أحدث المشاركات
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 19

الموضوع: بدون عنوان..

  1. #1
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي بدون عنوان..

    دخلَتِ الحفل،
    كان الحاضرونَ يرتشفون من كؤوس الفرحة ويضحكون، حتى أن موسمَ الربيع الأخضر كان هو الآخر حاضرا بينهم..
    دخلتْ لبنى الحفل وقد تأبطت صمتها وجرحها وزماناً فقدَ ملامحه، وربما تأبطت أيضا لونَ الغياب، كانت حائرةً ماذا ترتدي لهذا الحفل المميّز، بحثتْ في خزانة ملابسها عن ثوبٍ بلون الربيع أو بلونِ البحر الذي طالما عشقَته، أعجبها ثوبٌ لازوردي، لكنها سرعان مابدّلت رأيها واختارت آخر موشّىً بزهرِالليلَك، ثم بحثت مرة أخرى عن آخر يشبه تقاسيم زمانها حتى وجدت ثوبا بنيا مخططّا، فارتسمت على شفتيها ابتسامة حبلى، وعقدت العزم على ارتدائه.
    وماإن همّت بذلك حتى لاحت منها التفاتة إلى فستان أسود اللون، منزوٍ بركن الخزانة، فوقفت تتأمله لحظاتٍ لتهمسَ له سرّاً ، كانت تظن أنها الوحيدة التي تحدّثُه حتى اكتشفت بأن ثمة من يسمع حديثهما، إنها دمعة حرّى انزلقت ثم تلَتها أخرى ثم أخرى ثم أخرى..ثم انزلقَ الصمتُ الجريحُ من مآقيها ليصيرَ رابعهم..
    بقيت تحدق بالفستان لحظاتٍ ربما كانت أطول من لحظات عمرها، وقبل أن تقترب منه لتجسّ عمره هو الآخر، قاطعَتها رسالة صوتية وصلتها عبر هاتفها الخاص، فنظرتْ إلى هاتفها برهةً ثمّ أشاحت بوجهها عنه... هذا كل ماتذكره قبل أن يحضرها القدَرُ إلى هنا..أطرقتْ وعادت من أرضِ ذاكرتها إلى أرض الحفل، تحدّقُ بالحاضرين وقد تعثّرت نظراتُها بالأضواء المترامية هنا وهناك، وتعثّرت خطواتها بالضحكات التي كان ينثرها المدعوون يمنة ويسرة، حتى وقع نظرها على مكانٍ شاحبٍ انزوى هو الآخر بعيدا عن أعين الرقباء، لتجد خطواتها تسبقها إليه وأناملها تعصر حقيبتها الصغيرة عصرا، وقد نسيتْ بأن زهرةَ الأوركيد التي تضعها بحقيبة يدها دائما لتُؤنِسَ وحشتها، قد اختنقت من آثار ضغطها على الحقيبة.
    ابتدأت الموسيقى تسكن زوايا المكان، وابتدأ معها موسمُ تساقطِ العنب، وابتدأت النظرات تحاصر لبنى وكأنها تحرس هدوءها وصمتها ووجومها أيضا، بل تحرس حتى بواباتِ السرّ المغلقة..اقترب منها أحدهم وقال لها بصوت منخفض:" يالَشجاعتك، كيف قبِلتِ الدعوة بالرغم من كل شيء؟؟"
    ابتلعت غصتها ولم تنبس ببنت شفة، بينما اقتربت منها مدعوة أخرى وطعنتها بشماتة، متظاهرةً بأنها تحدّث نفسها: "لم أكن أعلم أنّ الحفلَ يخبِّئُ لنا مفاجأة، يبدو أن السهرة ستكون مسلّية فعلا"..
    عصرت لبنى حقيبة يدها مرة أخرى، فَدبّت بمآقيها وضلوعها حرقةٌ تسللتْ إلى كل مسامّها لتعشّش فيها، وراودتْها دمعةٌ مختنقة، أحبّت أن تكون نجمة الحفل الثالثة لتفتتح حفلَ الأوجاع، دمعةٌ أحبّتْ أن تظفر بتوقيع صاحبتها بدفتر الحزن الأول، لكن لبنى حبستها بضلوعها كي تحفظ ماتبقى من إنسانيتها المُراقة.
    تقدّمت إليها ليلى أخت العريس والكلماتُ متلعثمة على لسانها، وملامحُها مُهراقَةٌ بأوراق الحيرة، وابتدرتها بالسؤال: " كيف حالك؟ هل أنتِ بخير؟؟" وجلست إلى جانبها تنتظر الإجابة، لكن لبنى لم تنطق صمتا وحسبُ، بل تدثّرت بالصمت وحفرتْه على لسانها:
    " ياإلهي كيف تسألني عن حالي !.. بل كيف استطعتُ الحضور إلى هنا.. أنا هنا؟ !! قد صرتُ أضحوكة لهم جميعا ومثاراً للسخرية والشفقة، ماذا فعلتُ بنفسي؟؟ سأخرج الآن..لا لن أخرج حتى أبارك له ...له و...لها...لن يهزمني جرحي أبدا، لقد انتهى كلُّ شيء".
    وفجأة ودون أن تعبأ بليلى التي كانت غارقةً في حيرتها تنتظر منها الجواب، انتفضت واقفةً وتوجهت صوب العروسين..:"ياإلهي كم هي طويلةٌ المسافة من مكاني إلى حيث يجلسان..وكأنني أسافر من جزيرة إلى أخرى..لماذا شحبَ وجهُ الموسيقى؟ لماذا صار صوتُ المكانِ نشازاً ؟ لماذا خفتت الأضواء بالقاعة بعدما كانت قنديلاً للساهرين؟ لماذا اختفت النجوم؟ أجل ، النجوم غابت وصار القمرُ دون حارس، ألهذا أيضا ذبلَ الضوءُ وتلاشى؟ لماذا صارَ لونُ الفستان أكثرَ سوادا من لونه الأصلي؟ لم يبدُ لي بهذا اللون حين أخرجتُه من خزانة ملابسي.. لماذا توقّف العزف؟ سيبدأ عزفٌ جديد؟ أين الوجوه التي أعرفها، إنني لاأراها هنا؟ تُرى كيف هي زهرةُ الأوركيد التي بحقيبة يدي؟ لماذا صار الجو حارا مع أنّ الخريفَ لمْ يغادر طفولتَه بعدُ؟؟ لماذا لاأبتسم؟ هل البسمةُ الآن راقدةٌ بحقيبة يدي أيضا؟ لقد سامحتُه وانتهى الأمر..أجل، انتهى الأمر..ياإلهي إنني لم أصل بعدُ إلى حيثُ يجلس العروسان؟ لم أكن أعلم بأن الطريق طويل إليهما..حسنا، لماذا أشعر بالبرد الشديد؟ إن جسدي ينتفض من البرد، ربما يسقط المطر خارجا، يداي باردتان جدا، وأسناني تصطكُّ وشفتاي ترتجفان، ياإلهي ! كيف سأبارك لهما وأنا بهذه الحالة؟ ستتجمّدُ الكلماتُ على لساني أو قد تهرب مني على وجل.. الشتاءُ يحتلُّ شواطئي ولم أصل بعد إلى العروسين، مابال خطواتي متثاقلة، يبدو أنني أُصِبتُ بالحمى، لكن.. أين مفاتيحُ البيت؟ لقد نسيتُها معلّقةً بالباب عند خروجي، ماذا أفعل الآن؟ عليّ أن أرحل لكي أُحضِر المفاتيح ثم أعود، أجل سأعود ولماذا لاأعود؟ إنني سامحتُه وانتهى الأمر، وله الحق بأن يختار من يريد، لا لا لم يخُن بل أنا لم أكن كما يريد، أردتُه محلِّقاً وأرادني نسخةً عن زمانٍ لايعرفني، أردتُه زهرةَ لُوتس وأرادني لغةً لاأتقنُها..أجل، لم يخُنّي أبدا فلماذا لاأبتسم وأحيّي عروسَه وأحيّيه وكأن شيئا لم يكن..لا لا بل خانني وقتلَ الوردة قبل أن تزرعني بأرضها، وهاهو يدعوني لحفل زواجه وكأن شيئا لم يكن، وهاهي نظرات أهله تكاد تمزقني، لاأريد من أحدهم شفقة ولا تعاطفا ولاأي شيء أبدا...لاأريد غيرَ الرحيل..
    ياإلهي ! لم أصل بعدُ إلى حيث يجلسان، كم تبقّى من المسافة حتى أصل إليهما وسط هذه الجموع من الناس؟ إنهما مازالا بعيدَين عني، هل أذهب إليهما لأبارك لهما أو أحضرُ مفاتيحي أولا ثم أعود؟ ماذا أفعل؟ الآن تذكرتُ شيئا آخر، لقد نسيتُ إبريقَ القهوة على النار؟؟!! "
    وخرجتْ لبنى مهرولةً ونظراتُ الحاضرين ممن يعرفون الحكاية، تلاحقها حتى أن العروس برحيلها ابتسمتْ ..فأدرَكَ الجميع لماذا كانت البسمةُ غائبة عن محيا العروس قبل ذلك..وعادت الموسيقى لتتراقص بالمكان من جديد، وعادت الأضواءُ تشدو وتزهر، فعادت معها النجوم لحراسة القمر من دموع الساهرين، لكنّ الليلَ تقفّى آثار لبنى دون أن تحس بوقع خطواته، ربما هو الوحيد الذي لم يرمقها بنظراتِ شماتة أو شفقة أو استهزاء.. ربما هو من كان يرقبُ خطوَ جرحها، فتعَثّرَ فيه واغرورَقَ بآخرِ دمعةٍ سقطت..
    .....................................

