أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: حصار الأمكنة صديق الحلو

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : May 2020
    الدولة : الخرطوم
    المشاركات : 73
    المواضيع : 72
    الردود : 73
    المعدل اليومي : 0.30
    مقالات المدونة
    72

    افتراضي حصار الأمكنة صديق الحلو

    حصار الأمكنة رواية بثينة خضر مكي...
    نبتة ريحان بللها الندى
    صديق الحلو
    مثل نبتة ريحان بللها الندى كتبت بثينة خضر مكي رواية بهية. معتقة. يفوح منها عبق البخور والصندل. هل العشق حقا نوعا من الاستعباد نثق به ونحترمه؟
    رواية عنيفة هزت سكون الريف وتحدثت عن المسكوت عنه بجرأة تحسد عليها. ختان الإناث وعلاقات الحب الحرام. حبيبتي ياسر منال ومنال هل هما صدفة وارباك المتلقي هل هو مقصود؟
    تعرضت رواية حصار الأمكنة لفترة النميري البعض يعتبرها زاهيه وآخرون يعتبرونها ايام مليئة بالمجاعات والحروب. حيث تفرق شباب السودان ايدي سبأ لقبل الله الأربعة مهاجرين مغتربين مشتتين ديسابورا الغربة والشتات. رواية مليئة بالتراث والفلكلور حيث وظفته بثينة خضر بمعرفته ودراية استعملت التضاد والوصف والتكثيف والصور الجمالية وتحس بخبرة الراوية وهي تتألق في الروى والسرد بذاك البهاء والاريحية والسماحة... الرواية من الواقعية الاشتراكية فخمة ودسمة تغلغلت في الاجتماعي وتخللها كثير من الخيال الوثاب المبدع وهي من صفات الرواية الناجحة. تعرضت للحب الإنساني واشكالية الموت والحياة والحزن وذاك الاسي الذي يفطر القلب. وهي رواية ريفية مدنية بولوجها لمدرجات الجامعة. مع ياسر وصحبه ونزق الشباب الجميل وعنفوانهم....
    بدأت الرواية هادئه ثم تفجرت أحداثها. في دراما مأساوية تقطع نياط القلوب. قطع عمران لعضوه. شيؤه... الذي يستمد منه الالق والحياة. ويطل السؤال هل موت منال الأولى بالحمل نتيجة للخفاض... وتلقيحه لمنال الطالبة حتى الحمل مما جعلها تنتحر لعدم وفائه بالزواج منها وهروبه
    وجعلها تتحمل المسؤوليه وحدها... وعوده ضميره بانتحاره هو أيضا. هنا قد تكون التراجيديا قد بلغت منتهاها في مبالغة داوية لتصاعد الأحداث الغير متوقعة.
    تعرضت الرواية للسياسة والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية. واللباس والزي. الزراعة وتربية الحيوان. حياة كاملة مفعمه بالأمل. الخيبات والرجاء. الحب والجريمة ومعاقبة الذات. والحركة. رواية يمكن أن تمثل كدراما تلفزيونية اواذاعية. تراجيديا
    لحظات الصراع. الفرح والمسرة...الشهوه واللذة والخوف.
    استطيع ان اقول ان بثينة خضر مكي قد استفادت كثيرا من اطلاعها على الأدب العالمي والإقليمي خاصة وان لديها أكبر مكتبة في السودان.
    بتقنية الاسترجاع الفلاش باك التي استخدمتها بحذاقة ومعرفة أخرجت رواية رائعة. زد على ذلك قراءتها للرواية الغربية والأدب الانجليزي حيث أنها أستاذة للغة الإنجليزية بالجامعات.
    استعملت بثينة واقعية كتاب أمريكا اللاتينية كماركيز. ويمكن القول إن بثينة خضر خلقت مدرسة جديدة وهي الواقعية السحرية العربية أو أن شئت الواقعية السحرية السودانية. فهذه الفنتازيا ارتفعت بالرواية واحداثها لشأو بعيد مع الخيال الوثاب والخرافات. التي تجسد نماذج لذاك الادهاش الذي يتطلبه الأدب الرفيع والغرائبيه و تتقطع أنفاسك وانت تتابع الأحداث بشغف. استطاعت بثينة أن تمسك ببنية الحكي وخيوط السرد من تشويق محبب وسلاسه ومعرفة أكيدة.
    حصار الأمكنة عنوان رواية بثينة خضر مكي عنوان جاذب ومؤدي لغرض الرواية واحداثها حيث أن الأحداث تتواتر محاصره اوسجينة التخلف وعدم التعليم والجهل.
    ادهشني جدا العتبات للنص...
    ابن عربي وابن قتيبة
    لما لها من دلالات تخدم الرواية. حيث اختيرت تلك العتبات بعناية فائقة مواصلة للهدف وشارحة له.
    على العموم الرواية جهد خلاق موصله لرسالة :
    محاربة التقاليد الضارة والعادات البالية... وتسعى للتنوير بكشف المستور عنه القبيح والنتن الذي كالدمامل يشوه وجه المجتمع. وهي هنا دعوة لمناقشة كل السلبيات حيث انتهى زمن( الغتغته والدسديس) . والمفاهيم المغلوطة والرجعية المتخلفة. ليتعافي المجتمع بضوء نور التعليم والمعرفة. خاصة ونحن في الألفية الثالثة للميلاد حيث ارتقى العالم كثيرا...

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 1,150
    المواضيع : 33
    الردود : 1150
    المعدل اليومي : 0.53

    افتراضي

    أجدت التعريف برواية...حصار الأمكنة ...و يبدو جليّا أنها تحارب التقاليد السلبية و تحطم قيود الجهل ..

    بوركت أستاذ صدّيق الحلو ...

    تحيّتي و احترامي
    كـلُّ الـشموس تـجمّعتْ فـي فُـلْكهِ
    ويَرانِيَ الشمسَ الوَحيدةَ في سَماهْ

  3. #3
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,548
    المواضيع : 211
    الردود : 15548
    المعدل اليومي : 5.05

    افتراضي

    بثينة خضر مكي، روائية وكاتبة، وهي مؤسس” رابطة الأديبات السودانيات”، ومؤسس “مركز بثينة خضر مكي
    للإبداع والتنوير والفنون”، وعضو مؤسس في الاتحاد القومي للأدباء والكتاب السودانيين.

    يرحل العديد من أبطال الرواية إلى الخليج، وإلى ليبيا، وإلى أوروبا، يبحثون عن حياة أخرى تتولى بعضهم عصابات الحدود
    والتهريب وتجارة الأعضاء، يتحدثون عن سودانهم فى الغربة عن الشيلة وعجنة الدلكة والشملة، عن السودان المستقر بالقلب.
    تقول صاحبة الرواية: «يا لهذه الذكريات الجميلة الحبيبة، الحزينة، الساخرة والمؤرقة،
    يا لهذا الحصار للأماكن الذى يقبع فى عقل وقلب الإنسان لا يبرحه».

    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي