قرأت اليوم .. على هامش أزمة سد النهضة
( ويهوي السد) قصيدة شاعرة
د. ربيحة الرفاعي.





....



على أكتاف ضفّتهِ ..
أقامَ المجدُ آلافا...، يؤسّس مؤمنا بالفجر في فخرٍ حضارتهُ،
لتبقى في عيون الشّمس أغنيةً بها ...
تصحو ،
تغازلُ رفعةَ الأهرامِ،
وجهَ النيلِ،
شعبا طوّع الأحزانَ والأزمانَ،
تطبع قبلةَ الاشواقِ في حبٍّ على ..
أنفٍ تهشّم إنما ظلّت بعزّتها تباهي النجم جبهتُهُ !
ويمضي النيل مزهوا، يصبُّ بفرحةٍ في البحرِ ذاكرةً من الإنجازِ والإعجازِ عاينها برحلتهِ،
فيلتفت المحيط مكشرا للواهم الحبشيِّ معتكفا بخطته..
ويهوي السدّ مغلوبا





نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي










[COLOR=var(--secondary-text)]









[/COLOR]