أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: تلك بشرى

  1. #1
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 56
    المشاركات : 40,569
    المواضيع : 1095
    الردود : 40569
    المعدل اليومي : 6.21

    افتراضي تلك بشرى

    فَــوْقَ عَــرْشٍ مِــنْ خَــوَاءٍ وَذَهَــبْ
    جَــلَــسَ الــفَــاجِرُ مَــفْــتُونًا وَقَـــبْ
    مَــــزَجَ الــــوَاوَ بِــــرَاءٍ وَامْــتَــرَى
    كُــلَّ خَــاءٍ تُــخْلِفُ الــخُبْثَ الــخَرَبْ
    وَبِــكَــفِّ الــغَــدْرِ يُــحْــصِي نَــشْــوَةً
    فَــوْقَ أَشْــلاءِ الــضَّحَايَا مَا اكْتَسَبْ
    مَـــنْ رَأَى الإِرْجَـــافَ فِــي سِــحْنَتِهِ
    ظَــــنَّــهُ وَالــــقِــرْدَ مِــــنْ أُمٍّ وَأَبْ
    حَــــشَــدَ الأَقْــــذَارَ فِـــي دَوْلَــتِــهِ
    كُـــلَّ خَــرْتِــيتٍ وَخِــنْــزِيرٍ وَضَــبْ
    وَصَــــغَــى إِبْــلِــيسُ فِـــي حَــضْــرَتِهِ
    صَــــغْــوَ تِــلْــمِــيذٍ لِأُسْــتَــاذٍ غَــلَــبْ
    لَــمْ يَــدَعْ فِــي الــدَّهْرِ خَــوْضًا دَاعِرًا
    مِـــنْ فُــنُــونِ الــشَّــرِّ إِلَّا وَارْتَــكَبْ
    يَــــتَــوَارَى خَــلْــفَــهُمْ فِـــي خِــسَّــةٍ
    وَإِذَا غَــابُــوا عَـــنِ الــحــوبِ هَــرَبْ
    قَــــدَّمُــوا الــرُّؤْيَــا أَبَــارِيــقَ مُــنَــى
    تَــبَّــتِ الــرُّؤْيَــا بِــمَــنْ رَاءُوا وَتَــبْ
    دَجَّــنُــوا فِــيــهَا شُــعُــوبًا لَـــمْ تَــثُــرْ
    كُــلَّــمَا شَـــدُّوا عَــلَيهَا الــقَيْدَ جَــبْ
    أَحْــمَــقٌ مَـــنْ يَــرْتَــجِي شَــهْدَ الــرُّبَى
    مِــنْ ذُبَــابِ الــرَّوْثِ أَوْ دُودِ العِنَبْ
    أَيُّــهَــا الــمَــجْبُولُ مِــنْ وَحْــلِ الأَذَى
    لَا يَــقِي الــطَّاغِي الأَذَى مِنْ مُنْقَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــمَــهْــوُوسُ فِــــي عَــمْــلَقَةٍ
    لَا يُــطِــيلُ الــقِزْمَ تَــزْيِيفُ الــنَّسَبْ
    أَيُّـــهَـــا الــمُــغْــتَرُّ فِــــي أَرْصِــــدَةٍ
    لَا يُــعَــلِّي الــمَــالُ مَـــرْذُولَ الــرُّتَبْ
    كَــيْفَ يُــرْجَى مِــنْكَ خَيْرٌ أَوْ هُدَى
    يَــا نَــذِيرَ الــشُّؤْمِ فِــي أَرْضِ الــعَرَبْ
    أَنْـــتَ تَــدْرِي يَــا بْــنَ فَــطُّومَ الــتِي
    أَرْضَــعَتْكَ الــضَّغْنَ مِنْ ثَدْيِ الجَرَبْ
    أَنَّ دِفْءَ الــحِضْنِ فِــي غَوْثِ العِدَى
    لَـــنْ يُــعِــيدَ الــغَــوْرَ حُــرًّا وَالــنَّقَبْ
    قَــدْ أَجَــعْتَ الــصِّيدَ فِــي تَعْزِ النَّدَى
    وَقَــتَــلْتَ الأَهْــلَ خَــتْرًا فِــي حَــلَبْ
    وَخَــذَلْــتَ الــحَــقَّ فِـــي مِــصْرَ فَــمَا
    اخْــتَرْتَ إِلَّا مَــنْ عَــلَى الحَقِّ انْقَلَبْ
    تَــاجِــرُوا بِــالــقُدْسِ مَــا شِــئْتُمْ فَــمَا
    ذُلَّ حُــــرٌّ لِــلَّــذي بِــالــجَوْرِ هَـــبْ
    وَارْقَــصُــوا فَـــوْقَ الــقَــضَايَا كُــلِّها
    لَـــنْ يُــعيدَ الــقُدْسَ إِلَّا مَــنْ نَــجَبْ
    أَيُّــهَــا الــكَــاذِبُ فِـــي الــقُدْسِ لَــنَا
    أَلْــفُ حَــقٍّ أَنْ نُــعَادِيْ مَــنْ سَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــخَــائِــنُ لِــلْأَقْــصَــى أَمَـــا
    تَــسْتَحِي مِــنْكَ، وَتَــخْزَى مِــنْ ثَلَبْ؟
    مِــنْ بَــنِي صــهْيُونَ تَــسْتَجْدِي الرِّضَا
    مُــنْــذُ عَــقْــدَيْنِ وَلَا يَــخْفَى الــسَّبَبْ
    فَــلِــمَــاذَا الــــيَــوْمَ تَــــأْتِــي جَــهْــرَةً
    بِــــسَــلَامِ الــعُــهْرِ مَـــعْ أُمِّ لَــهَــبْ؟
    تَـــدَّعِـــي أَنَّ الــــنَّــوَايَــا نُــــصْــرَةٌ
    وَفِــلَــسْطِينُ تَـــرَى مِــنْــكَ الــعَطَبْ
    إِنَّ فِـــي الــقُــدْسِ رِجَـــالًا كُــلَّــمَا
    جَــرَّبَ الــطَّاغُوتُ سَــلْبَ الحَقِّ ذَبْ
    وَسَـــرَايَـــا غَــــزَّة الأَحْــــرَارِ لَا
    تُــسْقِطُ الــرَّايَاتِ أَوْ تَــخْشَى الــرَّهَبْ
    فَــارْذُلُــوا الــحُــكَّامَ قَـــدْرًا وَارْتَــقُوا
    أَيُّــهَــا الــبَــاكُونَ عَــجْــزًا مِــنْ لَــغَبْ
    كُــلُّــهُمْ أَسْـــرَى وَلَــكِــنْ بَــأْسُــهُمْ
    فِي ازْدِرَاءِ الشَّعْبِ، فِي كَأْسِ الطَّرَبْ
    هُــمْ بَــغَايَا فِــي عُــرُوشٍ مِــنْ خَــنًا
    وَعَــرَايَــا بِــسُــيُوفٍ مِـــنْ خَــشَبْ
    هُـــمْ لَــهُــمْ بِــالــسَّطْوِ فَـــوْقٌ إِنَّــمَــا
    فَــوْقَهُمْ كَــوْنٌ وَفَــوْقَ الــكَوْنِ رَبْ
    جـــاَسَ فِــينَا الــيَوْمَ رِجْــسًا كَــلْبُهُمْ
    وَغَــــدًا يَــتَّــبِعُ الــكَــلْبَ الــذَّنَــبْ
    لَا تُــرَاعُــوا مِــنْ تَــصَارِيفِ الــمَدَى
    لَــيْسَ يَــجْرِي غَــيْرُ مَــا اللَّوْحُ كَتَبْ
    مَـــنْ سَــقَــى الآمَــالَ مِــنْ أَدْمُــعِهِ
    مَــاتَ رُوحًــا أَوْ مَــعَ الــرِّيحِ ذَهَــبْ
    وَمَـــنِ اسْــتَــسْقَى الــعُلَا مِــنْ دَمِــهِ
    عَــزَّ فَــوْقَ الــدَّرْبِ أَوْ نَــالَ الأَرَبْ
    إِنَّــــهُ الــفَــضْــلُ مِــــنَ الــلَّــهِ إِذَا
    فَــــضَــحَ الــــغَــادِرَ أَوْ زَادَ الــلَــزَبْ
    فَــــأَعِــدّوا وَاثْــبُــتُــوا وَاعْــتَــصِــمُوا
    تِــلْــكَ بُــشْرَى، إِنَّــهُ الــوَعْدُ اقْــتَرَبْ


    ** تنويه **
    عذرا على حدة الهجاء وقذع اللفظ على غير عادتي الرصينة فقد والله شطوا حتى لم يتركوا للرصانة منطقا. ثم إني جعلت النص بسيط التركيب والمفردة والجرس كي يصل للجميع وكي يكون الفكر فيه مقدما على الشعر ليحقق الأرب بإذن الله.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية جهاد إبراهيم درويش شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 2,640
    المواضيع : 80
    الردود : 2640
    المعدل اليومي : 0.67

    افتراضي

    فَــــأَعِــدّوا وَاثْــبُــتُــوا وَاعْــتَــصِــمُوا = تِــلْــكَ بُــشْرَى، إِنَّــهُ الــوَعْدُ اقْــتَرَبْ

    أي والله ما غير هذا من سبيل ..
    وإنها لبشرى بتحقق الوعد الإلهي
    أبدعت أيها الشاعر النحرير
    باركك الله وبارك حرفك
    وجعله منجاة لك يوم لا ينفع مال ولا بنون
    إلا من أتى الله بقلبٍ سليم

  3. #3
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 4,740
    المواضيع : 78
    الردود : 4740
    المعدل اليومي : 1.55

    افتراضي

    قَــــدَّمُــوا الــرُّؤْيَــا أَبَــارِيــقَ مُــنَــى
    تَــبَّــتِ الــرُّؤْيَــا بِــمَــنْ رَاءُوا وَتَــبْ


    أَحْــمَــقٌ مَـــنْ يَــرْتَــجِي شَــهْدَ الــرُّبَى
    مِــنْ ذُبَــابِ الــرَّوْثِ أَوْ دُودِ العِنَبْ

    ايه والله ، قد صدقت والبيت الثاني تصويره رائع ومناسب
    أَيُّــــهَــا الــمَــهْــوُوسُ فِــــي عَــمْــلَقَةٍ
    لَا يُــطِــيلُ الــقِزْمَ تَــزْيِيفُ الــنَّسَبْ


    أَيُّـــهَـــا الــمُــغْــتَرُّ فِــــي أَرْصِــــدَةٍ
    لَا يُــعَــلِّي الــمَــالُ مَـــرْذُولَ الــرُّتَبْ

    هذه جميلة وهي من الحكم والأمثال


    كَــيْفَ يُــرْجَى مِــنْكَ خَيْرٌ أَوْ هُدَى
    يَــا نَــذِيرَ الــشُّؤْمِ فِــي أَرْضِ الــعَرَبْ


    أَنْـــتَ تَــدْرِي يَــا بْــنَ فَــطُّومَ الــتِي
    أَرْضَــعَتْكَ الــضَّغْنَ مِنْ ثَدْيِ الجَرَبْ

    أعجبني هنا التصغير( فطّوم) للتحقير على قذارة نشأته وفساد تربيته .


    أَيُّــهَــا الــكَــاذِبُ فِـــي الــقُدْسِ لَــنَا
    أَلْــفُ حَــقٍّ أَنْ نُــعَادِيْ مَــنْ سَلَبْ

    وللمسلمين كلهم أن أن يعادوا من سلب ، فأرض فلسطين هي أرض للمسلمين جمعا كون فيها مسجد مقدّس في شريعتنا مثلها مثل المدينة المنورة ومكة المكرمة ، ولايبيعها إلا كلب ينبح تابعا للشمطاء الأجنبية .




    مِـنْ بَــنِي صــهْيُونَ تَــسْتَجْدِي الرِّضَا
    مُــنْــذُ عَــقْــدَيْنِ وَلَا يَــخْفَى الــسَّبَبْ


    فَــلِــمَــاذَا الــــيَــوْمَ تَــــأْتِــي جَــهْــرَةً
    بِــــسَــلَامِ الــعُــهْرِ مَـــعْ أُمِّ لَــهَــبْ؟


    تَـــدَّعِـــي أَنَّ الــــنَّــوَايَــا نُــــصْــرَةٌ
    وَفِــلَــسْطِينُ تَـــرَى مِــنْــكَ الــعَطَبْ


    إِنَّ فِـــي الــقُــدْسِ رِجَـــالٌ كُــلَّــمَا
    جَــرَّبَ الــطَّاغُوتُ سَــلْبَ الحَقِّ ذَبْ


    لَا تُــرَاعُــوا مِــنْ تَــصَارِيفِ الــمَدَى
    لَــيْسَ يَــجْرِي غَــيْرُ مَــا اللَّوْحُ كَتَبْ


    إِنَّــــهُ الــفَــضْــلُ مِــــنَ الــلَّــهِ إِذَا
    فَــــضَــحَ الــــغَــادِرَ أَوْ زَادَ الــلَــزَبْ


    فــــأَعِــدّوا وَاثْــبُــتُــوا وَاعْــتَــصِــمُوا
    تِــلْــكَ بُــشْرَى، إِنَّــهُ الــوَعْدُ اقْــتَرَبْ

    أنعم بهم وأكرم من رجال مجاهدين في سبيل إعلاء كلمة الحق ، وماهذا إلا اضطراب ومحن يُمحّص الله فيها المؤمنين ويفضح أمر المنافقين
    ولا أراه هجاء مقذعا ، إنما هو أشبه بشعر حسان ابن ثابت رضي الله عنه حينما يهجو المشركين والكفار هجاء شديدا لاذعا، ومثل جرير حينما يهجو فيصوّر خصمه وعدوّه بصورة ساخرة مؤلمة .


    كنَّا ننتظر قصيدة مُلهبة ورادعة على الخطّ الساخن كهذه خصوصا بعد هذه الأوضاع المقلوبة ، وقافية الباء الساكنة مجلجلة زادت الجرس قوة والإيقاع سرعة
    بارك الله في قلمكم والدنا الفاضل وثبتنا وإياكم على نصرة الحق وأهله .


    تقديري
    وأسيرُ في دربٍ يُزعزعه الأسى *** لكنّ قلبي شُعلةُ النّبراسِ

  4. #4
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2014
    المشاركات : 2,968
    المواضيع : 181
    الردود : 2968
    المعدل اليومي : 1.38

    افتراضي

    أي وربّي ها هنا حقَّ الغضبْ
    ..................واستحقَّ السُّخطَ من خان النسبْ
    أيُّ ذنبٍ للذي شقَّ العُرى
    ........................وبدا كالقرد مقطوع الذّنبْ؟!!
    صيحة الحقِّ وأقلامُ الألى
    .......................ثورَةُ كبرى وَعزْمٌ مُستَحبْ
    وبيانٌ صادقٌ.. يا صدقهُ!
    ...................طالَ شمس المَعاني واقتضبْ
    ( فأعدّوا واثبتوا واعتصموا
    .................تلك بشرى، إنه الوعد اقترب )

  5. #5
    ناقدة وشاعرة
    هيئة تحرير المجلة

    تاريخ التسجيل : Jun 2013
    الدولة : في المغترب
    المشاركات : 1,258
    المواضيع : 62
    الردود : 1258
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    فَــوْقَ عَــرْشٍ مِــنْ خَــوَاءٍ وَذَهَــبْ
    جَــلَــسَ الــفَــاجِرُ مَــفْــتُونًا وَقَـــبْ
    مَــــزَجَ الــــوَاوَ بِــــرَاءٍ وَامْــتَــرَى
    كُــلَّ خَــاءٍ تُــخْلِفُ الــخُبْثَ الــخَرَبْ
    وَبِــكَــفِّ الــغَــدْرِ يُــحْــصِي نَــشْــوَةً
    فَــوْقَ أَشْــلاءِ الــضَّحَايَا مَا اكْتَسَبْ
    مَـــنْ رَأَى الإِرْجَـــافَ فِــي سِــحْنَتِهِ
    ظَــــنَّــهُ وَالــــقِــرْدَ مِــــنْ أُمٍّ وَأَبْ
    حَــــشَــدَ الأَقْــــذَارَ فِـــي دَوْلَــتِــهِ
    كُـــلَّ خَــرْتِــيتٍ وَخِــنْــزِيرٍ وَضَــبْ
    وَصَــــغَــى إِبْــلِــيسُ فِـــي حَــضْــرَتِهِ
    صَــــغْــوَ تِــلْــمِــيذٍ لِأُسْــتَــاذٍ غَــلَــبْ
    لَــمْ يَــدَعْ فِــي الــدَّهْرِ خَــوْضًا دَاعِرًا
    مِـــنْ فُــنُــونِ الــشَّــرِّ إِلَّا وَارْتَــكَبْ
    يَــــتَــوَارَى خَــلْــفَــهُمْ فِـــي خِــسَّــةٍ
    وَإِذَا غَــابُــوا عَـــنِ الــحــوبِ هَــرَبْ
    قَــــدَّمُــوا الــرُّؤْيَــا أَبَــارِيــقَ مُــنَــى
    تَــبَّــتِ الــرُّؤْيَــا بِــمَــنْ رَاءُوا وَتَــبْ
    دَجَّــنُــوا فِــيــهَا شُــعُــوبًا لَـــمْ تَــثُــرْ
    كُــلَّــمَا شَـــدُّوا عَــلَيهَا الــقَيْدَ جَــبْ
    أَحْــمَــقٌ مَـــنْ يَــرْتَــجِي شَــهْدَ الــرُّبَى
    مِــنْ ذُبَــابِ الــرَّوْثِ أَوْ دُودِ العِنَبْ
    أَيُّــهَــا الــمَــجْبُولُ مِــنْ وَحْــلِ الأَذَى
    لَا يَــقِي الــطَّاغِي الأَذَى مِنْ مُنْقَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــمَــهْــوُوسُ فِــــي عَــمْــلَقَةٍ
    لَا يُــطِــيلُ الــقِزْمَ تَــزْيِيفُ الــنَّسَبْ
    أَيُّـــهَـــا الــمُــغْــتَرُّ فِــــي أَرْصِــــدَةٍ
    لَا يُــعَــلِّي الــمَــالُ مَـــرْذُولَ الــرُّتَبْ
    كَــيْفَ يُــرْجَى مِــنْكَ خَيْرٌ أَوْ هُدَى
    يَــا نَــذِيرَ الــشُّؤْمِ فِــي أَرْضِ الــعَرَبْ
    أَنْـــتَ تَــدْرِي يَــا بْــنَ فَــطُّومَ الــتِي
    أَرْضَــعَتْكَ الــضَّغْنَ مِنْ ثَدْيِ الجَرَبْ
    أَنَّ دِفْءَ الــحِضْنِ فِــي غَوْثِ العِدَى
    لَـــنْ يُــعِــيدَ الــغَــوْرَ حُــرًّا وَالــنَّقَبْ
    قَــدْ أَجَــعْتَ الــصِّيدَ فِــي تَعْزِ النَّدَى
    وَقَــتَــلْتَ الأَهْــلَ خَــتْرًا فِــي حَــلَبْ
    وَخَــذَلْــتَ الــحَــقَّ فِـــي مِــصْرَ فَــمَا
    اخْــتَرْتَ إِلَّا مَــنْ عَــلَى الحَقِّ انْقَلَبْ
    تَــاجِــرُوا بِــالــقُدْسِ مَــا شِــئْتُمْ فَــمَا
    ذُلَّ حُــــرٌّ لِــلَّــذي بِــالــجَوْرِ هَـــبْ
    وَارْقَــصُــوا فَـــوْقَ الــقَــضَايَا كُــلِّها
    لَـــنْ يُــعيدَ الــقُدْسَ إِلَّا مَــنْ نَــجَبْ
    أَيُّــهَــا الــكَــاذِبُ فِـــي الــقُدْسِ لَــنَا
    أَلْــفُ حَــقٍّ أَنْ نُــعَادِيْ مَــنْ سَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــخَــائِــنُ لِــلْأَقْــصَــى أَمَـــا
    تَــسْتَحِي مِــنْكَ، وَتَــخْزَى مِــنْ ثَلَبْ؟
    مِــنْ بَــنِي صــهْيُونَ تَــسْتَجْدِي الرِّضَا
    مُــنْــذُ عَــقْــدَيْنِ وَلَا يَــخْفَى الــسَّبَبْ
    فَــلِــمَــاذَا الــــيَــوْمَ تَــــأْتِــي جَــهْــرَةً
    بِــــسَــلَامِ الــعُــهْرِ مَـــعْ أُمِّ لَــهَــبْ؟
    تَـــدَّعِـــي أَنَّ الــــنَّــوَايَــا نُــــصْــرَةٌ
    وَفِــلَــسْطِينُ تَـــرَى مِــنْــكَ الــعَطَبْ
    إِنَّ فِـــي الــقُــدْسِ رِجَـــالًا كُــلَّــمَا
    جَــرَّبَ الــطَّاغُوتُ سَــلْبَ الحَقِّ ذَبْ
    وَسَـــرَايَـــا غَــــزَّة الأَحْــــرَارِ لَا
    تُــسْقِطُ الــرَّايَاتِ أَوْ تَــخْشَى الــرَّهَبْ
    فَــارْذُلُــوا الــحُــكَّامَ قَـــدْرًا وَارْتَــقُوا
    أَيُّــهَــا الــبَــاكُونَ عَــجْــزًا مِــنْ لَــغَبْ
    كُــلُّــهُمْ أَسْـــرَى وَلَــكِــنْ بَــأْسُــهُمْ
    فِي ازْدِرَاءِ الشَّعْبِ، فِي كَأْسِ الطَّرَبْ
    هُــمْ بَــغَايَا فِــي عُــرُوشٍ مِــنْ خَــنًا
    وَعَــرَايَــا بِــسُــيُوفٍ مِـــنْ خَــشَبْ
    هُـــمْ لَــهُــمْ بِــالــسَّطْوِ فَـــوْقٌ إِنَّــمَــا
    فَــوْقَهُمْ كَــوْنٌ وَفَــوْقَ الــكَوْنِ رَبْ
    جـــاَسَ فِــينَا الــيَوْمَ رِجْــسًا كَــلْبُهُمْ
    وَغَــــدًا يَــتَّــبِعُ الــكَــلْبَ الــذَّنَــبْ
    لَا تُــرَاعُــوا مِــنْ تَــصَارِيفِ الــمَدَى
    لَــيْسَ يَــجْرِي غَــيْرُ مَــا اللَّوْحُ كَتَبْ
    مَـــنْ سَــقَــى الآمَــالَ مِــنْ أَدْمُــعِهِ
    مَــاتَ رُوحًــا أَوْ مَــعَ الــرِّيحِ ذَهَــبْ
    وَمَـــنِ اسْــتَــسْقَى الــعُلَا مِــنْ دَمِــهِ
    عَــزَّ فَــوْقَ الــدَّرْبِ أَوْ نَــالَ الأَرَبْ
    إِنَّــــهُ الــفَــضْــلُ مِــــنَ الــلَّــهِ إِذَا
    فَــــضَــحَ الــــغَــادِرَ أَوْ زَادَ الــلَــزَبْ
    فَــــأَعِــدّوا وَاثْــبُــتُــوا وَاعْــتَــصِــمُوا
    تِــلْــكَ بُــشْرَى، إِنَّــهُ الــوَعْدُ اقْــتَرَبْ


    ** تنويه **
    عذرا على حدة الهجاء وقذع اللفظ على غير عادتي الرصينة فقد والله شطوا حتى لم يتركوا للرصانة منطقا. ثم إني جعلت النص بسيط التركيب والمفردة والجرس كي يصل للجميع وكي يكون الفكر فيه مقدما على الشعر ليحقق الأرب بإذن الله.




    السلام عليكم
    قصيدة مجلجلة صاعقة تهز عروش الحكام الظلمة الخونة الذين باعوا ضمائرهم ودينهم وعزة أمتهم بثمن بخس.
    الغضب في هذه القصيدة وما جاء فيها من حدة في انتقاء الالفاظ التي تلائم الموقف الهجائي الطافح بمشاعر الرفض والثورة أمر صحيح وسليم ومبرر بما هو عليه الحال في الواقع والذي ينبغي أن يستشيط له كل عربي ومسلم يشعر بالانتماء إلى هذه الأمة .
    أبدعتم في الهجاء الذي رصد مواطن الذل والضعة فيمن هجيتم.

    فلسطين باقية أبد الدهر عربية ومسلمة وكريمة ومقدسة بكافة أرجائها وبكل شبر فيها . والخونة ماضون إلى مزبلة التاريخ بعفنهم الفكري .

    تحيتي لقلمكم الحر الأصيل ولغضبتكم التي تستحق كل تقدير واحترام

    دام مدادكم صارخا ثائرا
    ودمتم في حفظ الله ورعايته

  6. #6
    الصورة الرمزية أحمد صفوت الديب شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2011
    الدولة : أرض الكنانة
    العمر : 30
    المشاركات : 158
    المواضيع : 14
    الردود : 158
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي

    أخي الشاعر المبدع د / سمير العمري

    نصٌّ قويّ متين السبك

    يعرض بالخونة و المتآمرين

    رغم هذا لا يخلو من الحكم الرائعة

    أعجبني هذان البيتان و الكل مثيرٌ للإعجاب :


    هُــمْ بَــغَايَا فِــي عُــرُوشٍ مِــنْ خَــنًا
    وَعَــرَايَــا بِــسُــيُوفٍ مِـــنْ خَــشَبْ

    هُـــمْ لَــهُــمْ بِــالــسَّطْوِ فَـــوْقٌ إِنَّــمَــا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفَــوْقَهُمْ كَــوْنٌ وَفَــوْقَ الــكَوْنِ رَبْ
    أحسنتَ و أجدتَ

    عاطر التحايا و خالص الود

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد ذيب سليمان مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    المشاركات : 18,498
    المواضيع : 500
    الردود : 18498
    المعدل اليومي : 4.72

    افتراضي

    ايها الشاعر والرائع اخي د. سمسر العمري
    نعم لم اعهد منك مثل هذا الشعر ولكنه والله مستحق بكل ما حمل من نسح وتصوير ومعان
    وربما انك امسكت لسانك عما يستحقون وما يستحقونه اكثر فهي فلسططين وهي القدس
    سيدة الازمنة والأمكنة فما بالهم لا يؤمنون وهم يعلمون؟
    شكرا كبيرة على ما قدمت

    لتصعد الى التثبيت لجلالها ..

  8. #8
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,803
    المواضيع : 156
    الردود : 7803
    المعدل اليومي : 2.75

    افتراضي

    قبحهم الله من أذناب..
    يستحقون هذا وأكثر.


    لهم الخزي والعار، وللقدس وفلسطين كل فلسطين العزة والكرامة والمنعة، ولها رجالها يذودون عنها وستتحرر في القريب إن شاء الله ولو كره العملاء والخونة ممن يدعون العروبة والإسلام.

    تقبل تقديري

  9. #9
    الصورة الرمزية جهاد بدران شاعرة وناقدة
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 557
    المواضيع : 31
    الردود : 557
    المعدل اليومي : 1.12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. سمير العمري مشاهدة المشاركة
    فَــوْقَ عَــرْشٍ مِــنْ خَــوَاءٍ وَذَهَــبْ
    جَــلَــسَ الــفَــاجِرُ مَــفْــتُونًا وَقَـــبْ
    مَــــزَجَ الــــوَاوَ بِــــرَاءٍ وَامْــتَــرَى
    كُــلَّ خَــاءٍ تُــخْلِفُ الــخُبْثَ الــخَرَبْ
    وَبِــكَــفِّ الــغَــدْرِ يُــحْــصِي نَــشْــوَةً
    فَــوْقَ أَشْــلاءِ الــضَّحَايَا مَا اكْتَسَبْ
    مَـــنْ رَأَى الإِرْجَـــافَ فِــي سِــحْنَتِهِ
    ظَــــنَّــهُ وَالــــقِــرْدَ مِــــنْ أُمٍّ وَأَبْ
    حَــــشَــدَ الأَقْــــذَارَ فِـــي دَوْلَــتِــهِ
    كُـــلَّ خَــرْتِــيتٍ وَخِــنْــزِيرٍ وَضَــبْ
    وَصَــــغَــى إِبْــلِــيسُ فِـــي حَــضْــرَتِهِ
    صَــــغْــوَ تِــلْــمِــيذٍ لِأُسْــتَــاذٍ غَــلَــبْ
    لَــمْ يَــدَعْ فِــي الــدَّهْرِ خَــوْضًا دَاعِرًا
    مِـــنْ فُــنُــونِ الــشَّــرِّ إِلَّا وَارْتَــكَبْ
    يَــــتَــوَارَى خَــلْــفَــهُمْ فِـــي خِــسَّــةٍ
    وَإِذَا غَــابُــوا عَـــنِ الــحــوبِ هَــرَبْ
    قَــــدَّمُــوا الــرُّؤْيَــا أَبَــارِيــقَ مُــنَــى
    تَــبَّــتِ الــرُّؤْيَــا بِــمَــنْ رَاءُوا وَتَــبْ
    دَجَّــنُــوا فِــيــهَا شُــعُــوبًا لَـــمْ تَــثُــرْ
    كُــلَّــمَا شَـــدُّوا عَــلَيهَا الــقَيْدَ جَــبْ
    أَحْــمَــقٌ مَـــنْ يَــرْتَــجِي شَــهْدَ الــرُّبَى
    مِــنْ ذُبَــابِ الــرَّوْثِ أَوْ دُودِ العِنَبْ
    أَيُّــهَــا الــمَــجْبُولُ مِــنْ وَحْــلِ الأَذَى
    لَا يَــقِي الــطَّاغِي الأَذَى مِنْ مُنْقَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــمَــهْــوُوسُ فِــــي عَــمْــلَقَةٍ
    لَا يُــطِــيلُ الــقِزْمَ تَــزْيِيفُ الــنَّسَبْ
    أَيُّـــهَـــا الــمُــغْــتَرُّ فِــــي أَرْصِــــدَةٍ
    لَا يُــعَــلِّي الــمَــالُ مَـــرْذُولَ الــرُّتَبْ
    كَــيْفَ يُــرْجَى مِــنْكَ خَيْرٌ أَوْ هُدَى
    يَــا نَــذِيرَ الــشُّؤْمِ فِــي أَرْضِ الــعَرَبْ
    أَنْـــتَ تَــدْرِي يَــا بْــنَ فَــطُّومَ الــتِي
    أَرْضَــعَتْكَ الــضَّغْنَ مِنْ ثَدْيِ الجَرَبْ
    أَنَّ دِفْءَ الــحِضْنِ فِــي غَوْثِ العِدَى
    لَـــنْ يُــعِــيدَ الــغَــوْرَ حُــرًّا وَالــنَّقَبْ
    قَــدْ أَجَــعْتَ الــصِّيدَ فِــي تَعْزِ النَّدَى
    وَقَــتَــلْتَ الأَهْــلَ خَــتْرًا فِــي حَــلَبْ
    وَخَــذَلْــتَ الــحَــقَّ فِـــي مِــصْرَ فَــمَا
    اخْــتَرْتَ إِلَّا مَــنْ عَــلَى الحَقِّ انْقَلَبْ
    تَــاجِــرُوا بِــالــقُدْسِ مَــا شِــئْتُمْ فَــمَا
    ذُلَّ حُــــرٌّ لِــلَّــذي بِــالــجَوْرِ هَـــبْ
    وَارْقَــصُــوا فَـــوْقَ الــقَــضَايَا كُــلِّها
    لَـــنْ يُــعيدَ الــقُدْسَ إِلَّا مَــنْ نَــجَبْ
    أَيُّــهَــا الــكَــاذِبُ فِـــي الــقُدْسِ لَــنَا
    أَلْــفُ حَــقٍّ أَنْ نُــعَادِيْ مَــنْ سَلَبْ
    أَيُّــــهَــا الــخَــائِــنُ لِــلْأَقْــصَــى أَمَـــا
    تَــسْتَحِي مِــنْكَ، وَتَــخْزَى مِــنْ ثَلَبْ؟
    مِــنْ بَــنِي صــهْيُونَ تَــسْتَجْدِي الرِّضَا
    مُــنْــذُ عَــقْــدَيْنِ وَلَا يَــخْفَى الــسَّبَبْ
    فَــلِــمَــاذَا الــــيَــوْمَ تَــــأْتِــي جَــهْــرَةً
    بِــــسَــلَامِ الــعُــهْرِ مَـــعْ أُمِّ لَــهَــبْ؟
    تَـــدَّعِـــي أَنَّ الــــنَّــوَايَــا نُــــصْــرَةٌ
    وَفِــلَــسْطِينُ تَـــرَى مِــنْــكَ الــعَطَبْ
    إِنَّ فِـــي الــقُــدْسِ رِجَـــالًا كُــلَّــمَا
    جَــرَّبَ الــطَّاغُوتُ سَــلْبَ الحَقِّ ذَبْ
    وَسَـــرَايَـــا غَــــزَّة الأَحْــــرَارِ لَا
    تُــسْقِطُ الــرَّايَاتِ أَوْ تَــخْشَى الــرَّهَبْ
    فَــارْذُلُــوا الــحُــكَّامَ قَـــدْرًا وَارْتَــقُوا
    أَيُّــهَــا الــبَــاكُونَ عَــجْــزًا مِــنْ لَــغَبْ
    كُــلُّــهُمْ أَسْـــرَى وَلَــكِــنْ بَــأْسُــهُمْ
    فِي ازْدِرَاءِ الشَّعْبِ، فِي كَأْسِ الطَّرَبْ
    هُــمْ بَــغَايَا فِــي عُــرُوشٍ مِــنْ خَــنًا
    وَعَــرَايَــا بِــسُــيُوفٍ مِـــنْ خَــشَبْ
    هُـــمْ لَــهُــمْ بِــالــسَّطْوِ فَـــوْقٌ إِنَّــمَــا
    فَــوْقَهُمْ كَــوْنٌ وَفَــوْقَ الــكَوْنِ رَبْ
    جـــاَسَ فِــينَا الــيَوْمَ رِجْــسًا كَــلْبُهُمْ
    وَغَــــدًا يَــتَّــبِعُ الــكَــلْبَ الــذَّنَــبْ
    لَا تُــرَاعُــوا مِــنْ تَــصَارِيفِ الــمَدَى
    لَــيْسَ يَــجْرِي غَــيْرُ مَــا اللَّوْحُ كَتَبْ
    مَـــنْ سَــقَــى الآمَــالَ مِــنْ أَدْمُــعِهِ
    مَــاتَ رُوحًــا أَوْ مَــعَ الــرِّيحِ ذَهَــبْ
    وَمَـــنِ اسْــتَــسْقَى الــعُلَا مِــنْ دَمِــهِ
    عَــزَّ فَــوْقَ الــدَّرْبِ أَوْ نَــالَ الأَرَبْ
    إِنَّــــهُ الــفَــضْــلُ مِــــنَ الــلَّــهِ إِذَا
    فَــــضَــحَ الــــغَــادِرَ أَوْ زَادَ الــلَــزَبْ
    فَــــأَعِــدّوا وَاثْــبُــتُــوا وَاعْــتَــصِــمُوا
    تِــلْــكَ بُــشْرَى، إِنَّــهُ الــوَعْدُ اقْــتَرَبْ


    [/FONT]** تنويه **
    عذرا على حدة الهجاء وقذع اللفظ على غير عادتي الرصينة فقد والله شطوا حتى لم يتركوا للرصانة منطقا. ثم إني جعلت النص بسيط التركيب والمفردة والجرس كي يصل للجميع وكي يكون الفكر فيه مقدما على الشعر ليحقق الأرب بإذن الله.


    الله الله الله
    ما أجملها من قصيدة نبشت أحلام الطّغاة وعرّت عروشهم الخاوية على منصّة فلسطين الأبيّة، هجاء جاء في زمان كشف النّوايا وأخرج معالم التّخطيط التي مارسوها من أمد بعيد، وجاء موعد كشف الحقائق على بساط من نفوس خبيثة متآمرة على أقدس بقاع الأرض، أرض الإسراء والمعراج، أرض المحشر..
    الشاعر هنا بلغته الإبداعية وتراكيب حروفه البنائية، قدّم لنا خريطة لاذعة هجائية لمن يستحقون كشف هويتهم وعري نواياهم..

    من خلال عنوان القصيدة الذي يطوي معالم ومعاني كثيرة ممتلئة بالبشرى والطمأنينة، جاء بناؤه متقناً يفتح أبواب التّأويل على مصراعيها، ويدسّ في جيوب الفكر هوية الواقع المأزوم، وكأنّه يقرأ بفكره العميق مستقبل بلادنا الحبيبة..

    /تلك البشرى/
    هذا العنوان لوحده لوحة فنية مبطّنة بالقراءات المتعددة وهي تحث الفكر على استحضار معالم جديدة لواقع مرهون بالوجع..
    أما وكيف ذلك، سأوضح ببساطة فكري ما وراءه من صور تفتح لها بصيرة كلّ متدبّر ومتأمّل بين سطوره المضيئة...
    الشاعر هنا في هذا العنوان، ابتدأه باسم الإشارة للبعيد /تلك/التي تخصّ المفرد المؤنث، وهي إشارة معنوية، وليست إشارة حسية باليد ونحوها، فلم يحذفها الشاعر لتبقى كلمة/بشرى/لوحدها نكرة، بل جعلهما كيان واحد، وبدون أن يلصق أل التعريف في كلمة/بشرى/ وهذا من قمة ذكائه وعلوّ فطنته، وسأدرج نفحات هذا الاختيار بعد شرح معالمه..
    إنّ اسم الإشارة جاء للبعيد، وهذا مؤشر لابتداء رؤية طيف البشرى، والرؤية إنما تكون بواقع بعيد عن الخيال، لا جدال في حقيقتها، أما ومعنى الإشارة، فإنه يدلّ على وجود كيان معين تبصره الأعين، وإلاّ ما حاجة وجود الإشارة إن كانت معنوية أو حسية، فهي تهدف لكيان موجود، وهنا تتضح أن البشرى عالم موجود، له نفحاته التي تشير للطمأنينة والسكينة، وهذا مؤشر إيجابي تحلق فيه نوابغ الفكر كي تمهّد لحدوث هذه البشرى بغض النظر للحقبة الزمنية التي تحمل طقوسها على أرض الواقع..
    لذلك كان من الأهمية بعظمى ذلك التخطيط والبناء اللغوي، الذي أحكم العنوان تمهيداً متيناً لجيوب القصيدة وما تحمله من رؤيا فكرية واعية، ومن تدبير محكم لأصول الكتابة الإبداعية، وما فيها من نضوج في عملية الهجاء التي جاءت من خلال ولادة واقع مرير متآمر على أقدس بقاع الأرض..

    أما وما يتحفنا الشاعر بكلمة /بشرى/ على هيأة نكرة، فهذا فيه من الحكمة والوعي والفكر الذي يعتمد على أصول العلم ومدى ثقافة الشاعر في لغة الضاد وما تحمله من صور شتى، بحيث يلائمها حسب موقعها وحسب بنائها المتقن الذي يخدم وعيه بالأحداث على مرّ العصور..
    فقد جاءت البشرى نكرة، لأن للبشرى صوراً متعددة وأنواعاً مختلفة، فهناك بشرى من الله سبحانه وتعالى على حفظه لهذه البلاد وقدسيتها التي تبثّ الطمأنينة في قلوب المسلمين جميعاً في كل بقاع الأرض.
    وهناك بشرى من رسول الله عليه أفضل الصلاة وأتمّ التّسليم، على حفظ هذه البلاد، لنها ستكون أرض المحشر لكل المسلمين..
    وهناك بشرى جاءت على ألسن الصحابة والصديقين والتابعين والصالحين وأهل التقوى والعلماء والفقهاء..
    لذلك فقد حمل الشاعر كلمة البشرى نكرة، على أكفّ قصيدته العصماء، وعلى حرير لغة الضاد، وجعلها في مضمون النكرة كي تتعدد أطراف البشرى من حدى الجهات التي ذكرتها..
    وهذا يدل على عمق الفكر الذي ينشرح تسطيره على سطور هذه القصيدة العذبة التي حققت أبعاد كثيرة وجمعت حكَماً وفكراً عظيماً، وساهمت في التدبر بين أروقتها بإحسان ووعي كبير...

    شاعرنا الكبير العظيم حرفه المتفرد في لغة الضاد البارع في نسيج حرفه بطريقة يستحق كل النجوم والأوسمة:
    د.سمير العمري
    بورك قلمكم الماسي وحرفكم البليغ الفصيح الذي يحمل كل أنواع القوة في مجامع اللغة..
    وبورك بفكركم الناضج الواعي الذي نتعلم منه كيف نخيط للحرف أثواباً جمالية مذهلة مدهشة..
    لا أقول للغتكم وقصائدكم وما تحيكون من منازل للأدب إلا:
    جزاكم الله خيراً
    وفتح عليكم من علمه ورزقكم كل الخير والنور..ورضي عنكم وأرضاكم..

    هذا جزء من قراءة للقصيدة،،
    سأكملها عند توفيق الله وتيسيره..
    .
    .
    .
    .
    .
    جهاد بدران
    فلسطينية

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2018
    المشاركات : 304
    المواضيع : 5
    الردود : 304
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    الشاعر القدير د. سمير العمري
    قصيدة جميلة بما جمعت من غضبة حرة صادقة وحكمة ونظرة ثاقبة وحسن اختيار للفظ المناسب والتصوير الدقيق
    تحيتي وتقديري
    آمال يوسف شعراوي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة