أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: هرولتُ و هرولتُ (خاطرة) الروائي محمد فتحي المقداد

  1. #1
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 934
    المواضيع : 159
    الردود : 934
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي هرولتُ و هرولتُ (خاطرة) الروائي محمد فتحي المقداد

    هرولتُ.. وهروَلتُ
    (خاطرة)

    بقلم- الروائي محمد فتحي المقداد

    هرولتُ.. وهرولتُ، وما زلتُ مُثابرًا، أذكرُ أنّني تعلّمتُ الهرولة مع بداية خدمتي الإلزاميّة آخر عام ١٩٨٣في دورة الأغرار على مدار ٤٥ يومًا، كانت مليئة بلذّة الصّحو السادسة صباحًا على وقع صافرة الاجتماع الصباحيّ من كلّ يوم، الذي يُفتتح بدرس الرّياضة عاري الصّدر.
    وهرولتُ بأشواقي اندفاعًا للقاء وجه ربّي في بيته الحرام، عند تأديتي لفريضة القادر الحجّ، وما زال حادي الشّوق يُحرّقُ دواخلي مُتمنيًّا العودة إلى رحاب مكّة ثانية.
    الهرولة غُرست في دواخلي نحو الكُتب والمطالعة الدّائمة صارت ضرورة رئيسة من أساسيّات حياتي، كالغذاء والشراب والحاجات الخاصّة، مكان عملي في صالون الحلاقة نصف مكتبة، رفوفه وزواياه ممتلئة بالكتب، استغراب مُتكرّر من الزبائن، ما الحاجة لكلّ هذه الكتب؟.. أهي بغرض البيع والتجارة؟. تكتسي وجوههم دهشة حينما أجيب: هي للقراءة والمطالعة. يثور سؤال سمعته من كثرين: وهل قرأتها جميعًا؟. نعم قرأتُ مُعظمها، ومنها ما زال بانتظار دوره.
    هرولتي مُعاكسة تمامًا لهرولة المُستعجلين لتقبيل النجمة الزرقاء، وزواياها الحادّة النافرة الناخزة قلوب العرب، والتبرّك بها تقرّبًا وتمسّحًا لنَيْل بركاتها العاجلة، وشطب ثوابتهم العربيّة من قاموسهم، طوفان هرولتهم الهادر؛ سأقاومه مع هم أمثالي من أحبابي وأصدقائي وأنا أيضًا.

    من كتابي (من أول السطر)

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 15,780
    المواضيع : 213
    الردود : 15780
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي

    يهرولون للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ويركضون لنيل الرضا
    السامي الأمريكي عن طريق التودد لكيان الإحتلال.
    الحقيقة التي تغيب عن كل المطبعين والساعين نحو
    التطبيع
    أن الكيان الاسرائيلي لا يكتفي بالتطبيع بل هو أداة لاستعمار الدول
    في ثوب جديد وان التودد وتحسن العلاقات ما هي الا فخ لايقاع الفريسة،
    بالإضافة إلى أن الثابت الديني والقومي لا يحتمل مثل هذا التخاذل الحاصل
    من قبل
    دعاة التطبيع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 934
    المواضيع : 159
    الردود : 934
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    يهرولون للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ويركضون لنيل الرضا
    السامي الأمريكي عن طريق التودد لكيان الإحتلال.
    الحقيقة التي تغيب عن كل المطبعين والساعين نحو
    التطبيع
    أن الكيان الاسرائيلي لا يكتفي بالتطبيع بل هو أداة لاستعمار الدول
    في ثوب جديد وان التودد وتحسن العلاقات ما هي الا فخ لايقاع الفريسة،
    بالإضافة إلى أن الثابت الديني والقومي لا يحتمل مثل هذا التخاذل الحاصل
    من قبل
    دعاة التطبيع.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    سيدتي الفاضلة
    اختلاطات فاسدة انتجت خلطات فاسدة غير صالحة الا للهرولة نحو
    التطبيع المُذل المهين..
    تحياتي وتقديري لك

  4. #4
    الصورة الرمزية تبارك أديبة
    تاريخ التسجيل : Feb 2009
    المشاركات : 228
    المواضيع : 15
    الردود : 228
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    للأسف يعتقد كثر أن من الغريب أن توجد كتب خارج المدارس والجامعات، بل لربما لو وجدت فيها ولم تتصل بموضوعاتها لاستغربوها أيضا. وللأسف هي لدى البعض أدوات زينة، ترص وينفض عنها الغبار بشكل دوري، ولو سألتهم عن كتابهم المفضل لأجابوا إجابات تستحق أن تدون عنها خاطرة.
    حتى بين من يقرأن حقا ممن أعرف، عندما أشاركهن ما قرأت أستطيع تغيير رأيهن تماما في كتاب قرأنه في جلسة واحدة، ولم أجد حتى الآن من تستطيع تغيير رأيي في كتاب قرأته.
    .
    .
    خاطرة جميلة وانتقال بين الأفكار ماتع
    عسى الله أن يكرم هرولتكم إليه بالإقبال عليكم والرضا عنكم
    فإنه سبحانه إذا جاءه العبد يمشي أتاه هرولة.
    ))(( وتوكل على الحي الذي لا يموت ))((


  5. #5
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 1,227
    المواضيع : 85
    الردود : 1227
    المعدل اليومي : 2.71

    افتراضي

    تمر الأيام سريعاً من عمر الإنسان، بين رحلة عمر بكل ما يمر فيه من مواقف وتجارب وخبرات، وبين ما يقف عنده من محطات انتظار وترقب
    فيظل الإنسان في هرولة دائمة ، وفي لهاث مستمر إلى آخر نفس .. طيب الله أعمارنا وجزانا وجازاكم كل الخيرـ
    اللهم احسن لنا الخاتمة جميعا.

  6. #6
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 934
    المواضيع : 159
    الردود : 934
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تبارك مشاهدة المشاركة
    للأسف يعتقد كثر أن من الغريب أن توجد كتب خارج المدارس والجامعات، بل لربما لو وجدت فيها ولم تتصل بموضوعاتها لاستغربوها أيضا. وللأسف هي لدى البعض أدوات زينة، ترص وينفض عنها الغبار بشكل دوري، ولو سألتهم عن كتابهم المفضل لأجابوا إجابات تستحق أن تدون عنها خاطرة.
    حتى بين من يقرأن حقا ممن أعرف، عندما أشاركهن ما قرأت أستطيع تغيير رأيهن تماما في كتاب قرأنه في جلسة واحدة، ولم أجد حتى الآن من تستطيع تغيير رأيي في كتاب قرأته.
    .
    .
    خاطرة جميلة وانتقال بين الأفكار ماتع
    عسى الله أن يكرم هرولتكم إليه بالإقبال عليكم والرضا عنكم
    فإنه سبحانه إذا جاءه العبد يمشي أتاه هرولة.
    سيدتي الراقية
    أسعد الله أوقاتك بكل خير
    في الحقيقة أن تفاوت الفهم بين البشر يبرز الفرق بين المتفوق والكسول، وتتضح درجات الفروقات، وطريقة النظر لقضية ما، يقع ما بين دائرة الاهتمام والتعمق خاصة في قراءة ما ورائية أي نص، هو مولد المتعة واللذة التحليلية لمتون أية قراءة.
    تحياتي وتقديري لك سيدتي الراقية

  7. #7
    الصورة الرمزية محمد فتحي المقداد أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 934
    المواضيع : 159
    الردود : 934
    المعدل اليومي : 0.30

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيل أحمد مشاهدة المشاركة
    تمر الأيام سريعاً من عمر الإنسان، بين رحلة عمر بكل ما يمر فيه من مواقف وتجارب وخبرات، وبين ما يقف عنده من محطات انتظار وترقب
    فيظل الإنسان في هرولة دائمة ، وفي لهاث مستمر إلى آخر نفس .. طيب الله أعمارنا وجزانا وجازاكم كل الخيرـ
    اللهم احسن لنا الخاتمة جميعا.
    أستاذة أسيل
    أسعد الله أوقاتك بكل خير
    حياتنا لا تعدو محطاتها الأساسية، ما بين موت وحياة،، وصراع بينهما يتبع حركة الحياة عموما بمؤشراتها الصاعدة الهابطة.. تحياتي لك وتقديري سيدتي الراقية