أحدث المشاركات

متفرِّدٌ في العشق» بقلم مختار إسماعيل محمد » آخر مشاركة: مختار إسماعيل محمد »»»»» نضرة الإسراء:: شعر :: صبري الصبري» بقلم صبري الصبري » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» لا تخبروا البرغوث أين عروقي!» بقلم محمد محمد أبو كشك » آخر مشاركة: عبدالحكم مندور »»»»» عدنانيات» بقلم عدنان الشبول » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» البناء الوتدي في الشعر العمودي والتفعيلي والأديبة ثناء حاج صالح» بقلم عادل العاني » آخر مشاركة: عادل العاني »»»»» القـــلــب المشطــــــور» بقلم محمدجاسرالحديدي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» مقولات في مواقف النفس ........ و معه نحوُ القلوب ! ؟ !» بقلم خلوصي طالب النور » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» رواية "أميرة البدو" لمجدي جعفر بين واقعية الرمز وانفتاح الدلالة» بقلم مجدي محمود جعفر » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» فوائد الزوجة النكدية!!!» بقلم ايال نور الحسن » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» مختارات لأروع التّلاوات و الأدعية» بقلم إيمان ربيعة » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»»

النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: جفتك علياء

  1. #1
    الصورة الرمزية زيد الأنصاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    المشاركات : 267
    المواضيع : 44
    الردود : 267
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي جفتك علياء

    إلى أبي مصعب ماجد بن سعيد العتيبي بمناسبة ترقيته إلى رتبة عميد
    ---------------------------

    جَفَتْكَ عَلْيَاءُ وَازْوَرَّتْ بِلَا سَبَبِ
    وَحِينَ عَاتَبْتَ لَمْ تَنْظُرْ وَلَمْ تُجِبِ

    مَا بَالُهَا حِينَ صَدَّتْ لَا تُكَلِّمُنِي
    أَرَادَتِ الهَجْرَ أَمْ نَوْعٌ مِنَ العَتَبِ

    أَبَعْدَ أَنْ مَلَكَتْ قَلْبِي تُعَذِّبُهُ
    وَبَعْدَ أَنْ أَعْطَتِ الأَيْمَانَ تَغْدِرُ بِي

    مَلُولَةٌ كَاللَّيَالِي لَا أَمَانَ لَهَا
    يَوْمٌ سَعِيدٌ وَأَيَّامٌ مِنَ الكُرَبِ

    إِنْ غِبْتِ يَا حُلْوَةَ العَيْنَيْنِ عَنْ بَصَرِي
    فَإِنَّ ذِكْرَكِ فِي الوِجْدَانِ لَمْ يَغِبِ

    يَذُوبُ قَلْبِيَ مِنْ ذِكْرَاكِ وَا لَهَفِي
    وَأَيُّ قَلْبٍ رَأَى عَيْنَيْكِ لَمْ يَذُبِ

    فَكَيْفَ أَسْلُو وَعَيْنِي مَا رَأَتْ أَبَدًا
    شَبِيهَهَا مِنْ بَنَاتِ العُجْمِ وَالعَرَبِ

    عُيُونُها جَنَّةٌ وَالثَّغْرُ جَوْهَرَةٌ
    وَالخَدُّ كَالوَرْدِ وَالأَلْحَاظِ كَاللهَبِ

    وَقَدُّهَا الَّلدِنُ المَمْشُوقُ أُغْنِيَةٌ
    كَالغُصْنَ مَالَ بِأَنْسَامِ الْحَيَا الرَّطِبِ

    والشَّعْرُ مُسْتَرْسِلٌ كَالليْلِ ظُلْمَتُهُ
    وَفِي ثَنَايَاهُ شَمْسُ الوَجْهِ لَمْ تَغِبِ

    رَيَّانَةُ العُودِ تَسْبِي قَلْبَ عَاشِقِهَا
    وَصَوْتُها العَذْبُ آيَاتٌ مِنَ الطَّرَبِ

    تَهْفُو إِلَى ابْنِ سَعِيدٍ كَي تُهَنِّئَهُ
    بِرُتْبَةٍ نَالَهَا بِالجِدِّ والتَّعَبِ

    وَأَقْبَلَتْ كَالغَزَالِ الحُرِّ فِي حَذَرٍ
    تَشْدُو بِصَوْتٍ رَخِيمِ الدَّلِّ فِي أَدَبِ

    أُهَنِّئُ الرُّتْبَةَ العُلْيَا بِطَلْعَتِكُمْ
    فَأَنْتَ يَا مَاجِدٌ أَغْلَى مِنَ الرُّتَبِ

    أَنْتَ العَمِيدُ الذِي فَاضَتْ مَوَاهِبُهُ
    وَحَارَ فِيهَا فُحُولُ الشِّعْرِ وَالخُطَبِ

    وَمَا فَرِحْتُ بِهَا إِلَّا لِفَرْحَتِكُمْ
    فَإنَّ سِيرَتَكُمْ مِنْ خَالِصِ الذَّهَبِ

    وَهَذِهِ رُتْبَةٌ مَا نَالَهَا أَحَدٌ
    إِلَّا هُمَامٌ وَفِي مَهْدِ الرِّجَالِ رُبِي

    فَمُذْ عَرَفْتُكَ توَّاقًا لِكُلِّ عُلاً
    وَلَيْسَ يُرْضِيكَ إِلَّا مَوْقِعُ الشُّهُبِ

    ثِمَارُ غَرْسِكَ تَجْنِيهِ عَلَى ثِقَةٍ
    هَذَا جَزَاءُ الذِي قَدَّمْتَ مِنْ نَصَبِ

    مَنْ جَدَّ فِي طَلَبِ المَأْمُولِ حَصَّلَهُ
    وَلَيْسَ مِثْلَ الذِي أَعْيَاهُ كَانَ أَبِي

    وَفِي عُتَيْبَةَ عِزٌّ لَا مَثِيلَ لَهُ
    وَفَضْلُهُمْ فَاقَ هَطَّالاً مِنَ السُّحُبِ

    وَمَاجِدُ بْنُ سَعِيدٍ أَصْلُهُ عَطِرٌ
    تَوَارَثَ المَجْدَ مِنْ آبَائِهَ النُّجُبِ

    لَكِنْ تَفَانَى بِعَزْمٍ لَا تَقُومُ لَهُ
    شُمُّ الجِبَالِ وَلَمْ يَرْكَنْ إِلَى الحَسَبِ

    وَصُحْبَةُ المَاجِدِ المَرْمُوقِ مَفْخَرَةٌ
    مَتَى تَضَعْهُ عَلَى يُمْنَاكَ لَمْ تَخِبِ

    يَهْوَى أَبُو مُصْعَبٍ قَهْرَ الصِّعَابِ وَلَا
    يَعُودُ يَوْمًا إِذَا يُدْعَى عَلَى العَقِبِ

    وَلَيْسَ يَفْتُرُ عَنْ بَذْلَ النَّدى كَرَمًا
    مُسْتَقْبِلاً ضَيْفَه بِالبِشْرِ وَالرَّحَبِ

    شَهْمٌ إِذَا حَلَّ فِي بَيْدَاءَ مُقْفِرَةٍ
    عَادَتْ تَفِيضُ جَنًى كَالمَرْتَعِ الخَصِبِ

    يُعِينُ ذَا الحَاجَةِ المَلْهُوفَ مُحْتَسِبًا
    وَذَاكَ طَبْعُ سَلِيلِ المَكْرُمَاتِ أَبِيّْ

    وَنَايِفُ بْنُ عَلِيٍّ طَارَ مِنْ فَرَحٍ
    مِنْ أَجْلِكُمْ فَهُوَ فِي أُنْسٍ مِنَ العَجَبِ

    فَقَدْرُكُمْ عِنْدَهُ مَا نَالَهُ أَحَدٌ
    مَكَانُكُمْ بَيْنَ هَذِي العَيْنِ وَالْهَدَبِ

    وَنَايِفٌ فَاضِلٌ تُغْنِيكَ صُحْبَتُهُ
    كَمْ صَاحِبٍ كَانَ خَيْرًا مِنْ ذَوِي النَّسَبِ

    يَا رَبِّ فَاجْمَعْ عَلَى خَيْرٍ مَوَدَّتَكُمْ
    فَصُحْبَةُ الشَّهْمِ أَشْهَى مِنْ جَنَى العِنَبِ

    يَا رَبِّ صَلِّ وَسَلِّمْ مَا سَرَى قَمَرٌ
    عَلَى الشَّفِيعِ بْنِ عَبْدِاللَّهِ خَيْرِ نَبِي

  2. #2
    مشرف قسم القصة
    مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : May 2011
    المشاركات : 6,715
    المواضيع : 120
    الردود : 6715
    المعدل اليومي : 1.88

    افتراضي

    جميل ..
    وكانت المقدمة من اجمل ما قرات .
    بارك الله فيك و لصاحب الحظوة بالمديح و تهانينا .
    تحياتي .
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,922
    المواضيع : 168
    الردود : 7922
    المعدل اليومي : 2.66

    افتراضي

    مبارك للعتيبي تلك الترقية،
    ومبارك عليك جمال الحرف.
    تقديري

  5. #5
    الصورة الرمزية عبدالحكم مندور مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 3,444
    المواضيع : 51
    الردود : 3444
    المعدل اليومي : 0.61

    افتراضي

    نص بديع من بدائعك الفائقة الجمال رائعة البداية ورائعة الغرض منسابة جميلة ..خالص الشكر

  6. #6
    الصورة الرمزية زيد الأنصاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    المشاركات : 267
    المواضيع : 44
    الردود : 267
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    شكرًا أخي عبدالسلام، وبارك الله فيك.

  7. #7
    الصورة الرمزية زيد الأنصاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    المشاركات : 267
    المواضيع : 44
    الردود : 267
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    لا مزيد على كلامك وعذوبة شعرك أخي خالد.

  8. #8
    الصورة الرمزية زيد الأنصاري شاعر
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    المشاركات : 267
    المواضيع : 44
    الردود : 267
    المعدل اليومي : 0.16

    افتراضي

    ومبارك لي مرورك الكريم أخي محمد الحميري.

  9. #9
    الصورة الرمزية سعد الحامد أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 204
    المواضيع : 16
    الردود : 204
    المعدل اليومي : 0.12

    افتراضي

    إِنْ غِبْتِ يَا حُلْوَةَ العَيْنَيْنِ عَنْ بَصَرِي
    فَإِنَّ ذِكْرَكِ فِي الوِجْدَانِ لَمْ يَغِبِ

    يَذُوبُ قَلْبِيَ مِنْ ذِكْرَاكِ وَا لَهَفِي
    وَأَيُّ قَلْبٍ رَأَى عَيْنَيْكِ لَمْ يَذُبِ

    فَكَيْفَ أَسْلُو وَعَيْنِي مَا رَأَتْ أَبَدًا
    شَبِيهَهَا مِنْ بَنَاتِ العُجْمِ وَالعَرَبِ

    عُيُونُها جَنَّةٌ وَالثَّغْرُ جَوْهَرَةٌ
    وَالخَدُّ كَالوَرْدِ وَالأَلْحَاظِ كَاللهَبِ

    وَقَدُّهَا الَّلدِنُ المَمْشُوقُ أُغْنِيَةٌ
    كَالغُصْنَ مَالَ بِأَنْسَامِ الْحَيَا الرَّطِبِ

    والشَّعْرُ مُسْتَرْسِلٌ كَالليْلِ ظُلْمَتُهُ
    وَفِي ثَنَايَاهُ شَمْسُ الوَجْهِ لَمْ تَغِبِ

    رَيَّانَةُ العُودِ تَسْبِي قَلْبَ عَاشِقِهَا
    وَصَوْتُها العَذْبُ آيَاتٌ مِنَ الطَّرَبِ

    تَهْفُو إِلَى ابْنِ سَعِيدٍ كَي تُهَنِّئَهُ
    بِرُتْبَةٍ نَالَهَا بِالجِدِّ والتَّعَبِ

    يا رجل رفقاً بنا صورت لنا كائن حبري وذبحت قلوبنا بحسن تصويرك نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أخي الحبيب الشاعر المتمكن الأنصاري الذي لا أعلم من منا القاطع
    هل أنا أم هو ....؟!

    أهنئك على هذا الإبداع الشعري
    وشكراً للعتيبي الذي كان سبباً لتحريك قريحتك الجميلة.
    وهنيئاً لي الذي أحتضنت حروفك.

    دمت بخير ..
    ملتقى رابطة الواحة الثقافية