أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: عهدٌ جديد

  1. #1
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي عهدٌ جديد

    بسم الله الرحمن الرحيم


    عهدٌ جديد ، وعمرٌ مديد ، وقلمٌ سديد






    بدأ الحماسُ يدبُّ في قلبي الوهن
    حين ارعوى ظلم العباد
    وأُخمِدت حيك الوغى

    بدأ الحماس يشبّ مفتول العضل
    وابتدت قصص الإثارة
    في عالم الأدب العريق


    بدأ مشاعر
    تراقص الموج العليّ
    تصافح الطيف البهيّ
    في عالم الشوق الغنيّ

    وعبير أسرتها تفوح من الجوانح
    والذكريات طليقة تغدو تروح مع الموالح
    في أمانٍ في سكون


    ها .. قد بُعثت مشاعر
    وتحولت سكينها ياقوتةً فضيّةً
    في قصر إحساس المساء

    وفي الصباح كدرّةٍ
    نزلت على أرض السناء

    واخضرّ قلب مشاعري
    في عالم التقوى المهيب

    زَلَف الحلم
    قُرّ الألم
    واجتاحني سِلْمٌ عجيب

    فراحةٌ تتلوها فرحة
    وبسمةٌ تعلوها عزّة
    وخلفها شأنٌ غريب !!



  2. #2
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    .. إنّ الحكمة تتجلّى في ملامح الصمت الرّزين ..

  3. #3
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    فشيطانُ شعري بخيلٌ عليّ
    تمرُّ الليالي ولا أكتبُ

  4. #4
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    سرُّ براعة ابن خفاجة في الوصف هو أنه لا يصف ظاهر المنظر ولا يصفه فقط من كونه وجدانيًّا يعكس مشاعرا معيّنة يحملها قلبه إنما هو بتأمل ونظرة ثاقبة ينبش ما في قلب هذه الأشياء ويتحدّث عن أسرارها المدفونة، فكأنما هذه الزهرة أو هذا النهر حكى لابن خفاجة عن مشاعره ومعاناته وتجاربه ووكّله أن ينقلها لأصحابه من البشر.

    هكذا بدت لي سرّ براعته.

  5. #5
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    كان سيقعُ في فخّ قرينه الذي يتصنّع المودّة والخير له ، يحوم حوله ليجرّه إلى حفر الآثام ويصرّ على انتظاره عند بوابة تؤدي إلى متاهات الجحيم!
    كان يحاور ضميره مترددا ، ويرجف جسده من إحساس غامض ،سيء ، لايعلم كنهه!
    كان قلبه يطرق أضلاعه بشدة قد ميّز أنه إنذارا وتحذيرا ليس إلا..
    شعر بنسيم عليل خلفه ، وشيء يحثّه على الالتفات !
    فاستجاب للإنذارات وإذ بطيور الخير ترفرف حوله فغمرته الراحة ، ودثرته السكينة وسرت في وجده الطمأنينة ، وأيقن أن التفاتته كانت صوابا .
    هاهو يسلك طريق الأمان ويتتبع مصدر النور، شادّا على يد ضميره بثبات وقلبه يحلق مع الطيور ليدله على باب الجنة.
    مضى بنفس طيبة تاركا ظلال الشيطان تتلاشى خلفه .


    براءة

  6. #6
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    إدراك




    مُذ كانت الأيام تمضي في حنينٍ،والمباني السامقات حضنَّ أسراب الحمامِ ،وتُطلّ من شرفةِ السماء شمسُ الإخاء لتُعانق الأرض بأشعتها الدافئة ، أيقنتُ أنّ هذه السنين كالمدِّ والجزرِ تغدو وتروح ،ويرحل جزء من عمرك معها، فلا يبقَ إلاّ زبدُ الخير وحسنُ الذكر الذي ينفعك ويؤازرك ، أدركتُ كم هي الحياةُ مرنة في تقبّلها وأخذها وعطائها واحتوائها ..


    ومذ رأيتُ تلك الموجات اللواتي يتقافزن مرحًا ،ويتنافسن في ميدان البحر شغفًا وحبًّا للحياة ،وتشاغبهنّ النوارس فتلتقط
    جواريهنّ من الأسماك وهي تراوغ أمواج البحر ،وأنا أرقبهم من فوقِ جسرٍ أبيض امتلأ بآثار العابرين ولم يزل نقيّ الأنفاس ، عبِق النسمات ، أدركتُ حينها كم هذه الحياة رحبة وكم تحتاجُ إلى مناورة ومغامرة وتفهّم وتضحيات ،فتعلمتُ منها فساحة الصدر وجمال الشِّعر وصدق الشعورِ.


    وحينما أبصرتُ الفُلك وهو يشقُّ عباب البحر بحزمٍ وعزمٍ ، علمتُ أنّ هناك ليالٍ شديدة ،تطرق قلب المرء، وتحتاج منه إلى رباطة جأشٍ وقرارٍ سليم وحسن تصرّف .


    كأنّ الشلال يُعطينا درسا ما ، إذا قابلنا بكامل عذوبتنا أيامًا مالحة ..
    كيف نحافظ على مستوى هذه العذوبة ؟!
    وكيف لاندع هذه المنغّصات المؤقّتة تؤثّر بنا؟!


    فهي راحلة بملوحتها ومرارتها ،ونحن منفصلون عنها وراحلون بجمالنا وما حمّلناه من نفائسِ الزمان !


    قد كانت مناظرُ الطبيعة في الحياة وما فيها من مشاهد صامتة أكبرُ معلّمٍ لي كلوحة الفراشات و النحل وهو يمتص الرحيق من الزهر وكأنه المعلم المعطاء الدال الناس على الخير.


    فإنّي ممتنّةٌ جدًّا للخالق سبحانه ،الذي خلق فأبدع وجعل لنا السمع والبصر والجوارح لنتأمّل ونتعلّم ، وجعل قلوبنا حيّة وضمائرنا متوثّبة وعواطفنا وهّاجة تتأثّر فتتدفّق فتعتبرُ ، ثمّ تعمل وتنشر ما طاب من الفوائد وما لذّ من الحكايات وما وقَر في القلب من إيمان وما تفجّر من ينابيع الحِكم.


    شكرا لله ثمّ شكرا لهذه الصديقة والمعلمة المخلصة التي مازلنا نخوض غمار أيامها ولياليها بتؤدة وصبر .


    حمدًا لك ربي و شكرا أيتها الحياة .

  7. #7
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    الحمد لله الذي هدانا وعلّمنا مالم نعلم ، وفتح لنا أبواب رحمته فبارك لنا في بلادنا وفي عطاء هذا الوطن الغالي الذي عمّ خيره مجال التعليم
    وانطلق ليُفعّل الأنشطة التي تقتل الملل بتقديم خدماتٍ جليلة، ورسم خططٍ جديدة تستحثّ خطا المعلمين ليمشوا بحزم وبينوا بصبر للرفع من شأن
    المجتمع وقد أعطتهم مفاتيح المسؤولية أمناء عليها ، وشجّعت الطلبة على التحلّي بالأخلاق وبذل الجهد حتى أصبحوا يسعون كالنحل يمصّون الرحيق
    مستفيدين من كل كلية ، مُهيّئين لوضع لبنات مستقبلٍ مشرقٍ جديد .


    أيّها الأحبّة الكرام والأساتذة الأفاضل ، تأمّلوا معي :


    ماسرُّ إشراقة الشمس بعد ليلٍ مدلهمّ ؟ وبزوغ النور من بين الظلام ؟ وتعاقب الليل والنهار ؟! وتفتّح الزهر وروائحه العبقة في البستان ؟ والمطر
    المنهمر الذي يروي الأرض ؟ والنسيم حينما يعبث بقلوبنا ؟!


    هي تساؤلات إن تأمّلناها جيّدا سيظهر المعنى ونُدرك المغزى ونلتقط الإجابة الطائرة من سِرْب الإجابات التي تخطر علينا، بعد حيرةٍ أو شتات !


    إنّ هذه الدورات المباركة التي تُقام في الكليّة تُشبه تماما تلك الشمس وذاك النور فيخرج المعلم منها مستنيرًا، قد انتبه إلى بعض ما غفل عنه
    أو وجد حلاًّ لتساؤلات تمرّ على ذهنه لم يجد لها مايشفي ويفي من إجابات دقيقة جليّة .


    بل يخرج من تلك الدورات وقد أُلهم طرقا مُبتكرة وافكارا متجدّدة متعاقبة كتعاقب الليل والنهار، ونفس نشيطة لاتكلّ ولا تملّ، وهمة عالية
    تحرص على الأمثل وتطمح للأعلى ،فينشرون أريجهم الزاكي المتنوّع في بساتين العلم ،ويصبحون كالنسيم اللطيف الذي يحبّب الطلاب في المناهج
    والدروس ويجذبونهم بتلك الوسائل الإبداعية التعليمية المختلفة على إكمال السير في طريق طلب العلم بعزمٍ وجدّية ومسؤولية .


    إنّ تلك الدورات والأنشطة الإضافية التي تُقام للمعلمين ، تُعدّ من الترويح لهم بعد إرهاق طويل وضغط من العمل المتواصل الروتينيّ
    فتزيد من رصيد ثقافتهم ، ولا تحتاج منهم إلا أذهانا متفتّقة وأنفسًا وثّابة وهممًا على أُهبة الاستعداد للانطلاق وللاستلهام والتغيير ب
    عد تلقّي الجديد المفيد .


    هذه هي أهميّة دوراتنا التي من شأنها تدفع الكليّة قُدَمًا ، وتُحسّن من طرق مسيرتها ، فيخرج منها الداخل كمن وُلد في الحياة جديدا،شغوفًا ،متطلّعا
    لرؤية الأثر بعد الحرث والبذر ،ونفسيّته الجديدة وشعوره ينعكس بالإيجابية على طلابه .


    ونحن حريصون على تفعيل مثل هذ الدورات في الكليّات وذلك لأنّك إذا أردت أن تقيس مدى معرفة وعلم مجتمعٍ ما،فناقش عقول معلميهم ومثقّفيهم
    لتكتشف ارتفاع طموحهم وعظّمة اأفكارهم ومشاريعهم وأخلاقهم من تفاهتها وسخافتها، فالمعلم هو المقياس الحقيقي لتقدير نسبة العلم
    والحفاظ على جلالته من سفاسف الآمال والأعمال .


    نرجو أن تكون المنفعة كبيرة والعزيمة وقّادة لتنهمر عليكم الأفكار غزيرة تروي مدارسكم وجامعاتكم ، وتجدون مايسرّكم ويُسعدكم ويُعينكم
    ويُسهّل عليكم الصعب في طريق التعليم ومواجهة صعابه بمهارة وفطنة وحذق .



    براءة

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    وطني الهَوى ..
    نبَضَ الفؤادُ بِحُبّهِ


    وقَضِيَّةُ الإِخْلاَصِ مِثْلُ قَوارِبٍ
    تَجْرِي بِعَزْمٍ فِي دَمِي


    تَحْكِي بِدَايةَ صُحْبَةٍ ..
    عَلَى شَواطِئَ مِنْ إِخَاء
    رفّ الشِّرَاعُ لهَا وفُاء


    ولقَدْ أَتَيتُ مُوَالِيًا
    فِي شِدّةٍ أو فِي رَخَاء


    غَرَّسْتُ أَعْلاَمَ الوَلاَء
    فِي قِمَّةِ الجَبَلِ الذِي
    ضَرَبَ السَّلاَمَ لِمَوْطِنِي
    فِي عِزَّةٍ فِي قُوَّةٍ فِي كِبْرِيَاء


    وَبِابْتِسَامَةِ وَاثِقٍ ..
    عَضَلاَتُه نُفِخُت إِبَاء


    قَالَ : الفِدَاءُ لِأَرْضِنَا
    نِعْمَ المَلِيكُ مَلِيكُنَا


    مدّ اليَمِينَ مُعَاهِدًا :
    إنّا جنودٌ لِلْهُدَى
    نَحْمِي ثُغُورَ بِلاَدِنَا
    والحَقَّ تَمْدُدْه السّمَاء


    براءة

  9. #9
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي




    بلبلي ووهجُ قلبي ..

    كم أنتِ جميلة ورائعة وخلوقة!
    سيحميك الله ويحتويك..
    فلن يضيع هذا القلب الطيّب بين دهاليز الماكرين، ولن يطفئ نور شغفك الحاقدين ولن يُخفي خيرك الحاسدين، بإذن الله


    كلا ورب الكعبة، لن يترك الله عبده المُحبّ الراجي طُعمًا للذئاب، إلا وقد نصره وآزره
    كيف له أن يدعك في ضعفك وأنت من تقتربي منه في الرخاء وقد اصطفاك لخدمة والدتك رحمها الله، وجعل ضياء في وجهك يرتاح إليه من يراه ويحبك ولو كان لا يعرف سوى اسمك.

    أختي الغالية ..
    ثقي بربّ كريم إن أعطى أغدق، وإن رحم فتح لك الدنيا وما فيها، وإن تولاّك ونصرك أعزك وخذل أعدائك، وإن مكر لك أشفى وأثلج صدرك، وإن أراد لك خيرا رفع ذكرك رغما عن أنوف العاذلين.
    فابتهجي برعاية الله لك، وأْنَسِي بذكره ولن يخيّب لك ظنّا وأنت تحسنينه فيه
    فهو الرؤوف الرحيم والقويّ المتين والجبّار المتكبّر
    أعظم من التجأت إليه، فبينا هم قد استندوا ببشر ناقصين مثلهم
    أنت أسندت ظهرك وأحنيت رأسك وألقيت بثقلك على العظيم الشديد ملك الملوك، وحاشاه أن يردك وأنت استجرت به وطلبت حمايته، لن يخيّب الله رجائك


    فثقي به وادعيه واذكريه سرا وجهرا
    وأبشري بعزّك يا ابنة الأكرمين وأخت الشرفاء وبذرة نمت وترعرعت في بيت دين وأصول على الاستقامة والحياء


    امضي قُدُمًا كما عرفتك أيتها الحسناء النبيلة النقية، ودعي وجهك يتلألأ صفاء وحبا للكون يا قوس الرحمن وغيث المنّان


    وأبشري ثم ابشري بعزّك



    براءة

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    المشاركات : 4,790
    المواضيع : 82
    الردود : 4790
    المعدل اليومي : 1.09

    افتراضي

    أنّ شخصا كان يصفّق له الجميع ويتلقّى المدح هنا وهناك ولم يلق من النقد إلا الشيء اليسير الخفيف من الملاحظات ،فحينما تأتي له حقائق النقد الجادّة الصادمة يرتطم رأسه غير مصدّق، ويرفض ذلك .
    أقصد النقد الذي أريد به الخير والتطوير والنهضة، ويعتبر أن ما وُجِّه إليه إهانة وتقليل من قدره وشعره، فيحدث فهما مغلوطا يزيده المهرجون الحداثيون بالدفاع والحميّة.
    رغم أنّ الشاعرة أو الشاعر إن عزل نفسه عمّن يدافع عن شعره من المعجبين وأخذ النقد المُوجَّه له بعين الاعتبار وراجعه في هدوء سيبصر مالم يبصره في زحمة المعجبين وضجة الحداثيين.

    وما النقد الجاد الذي لم يألفه الموهوبون في عصرنا بغيابهم وغفلتهم عن تراث أمتهم، إلاّ خطوة أولى للنفض ،يحتاج المجتمع بعدها عدة نفضات من زوايا عدة.


    براءة

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة