أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: العلم في الاسلام

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 838
    المواضيع : 452
    الردود : 838
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي العلم في الاسلام

    العلم في الاسلام:
    من المعلوم انه لا يتحرك ساكن ولا يتوقف متحرك الا من خلال قوانين علمية تحكمه
    بالتالي فالكون كله يخضع لقوانين علمية بها يتعامل الكون مع بعضه البعض
    والله سبحانه وتعالى له الصفات العلى وسبحانه قد احاط بكل شئ علما خالق كل شئ وسبحانه أعطى كل شئ خلقه ثم هدى
    والكون بصفاته المادية والعلمية والتعبدية يعبر عن ثلاثة أشياء
    اولا علو صفات الله سبحانه وتعالى في صفة الخلق لتلك المادة العظيمة بالكون
    ثانيا علو علم الله سبحانه وتعالى في ايجاد تلك المخلوقات ووضع البرنامج الإداري الذي يربط كل مخلوقات الكون معا دون ان يكون هناك نقص في شئ
    ثالثا الحالة التعبدية لكل تلك المخلوقات من جماد ونبات وحيوان
    فالخلق جميعا حقق العبادة الكاملة وهي درجة التسبيح لله سبحانه وتعالى
    قال تعالى
    (تُسَبِّحُ لَهُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ ٱلسَّبۡعُ وَٱلۡأَرۡضُ وَمَن فِيهِنَّۚ وَإِن مِّن شَيۡءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمۡدِهِۦ وَلَٰكِن لَّا تَفۡقَهُونَ تَسۡبِيحَهُمۡۚ إِنَّهُۥ كَانَ حَلِيمًا غَفُورٗا( ٤٤))
    الاسراء
    والتسبيح فعل والفعل الذي لا نقص فيه لا يقوم به الا من حقق العقل في اعلى صوره
    والإنسان يحيا على نتج ذلك التسبيح من الخلق جميعا
    وكل نوع من الخلق له ما يخصه من العلم وهو الاسلام الذي به يتفاعل مع جنسه ومع جميع ما حوله من الخلق
    بالتالي فالاسلام هو اعلى درجات العلوم اذ يشمل العلم بالله سبحانه وبمراده والعلم بصفات الخلق اذ ان الانسان لابد له من التفاعل مع الخلق حوله بالتالي لزم له ان يعلم صفات الخلق حوله من تركيبه وكيفية بناءه وكيفية تفاعله مع بعضه البعض من اجل ان يكتسب خير الخلق حوله
    اما من جعل الاسلام رسالة كهنوتية دورها داخل المعابد
    او هؤلاء الذين جعلوا الاسلام حلقات رقص وارتداء القذر من الملابس والتبرك بالقاذورات وتعذيب انفسهم فهؤلاء لا يفقهون شيئا
    اذ حولوا علم من له الصفات العلى الى برنامج تعذيب واهانة ونجاسة
    او هؤلاء الذين اعتبروا الاسلام هو التبرك والتقرب الى الموتى مما يدل على مدى السقوط الذي وصلوا اليه من صفات النقص
    وهذا كله له سببه وهو تعطيل شرع من له الصفات العلى
    اذ ان تعطيل شرع الله قسم المجتمع الى مجموعات فكريه كل مجموعة لها وجهة نظرها
    وكلما دار المال في مجموعة بعينها زاد اتباعها
    في حين ان الاسلام كبرنامج ادارة يلغي كل تلك الإنقسامات ويربط الدولة كلها معا كالجسد الواحد يستلم الانسان من الصغر لينمو ويكبر وهو عضو اساسي بهذا المجتمع رباطه للدولة بالاسلام في اعلى صفاتها
    فكما ان خلية الجسد غير مجهولة لسائر الجسد فالفرد بذلك المجتمع غير مجهول
    وبذلك فإن الاسلام للبشرية يربطها معا ومع الخلق جميعا ليصبح الجميع دولة واحدة لها من العلو ما يعبر عن عبادة الواحد الأحد الذي لا شريك له سبحانه
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 3,088
    المواضيع : 49
    الردود : 3088
    المعدل اليومي : 0.57

    افتراضي

    شكرا لما تتطلع إلية نفسك من معان راقية وقيم عالية.. خالص التقدير