أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ذكريات من والدي ج3

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 77
    المواضيع : 77
    الردود : 77
    المعدل اليومي : 0.03

    افتراضي ذكريات من والدي ج3

    ذكريات من والدي ج3

    حيدر محمد الوائلي

    عند قصف حينا السكني بعد إجتياح الكويت وفشل الانتفاضة، تركنا البيوت رفقة جمعٌ من عوائل الجيران. منّا الراجلة ومنّا من نقلوه بسيارات الجيران. صُنِفت من قِبل مدير الأزمة حينها (أبو عدنان ويوسف وعلي وجواد) (هؤلاء هم اولاده بترتيبٍ عُمري) بوضعي بقائمة الأكثر اولوية لنقلهم بالسيارات حالي حال جميع الأطفال والنساء.

    تم تقسيمنا لمجاميعٍ ينقلون بعض وتركهم بمكان ما ومن ثم العودة لمجموعة اخرى لنقلها. صادف أن كانت المجموعة التي أنا فيها استقرت أخيراً بمكانٍ تُرابي جنب طريقٍ اسفلتي على بعد مسافة من احد جسور الطريق السريع وطُلِب منا عدم التحرك لوجود وحدة امريكية اتخذت من مباني متروكة قرب هذا المكان مقراً مؤقتا لها.
    وبينما نحن جُلوسٌ على صعيد التراب جنب الطريق رأيت فيما يرى الرائي سيارة قادمة تجاهنا في الطريق المتروك الخالي من حياة. كانت سيارة ابو عدنان (الكابرس) متجهة نحونا وحدها في الطريق. اوقف السيارة على الأسفلت مخاطباً الجميع أن يسيروا باتجاهٍ السيارة بخطٍ مستقيمٍ واحدٍ وبسرعة. وبدقيقة أو اثنتين امتلأت السيارة بثلاث اضعاف قدرتها المفترضة بعدد الركاب.
    استدار بالسيارة مسرعاً وهو يخبرنا أن ما حولنا حقل الغام!

    رجع لمحل استقرار بقية عوائل الجيران الذين صار الخيار الأمثل لهم بالبقاء تحت مقتربات جسر كونكريتي ليكون اكثر اماناً وسط شبح الموت المحيط بكل مكانٍ.
    كان هذا ما نصحت به احد نقاط السيطرة التابعة للجيش الأمريكي التي اتخذت من نفس الجسر مقراً مؤقتاً لها حيث ابلغ مترجم كويتي كان مرافق للمفرزة الأمريكية (مساكين اولئك النسوة والأطفال، سيموتون فهم وسط حقل الغام). وقع صوت المترجم على أبي عدنان صاعقة كتلك التي رأيناها عندما هشمت قذيفة حائط بيته العلوي لدى تجميعنا للفرار بحياة مخافة أن تروح.
    صاح بلا وعيٍ على المترجم الكويتي (ولك ذولة اهلي) وهو يركض رغم كبر سنه ليدير محرك سيارته وينطلق بها مُسرعاً تجاهنا. (لم يكن أحداً من النسوة والأطفال بتلك البقعة الترابية من عائلة ابي عدنان).
    ما هي الا ساعة وتفجر المكان بأكمله نيران تتصاعد وتراب يتطاير امام الأنظار وقت الغروب. ربما كان تفجيرٌ مُسيطر عليه من قبل الأمريكان أو تفجّر بعَرَض عارض.
    ساعة من الزمن وحركة خاطئة وربما أطفال يركضون لاهين لاعبين كانت كفيلة بأنهاء ما لم ينهه قصف نظام صدام بالمدافع والدبابات.

    أصر ابي على البقاء بالبيت ولا يتركه لكنه أرادنا أن نهرب لنحيا. لا اعرف ماذا كان يدور بذهنه حينها فهو قد بنى هذا البيت بيديه بمساعدة أخيه الأصغر (عمي) على فترات، فكلما زاد من رصيد المال المُدّخر باشر في اكمال بناء جزءاً من أجزاءه حتى قام للبيت قوامه.

    كان عمري عند انتقالنا لهذا البيت الجديد قرابة الأربعين يوماً. عمري الان قارب الأربعين سنة.
    الفرق بين عدّاد الأيام والسنوات حرب ثمان سنوات، وقصف امريكي مدمر، وانتفاضة شعبية اعقبها قصف همجي لأحياء سكنية، وحصار اقتصادي بشع، وفقر اشد بشاعة، وعملٌ في مذخر ادوية لتحميل صناديق الأدوية مذ كنت في الثانية عشر من العمر وحتى أيام الجامعة، وقصف امريكي اخر خاطف مدمر، وايام دراسة أعدادية ممتعة، ومرحلة جامعية جميلة رغم كثرة المنغصات فيها، تلتها حرب سقوط نظام حكم ظالم، ليقوم على اطلاله نظام حكم فاسد يزيد فساداً وفُحشاً بتقادم السنوات وتغير الحكومات، وفوز العراق بكأس اسيا، وتفجيرات وارهاب وميليشيات واحزاب سياسية كثيرة تتحالف وتتخالف وواقع خدمي بائس وباعث للقرف.
    من بين هذه وتلك ذكريات وصداقات ومواقف ومشاعر تبعث في الروح نشوة الفرح محل تقديرٍ وشرف، ومشاهِد وتغيرات وتقلبات ومواقف اخرى تبعث على القرف.

    ربما احس أبي أن البيت أحد أبناءه فتَركُهُ امرٌ صعب والبقاء به وسط تلك الظروف أصعب ولكن جلداً عاصر قسوة المحن تتولد فيه جلادة المناعة وصلابة الصبر.
    ربما احس إحساس الكثيرين أن الوطن بيتٌ تسكنه معززاً مكرماً وليس الوطن نظاماً سياسياً مستغنياً عنك ولا يكترث لك، وليس عَلَماً وخريطة يرفعوها شعارات لنيل مكاسب مؤقتة ومغانم كثيرة، وليس أرضاً تُهان فيها لمجرد عيشك فيها أو تكون فيها كرامتك موضع شك.
    البيت وطن تعيش فيه بحقك من تعبك وبراحتك وبكرامتك (وبطيبة خاطر) على عكس شعور الكثيرين أن الوطن (الخريطة) مضيعة للحقوق ومحرقة للمشاعر و(كاسرٌ للخاطر) وماخور للفساد والسرقة.

    شارك والدي بجميع الأنتخابات التي تلت سقوط نظام ظلم صدام كما شاركت أنا لعل إصلاحٍ يجيء وينقذ البلد من سوء ما فيه، ولكن لا يوجد نادم يندم على تضييع البلد وسوء ادارته ولا محاسب يحاسب من ضيعوا وأسائوا.

    بالنسبة لنا نحن الاولاد ساكني البيوت أن البيت محطة مستقرين بها مؤقتاً ولكن البيت لمن بناه بتعبه الشديد وحرصه الأشد هو كائن حي كشجرة تسقيها فتخضّر وتكبر وتستمتع بالنظر للبيت الذي رافقك حياة صعبة وحلو الأيام ومرها بل وتحدث نفسك بشوق عنه ومعه حديث الخواطر والأحاسيس.
    الجدران فصول في كتاب الحياة، ومدخل البيت ربيعٌ تودعه في (داعة) الله عند الخروج وتستقبله بحمد الله عندما تعود مشتاقاً لال البيت والبيت ورائحة الخبز الحار وغفوة الظهيرة.
    البيت باقٍ معك تراه وانت تكبر في السن وتنظر لجدرانه شاخت معك.

    لدى عودتنا بعد بضعة ايامٍ عند هدوء القصف وجدنا البيت بخير ووالدي بخير مبتسماً لدى استقبالنا.
    أتعرف شعور النصر بحربٍ لم تخضها؟!
    شعورٌ بنصر معنوي اننا وهو والبيت بخير وعشنا رغم ان خطة القصف هي قتلنا.
    أن تبقى على قيد الحياة في حربٍ عليك هو نصر بحد ذاته.

    نحن معاشر الاولاد نعرف بحق قيمة الاب عندما نكون نحن اباءاً.
    الصبر على الأبناء أطفالا وتربيتهم ورعايتهم والحرص عليهم والخوف عليهم وتحمل مشاغباتهم ومشاكلهم وازعاجهم ومرضهم وحاجاتهم وفرحهم وحزنهم والغضب الشديد والضحك الجميل والنجاح والفشل كلها مشاعر تتجسد واقعٌ ملموس بعدما كانت خيالا وكلاماً قبل ان نكون اباء.

    حدثني ابي ذات مرة انني وُلدت بحالة حرجة خطرة. وضعوني على اثرها بوحدة العناية المركزة أياماً.
    قال لي انه دعا الله بخالص القلب وصفو الضمير دعاءاً لم يفصح عنه حتى كبرت. انه دعا الله ببساطة القول ودون تعقيد الصياغات وتراكيب الكلام (ربي اخذ نص عمري وانطيها اله خله يعيش).
    اتتصورون أن رحيماً ودوداً سيرد هكذا دعوة.
    أعطاني حياتي وحياته (وما ذلك على الله بعزيز).

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,349
    المواضيع : 206
    الردود : 15349
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي

    ذكريات مؤلمة تلك التي مرت بها العراق التي عاشت سنوات صعبة في عهد صدام
    ثم لم تهنأ حتى بعد سقوطه
    حرب ثمان سنوات، وقصف امريكي مدمر، وانتفاضة شعبية اعقبها قصف همجي لأحياء سكنية،
    وحصار اقتصادي بشع، وفقر اشد بشاعة،
    حرب سقوط نظام حكم ظالم، ليقوم على اطلاله نظام حكم فاسد يزيد فساداً وفُحشاً بتقادم السنوات
    وتغير الحكومات، وفوز العراق بكأس اسيا، وتفجيرات وارهاب وميليشيات واحزاب سياسية كثيرة
    تتحالف وتتخالف وواقع خدمي بائس وباعث للقرف.
    أمنا الأبوة فهى معنى جميل لا يعرفه حق المعرفة إلا من مر به وعايشه ـ فلنرسل رسالة
    صادقة لكل من أدرك اباه في حياته فليسارع إلى بره والإحسان إليه ما استطاع إلى ذلك سبيلا
    إنها فرصة ثمينة لرد بعض أفضاله التي لا يستطيع احد ان يجزيه عنها خير الجزاء إلا
    الله سبحانه وتعالى ، وهى فرصة ذهبية لدخول الجنة عبر بوابة( بر الوالدين).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي