أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: نظرتُ اليه وهو بدون خمر ،،!

  1. #1
    قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : May 2016
    الدولة : الأردن
    المشاركات : 229
    المواضيع : 81
    الردود : 229
    المعدل اليومي : 0.14

    Lightbulb نظرتُ اليه وهو بدون خمر ،،!

    وأنا أتجوّل في المقبرة .
    .**دخلت المقبرة ،،،وقرأت اسماءهم ،،وما كانوا يفعلون ،،!!،،قلت : ها أنا أتعجّب أنّ هؤلاء كان لهم أفواه مثلنا ،،أتعجّبُ ،،أنهم عاشوا نقطة من الوقت وكانوا ينسون بقيّة زمانهم الطويل هنا ،،!! فقد عاشوا في الدنيا ستّين عاما وسيمكثون هنا آلاف السنين قبل خروجهم ،،،،!!،،كيف نمشي في طريق نعرف مترين منها ولا نعرفها كلّها ،،،،،،،،،،من لا يعرف طريقه كلّها لا يعرف أين هو ذاهب !!
    .
    ماتزال القابهم مكتوبة على قبورهم ،،لشدّة تعلقهم بها ،،!! ،،وهم تراب ،،وأرواحهم جاثية ترجو رحمة الله ،،! ،،يدفع أحدهم كلّ ما جمَع من أجل لحظة واحدة من رحمة الله ،،!!
    .
    ،،حقا نحن أغرابٌ جدا ،،تتكلّم معهم في المساء ونسامرهم ،،وفي الصباح يأتون إلى هنا ،،للقبور ،،!! نحن أبناء تلك السماء ،،وهبطنا هنا للعقاب ،،ونعود بعد أن نتطهر بالألم ،،.
    ،،كانوا ،يظنّون أنهم مثل الصخور والانهار سيبقون !!،،وأمعاؤهم تتقطّع بالمرض ويموتون ،،!! ،،ويظنّون أنّ الحياة تستمرّ لمن يشتهيها ،،فكانوا يمشون الى الموت وهم في نفس الطريق الى الحياة ،،ولذلك نحن نُذهَل ونفتح أعيننا هكذا ،حين نموت…!!
    .
    ،،قرأتُ اسم أحدهم على القبر : كان تاجرا ،،يضع الخمر تحت الطاولة ،،لشدة تعلقه به ،،نظرتُ اليه وهو بدون خمر ،،!!،،وضحكت : لم يترك الموت في ايديكم شيئا ،،!!،،وقرأت اسم صاحب البساتين ،،! فكانت البساتين وكأنما تسجلتْ باسمه زوّرا ، وكلّ من يقول : هذا لي ،،!! هو كاذب مزوّر ،،فليس لنا شيء هاهنا ،،وأكبر وقتنا في القبور ،،!!
    .

    ،ومررْتُ بشخص في المقبرة ،،وقفتُ عند قبره وبكيتُ ،،كان فقيرا يقول لي : لا أدري كيف سأجد خبزا ،،طوال هذا العمر ،،! ،،تلك مهمّة ثقيلة ،،!!،،أن أجد الخبز ،،!!
    ،،ينهض في الصباح متثاقلا كأنما يرفع جبالا من الألم عن صدره ،،ليمشي في شارع الخبز المسروق ،،لا يجده وقد صار في بيوت اللئام ،،!!
    ،،يقول:سيَان وجدت الخبز أو لم أجد ،،!! سأتألم في كلّ حال ،،!! ،، أنا بين ألم الجوع وألم القلق،،،!،
    .
    ،،ولا أدري لماذا شعرتُ أنّه يطير سعيدا في الجنّة ،،وينظر الينا هازئا من كلّ حياتنا ،،!!،،
    .
    ،،وسمعتُ أصواتا كثيرة ،،تشبه جلّبة المحكمة ،،،!!،،أحدهم يتقافزُ ضاحكا والآخر يبكي ويشدّ شَعره ،،ويعضّ على يديه ،،،!!
    .
    ،،ونظرتُ في اسمائهم ، كلّهم متشابهون - أَنّهم خاطئون -،،! ،،
    ،،إلاّ أهل المعرفة : حين كنت أقرأ اسم واحد منهم ،،أرتجفُ وأنا أنظُرُ اليه ،،أقول : هذا وحده الذي لم يُدهَشُ ساعة الموت ،،وكان يمشي في النور ،،والآخرون يخطئون إذا أخطأ الناس ويُصيبون إذا أصاب الناس ،،كانوا يعيشون في عقل السوق لا في عقولهم الصادقة،،،!!
    .
    ،،وعقل السوق ضالٌّ ،،لأنّه صوت شهواتنا وصخب تنافسنا ،،،وفي زحام الناس لا نُحسن التفكير ،،!!…
    .
    فقلتُ لأهل المعرفة : انتم السادة ، بكم عَرَف الناس الحقّ ،،وأحبّوا العدل كما أحببتموه ،،!،،لولاكم ما قلّم الإنسان مخالبه،،!!،، أحبّكم الله ورحمكم
    .
    .
    .
    .
    .
    .

    . عبدالحليم الطيطي

    -عضو تجمّع الأدب https://web.facebook.com/abdelhalim....92059507672737
    http://abdelhalimaltiti.blogspot.com/مدونتي

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,251
    المواضيع : 203
    الردود : 15251
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    كلما ازداد هذا الإنسان تمعنا في فلسفة الموت والحياة، إلا وازدادت لديه الحيرة، في أصول هذه الحياة وما بعدها،
    ولم ينج من هذه المشكلة إلا من ألقى بنفسه في أحضان الإيمان بالله عز وجل، وانبرى يتلو كتابه الكريم
    ليجد فيه الجواب الكافي والدواء الشافي، الذي يعرف الإنسان بنفسه وبوجوده، والغرض من وجوده،
    ومصيره في النهاية، إنها الراحة كل الراحة والسعادة كل السعادة يجدها المؤمن في القرآن الكريم.

    خواطر تتأمل في الحياة ، وما بعد الحياة ( الموت) بحس وذائقة تليق بأديب مفكر
    ومتاهات قلب عرف كيف يبحث عن الحقيقة
    ننهل من فيض يراعك ليعبر بنا إلى شواطئ من التفكير والتأمل..
    ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  3. #3
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 3,156
    المواضيع : 49
    الردود : 3156
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    وتمضي الحياة ولا يبقى منها إلا ما ادخرناه من عمل
    كـم من عزيز لايطـاق فراقـه
    قد يفتـدى لو أن ميْتـا يفتـدى
    ومنعـم كالغصن حـلو وجهـه
    في رونق البـدر التمام إذا بــدا
    وصبيـة كملت مفــــاتن حسنهـــــا
    كالوردة البيضاء يعلوهـا النـدى
    صاروا وقد نزلت بهـم أقدارهـم
    من بعد فورتـهـم رقـــــودا خـمـّـَــدا
    كل لـه عنـــــد المنيــــــة موعـــــد
    إن المنيـــــة لاتجـــــاوز موعــــــــدا)

    (فذكرإن نفعت الذكرى) ..كل التقديروالشكر