  2. #2
    الصورة الرمزية سحر الليالي أديبة
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    الدولة : الحبيبة كــويت
    العمر : 35
    المشاركات : 10,147
    المواضيع : 309
    الردود : 10147
    المعدل اليومي : 1.72

    افتراضي

    عزيزتي وحبيبتي أسماء حرمة الله:

    بكل صراحة تقف كلماتي حائرة مبهورة ..

    ولاتملك سوى أن تذيل الإعجاب بآخر حروفها ..

    ماأجمل نزفك!! عندما اقرأ حروفك اشعر بإنحسار موجة الإبداع

    ومثولها على أعتاب شاطئك...

    عندما تكتبين يطرق نهر المتعة والروعة باب حروفك..

    وتحمل السحب كلماتك في الأفق ..

    وتحملنا معها لنحلق سويا في عالم إبداعك وفكرك

    كم كان قصتك محزنة ولكنها جميلة جدا

    فلك في قمة الإبداع مكان واسع

    ثق دوماً بإعجابي المتواصل بسحر قلمك

    تقبلي مني غيمة ماطرة في سماء الشوق ...

    تفيض لك أعذب الكلمات والمشاعر ...لجمال ما خطته أناملك ...

    وتقبلي جل احترامي وتقديري..

  3. #3
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي تحية ورد

    سلام الله عليك ورحمته وبركاته

    تحية مضمّخة برحيق البنفسج

    الحبيبة سحر الليالي،

    النّزف..ماعادَ يتجّسسُ عليّ وأنا بينكم بواحةِ الزنبق، ماعادَ يجرؤ على الاقترابِ منتشياً وأنتِ والأحبةُ بواحتنا تضمّدون كل الأوجاع..
    باتت إطلالتُكِ الرقيقة على حروفي المتواضعة، باقةَ ضمادٍ بيضاء وزهرةَ صباحٍ جميلٍ كجمالِ حروفكِ ورقتك..
    شكرا لكِ أختاه حدَّ القلب والورد..
    وتقبّلي مني ألف باقة من الورد والمطر
    دمتِ رحيقا
    تحياتي وتقديري

  4. #4

  5. #5
    في ذمة الله
    تاريخ التسجيل : Sep 2005
    المشاركات : 3,415
    المواضيع : 107
    الردود : 3415
    المعدل اليومي : 0.58

    افتراضي

    أسماء حرمة الله
    الأستاذة / أسماء حرمة الله
    الكاتبة الرائعة ـ أسماء حرمة الله


    لله درك أختاه

    ما أروعــــــــــــــــــك .

  6. #6
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي تحية ورد

    سلام الله عليك ورحمته وبركاته

    تحية مطرّزة بالياسمين

    أستاذي المبدع د . سلطان،

    تشجيعك لي هو ضمادٌ أخضر، ووسامٌ من زنبق سيفتح لي آفاقَ الكتابة على مصراعيها..لأن الكتابةَ هي الأملُ الذي يتبقى .. مخضرّا كأوراقِ العنب..أتمنى أن أكون دوما عند حسن ظنكم..
    شكرا لكلماتك العبِقة ولمرورك المُخضرّ الذي شرُفتُ به، وسأشرف به دائما..
    وتقبّل مني ألف باقة من الورد والمطر
    دمتَ رحيقا
    تحياتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي تحية ورد

    سلام الله عليك ورحمته وبركاته

    تحية مخضّبة بهديل اليمام

    العزيزة عبلة،

    شكرا لمروركِ الذي فتح لي مواسمَ الربيع..ولكلماتكِ العطِرة سيدتي ..وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم جميعا..
    لكِ مني ألف باقة من الورد والمطر
    دمتِ رحيقا
    تحياتي وتقديري

  8. #8
    شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    المشاركات : 100
    المواضيع : 9
    الردود : 100
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي

    كاتبة بحجم ( أسماء .... ) ..

    تجعلك تقف مندهشاً أمام كلماتها الشجيَّة النّدية ...


    ..

    كذلك تكون القصص الغارقة في المعانِي الرائعة ..

    ....
    قرأت هذه النثرية المميزة ... فخرجت بأن الإبداع محلَّه .. أسماء .

  9. #9
    الصورة الرمزية أسماء حرمة الله شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    الدولة : على أجنحــةِ حُلُــم ..
    المشاركات : 3,877
    المواضيع : 95
    الردود : 3877
    المعدل اليومي : 0.65

    افتراضي تحية ورد

    سلام الله عليك ورحمته وبركاته

    تحية مضمّخة بقطرات الندى

    الأخ المبدع يحيى،

    واللهِ أخي، حروفي ماتزالُ في طورِ الطفولة، تحاولُ وأحاول معها أن نطرقَ شرفاتِ الإبداع لكي نحظى بتتمة للدرس الأول فيها، فالمسيرةُ طويلة جدا لكي أقطفَ فاكهةَ التجويد..والقافلة ماتزالُ في أول الطريق...
    أتمنى أن أكون دوما عند حسن ظنك وحسن ظنكم جميعا
    شكرا حدّ الورد لكلماتك الطيبة..
    وتقبّل مني ألف باقة من الورد والمطر
    تحياتي وتقديري

  10. #10
    الصورة الرمزية عادل العاني مشرف عام
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jun 2005
    المشاركات : 7,757
    المواضيع : 234
    الردود : 7757
    المعدل اليومي : 1.29

    افتراضي

    الأخت المبدعة أسماء
    وهل أغلى عند الإنسان إلا أن يتحمل وهو صبور ...
    لا جراح تندمل , لكنها لن توقف عجلة الحياة ...
    فأي قلب وأي هم وأي حزن وأي جرح حملته " لبنى " بين جنبيها ...
    أعانها الله ... وأنار لها دربها لتحث الخطى نحو النور والورد ...
    رائع ما خطه قلمك , وإبداع يؤسر القارئ لكي يرحل مع " لبنى " ويحل ضيفا بتلك الحفلة ... ليتعلم منها كيف الإنسان يضمد جراحه وينهض ويخطو للأمام متحديا كل الصعاب....
    دمت لنا
    وتقبلي باقات الورد والياسمين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. إلى ش.بوهو..بدون عنوان.
    بواسطة ليلى ناسيمي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 07-05-2009, 10:11 AM
  2. بدون عنوان
    بواسطة رنده يوسف في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 29-11-2007, 02:09 PM
  3. نص بدون عنوان
    بواسطة فدوى أحمد التكموتي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-10-2007, 01:42 AM
  4. أحلام بدون عنوان!!!
    بواسطة د. سلطان الحريري في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 01-02-2007, 02:08 AM
  5. بدون عنوان
    بواسطة رحال في المنتدى فِي مِحْرَابِ الشِّعْرِ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 19-04-2003, 11:31 PM