أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: قراءة في رواية ( أحببتك اكثر مما ينبغي)

  1. #1
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 16,132
    المواضيع : 224
    الردود : 16132
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي قراءة في رواية ( أحببتك اكثر مما ينبغي)

    أحداث رواية أحببتك أكثر مما ينبغي "للكاتبة السعودية ( أثير عبد الله النشمي)
    أحببتك أكثر مما ينبغي، وأحببتني أقل مما أستحق!"،
    تبدأ الكاتبة السعودية روايتها بالمقطع نفسِه الذي تنتهي به، لترويَ بينهما قصة جمانة وعزيز، شابّان مبتعثان للدراسة في كندا،
    هناك! حيث وقعت جمانة في حبّ عزيز، على الرّغم من اختلافهما الكبير في القناعات والطّباع، إلّا أنّ جمانة رمَت بقناعاتها، وانجرفت في حبّه.[
    ٤] "أتدري يا عزيز! دائمًا ما كنت مؤمنة بأنْ لا خيرَ في رجل يكرهُ وطنَه .. فلماذا آمنتُ بخيرك؟" تصف جمانة العديد من الأحداث والمواقف بينها وبين عزيز، وكلّها حرقة وندم على ما جسّدت فيها مثالًا لتلك الفتاة التقليدية الضعيفة، فيها يجرحها ويؤذيها الحبيب وتتلوع معه إثر ضربات الإهانة والخيانة، وتبقى -مع ذلك- خاضعة لحبٍّ لا يرتقي إلى مستوى أحلامِها، فكان يجوز له كلّ شيء ولا يجوز لها إلّا أن تحبَّه.[٤] "الغريب في علاقتنا هذه يا عزيز أنها تتأرجحُ ما بين لهيبِ النّار وصقيع الثلج"، ذاقت جمانة على يد عزيز أسوأ العذابات بظنونِه وشكوكه، ومثّلت -بجدارة- دورَ الضحيّة والعاشقة مُغَيّبة العقل، قليلة الحيلة، مُسَيّرة بالعواطف المَحضة، حيث تلتقي جمانة -صدفةً وهي برفقة صديقتها هيفاء في إحدى المقاهي- برجلٍ إماراتيّ يدفع عنهما الحساب بدافع بريء، وما إن تخبر عزيزًا بهذه الحادثة -وهي الفتاة المخلصة المشبعة بحب عزيز- حتّى ينهال عليها بسيل من الاتهامات، متخذًا من هذه الحادثة ذريعة لأن تختار، فإمّا أن تعيشَ معه بما يخالف مبادئها أو أن يرميَ بما بينهما وراءَ ظهره مُحَمِّلًا إيّاها تبعات ذلك.[٤] فيكون زواج عزيز بأخرى ووشايته لأمها بأنّها على علاقة برجل متزوّج، خِنجرًا يضعه في قلب جمانة تاركًا إيّاها تتخبط بين كرامتها المهدورة وبين الألم والذلّ، ولو أنّه يعلم جيّدًا بداخله بأن هذا الموقف كاذب وغير حقيقي، لكنّه استغله ليشعل نار العذاب داخلها، وينتقم من صدق حبّها له، ولأنه لم يكن قادرًا على الالتزام بحبّه لها، بدأ يتسبب لها بالعديد من المشاكل، حتى أنها كادت أن تفقد منحتها الدراسية.[٤] كانت جمانة تدرك أنّ قلبها مخطئ في بعض الأوقات، فلم يكن عبد العزيز العاشق الذي حلُمَت به، ولكنّها منحتْه كلّ ما استطاعت: الماضي والمستقبل والأماني والأحلام![٤] "في كلّ مرةٍ، وبعد كلّ خيبة أمل .. كنت أحاول لملمة أجزائي لنفتح مجددًا صفحة بيضاء أخرى، لكنّ البدايات الجديدة ما هي إلا كذبة"، يعرف عزيز دائمًا كيف يعيد جمانة إلى عصمة جبروتِه، فهو يملأ مقعده في قلب جمانة، ويقنعها بالعودة إلى الرياض لتتم خطبتهما، وتمّ الأمر بالفعل، لكنْ، بعد مراسم الخطبة وبعد جولة صغيرة من الرومانسية الهشّة -فَرَحًا باقتراب الزواج- تعود الأمور إلى حقيقتها، وفي ذروة الفرحة يعود عزيز ليُسقِطَها في مستنقع مزاجيّته المقيتة، فيحدث الفراق مجدّدًا، وتتوصّل جمانة إلى النهاية الحتميّة، ذلك أنها "أحبّته أكثرَ ممّا ينبغي .. وأحبَّها أقلّ ممّا استحقّت"![٤]


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 1,409
    المواضيع : 96
    الردود : 1409
    المعدل اليومي : 2.68

    افتراضي

    تلخيص جميل لقصة ممتعة بلغتها وبوصفها.
    الرواية قوية بمشاعرها الصادقة ..نعم لقد شعرت بما تشعر به جمان وانا أقرأ ما ببين السطور وتعبت لتعبها
    أتمنى أن تكون الفتاه العربية موضع قوة في علاقاتها مع ادم ... والا تسمح لكرامتها بالاهانة.
    شكرا لعرضك القصة ـ ولك كل التحية والتقدير.