أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كتب في الفقه السياسي

  1. #1
    الصورة الرمزية بهجت عبدالغني مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,147
    المواضيع : 255
    الردود : 5147
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي كتب في الفقه السياسي


    كتب الجويني «غياث الأمم في التياث الظُلم» المعروف بالغياثي، وهو كتاب في الفقه السياسي، فأجاد وأفاد، وأتى فيه ما يثلج الفؤاد، حيث عالج فيه المشكلات بالرجوع إلى كلّيات الشريعة وأمّاتها ومقاصدها، ثم لم يحفل كثيراً بالخلافات الفقهية، فإذا جمح حصان فكره يريد الاسترسال لجمه، وأحال القارئ في تلك المسائل إلى مظانها في كتب الفقه.
    ثم إن من المعاصرين من فتح باب النقد والمراجعة والتجديد في الفقه السياسي، منهم: يوسف القرضاوي في أكثر من كتاب، وأحمد الريسوني في كتابه «فقه الثورة» و «فقه الاحتجاج والتغيير»، وجاسر عودة في كتابه «بين الشريعة والسياسة.. أسئلة لما بعد الثورة»، وسلمان العودة في كتابه «أسئلة الثورة»، وأحمد بن سعد الغامدي في كتابه «تجديد الفقه السياسي في المجتمع الإسلامي».
    واستفدت من هذا كلّه فكتبت «نحو قراءة واعية للفقه السياسي»، وأزعم أنه لم يُكتب مثله في نقد الفقه السياسي إلى هذا الوقت، حيث تناولت فيه ستة فصول وهي كالآتي:

    الفصل الأول: فقه أحاديث طاعة الحكام. يبدأ الفصل بمدخل يوضح الطريقة الصحيحة في فهم نصوص الشريعة، وتطبيق هذه الطريقة في فهم النصوص التي تتعلق بأحاديث طاعة الحكام، وهذا اقتضى إلى تقسيم هذه الأحاديث إلى أربعة أقسام، هي:
    القسم الأول: أحاديث سُلخت من سياقها، وهي أحاديثٌ خاصّة لا يجوز تعديتها إلى الآخرين.
    القسم الثاني: أحاديث فيها السمع والطاعة لحكام وصلوا الحكم عن طريق البيعة والشورى، لا بالغصب والتغلب، وأنهم حكام عدول لا ظالمين.
    القسم الثالث: أحاديث تدعو إلى الخروج على الحاكم.
    القسم الرابع: أحاديث أُشكل فهمها.

    الفصل الثاني: إمامة المتغلب.. العيش على لحم الميتة. يتناول هذا الفصل مسألة إمامة المتغلب، ويفككها، ويبيّن مدى شرعيتها، وبيان الخطأ في اعتبارها طريقاً شرعياً للخلافة.

    الفصل الثالث: الإجماع.. سيفٌ آخر. يبيّن هذا الفصل أن مسألة الخروج على الحاكم الظالم الفاسق خلافية لا إجماع عليها كما يدّعي المدّعين، وذلك من جانبين، جانب التأصيل النظري، والجانب الواقعي، وذلك من خلال عرض ثلاثة محاور، يضمّ المحور الأول ذكر الصحابة والتابعين الذين خرجوا فعلاً على الحاكم الجائر، بينما يقدم المحور الثاني العلماء الذين أجازوا الخروج على هؤلاء الحكام، ويأتي المحور الثالث لنقل كلام العلماء الذين نقلوا الخلاف في مسألة الخروج على الحاكم الظالم أو الفاسق.

    الفصل الرابع: أهل الحل والعقد.. صوت النخبة أم صوت الأمة؟ يفكك هذا الفصل مفهوم أهل الحلّ والعقد، وذلك بعرض أربعة مسائل والإجابة على أسئلتها، وهذه المسائل هي:
    المسألة الأولى: هل الأصل الأمّة أم (أهل الحل والعقد)؟
    المسألة الثانية: ثمّ تحولت الخلافة إلى ملكٌ عضوض وسيفٌ وتغلب..
    المسألة الثالثة: هل تنعقد البيعة بموافقة أهل الحلّ والعقد جميعهم أم يكفي عددٌ معينٌ منهم؟
    المسألة الرابعة: يقول قائلٌ: كيف نجعل قرار اختيار (أهل الحلّ والعقد)، ومن ثم اختيار الحاكم، بيد الغوغاء والجهلة والبسطاء من الناس، بل لا بدّ أن يكون قرار الأمة بيد العلماء والخبراء والمختصين..

    الفصل الخامس: متاهة الدم أو الرضوخ للظلم. يجيب هذا الفصل عن سؤالين رئيسين هما:
    ـ هل إننا فعلاً محصورين بين خيار السكوت أو الدم؟
    ـ وهل كل فوضى وتضحية بالدم والروح مرفوض في شريعتنا؟
    ومن خلال الإجابة عليهما سنكتشف أن الإصلاح والتغيير في الحقيقة يمتلكان من الخيارات الكثيرة والأساليب المتنوعة والوسائل المتاحة أكثر مما يتحمله عقل الاستبداد وخطابه!
    وأن الإصرار من قبل خطاب الاستبداد على أن أيّ تحرك صوب إعلام الرفض للسياسة الظالمة الفاسدة للحكام ومحاولة تغييرها، يعني الفوضى وإراقة الدماء خديعة وتغرير للعقل المسلم.

    الفصل السادس: الكُوز المُجَخِّي.. إسلامٌ.. لكن بالمقلوب. هذا الفصل يفكك خطاب الاستبداد، وكيف أنه يستخدم الدين في إثبات نفسه، وتبرير ظلمه، وتسلطه على رقاب البشر، ونكشف زيف هذا الخطاب ومناقضته للشريعة الغرّاء.



    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 21,451
    المواضيع : 329
    الردود : 21451
    المعدل اليومي : 4.92

    افتراضي

    بار ك الله فيك قارئا وكاتبا ومبدعا وزادك الله من علمه
    وإلى المزيد من الأصدارات الرائعة إسلاميا وفقهيا وسياسيا
    لك كل التباريك والتهاني.
    وكل التحية والتقدير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    الصورة الرمزية بهجت عبدالغني مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,147
    المواضيع : 255
    الردود : 5147
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناديه محمد الجابي مشاهدة المشاركة
    بار ك الله فيك قارئا وكاتبا ومبدعا وزادك الله من علمه
    وإلى المزيد من الأصدارات الرائعة إسلاميا وفقهيا وسياسيا
    لك كل التباريك والتهاني.
    وكل التحية والتقدير.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بارك الله فيك أستاذتنا وحفظك ورعاك