أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مفهوم العفة في الإسلام

  1. #1
    عضو غير مفعل
    تاريخ التسجيل : Feb 2020
    المشاركات : 14
    المواضيع : 14
    الردود : 14
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي مفهوم العفة في الإسلام

    مفهوم العفة في الإسلام
    I العفّة
    خُلُقٌ إسلاميّ رفيع يشمل جانبين؛ الجانب المادي: وهو الكفَّ عن السؤال حفاظاً على ماء الوجه، والاستغناء عمّا في أيدي الناس. كذلك الابتعاد عن الملذّات والاكتفاء بما يسدّ حاجة الجسد بالحلال. والجانب المعنوي: يعني الكفَّ عن الحرام بأنواعه، وضبط النفس عن الشهوات والانحرافات، وطهارتها وتزكيتها من أهوائها وتمسّكها بالفضائل والمحاسن.

    II أنواع العفّة
    _ عفّة الطعام والشراب: تتمثل في الامتناع عن إدخال أي شيء مصدره حرام إلى الجوف؛ امتثالاً لأمر الله تعالى وطلباً لرضاه وتجنّباً للعقاب.
    _ عفّة الجوارح: أي امتناع العين والأذن واليد والرجل والفرج عن التعرّض للمحرمات، وهذه تحتاج إلى مغالبة الشهوات وكبح جماح النفس ليتمكّن صاحبها من ضبط جوارحه وعدم استخدامها إلا في الحلال.
    _ عفّة اللسان: كفُّه عن السبّ والشتيمة والغَيبة والنميمة والبهتان والاستهزاء والتنابز بالألقاب وغير ذلك من الكلام المحرّم. فلا يستخدم المؤمن العفيف لسانه إلا في ذكر الله والكلام الطيّب.
    _ عفّة الجسد: ستره وعدم إظهار عورته، وذلك للرجل والمرأة على حدٍّ سواء، وكلٌّ منهما له عورته التي حدّدها الشارع الكريم ويجب الالتزام بسترها.
    _ العفّة عن السؤال: والكفّ عن طلب المعونة والمال من الناس، والاعتقاد بأنّ الله تعالى سيغنيه من فضله؛ لأنّ من يستعفف يُعِفَّه الله. وإن كانت هذه العفّة مطلوبة من المحتاج، فهي لغير المحتاج من باب أَولى.
    _ العفّة عن أموال الغير: الحرص على عدم أخذ أموال الناس بغير الحقّ، والتعفّف عن مال اليتيم لمن يرعاه، إلا إن كان فقيراً وبحاجة، فله أن يأخذ حاجته فقط.
    III عوامل اكتساب العفّة
    _ طلب العلم الشرعي والتعرّف على الله عزّ وجل: وصولاً إلى درجة عالية من الإيمان الذي يكون سبباً في كبح النفس عن شهواتها.
    _ التضرّع إلى الله تعالى ودعاؤه وكثرة مناجاته بصدق وخضوع، والانكسار بين يديه وطلب الحفظ عمّا يؤدي إلى الحرام أو الزلاّت.

    _ مجاهدة النفس وتربيتها على الصبر، وتذكيرها بثواب الصبر.
    _ مراقبة الله تعالى واستشعار وجوده واطّلاعه على كل ما نقول ونفعل.
    _ الصوم: فهو سبيل إلى طهرة النفس وتزكيتها وضبط شهواتها.
    _ الإكثار من النوافل: التي تقرّب العبد من ربّه وتكسبه محبّته، وبالتالي عونه على العفّة.
    _ الابتعاد عن أسباب الإثارة: كتصفح المواقع الإباحية.
    _ الزواج: باب واسع لعفّة الجوارح وصرف الشهوات في المجال المباح لها.
    _ غضّ البصر: فيه إبعاد للنفس عن التعرّض للشهوات والمغريات، وبالتالي حماية الفرج وعفّته عن الحرام.
    _ الابتعاد عن أصدقاء السوء: لأنّهم سبب في تثبيط الهمّة والركون إلى اللهو والعبث والتعرّض للمغريات.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,088
    المواضيع : 201
    الردود : 15088
    المعدل اليومي : 5.10

    افتراضي

    للعفة فوائد وثمرات من أهمها:
    تعتبر العفة من ثمرات الإيمان.
    بالعفة تُحفظ الجوارح عمّا حرّم الله تعالى.
    بالعفة تُحفظ الأعراض في الحياة الدّنيا، والفوز بالنعيم في الآخرة.
    تُعتبر العفة ركناً من أركان المروءة الّتي ينال بها الإنسان الحمد والشّرف.
    بوجود العفة يكون المجتمع سليماً من المفاسد والفواحش.
    انتشار العفة وإشاعتها في المجتمع تجعل من المجتمع مجتمعاً صالحاً.
    أن العفيف من السبعة الذين يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله،[١٣


    بارك الله فيك وفي مواضيعك القيمة والمفيدة ـ جعلها الله في موازين حسناتك
    وجزاك الفردوس الأعلى من الجنان.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 929
    المواضيع : 65
    الردود : 929
    المعدل اليومي : 3.15

    افتراضي

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : ((اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى)) [رواه مسلم] .
    قال النووي : (أما العفاف والعفة؛ فهو التنزه عما لا يباح، والكف عنه، والغنى هنا غنى النفس، والاستغناء عن الناس، وعما في أيديهم) [شرح صحيح مسلم] .
    نماذج من عفة النبي صلى الله عليه وسلم :
    - كان النبي صلى الله عليه وسلم في أعلى درجات العفة، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((كخ كخ! ارم بها، أما علمت أنا لا نأكل الصدقة)) [رواه البخارى ومسلم] .
    - وعنه أيضًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ((إني لأنقلب إلى أهلي؛ فأجد التمرة ساقطة على فراشي، ثم أرفعها لآكلها ثم أخشى أن تكون صدقة فألقيها)) [رواه البخارى ومسلم] .
    - وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم بتمرة في الطريق قال : ((لولا أني أخاف أن تكون من الصدقة لأكلتها)) [رواه البخارى] .
    بارك الله فيك وجعل مواضيعك في ميزان حسناتك.