أحدث المشاركات
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: معلومة وتساؤل!

  1. #1
    الصورة الرمزية بهجت عبدالغني مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,147
    المواضيع : 255
    الردود : 5147
    المعدل اليومي : 0.87

    افتراضي معلومة وتساؤل!

    معلومة وتساؤل!

    الأحمر: الأبيض، تقول العرب امرأَةٌ حمراء، أي بيضاء، وفي الحديث الشريف: «بُعِثْتُ إِلى الأَحْمَرِ والأَسَوَدِ» أي إلى الأبيض والأسود.

    فإن قيل: لِمَ خَصَّ الأَحمر دون الأَبيض؟
    فيقال: لأن العرب لا تقول رجل أبيض من بياض اللون، إنما الأبيض عندهم الطاهر النقيّ من العيوب، فإذا أرادوا الأبيض من اللون قالوا أحمر.

    وحكي عن الأصمعي: يقال أتاني كل أسود منهم وأحمر، ولا يقال أبيض، معناه جميع الناس، عربهم وعجمهم.

    وكانت العرب تقول للعجم الذين يكون البياض غالباً على ألوانهم مثل الروم والفرس ومن صاقبهم: إنهم الحمراء.

    وكذلك إِذا قالوا: فلانٌ أبيض وفلانةٌ بيضاء، فمعناه الكرم في الأخلاق لا لون الخلقة، وإذا قالوا: فلان أحمر وفلانة حمراء عنوا بياض اللون.

    ويرى ابن الأثير أن في هذا القول نظر، لأن العرب استعملت الأبيض في ألوان الناس وغيرهم.

    والقرآن الكريم استخدم الأبيض للّون، فقال تعالى: «يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ».

    وقال تعالى: «وَمِنَ الْجِبالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُها وَغَرابِيبُ سُودٌ».

    وفي حديث الحوض، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَاؤُهُ أَشَدُّ بَيَاضاً منَ اللَّبَنِ، وَأَحْلى منَ الْعَسَلِ».

    وعن جابر بن عبدالله قال: أُتيَ بأبي قحافة يوم فتح مكة ورأسه ولحيته كالثَّغامة بياضاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: غيّروا هذا بشيءٍ واجتنبوا السواد.

    فماذا عن الشعر الجاهلي، هل استخدم الأبيض لوصف اللون، أم جاء لغرض آخر؟!

    أفيدونا.








    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 21,451
    المواضيع : 329
    الردود : 21451
    المعدل اليومي : 4.92

    افتراضي

    اللون الأبيض يظهر بوضوح في الشعر الجاهلي ويقترن كثيراً بجلال الرجل وجمال المرأة
    ومضاء السيوف ونقاء الدروع في الحروب، وتدور معانيه في سياق الشرف والرفعة
    ومعاني الخير؛ فهذا زهير بن أبي سلمى يمدح رجلاً
    :أشمُ أبيضُ فيّاضُ يفكك عن
    أيدي العناةِ وعن أعناقِها الرّبقا

    وجاء اللون الأبيض في شعر طَرَفة بن العبد بهذا المعنى حيث يقول:

    أما الملوك فأنت اليوم ألأمهم
    لؤماً وأبيضهم سربـالَ طبّاخ
    تحييهم بيضُ الولائد بينـهم
    وأكسية الإضريجِ فوقَ المشاجب
    يصونون أجساداً قديماً نعيمها
    بخالصةِ الأردانِ خضر المناكب

    وهذا لبيد بن ربيعة يمدح قومه بلعب القمار:
    وبيضٌ على النيران في كل شتوةٍ
    سراة العشاء يزجرون المسابلا

    وتغزّل الشعراء الجاهليون بالمرأة البيضاء وهم لا يريدون مجرد اللون، إنما يذهبون به إلى معاني العفة والشرف والكرامة

    يقول عمرو بن كلثوم:
    على آثارنا بيضٌ حسانٌ
    نحاذرُ أن تقسمَ أو تهونَ

    ونجد هذا المعنى عن امرئ القيس حيث يقول متغزلاً:

    مُهَفْهَفَة ٌ بَيْضاءُ غيرُ مُفاضَة ٍ
    ترائبها مصقولة ٌ كالسجنجل
    كَبِكْرِ المُقَانَاةِ البَيَاضَ بِصُفْرَة
    غَذَاهَا نَمِيْرُ المَــاءِ غَيْرُ مُحَلَّلِ

    وبلغ من تفائلهم باللون الأبيض أن وصفوا حتى الناقة به، يقول أحدهم:

    كتب البياضُ لها وبورك لونُها
    فعيونُها حتى الحواجب سودُ

    ويرى عنترة أن سواد البشرة لا يعيق دون ظهر بياض الأفعال والكرم والشجاعة:

    تُعيّرني العدا بسوادِ جلدي
    وبيضُ خَصَائلي تمحو السَوادا

    تحياتي لك ولمواضيعك الجميلة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي









  3. #3
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Nov 2019
    المشاركات : 3,598
    المواضيع : 255
    الردود : 3598
    المعدل اليومي : 2.12

    افتراضي

    , قال الشاعرالجاهلي:
    مهفهفٌة بيضاء غير مفاضة *** ترائبها مصقولة كالسجنجـــل
    وقال زهير في نفس المعنى:
    كبر المقاناة البياض بصفرة ***غذائها نمير الماء غير المح

    ومن المعاني التي وظفها الشعراء العرب القدامى للون األبيض هو تشبيههم للمرأة
    لنقاء العرض من الدنس والعيوب , إذ قال عبيد بن الأبرص
    :
    هند التي هام الفؤاد بها*** بيضاء آنسة بالحسن موسومة
    )22( وقال زهير في نفس المعنى
    :
    أغر أبيض فياض يفكك *** أيدي العناة وعن أعناقها الربقا

    وعندما يصف الشاعر العربي القديم ممدوحة بالبياض
    لنقائهم من العيوب؛ لأن البياض نقيا من الدرن والوسخ
    فاللون األبيض يلقى على شخصية الممدوح ظلال الثقة والأطمئنان , فهو كريم لمن
    يطلبه , من العيوب.
    ولك تحياتي.
    ّ

    ّ