أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: وإنك لعلى خلق عظيم

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 848
    المواضيع : 458
    الردود : 848
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي وإنك لعلى خلق عظيم

    وإنك لعلى خلق عظيم:
    هذا وصف الله سبحانه لرسوله محمد صلى الله عليه وسلم
    فلما يأتي الوصف ممن له الصفات العلى لابد لنا أن نقف جليا تجاه ذلك الوصف ونتفكر به جيدا وننظر هل لنا كسبا في ذلك الوصف
    رسول الله صلى الله عليه وسلم صفته أنه رسول الله وهذه تحوي كل الكمال في العلو
    فكونه رسول الله يلزم أن تصبح صفاته الظاهرة والباطنة الذاتية والفعلية والقولية لها من العلو في الكمال ما يليق بأن تصبح صفته رسولا لمن له الصفات العلى
    فصلى الله عليه وسلم
    وكون صفته رسول الله يلزم ان تكون هناك رساله وكون الرسالة ستنقل الى البشرية من خلال اقواله وافعاله في السكون والصمت والحركة يلزم ان يحقق الكمال في العلو في صفاته الذاتية إذ هي الشارحة للرسالة التي يحملها
    وكون الخطأ غير وارد لكونه رسولا لمن له الصفات العلى لزم ان تصبح الرسالة صبغة لظاهره وباطنه صلى الله عليه وسلم
    بالتالي صار رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الوسيلة الوحيدة لمعرفة مراد الله سبحانه
    بالتالي القرب منه بطاعته واتباع بيانه هو أصل القرب من الله سبحانه
    قال تعالى في سورة النساء
    (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤۡمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيۡنَهُمۡ ثُمَّ لَا يَجِدُواْ فِيٓ أَنفُسِهِمۡ حَرَجٗا مِّمَّا قَضَيۡتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسۡلِيمٗا (65))
    ليكون السؤال ما نتيجة ان يصبح رسول الله هو الحكم هنا
    الحقيقة ان الذي يحكم بيننا هو الله سبحانه وتعالى ورسول الله هو البيان لكيفية اقامة ذلك الحكم
    بالتالي هل لنا كسبا من تلك الصفات
    بمعنى هل لنا ان تصبح صفاتنا تقترب من صفات رسول الله
    قال صلى الله عليه وسلم
    " أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ؟ " فَسَكَتَ الْقَوْمُ ، فَأَعَادَهَا مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلَاثًا ، قَالَ الْقَوْمُ : نَعَمْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَالَ : " أَحْسَنُكُمْ خُلُقًا "
    بالتالي حسن الخلق ليس فيما اتفق عليه الناس
    ولكن فيما صار حسنا وفق قياس رسول الله
    أي وفق قياس رسالة الاسلام
    أي وفق مراد الله سبحانه
    والله سبحانه له الصفات العلى
    بالتالي حسن الخلق يلزم أن تصبح صفات صاحبه له من العلو بكونه قريبا من صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وصفات رسول الله هي صفات الاسلام الذي هو علم من له الصفات العلى
    بالتالي حسن الخلق يضاد سوء الخلق ويضاد صفات النقص
    ومن أجل ان يصبح المجتمع صفاته صفات علو
    لابد اولا ان يصبح برنامج ادارته هو الاسلام
    فالعلو في الاقوال والافعال لابد ان تدور تلك الاقوال والافعال مع الميزان
    والميزان هنا هو الاسلام الذي يزن ظاهر الفعل وباطنه
    بالتالي باقامة ذلك الميزان في البشرية وعليه يكون الثواب والعقاب تخلو البشرية من كل ما هو سئ
    بالتالي ستنتقل البشرية الى العلو الذي يليق بعلو علم من له الصفات العلى الذي تقيمه
    والله سبحانه من صفاته قد احاط بكل شئ علما بالتالي فالمجتمع المقيم للاسلام يأخذ بكل العلوم البحثية ويطبقها ليكتسب صفة قد احاط بكل شئ علما
    والله سبحانه من صفته احصى كل شئ عددا
    بالتالي فبرنامج الاسلام يدعو للعلم الذي يجعل الادارة الاسلامية على علم باحصاء كل الافراد والثروات التي بين ايديها
    والله سبحانه هو الواحد الاحد
    بالتالي فالإسلام يربط المسلمين معا حتى يصبحوا جسدا واحدا لا نقص في صفة من صفاته
    بالتالي ثروات المسلمين تدور على المسلمين كما تدور الدماء على الجسد الواحد
    فالاكل او الشراب الذي يتناوله الانسان يدور على كل خلايا الجسد
    وكما ان خلايا الجسد تعمل بنظام المؤسسات وهي الاعضاء فإن دولة الاسلام تعمل ايضا بنظام المؤسسات وتوظف تلك المؤسسات لصالح الجميع
    كما ان تلك المؤسسات لا تاكل بعضها بعضا وتوظف جميعا ليصبح ذلك الجسد في اعلى صور الترابط
    والله سبحانه اسمه الرحمن أي ذو الرحمة الواسعة
    بالتالي تلك الرحمة لابد ان تصبح صفة اهل الاسلام على كل ما تتناوله
    والله سبحانه رب العالمين
    يجب ان تصبح صفة اهل الاسلام من العلو في الكمال ما يجعلهم افضل رب بيت للبشرية تظلل البشرية وسائر الخلق بما يدل على أنهم يقيموا علم رب العالمين
    في هذه الحالة فقط سيصبح اهل الاسلام قريبا لصفة وإنك لعلى خلق عظيم
    فهل يصل ذلك المعنى للبشرية
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,289
    المواضيع : 204
    الردود : 15289
    المعدل اليومي : 5.09

    افتراضي

    صل الله على سيدنا محمد أكمل الخلق روحا وعقلا، وأعلاهم قدرا وذكرا، وأرفعهم فضلا ونبلا،
    وأشرفهم مجدا وعزا وأحسنهم خلقا، وأصدقهم قولا وفعلا، وأهداهم طريقا وهديا صلى الله عليه وسلم.
    بارك الله فيك ــ ولك تحياتي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي