أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: إغماضة دامعة

  1. #1
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,122
    المواضيع : 33
    الردود : 1122
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي إغماضة دامعة

    في غياهب الرّعب رقدّت على المذبح كقربان تلاشت أطرافه و صارت اللغة عبئا على لساني ، أستحضرها اضطرارا و لا أجدني أمضي فيها قدما .

    في اختفاء النّور ، بينما تلك العيون الحمراء تنبئ بجريمتي التي طوقتني حين انسللت من البيت في ظلمة الليل ؛ لم أصرخ بل تسارعت زفراتي حينما بدّت يده ملوثة بدماء ضحاياه و أنيابه التي لا تعرف سوى طقوس الذّبائح، و فمه الذي ينفث نارا مشتعلة تجذبني من خاصرتي في غير رحمة و تدفع بقدمي إلى الموت ..

    يا إلهي لِمَ جُمعت يدي إلى صدري عنوة ؟

    كفّ يدك عني أيها الغول ؛ سأستغيث ..لن تصيب جسمي كما تعوّدت مع ضحاياك.

    زمجر الغول ( لن أبرح مكاني و لن أدعك ، الصّائد ينتظر صيده الثّمين) ، لم يمضِ إلى سرداب كهفه و إنما لفّني بذراعيه المشعرتين و أنا أنتحب وظللت في مكاني متحجرة كتمثال من الصّخر ..

    هزّني هزّة عنيفة بعدما ذاق من خوفي البغيض و عرف قوّة قبضته و قد نفرت شرايين جبينه من حدّة إصراره ..كشّر في وجهي و رّن صوته الهادر كفاكِ انتفاضا ، أنتِ في حضني و مدّ يده تحت الوسادة وسحب منديلا مطرزا بالورد ليمسح عني دموعي الغزيرة .

    ثم توقف برهة و همس في أذني ( نقطة ضعفي دموعكِ ابنتي لن أقصّ عليكِ قصّة الغول بعد اليوم) ..
    *********
    نحن معلّقون بالوهم كأرجوحة تتمايل في ظلام الهواجس ؛ يستهلك البشر قبل أن يكونوا محاربين ذوي جَلْد ..

    ذكّرتني قصة أستاذة نادية محمد الجابي (لحظات من رعب ) بذكرى لم تنم مذ فُتحت أذني لروايات أبي رحمة الله عليه و صوته الذي حلّق بي في فضاء الخيال وكان أقرب إلى الحقيقة ..

    لكِ حبيبتي أ. نادية باقة ورد وتحيّة احترام ..

    كل عام وأنتِ بخير ؛ عيد مبارك مقدما..
    كـلُّ الـشموس تـجمّعتْ فـي فُـلْكهِ
    ويَرانِيَ الشمسَ الوَحيدةَ في سَماهْ

  2. #2
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,639
    المواضيع : 116
    الردود : 6639
    المعدل اليومي : 1.95

    افتراضي

    قصة جميلة أديبتنا ..
    كان وصفاً حبس الانفاس قبل أن تنطلق للنهاية المحببة .
    رحم الله الوالد .
    كل التحيات المباركة للأخت الأديبة نادية .

    تقديري .

    محاربين ذوي جلد
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,122
    المواضيع : 33
    الردود : 1122
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد السلام دغمش مشاهدة المشاركة
    قصة جميلة أديبتنا ..
    كان وصفاً حبس الانفاس قبل أن تنطلق للنهاية المحببة .
    رحم الله الوالد .
    كل التحيات المباركة للأخت الأديبة نادية .

    تقديري .

    محاربين ذوي جلد
    مرحبا بك في لحظات من الرعب ..لا ترحل بدون ترك قصة عايشتها أستاذ عبد السلام رافقتك فيها المخاوف و الرّهبة ..لا مجال للهربنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    رحم الله جميع موتى المسلمين..

    كل عام وأنت بخير أستاذ عبد السلام دغمش

    تحيّتي و احترامي

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,081
    المواضيع : 201
    الردود : 15081
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    قد نروي للأطفال ليلا حكايات لإسكات فوضويتهم تارة، أو حتى لإخافتهم
    وإخماد ثورة نشاطهم الليلي بسيرة ( الغول) الذي سوف يلتهمهم إذا لم يخلدوا للنوم
    فنبث الرعب في قلوبهم من حيث لا ندري.
    مشهد مرعب برعت في التعبير عنه بمقدرة عالية لا يقدر عليها إلا من يمتلك سعة
    الخيال، وروعة التصوير، وقوة التعبير، وأبدعت ببراعة في نقل الحدث
    بتصاعد درامي مؤثر ومميز.
    وما أجمل أن تمتد يد الأب في حنان لتمسح دموع الخوف ، وتعيد للقلب الأمان.
    رحم الله والدك .. وشكرا على قصتك الجميلة
    وكل عام وأنت بألف خير .. عيدك مبارك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,122
    المواضيع : 33
    الردود : 1122
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    قد نروي للأطفال ليلا حكايات لإسكات فوضويتهم تارة، أو حتى لإخافتهم
    وإخماد ثورة نشاطهم الليلي بسيرة ( الغول) الذي سوف يلتهمهم إذا لم يخلدوا للنوم
    فنبث الرعب في قلوبهم من حيث لا ندري.
    مشهد مرعب برعت في التعبير عنه بمقدرة عالية لا يقدر عليها إلا من يمتلك سعة
    الخيال، وروعة التصوير، وقوة التعبير، وأبدعت ببراعة في نقل الحدث
    بتصاعد درامي مؤثر ومميز.
    وما أجمل أن تمتد يد الأب في حنان لتمسح دموع الخوف ، وتعيد للقلب الأمان.
    رحم الله والدك .. وشكرا على قصتك الجميلة
    وكل عام وأنت بألف خير .. عيدك مبارك.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أسعدني حضورك وكلمتك الطيبة ..عيد مبارك علينا وعليكِ غاليتي..

    تحيّتي و احترامي

  6. #6
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 3,067
    المواضيع : 49
    الردود : 3067
    المعدل اليومي : 0.56

    افتراضي

    قلم أديبة مبدعة صور فأبدع وانتهت بإشراقة ود وذكرى ..اللهم ارحم الوالد وأسكنه فسيح جناته واجعل من دعائنا لهم نورا ورحمة

  7. #7
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,122
    المواضيع : 33
    الردود : 1122
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحكم مندور مشاهدة المشاركة
    قلم أديبة مبدعة صور فأبدع وانتهت بإشراقة ود وذكرى ..اللهم ارحم الوالد وأسكنه فسيح جناته واجعل من دعائنا لهم نورا ورحمة
    اللهم آمين ؛ أشكر لك حضورك الراقي و رأيك المغدق ..

    دمت نبيلا كريما أستاذ عبد الحكم مندور؛ كل عام و أنت بخير

    تحيّتي و احترامي

  8. #8
    الصورة الرمزية آمال المصري عضو الإدارة العليا
    أمينة سر الإدارة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    الدولة : Egypt
    المشاركات : 23,715
    المواضيع : 388
    الردود : 23715
    المعدل اليومي : 5.34

    افتراضي

    بدأت القصة برعب حقيقي يجعلنا نكمم الأنفاس ونحن نتابع معك
    لتغيري مسار النص للاتجاه المعاكس ليعود كل منا للحظة شبيهة ماخلت منها الحياة
    ربما ياسحر لأسباب مثيلة أبتعد عن الحكايا الأسطورية المرعبة لأحفادي خاصة عندما وجدت أحدهم ذات يوم يختبئ ملتحفا بغطائه قبل أن يخلد للنوم حتى تعثر عليَّ نزع غطائه وكان المبرر حتى لا يأكلني ( العو )
    لغة باذخة وسرد متقن وحبكة قوية ونهاية جميلة ياساحرة الحرف والفكر
    رحم الله والدك وأسكنه الجنة
    دمت بهذا البهاء
    ولك محبتي التي تعلمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Oct 2016
    المشاركات : 562
    المواضيع : 93
    الردود : 562
    المعدل اليومي : 0.39

    افتراضي

    قصة جميلة وفكرتها قويّة , أغلب تفكيرنا مبني على مخاوف لا أساس لها , وتغذّت هذه المخاوف ممّا نسمعه ونشاهده من محيطنا في الطفولة , شكرا بارك الله فيك