أحدث المشاركات

في البحر المسجور» بقلم احمد المعطي » آخر مشاركة: احمد المعطي »»»»» ذات فقد» بقلم تبارك » آخر مشاركة: تبارك »»»»» مَـنِ الطــارق ؟» بقلم نزهان الكنعاني » آخر مشاركة: نزهان الكنعاني »»»»» كاريكاتير بس حلوووووووو» بقلم زاهية » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» بنت البولفار» بقلم بشرى رسوان » آخر مشاركة: بشرى رسوان »»»»» زفيف الهوى» بقلم الحسين الحازمي » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» أحلام مؤجلة» بقلم الفرحان بوعزة » آخر مشاركة: الفرحان بوعزة »»»»» سياج الحب» بقلم زيد الأنصاري » آخر مشاركة: زيد الأنصاري »»»»» الرعب» بقلم رافت ابوطالب » آخر مشاركة: رافت ابوطالب »»»»» العدوى:» بقلم رافت ابوطالب » آخر مشاركة: رافت ابوطالب »»»»»

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ميلاد

  1. #1
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Dec 2016
    المشاركات : 25
    المواضيع : 16
    الردود : 25
    المعدل اليومي : 0.04

    افتراضي ميلاد

    رأيتُ دموعاً أسبلت
    من عيون الحبيبةَ بِخجلِ
    تجري على خُدودٍ تَورَّدَت
    لِتحطَّ على شِفاهٍ عَسلِ

    تَساءلتُ لِم البكاء
    وقَلبيَ يَنبضُ من وَجلِ

    أحان وقتُ المَخاضِ والعَناء؟

    مَسحَت بأنامِلها شِفاهاً تَبَلَّلت
    ونَطَقَت بتغريد بُلبُلِ

    إِليكَ لَائِحةَ أَسماء
    لِتَنتقيَ مِنهاَ مَا تَشاء
    بِتَروٍّ، لَا على عَجلِ

    كانَت تَبكِي فَرحًا
    كانَت تُداعِبُ بِكِلتَا يَديهَا بَطنَها المُمتَلئِ

    هَمَسَت بإِحسَاسٍ دَافِئِ
    سيكونُ أَعزَّ الأَبنَاء

    نَظَرتُ إِلى وَجهِهَا سَاِرحًا
    إلى دَمعِ عَينٍ بِالكُحلِ مُتلَألِئِ
    ابتسمت لَها وفُؤادِي مُنشَرِحًا

    سَنُسمِّيهِ مُحَمَّدًا
    تَيَمُّنًا بِسَيِّدِ الخَلقِ والأَنبِيَاء

    رَفَعتُ يَدِي إلى البَارئِ المُصَوِّرِ حَامِدًا
    ودَعَوتُهُ أَن يُباِركَ وَيِزيَد العَطَاء

    عَانَقتُهَا بِلُطفٍ مٌداعِبًا شَعرَها المٌسدَلِ
    وأَهدَيتٌهَا على الجَبينِ أَحلَى قٌبلِ


    أتشعرين بالألم؟
    أتشعرين بطلق الولادة؟

    أَشعُرُ بِالجَنِين، حَركَاتُهُ تَغمِرنِي بِالسَّعادَة
    أُريدُ الرَّقصَ، والغِنَاء


    هيَّا لِتَرقُصي وغَنِّي
    فَمَا لِرقصِكِ مَثيلٌٌ
    ولو اجْتَمعَتِ الحِسانُ الغِوانِ
    طَربٌٌ ولَحنٌٌ أَصيلٌٌ
    مَاعَرفَتهٌ مَجامِعُ الإِيوانِ


    تَمايَلَت بِلُطفٍ ودَلالِ
    وَيدَيهَا تُلامِسُ خَصرَها بِحَنانِ
    وما بُكائِيَ إِلاَّ فَرحًا
    عَاطِفَةَ أُمُومةٍ والشَّوقُ حَميلُ
    لِضَربِ جَنِينٍ في بَطنِيَ وَابلُ
    يَطرُقٌ أَبوابَ الدٌّنيَا فَاتحًا
    على خَيرِهَا وشَرِّهَا مُقبِلُ

  2. #2
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 11,891
    المواضيع : 179
    الردود : 11891
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    رزقكم الله بغلام حكيم يكون من الصالحين البارين
    وقد اخترتم له أسم المصطفى الأمين
    محمد صل الله عليه وسلم.
    نص رائع ونثيرة زهت بجميل صورها ، وغدق مشاعرها
    لغة شاعرية زاهرة ومعنى عميق وأداء جميل
    دمت بألق ـ وسلم الله لك (محمدا) وأمه.
    تحياتي وتقديري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة