير علم ويتهكم ويرد على العلماء قولهم عن فيروس كيرونا وغيره عندما يصيب الظلمة من غير المؤمنين أوالفجرة الظلمة للناس او لأنفسهم عموما : إنه عذاب رباني أما إصابته المؤمنين الصالحين فهي ابتلاء رباني
    وكلام العلماء صحيح ومصداقه الحديث المروي عن عائشة -رضي الله تعالى عنها- قالت: سألتُ رسول الله ﷺ عن الطاعون فأخبرني أنه: عذاب يبعثه الله على من يشاء، وأن الله جعله رحمة للمؤمنين، ليس من أحدٍ يقعُ الطاعونُ فيمكث في بلده صابراً محتسباً، يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له إلا كان له مثل أجر شهيد، رواه البخاري--
    فالنبي ﷺ أجاب عائشة –رضي الله عنها- أنه كان عذاباً يبعثه الله تعالى على من يشاء،و ذلك من عقوباته المعجلة في الدنيا، فجعله الله رحمة للمؤمنين، فإذا وقع ذلك لأهل الإيمان الذين حققوا الإيمان فإن ذلك رحمة لهم في الحقيقة لا عذاب وإن كان ظاهره عذابا
    فما يقع من المكاره للناس فإنه يكون بحسب حالهم، فإذا كان الإنسان مطيعاً مستقيما لأمر الله فإن ذلك يكون رحمة وابتلاء من الله
    ليرفعه درجات ، وكذلك ما كان بسبب الطاعة، كالذي يذهب لصلاة الجماعة فيقع فتنكسر رجله، أو يحج فيصاب بمرض وحمى وما أشبه ذلك، فهذا كله رحمة يؤجر عليها وإن كان ظاهرها عذابا، فكل ما كان بسبب الطاعة فإنه رحمة، وأما ما كان ناشئا عن المعصية فإنه عذاب، كالذي يرتكب الفاحشة ويصاب بمرض نقص المناعةأو بأمراض أخرى ، فهذا عذاب معجل له في الدنيا قبل الآخرة إن لم يتب(حال كونه مؤمنا)، وكذلك من أراد معصية كالذهاب إلى حانة لشرب الخمر أو ذهب للسرقة فصدمته سيارة أو نحو ذلك فهذا من عقوبة الله المعجلة له في الدنيا، وأما ما لم يظهر فيه الطاعة أو المعصية فينظر فيه إلى حال العبد، فإن كان الغالب عليه الطاعة والاستقامة فهو رحمة، وإن كان الغالب عليه الانحراف والشر والاستهانة بالدين فهذا من العذاب عياذا بالله والله أعلم
    (
    فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ )
    ولمّا أن تجهمني مرادي جريت مع الزمان كما أرادا

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,299
    المواضيع : 204
    الردود : 15299
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    كتب العراقي ساجد الريس تغريدة قال فيها:
    "نحن المسلمين لا نشمت وإنما ندعو بالخير لكل أطياف العالم.
    الإسلام رسالة إنسانية ونبينا نبي الرحمة للعالم نتوجه بالدعاء للشعب الصيني
    وكل شعوب العالم أن يكفينا شر الأمراض آمين يا رب العالمين".

    ولندعو لنا ولكل أخ لنا في الإنسانية جمعاء بدعاء الرسول صل الله عليه وسلم
    لدفع البلاء والوباء:
    «تحصنت بذي العزة، واعتصمت برب الملكوت، وتوكلت على الحي الذي لا يموت
    ، اللهم اصرف عنا الوباء، بلطفك يا لطيف، إنك على كل شيء قدير».
    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    الصورة الرمزية ميسر العقاد شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2009
    الدولة : وطني الإسلام لا أبغي سواه
    المشاركات : 437
    المواضيع : 30
    الردود : 437
    المعدل اليومي : 0.10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    كتب العراقي ساجد الريس تغريدة قال فيها:
    "نحن المسلمين لا نشمت وإنما ندعو بالخير لكل أطياف العالم.
    الإسلام رسالة إنسانية ونبينا نبي الرحمة للعالم نتوجه بالدعاء للشعب الصيني
    وكل شعوب العالم أن يكفينا شر الأمراض آمين يا رب العالمين".

    ولندعو لنا ولكل أخ لنا في الإنسانية جمعاء بدعاء الرسول صل الله عليه وسلم
    لدفع البلاء والوباء:
    «تحصنت بذي العزة، واعتصمت برب الملكوت، وتوكلت على الحي الذي لا يموت
    ، اللهم اصرف عنا الوباء، بلطفك يا لطيف، إنك على كل شيء قدير».
    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    من الطبيعي أن يفرح المرء بعقاب من يسوم إخوانه بل من يسوم أي بشرمسلمين أو غير مسلمين سوء العذاب وينكل بهم ليل نهار دون رادع من ضمير ولا إنسانية ألا تفرحين ونفرح جميعا مثلا بعقاب من جعل حياة الفلسطينيين جحيما وشردهم واحتل أرضهم وإلا فما هي أخوة الإيمان بل الإنسانية أيضا إذا
    من نافلة القول أن المسلم هو أرحم مخلوق على هذه الأرض وما عرفت الأرض ولن تعرف أكثر رحمة من المسلمين وتاريخنا شاهد عدل والعدو يشهد لنا قبل الصديق وليس ذاك لطبيعة نختص بها عن شعوب الأرض بل لأن ديننا هو من علمنا بل فرض علينا الرحمة والحب والإخاء
    ونحن نتمنى الخير والصحة والعافية بالتأكيد لكل شعوب الأرض ممن لم يؤذنا أما من يظلمنا أو يظلم أخوتنا في أي مكان ويسومهم سوء العذاب فأي خطلِ عندما نتباهى بأننا سمحاء ندعو للعالم جميعا ولا نستثني الظالمين والمجرمين لا بل إننا نجهر وندعو الله أن يأخذهم أخذ عزيز مقتدر كما دعا الرسول الأكرم: واجعل ثأرنا على من ظلمنا وكما قنت كثيرا يدعو على قريش عندما طال أذاها للمسلمين في المدينة :
    اللهُمَّ أَنْجِ الْوَلِيدَ بْنَ الْوَلِيدَ، اللهُمَّ نَجِّ سَلَمَةَ بْنَ هِشَامٍ، اللهُمَّ نَجِّ عَيَّاشَ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ، اللهُمَّ نَجِّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ، اللهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ عَلَى مُضَرَ، اللهُمَّ اجْعَلْهَا عَلَيْهِمْ سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ رواه البخاري (1006) ، ومسلم (675) ، وفي السيرة والقرآن كثير من الشواهد
    المسلم لا يدعو بالطبع و لا يجوز له أن يدعو على الشعوب عامة بل يدعوعلى ظالميها ومجرميها وأعوانهم لا غير الذين يستبيحون حرمات البشر مسلمين كان هؤلاء البشرأو غير مسلمين
    تحياتي وتقديري