أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عبد الله بن الثامر وسد اثيوبيا

  1. #1
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 945
    المواضيع : 517
    الردود : 945
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي عبد الله بن الثامر وسد اثيوبيا

    عبدالله الثامر وسد اثيوبيا :
    عبد الله الثامر هو ذلك الغلام في قصة الملك والساحر والغلام
    والقصة تبدأ بمرض الساحر وطالما قلنا ساحر فهناك شيطان لهذا الساحر والساحر يعمل لمراد الشيطان
    والشيطان مراده هو ان تكفر البشرية بالله وطالما كفرت بالله فإن مقياس الصواب صار مختلا بالتالي فإن البشرية ستهلك بعضها بعضا بما تحدثه من إفساد بالارض
    وهنا الساحر بعد ان مرض واوشك غلى الهلاك يطلب من الملك غلاما صغيرا يقوم بتربيته ليكمل مسيرته
    والحقيقة ان هذا ليس طلب الساحر ولكنه طلب الشيطان نفسه
    فالشيطان يريد جسدا جديدا يستخدمه في تكملة دور الساحر
    والملك الغبي هو السلطة القهرية التي يستخدمها الشيطان في اجبار المخالف على الكفر
    بالتالي صار الشيطان له جناحين
    جناح يمثل السلطة القهرية من خلال الملك
    وجناح يمثل السلطه الاعتقادية في السيطرة على العقول من خلال الساحر
    وبموت الساحر سيفقد الشيطان احد جناحيه
    لذلك فهو في حاجة لغلام صغير ذي صفحة بيضاء خالية من اي ثقافة تعارض تربية هذا الغلام وفق منهج الشيطان
    وبذلك ينمو الغلام في كنف الشيطان المتمثل في منهج الساحر
    وكلما كان الغلام ذكيا و سريع الإستيعاب كلما كانت ميزة للشيطان في كيفية توظيف البشرية للشيطان
    ويتم اختيار الغلام الذي به تلك الصفات
    وهو عبد الله الثامر
    ويتم تقديم الوعود لأبويه بالقربة من الملك بالتالي صار الابوان ايضا ادوات للسيطرة على الغلام
    بالتالي تم السيطرة على الغلام في بيته وعند الساحر
    وصار الجميع يعمل لتربية الغلام على منهج الشيطان
    فيقوم الوالدان بإرسال ابنهما الى الساحر
    فيذهب الغلام الى الساحر فيعلمه من علوم السحر التي لديه
    ثم يعود الغلام الى بيت ابويه
    وفي طريق العودة يجد كوخا صغيرا يجلس به راهب
    فيساله الراهب عن سبب مروره بهذا الطريق
    ليبدا الصدق في بيان صفات ذلك الغلام
    فيخبره الغلام عن السبب في ذهابه وايابه من هذا الطريق
    هنا يعلم الراهب ان الشيطان يريد إخراج جيلا جديدا يكمل منهجه بين البشرية
    فُيجلس الغلام إليه ويعلمه من علم الله ما يبين علو صفات الله سبحانه ويعلم اسماءه سبحانه ويعلمه كيفية تحقيق العبادة لله سبحانه
    هنا صار هناك منهج يضاد منهج الشيطان ولعلو صفات الله سبحانه فلابد ان يعلو حامله على منهج الشيطان
    فيرجع الغلام الى بيت ابويه وهما ينظران إليه ويتعجلان هدايا الملك
    ويتكرر الذهاب والاياب وكلا من الساحر والراهب يقدم ما لديه للغلام
    والغلام يشرب العلمين فهذا يدعوه الى الجنة وهذا يدعوه الى النار
    ولكنه يحتاج توثيقا يبين اي من العلمين اعلى واعظم ونفسه الطيبة تميل لعلم الرجل الصالح
    ليجد وسيلة الإثبات شاخصة امامه
    فهذه دابة تعترض طريق الناس
    والناس تفشل في إخراجها من الطريق
    فيبدا الغلام بالتفكير المنطقي
    الان سأعلم اي المنهجين احب إلى الله
    علم الراهب ام علم الساحر
    فيحمل حجرا صغيرا بقدر صغر يده
    ويسال الله سؤال العابد الذي يريد ان يستكشف الحق الذي يرضي الله سبحانه
    اللهم إن كان أمر الراهب احب إليك من أمر الساحر فاقتل تلك الدابة
    هنا الغلام وضع شرطا وفق مراده هو ليكون البيان فاصلا وهو قتل الدابة
    فالقى الغلام ذلك الحجر الصغير على الدابة لتخر على الارض ميتة وفق شرطه
    هنا صار لدى الغلام الإثبات العملي ان امر الراهب وهو ذلك الرجل الصالح هو الحق
    ويبدأ الغلام في بيان حق الله في توحيده وصرف العبادة له سبحانه وبيان ان كل ما سوى الله سبحانه فهو خلق من خلق الله سبحانه
    والساحر كان يقنع الناس بسحره كأيات شيطانية لإثبات صواب منهجه
    بالتالي لابد من وجود ايات ربانية اعلى واكبر لتغطي سحر الشيطان
    فيجري الله سبحانه اياته على يد الغلام
    فيبرئ الأكمه والأبرص والأعمى
    والبشرية تعلم جيدا أن تلك الأمراض لا علاج لها ولا قدرة للساحر على شفاء المرضى منها
    بالتالي يبدا الغلام بما أجراه الله على يديه من الأيات بسحب العقل البشري تجاهه بالتالي تخليص البشرية من منهج الساحر
    فيذهب الناس اليه فيبين لهم أن من يشفيهم من تلك الأمراض هو الله سبحانه فيؤمن الناس بالله سبحانه
    ثم يبدأ الإيمان بالله ينتشر حتى يتوغل في قصر الملك
    فهذا جليس الملك الضرير يحمل من الهدايا والكنوز الكثير ويذهب الى الغلام ويخبره أن كل تلك الهدايا والكنوز له إن شفى له عينيه من العمى
    فيخبره الغلام أن الشافي هو الله فإن امنت بالله دعوت الله لك ليشفيك
    فيؤمن جليس الملك بالله فيدعوا له الغلام فيشفيه الله سبحانه
    فيعود جليس الملك الى القصر بصيرا ومبصرا
    فيسأله الملك من رد عليك بصرك
    فقال له ربي
    فقال له الملك ألك رب غيري؟
    قال نعم ربي وربك الله
    فيسأله من علمك ذلك؟
    فيأمر الملك بتعذيبه حتى دل على الغلام ثم يتم قتل جليس الملك بوضع منشار على مفرق رأسه فيشقه إلى نصفين
    فيتم إحضار الغلام ويتم تعذيبه حتى دل على الراهب فيتم إحضار الراهب وقتله
    ثم يتفرغ الملك للغلام
    والغلام هنا صار الجميع يعلم خبره ويعلم دوره الإيجابي بالمجتمع ويعلم علو دعواه
    فيبدأ الملك في استمالته ليكون تابعا له
    بالتالي سيتم توظيف ما لدى الغلام وما حققه من نتيجة لصالح الملك
    فيرفض الغلام عرضه
    فيرسله إلى بعص جنده ويأمرهم بأن يصعدوا به في أعلى الجبل فإن لم يوافق على الرجوع عن دعوته ويكون تابعا لي فالقوا به من أعلى الجبل
    فيصعدوا به الجبل
    ويهددونه
    فيدعو الغلام الله سبحانه(اللهم اكفنيهم بما شئت )
    فيهتز الجبل ويلقي بالجنود
    ثم يعود الغلام بنفسه للملك
    ليكون السؤال لماذا لم يهرب الغلام؟
    والإجابة انه قد صار هناك فصل بينه وبين الملك وهو فصل بين الحق والباطل
    والبشرية تنتظر اي الدعوتين ستنتصر
    بالضبط كموقف الإمام احمد بن حنبل في قضية خلق القران
    ويدخل على الملك
    وهنا يستغرب الملك ويسأله أين الجند؟
    فقال كفانيهم الله
    فيأمر الملك بعض جنده أن يحملوه في قارب ويذهبوا به في البحر حتى إذا صاروا بمنتصفه يعرضوا عليه الرجوع عن دعوته ويوظف ما لديه لصالح الملك
    او أن يلقوا به في البحر
    فيرفض الغلام ويدعوا الله سبحانه بنفس الدعاء
    فيثور البحر ويهتز القارب ليسقط الجند بالبحر
    ثم يعود الغلام للملك
    فيساله أين الجند؟
    فيقول له كفانيهم الله
    ثم يقول للملك إنك لن تستطيع قتلي الا وفق شروطي
    فقال له وما هي تلك الشروط
    قال أن تجمع الناس في صعيد واحد ثم تصلبني على جزع نخلة ثم تاخذ سهما من كنانتي ثم تضعه بالقوس ثم تقول باسم الله رب الغلام ثم تطلقه
    فيفعل الملك ذلك فيقع السهم في صدغ الغلام ويموت الغلام
    فيؤمن الجميع فيقولوا أمنا برب الغلام
    فيعلم الملك أنه قد وقع ما كان يحذر منه
    فيحفر الأخاديد في الطرقات
    ويشعل بها نارا ثم يمتحن الناس فمن يجدونه يؤمن بالله يلقى بتلك النار
    حتى وجدوا إمرأة مؤمنة ولها رضيع
    فيمتحنونها إما أن تكفر بالله أو أن يلقوا بذلك الرضيع
    والله سبحانه في علوه يرى ويسمع
    فيربط الله على قلبها كرباطه على قلب أم موسى عليه السلام
    ثم يأتي التثبيت من الرضيع
    أماه اثبتي فأنت على الحق
    لتكون العاقبة لأهل الإيمان
    فبعد أن كان الإيمان ثمرة واحدة هناك في عزلتها بهذا الراهب
    اثمرت بهذا الغلام الطيب الذي نشر ثماره في قلوب قومه
    وهذا الغلام يعتبر فردا واحدا يحمل منهجا طيبا وهو منهج من له الصفات العلى سبحانه
    بالتالي هذا المنهج إن حملته امة جعلها في رباط ومعية تليق بكونها تعبد من له الصفات العلى
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم دعى ربه بأن لا يأخذ امته بسنة عامة أو أن يسلط عليهم عدوا يستبيح بيضتهم
    والدولة المصرية اليوم تعتبر هي مركز القوة الإسلامية بالارض وهي اليوم بمثابة عبد الله الثامر والجميع حولها في الارض يمثلون الملك بمنهج الشيطان والساحر بأجهزته من الدعاية والمؤامرات والخيانة
    والدابة اليوم هي سد اثيوبيا التي تعيق الحياة عن أهل مصر
    ومصر على مدار التاريخ تزيح الدواب الخطرة من طريق امة الإسلام
    واليوم هي أمام أكبر دابة صخرية وجودها يحمل الموت لأهل مصر بما يحملونه من عبادة وتوحيد لله سبحانه
    وقد أن الأوان لتثبت مصر وجيشها أنها هي ذلك الغلام الذي توكل على الله فأثبت له ما أثبته لنفسه سبحانه ونفى عنه ما نفاه عن نفسه سبحانه فتلقي بسهامها ورماحها على تلك الدابة الإثيوبية فتزيحها من طريق الحياة للإسلام وأهله وهم قادرن على ذلك وعلى ما هو أكبر من ذلك فعلى أعتابها تحطمت أصلد الأمم وأعتاها إجراما وما ذلك إلا لخيرية وعلو لجند مصر
    وإزاحة تلك الدابة اليوم أفضل من الغد
    وذلك قبل أن تلد دوابا اخرى ويعلو صوتها فيهرب من حول مصر حلفائها في الجنوب والشرق والغرب ليصادقوا تلك الدابة ويجلسوا تحت قدميها
    فيا أهل مصر وجندها أنتم اليوم تمثلون الحاجز بين الجنة والنار
    تمثلون الحاجز بين علو الإسلام وأهله وشتاتهم وفرقتهم
    سقوطكم هو سقوط لكل طيب وجميل
    وبعلوكم سيعلو كل طيب بالأرض ولعلها تكون القربى المنجية من عذاب الاخرة
    فوالله إن لم يتم قتل تلك الدابة سيتفرق جمعنا وسيشتت أمرنا وستكون فرقة ما بعدها فرقة وستكون فتنة ما بعدها فتنة
    فاستعينوا بالله
    وما اخبرنا رسول الله بقصة ذلك الغلام إلا لنعلم علو معية الله وتمكينه لعباده
    فقد مكن لغلام لا يملك من العتاد الا حسن ظنه بالله ولا يملك من العدة الا معية الله
    فلما أحسن الظن وأحسن التوكل حقق معية الله
    فما بالكم بدولة لها من مشاهد في نصر الله ما الله به عليم
    فاستعينوا بالله وأحسنوا الظن به وحده ولا تحسنوا الظن بغيره فقد اجتمع عليكم القاصي والداني من الفجرة والخونة والاعداء
    فاقتلوا تلك الدابة وأزيحوها من طريق علوكم
    فتلك الدابة أهون ما تكون فهي ليست إلا غثاء ينتظر قوة أنفاسكم لتدمره فيصبح كأن لم يكن
    واعلموا أن العزة صفة يختص بها الله وحده وسبحانه يجعلها لمن نصره واتبع أمره
    وأنتم كذلك ولا ينقصكم إلا تفعيلها كصفة فاعلة تهدم الشر وتعلي من الخير
    ونحن نحسن الظن بالله ونثق بكم فعلى الله توكلوا
    فطير الأبابيل تحمل صخورها وتنتظر لتكون جندا لكم فهذا السد هو بمثابة قليس ابرهة الاشرم
    وستروا من معية الله وفضله ما يسعد قلوبكم ويبيض وجوهكم ويحفظ أولادكم ويعلي من صفاتكم
    فيا جند مصر رياح السماء تنتظر قراركم لتنصركم وطيور الأرض تحمل أسلحتها وصخور الأرض تتفتت لمسيركم والشمس ستكف لهيبها عنكم ووالليل سينقشع لكم
    فالقوا بأحجاركم على تلك الدابة الأثيوبية
    القوا باحجاركم على قليس أبرهة الاشرم
    واذكروا الله بحسن اقوالكم واعمالكم سينهار ذلك السد ويصبح رمادا وسيخسأ الشيطان وجنده
    وأبشروا بالنصر والفوز العظيم فأنتم لستم بغاة ولا معتدين وقدمت العذر حتى صار الحليم صفتة فاعلة لكم و حتى ظن العدو انه قادر عليها لحلمكم
    فاجعلوا صفة الله (أتاها أمرنا) كسبا لكم فاجعلوا ذلك السد حصيدا كأن لم يغن بالأمس
    فستشرق لكم شمس السماء وسيشهد لكم طيرها وستغرد لكم بلابلها وسيحمل أطفالكم أغصان أشجارها وستطيب الأرض مساكن شهدائكم فتقبل جباههم وتضمهم الى قلبها لتشهد لهم يوم الحساب
    فطمأنوهم واثبتوا أنكم أهلها وأنكم حقا خير جند الارض
    وأنتم كذلك ونثق بكم
    العمل بشرع الله يجعل صفاتنا فى علو يليق بعلو انه شرع من له الصفات العلى سبحانه

  2. #2

  3. #3
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 945
    المواضيع : 517
    الردود : 945
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيل أحمد مشاهدة المشاركة
    ربط جميل بين قصة عبد الله بن الثامر وسد أثيوبيا
    في مقال رائع موفق ببليغ التعبير وألق التفكير.
    دام ألقك.
    تحياتي وتقديري لكم استاذتنا أسيل احمد على حسن مروركم وما تركتموه من أثر طيب
    دمتم على خير

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 16,552
    المواضيع : 229
    الردود : 16552
    المعدل اليومي : 5.06

    افتراضي

    مقال بمحمول كريم ، وبراعة تعبيرية، وفكر جميل ومضمون صادق دقيق.
    ، إن "مياه النيل خط أحمر، وأي مساس بمياه مصر سيكون له ردّ فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".
    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية رافت ابوطالب قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Feb 2015
    المشاركات : 945
    المواضيع : 517
    الردود : 945
    المعدل اليومي : 0.40

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    مقال بمحمول كريم ، وبراعة تعبيرية، وفكر جميل ومضمون صادق دقيق.
    ، إن "مياه النيل خط أحمر، وأي مساس بمياه مصر سيكون له ردّ فعل يهدد استقرار المنطقة بالكامل".
    بوركت ـ ولك تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بارك الله بكم استاذتنا لحسن ثناءكم وطيب اثركم ونبل صفاتكم
    حفظكم الله حفظا يسعدكم بالدنيا والأخرة