أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ملهمات حسن الجزولي..... كتب صديق الحلو

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2020
    الدولة : الخرطوم
    المشاركات : 65
    المواضيع : 64
    الردود : 65
    المعدل اليومي : 0.34
    مقالات المدونة
    64

    افتراضي ملهمات حسن الجزولي..... كتب صديق الحلو

    نقاط عبور

    ملهمات حسن الجزولي..
    كتب صديق الحلو.

    كتب حسن الجزولي كتاب ملهمات. بحث في مصادر الأغنية العاطفية السودانية. مع مجموعة من صور فوتوغرافية نادرة لشخصيات البحث. قدمت للكتاب الفنانة نانسي عجاج. وهذا الكتاب يعتبر الجزء الأول في 292 صفحة. أصدره مركز عبدالكريم ميرغني الثقافي. قال عنه دكتور بشرى الفاضل. عمل يحتوي على معلومات جديدة قل إن تجدها في المكتبات. كتاب ملهمات غير مسبوق الفكرة وهو سبق في مجاله وفيما ارفدنا به من متعة. المهمة باعثة لإثراء القصيدة عند الشاعر وقد تسير وطنا. حلق بنا حسن الجزولي في دنيا الجمال اهدي كتابة للمرأة السودانية ونضالاتها. منذ الكنداكات الملكات الأول وحتى المرأة السودانية المعاصرة وما ابلته في ثورة ديسمبر.. أبريل من بطولات وتضحيات. وروائع. كتب الجزولي بخيال وثاب وحنكة وحماس دفاق. كأنه من ليالي الف ليلة وليلة. لحظات مخملية أنتجت غناء ا عذبا شكل وجدان كل السودانيين ووحدهم. رغم أن هناك كثير من المحاذير. والغموض. النبيل... في تلك السير والشعار هو... قل في شعرا ولكن احذر من ذكر اسمي فيه.
    لذلك لجأ الشعراء إلى الرمز. والحرف الأول. ولأن ثقافة ذاك الزمان كل حرف له مايقابله من الأرقام المعروفة. كالعجب سبعين لوتفكي الحد. في عيني المهمة قرأ اامحبون أحلامهم. وفي قولها المكرر ذاك يخرج من ثناياها عسل. ويعود الشعراء أرواحا واجسادا وافئدة وهمهمة تضوع عطرا. واحد وأربعين بت اللبيب عثمان.. لاحامت فريق ولاجالست صبيان..
    ومن غناء الزمن الجميل : عقلي انشغل بي هواك والحكمة عيني. لاجه مجافيه النوم يا اربعبني..
    ومن الغناء العذب
    الروح سحرتيها وأفكار فيكي حرتيها... بي الفي قهرتيها وياتمانيه روحي ارتيها.
    انظر إلى دلائل الأرقام ومايطابقها من حروف. وكان بنات المسالمة. الأرمن والأقباط لهن القدح المغلي في هذا الغزل العفيف. لما لهن من جمال يسحر الألباب والقلوب والعقول وكل الجوارح. وصف يفوق الخيال جمالا وروعة. وصور خلابة تضاهي الحور..
    ياظبي المسالمة السارح عقلي غايب
    سالب نوم عيوني وسايب قلبي دايب.
    وعندما تدخل العواطف من الباب يفر العقل من النافذة. والشاعر في يقينه يعرف ان المهمة ليست له لذلك يتخلص من الأوهام وينهض من جديد في البحث عن ملهمة أخرى.
    ومن زهرة روما إلى مخالي. إلى ماتريد. إلى فوز يروح حسن الجزولي بنا في سياحة ممتعة وشيقة. من المهمات الحبشة والإيطالية ومن الإغريق واليونان والأقباط واليهود. ونتيجة لهيام الشعراء بهؤلاء الحسناوات أبعدت اسرهن البعض منهن
    لأماكن بعيدة حتى ليراها الشاعر والذي يعتبر كمحطة فضائية. حتى لاتنفجر تلك المواهب التي تحمل اللوعة والاشتياق وذاك والوله. ومتلازمات الاسي والحرمان. وفي ثنايا الكتاب الذي اجاب على كثير من الأسئلة هناك كثير من التساؤلات. ومثل كل الكتابات العظيمة يملوك حسن الجزولي بالدهشة. هل الشول بت حلوة هي فوز حيث كان يلتقي علية القوم. كتاب قيم أضاف للمكتبة السودانية ماقبل ومابعد المسكوت عنه. اشبع خيالنا في العجب تيها. والشويدن روض الجنان. وانتشينا طربا في بدور القلعة وجوهرا. ومتنا ولها في قائد الأسطول. والوسيم القلبي رادو.
    في ربيع الدنيا وضنين الوعد ذنوبنا شجنا. وتلاشينا في مريا وتايه الخصل والجميلة ومستحيلة
    ومن معزتك انتي ليا...
    ولسان حال الشاعر يقول ان التي أحياها من حقها هي وحدها. عشقي المخبأ والمباح.. وكل مناه أن تقول نعم
    حتى يفجر ماتبقى من نغم ويقول هذا القلب ماؤها ومرتعها الضلوع. منتظرا وجهها الجميل يلوح من بين الحسابات الغائمة واصابع الشجر.
    والآن هل خلت الديار فلاكريم يرتجي منه النوال ولاجميل يعشق.

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,349
    المواضيع : 206
    الردود : 15349
    المعدل اليومي : 5.07

    افتراضي

    د. حسن الجزولي قاص وصحفي وكاتب، نشرت له العديد من المقالات والقصص القصيرة في عدد من
    الصحف والمجلات السودانية والعربية والأجنبية. يعد من جيل السبعينيات في كتابة القصة القصيرة
    ، وقد جاء ضمن العشرة الأوائل بالعمل الذي تقدَّم به في مسابقة القصة القصيرة التي نظمتها عام 1975
    ندوة أم درمان الأدبية بمناسبة يوبيلها الفضي، ومن أعماله "نور الشقايق"، "أرشفة الضحك"،
    و"بوابة قوس قزح" وغيرها.
    وكتاب الملهمات كما وصفت الفنانة نانسي عجاج، يحكي عن نساء ألهمن كثيراً من الشعراء بكتابة أغانٍ
    تمثل جزءاً كبيراً من منظومة الغناء السوداني، بعضها كان يحكى شفاهة، وبعض تمَّ تدوينه في أوراق وبحوث،
    والكتاب بحثٌ متكاملٌ لكل ما ورد. وبعضها مشهور وبعضها غمرته الأيام نسبة للخصائص الاجتماعية في
    ذاك الزمان التي تحرم التعاطي مع النساء بهذا الشكل، خاصة لو صرح بها، وصارت معلومة للجميع.
    وهنا أحب أن أتسائل .. هل هو نوبي أو من السودان ..
    ولكن اسأل من إذا كنت لا ترد على أي تعليق على مواضيعك؟؟؟؟؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي