أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رسالة إلى السفهاء الأغبياء

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 857
    المواضيع : 463
    الردود : 857
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي رسالة إلى السفهاء الأغبياء

    رسالة الى السفهاء الأغبياء:
    رسالة الى من يسبون من اختاره رب العالمين سبحانه ليخرج البشرية من الظلمات الى النور
    ويخرجهم من النقص الى الكمال
    ويخرجهم من عبادة الشجر والحجر وعبادة العباد الى عبادة من له الصفات العلى سبحانه
    فمحمد هو رسول من له الصفات العلى سبحانه
    ارسله رب العالمين اليكم لتحيوا صفات الكمال الخالي من كل سئ
    بإرساله إليكم بين لكم رسالة رب العالمين حيث بين مراد الله في كيف تعامل الام طفلها في كيفية اختيار الاب الطيب له
    والمطعم والمشرب الطيب له
    والكلم الطيب له
    وكيف يتم تربيته ليكون بارا بأبويه وأهله وجيرانه ولكل ما حوله من الكائنات
    وبين لهم كيف يتطهرون من اوساخهم وبين لهم الطيب من الطعام والشراب
    وبين لهم طيب القول مع الخلق جميعا لتحيا البشرية الصفاء النفسي والكمال والطمأنينة في اموالهم وانفسهم وأولادهم
    فرب العالمين الذي جعل الخلق جميعا في هذا الكمال
    والبشرية تحيا على نتج هذا الكمال بين الخلق جميعا في كل ما تتناوله البشرية وما تحيا عليه هو الذي ارسله لتحيا البشرية ايضا ذلك الكمال بين جنسها وبين بقية الاجناس الأخرى ليكون هناك تكاملا على الخير بينهم
    ثم بسبكم له انتم تسبون من أرسله سبحانه فصفة رسول الله ليست اختيارا بشريا تعطيه لمن تشاء
    وليست تاجا يمنح من البشر
    ولكنها فضل من رب العالمين سبحانه لمن اختاره ليحمل رسالته
    ليكون السؤال لهؤلاء الأغبياء السفهاء هل تريدون ان تقتلوا انفسكم بأيديكم وأيد أبناءكم
    هل تريدون ان تكونوا أبناء سفاح
    هل تريدون شرب كل ما هو قذر
    هل تريدون أكل كل ما هو خبيث
    هل تريدون أن تحيوا بين الخونة والسفهاء
    هل تريدون افساد كل طيب بينكم
    فمحمد صلى الله عليه وسلم ارسل اليكم ليمنع عنكم ذلك كله ان اتبعتوه وعملتم ببيانه
    ثم بسبكم اياه فأنتم قد سببتم كل الأنبياء والرسل
    واعلموا أن اتخاذكم السب له منهجا للدولة له من العقوبة ما يليق بكونه رسولا لرب العالمين سبحانه
    وسنرى علو صفات الله سبحانه في عقابكم بما يجعلكم أحاديثا وعبرة لغيركم
    وما عوقبت الإمم السابقة الا بعد أن تتطاولت على الأنبياء والرسل والصالحين
    وان كنا نفقد من يجمع المسلمين ليكونوا جسدا واحدا يحيا ويبين الكمال في الإسلام ظاهرا وباطنا
    إلا أن الدفاع عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدرا كونيا اختص به الله سبحانه وتعالى وستكون عقوبتكم بما يليق بعلو صفات الله سبحانه وتعالى
    فاللهم رب العالمين
    نؤمن بعلو صفاتك سبحانك
    ونؤمن بأنك رب كل شئ ومليكه
    ونؤمن بأنك على كل شئ قدير
    ونؤمن بأن رسولك محمدا قد ارسلته سبحانك ليخرجنا من الظلمات الى النور وله من علو الصفات ما جعل طاعته من طاعتك اذ هو رسولك سبحانك
    فاللهم قد اتخذت تلك الدولة سب رسولك منهجا
    فاللهم انتقم منهم انتقاما يجعلهم احاديث ليكون أية تزيد المؤمنين ايمانا وتزيد الكافرين حسرة وخسرانا
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2