أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رثاء الشاعر العظيم ابراهيم جابر مدخلي رحمه الله

  1. #1
    الصورة الرمزية شاهر حيدر الحربي شاعر
    تاريخ التسجيل : Jan 2015
    المشاركات : 1,691
    المواضيع : 198
    الردود : 1691
    المعدل اليومي : 0.49

    افتراضي رثاء الشاعر العظيم ابراهيم جابر مدخلي رحمه الله

    أنــاديـك إبـراهـيم و الـقـلب يـرتـجِفْ
    و عـيناي تـبكي كـالسحاب ولا تجِفْ

    أجـبـني فـغـربان الـجنوب نـعتك لـي
    أجـبني و كـذب ذلـك الناعق الصلِفْ

    كـفـاك فـعـد إن كـنـت تـمـتحن الـغلى
    فـؤادي و رب الـبيت يـا حـبّ قد تلِفْ

    حـبيبي فـداك الـروح شلت مفاصلي
    و قـلبي غـدا كالطبل و انهدم الكتِفْ

    و عــدت إلـى الأشـعار أبـحث بـينها
    تـعـقـبتها مـــن يـــاء شــعـرك لـلألِـفْ

    أيـا سـيد الأشـعار ما الشعر بعدكم
    و مـثلك مـن يَرثي و مثلك من يَصِفْ

    و يــا بـاكـي الأطــلال تـبـكيك أطـللٌ
    أتـت لـك عـند القبر تسعى تقول قِفْ

    تـبـدلـت يـــا يــوم الـخـميس فـجـائعا
    و كــل خـمـيسٍ بـعـدك الـيوم يـختلِفْ

    أبـا مـنذرٍ فـي الأمـس يضحك خاليا
    من الهمّ و الأوجاع و العمر قد أزِفْ

    قـريـبٌ إلــى ربــي و لــم يــك غـافلا
    مــع الـعشر قـواما يـصوم و يـعتكِفْ

    و يـسّـرَ ربــي إذ أتـى الـموت قـبضه
    كــذلـك روح الـمـؤمن الـحـقّ تـنـكشِفْ

    و مــا الـحـزن أن قـد مُـتّ إلا لأنـني
    هـجرتك يـا حـبي و قـلبي لـذا أسِفْ

    تـغـلّيتُ عـهـدا مــا تـخـلّيتُ صـاحبي
    و حـبي لكم من فوق حبك .. أعترِفْ

    فـــإن حُــذفـت تـلـك الـرسـائل بـيـننا
    فـإن الـذي فـي القلب باقٍ و ماحُذِفْ

    ألـست الذي في عالم الحرف توأمي
    تـصـب لـي الـشهد الـنقي و أغـترِفْ

    ألست الذي إن ضقت بالعيش والدي

    وكـم جـئت عـند الكرب عندك أستلِفْ

    ألـست الـذي فـي عالم التيه مرشدي
    و كـم قـلت لـي يكفيك تيها أيا خرِفْ

    فـــوالله لا أنـسـاك يـومـا إلــى الـلـقا
    فـيا لـيتني فـي قـبرك الـيوم مـلتحِفْ
    فتنةٌ تلبس سحرا أرهقت قلبيَ البكر وطارت فاستوى

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 21,451
    المواضيع : 329
    الردود : 21451
    المعدل اليومي : 4.92

    افتراضي

    قصيدة مؤثرة من شاعر مرهف الحس بلغة شعرية شفيفة الحزن
    صادقة حارقة حروفك أيها الكريم في رثائية تقطر حزنا وحروف صاخبة بأنينها
    موجع ما حمل حرفك من مشاعر فقد فاضت شعرا وشعورا بوجع تنوء بحمله القلوب
    تغمده الله بواسع رحمته وإن لله وإنا إليه راجعون.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي