أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شعرة معاويه

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 929
    المواضيع : 507
    الردود : 929
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي شعرة معاويه

    شعرة معاويه:
    هذا المثل ضرب للتعبير عن قدرة الصحابي الجليل معاوية بن ابي سفيان في عدم قطع الصلة بعدو من أعدائه مهما بلغ العداء بينهما
    وحتى نفهم هذا المثل جيدا علينا بدراسة مكوناته ومدلولاته
    اولا الجملة مبتدا وخبر
    المبتدأ هو شعرة
    والخبر هو معاوية
    وهذا المثل ضرب لمعاوية بن ابي سفيان في خلافته للخلافة الإسلامية
    بالتالي فإن الإسلام اكسبه تلك الصفة العقلية
    والإسلام هو علم رب العالمين سبحانه وتعالى بالتالي له العلو الذي يليق بكونه علم رب العالمين فلا نقص فيه
    وهنا قيل شعرة ولم يقال خيط
    إذ الشعرة مادة حية بينما الخيط مادة غير حيه
    والشعرة تتكون من قناة صغيرة
    ثم ناتي لبداية تكون الإنسان
    الانسان بداية تكونه من مشيج يحمل الصفات الوراثية لصاحبه ثم ينتقل هذا المشيج إلى النصف الأخر ليتكون ذلك الكائن المسمى بالإنسان من خلال قناة تربط بينهما فمن صفاته سائدة فإنها تغلب على مظهر وجوهر ذلك الكائن الذي سيتكون
    وكل فكرة تحمل صفات صاحبها بالتالي فالفكرة الواحدة يمكننا اعتبارها كمشيج يحمل الصفات الدينية والعقلية لصاحبها
    ومعاوية هو راس الخلافة الإسلامية وحوله جل الصحابة رضي الله عنهم وهو من كتاب الوحي
    بالتالي فإن افكار معاوية بن ابي سفيان عند عبورها خلال تلك الشعرة الحية إلى عدو من اعداءه فإنها تحمل من العلو والسيادة ما يليق بكون مرسلها خليفة المسلمين
    بالتالي فلابد عند اختلاطها بافكار عدوه سيكون لها الغلبة المنطقية في خضوع عدوه له
    فإن قلنا ان عدوه هذا قوة عظمى في عهد الخلافة
    والدول العظمى لا تقام إلا على ترابط افكار كل قيادات ومؤسسات تلك الدولة
    فالعشوائية والتفكك لا تعلي من الدول
    علمنا ان افكار معاوية التي مرت خلال تلك الشعرة إلى اعدائه ستجد ترحابا منطقيا في عقول مؤسسات هذا العدو
    بالتالي فإن معاوية رضي الله عنه دون ان يدخل في حروب مباشرة مع عدوه قد زرع بمؤسساته افكاره والتي مرجعيتها الإسلام
    والإسلام ليس دينا لسفك الدماء ولا لنهب الثروات ولا احتلال المناصب
    ولكنه دين يعلي من صفات البشرية ظاهرا وباطنا ويجعل البشرية كلها كجسد واحد يسعد معا ويتألم معا
    ونظرا لكون قيادات هذا العدو هم اعقلها وأعلمها بالتالي لابد لتلك الأفكار التي مرت خلال تلك الشعرة إلى تلك العقول ان تجد الأرضية الخصبة لنموها بعقولهم
    فيبدا العدو في رؤية صحيح الإسلام ويرى جوهره بالتالي يتمنى الحياة به او على الاقل معه في صورة معاهدة مع تلك الخلافة
    وتلك المعاهدات تلزم الخلافة الإسلامية بحمايتهم بالتالي فوز العدو مع كفره بصفات نصرة الإسلام
    وفي المقابل ينتشر اهل الإسلام بصفاتهم التجارية والكلامية والفعلية بين شعب هذا العدو
    فيرى العدو من حسنهم ما يفقدونه بين أهليهم فيدخلون الإسلام أفواجا محبة وتعظيما
    فيكون هناك التزاوج معهم
    بالتالي فإن شعرة معاوية رضي الله عنه صارت جسرا ينقل البشر وينقل صفاتهم الوراثية ليكونوا جسدا واحدا مترابطا دينا ودما
    فرضي الله عنه
    فهل نجعل بيننا شعرة معاوية يا قوم
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 929
    المواضيع : 507
    الردود : 929
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    وجهة نظر معقولة ـ وتفكير سليم
    بارك الله فيك ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بارك الله بكم استاذتنا الفاضلة