أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 26

الموضوع: متاع

  1. #1
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,024
    المواضيع : 1068
    الردود : 40024
    المعدل اليومي : 6.62

    افتراضي متاع

    متاع
    أُحِــــبُّــكِ كُــنْــتُ بِــغَــيْرِ ارْتِــيَــابِ
    فَــبَــاتَ يَـــدُقُّ عَــلَــى كُـــلِّ بَــابِ
    أُحِــبُّــكِ طِــفْــلًا يَـــرَى فِــيكِ أُمًّــا
    فَــشَــاخَ بِــهِ الْــقَلْبُ قَــبْلَ الــشَّبَابِ
    أَتَــيْــتُــكِ أَبْـــذُلُ لِــلْــقُرْبِ نَــبْــضِـي
    وَأَحْــمِــلُ إِثْــمَ الْأَسَــى فِــي الْإِيَــابِ
    أَصُـــبُّ لَـــكِ الْــعُمْرَ إِبْــرِيقَ شَــهْدٍ
    وَأَنْــــتِ تَــصُــبِّينَ إِبْــرِيــقَ صَـــابِ
    فُــتَاتُ الْأَمَــانِي عَــلَى صَــحْنِ رُوحِي
    يَــحُــطُّ الْــمَــعَانِي الَّــتِــي فِـــي كِــتَابِي
    وَحِــــبْــرُ الــسِّــنِــينَ الَّــتِــي سَــلَــبَتْنِي
    يَــــخُــطُّ الْــحَــنِــينَ بِــسِــفْرِ اغْــتِــرَابِي
    وَخَــمْــرُ اِحْــتِــسَائِي لِــخِذْلاَنِ نَــهْرِي
    يُــعَــلِّــلُ رِيـــقَ الْــهَــوَى بِــالــسَّرَابِ
    لَــكَــمْ كُــنْــتُ فِــيــكِ أُلَــوِّنُ ظِــلِّي
    وَأَخْــشَى عَــلَى الْــقَلْبِ قَبْلَ اِنْسِكَابِي
    أُحَــــلِّــقُ حَــيْــثُ الأَنَـــا تَــدَّعِــينَي
    وَأُغْــمِــضُ عَــيْــنَ الــنُّــهَى بِــالــتَّغَابِي
    بَــــرَاءَةُ نَــــفْــسٍ رَأَتْــــكِ نَــعِــيــمًا
    وَلَــــمْ تَــــدْرِ أَنَّـــكِ أُمُّ الْــعَــذَابِ
    تَــمُــرِّينَ فِــي خَــاطِرِي بِــنْتَ شَــوْقٍ
    وَتَــمْــضِينَ بِــنْــتَ الــضَّنَى وَالْــعِتَابِ
    وَمَــا رَابَ طَيْشُكِ أَوْ طَابَ عَيْشُكِ
    إِلّا مَــهَــرْتُــكِ فَــــصْــلَ الْــخِــطَــابِ
    أَسِــيرُ عَــلَى حَــسَكِ الدَّرْبِ وَحْدِي
    أُرِي وَرْدَ حــلْــمِي لِــصَــبٍّ وَصَــابِي
    وَأخْــلــقُ مِــنْ عِــفَّةٍ فِــيكِ دَهْــرِي
    نَــبِــيلَ الــنَّــوَايَا جَــلِــيلَ الــرِّحَــابِ
    حَــكِــيــمًا حَــلِــيــمًا عَــلِــيمًا قَــوِيــمًا
    كَــرِيــمًا رَحِــيــمًا مُــهَــابَ الْــجَــنَابِ
    أَرَى الْأَرْضَ ظَمْأَى لِرَشْفٍ وَلَكِنْ
    أَرَاهَــــا تُــحَــبِّــذُ مُــــرَّ الــــشَّــرَابِ
    بِــهَــا الْــعُجْبُ أَفْــسَدَ أَخْــلَاقَ قَــوْمٍ
    فَــــلَــمْ يَــــبْــقَ إِلَّا شَــرِيــعَةُ غَـــابِ
    تُــخَــدِّرُ بَــالــوَهْمِ أَحْـــلاَمَ حَــيْــرَى
    وَتَــنْــهِــشُ فِــيــهُــمْ بِــظُــفْرٍ وَنَـــابِ
    فَــفِــرْعَوْنُ يَــعْــرشُ أَلْـــوَاحَ مُــوسَى
    وَقَــابِــيــلُ يَــنْــبُشُ لَــحْــدَ الْــغُــرَابِ
    وَنَــخْــلَةُ مَــرْيَــمَ مَـــا انْــفَكَّ تُــؤْذَى
    وَأُخُـــوَّةُ يُــوسُــفَ جُـــبٌّ وَجَــابِ
    وَيُــعْــلَــنُ عُــــهْــرٌ وَيُــلْــعَــنُ طُــهْــرٌ
    وَيَــحْــكُمُ فِـــي الْــحُرِّ عَــبْدُ الــتَّصَابِي
    تُــبَــاهِلُ عَــيْــنُ الــرِّضَــا عَــيْنَ سُــخْطٍ
    وَكُــلٌّ يَــرَى فِــي الْــوَرَى مَــنْ يُحَابِي
    إِذَا الْـــمَـــرْءُ بَـــــرَّرَ مَــــا يَــتَــمَــنَّى
    سَــيَــبْدُو لَــدَيــهِ الــسَّــنَا كَــالضَّبَابِ
    وَمَــاذَا احْــتِلاَبُ الْــعُلَا فِــي زَمَــانٍ
    بِـــهِ فَــاخَرَ الــضَّبْعُ ضَــرْعَ الْــكِلَابِ
    وَمَـــاذَا الْــعَــرِينُ إِذَا بَـــاتَ وَكْـــرًا
    لِــذِئْــبِ الــشِّــقَاقِ وَفَـــأْرِ الْــخَرَابِ
    وَمَـــا يُــعْذَلُ الــلَّيْثُ أَنْ كَــانَ لَــيْثًا
    وَلَا يَــأْكُلُ الــنَّحْلُ أَكْــلَ الــذُّبَابِ
    سَــأَمْــضِي مَــعَ الــرِّيحِ أَيَّــانَ تَــمْضِي
    وَأُمْــطِرُ جَــدْبَ الْــمَدَى خَــيْرَ مَا بِي
    أَسِـــحُّ بِــمَــا يَــرْتَــقِي مِـــن ضَــمِــيرِي
    وَإِنْ أَنْــكَــرَتْــنِي الـــرُّؤَى وَالــرَّوَابِــي
    وَأسْـــرجُ بِــالْــحَرْفِ قِــنْــدِيلَ فِــكْــرٍ
    وَأَنْــهَــجُ بِــالــصَّبْرِ دَرْبَ الــصَّــوَابِ
    سَــأَرْجُــوكِ مَــهْــمَا قَــسَوْتِ وَأَعْــفُو
    وَعَــيْنِي عَــلَى الْــخُلْدِ فَــوْقَ السَّحَابِ
    أَشُــــدُّ الــــرِّحَــالَ إِلَــيــكِ وَعَــنْــك
    وَأَرْجُـــو مِـــنَ اللهِ حُــسْنَ الــثَّوابِ
    وَأَحْــيَــاكِ لَــيْــسَ لِأَنَّـــكِ وَعْــدِي
    وَلَــــكِــنْ لِأَنَّــــكِ دَارُ اِحْــتِــسابِ
    فَـــلَا تَــجْــحَدِينِي قَــوَارِيــرَ شَــهْــدِي
    مَــتَى صِــرْتُ بَــعْدَكِ تَــحْتَ التُّرَابِ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    الصورة الرمزية محمد حمود الحميري مشرف قسم الشعر
    شاعر

    تاريخ التسجيل : Jan 2013
    الدولة : In the Hearts
    المشاركات : 7,390
    المواضيع : 139
    الردود : 7390
    المعدل اليومي : 3.14

    افتراضي

    الدكتور / سمير العمري
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته
    سرني أنني أول ضيف شرف ، وأول من يزيح الستار عن هذه المعلقة الفخمة التي وجدت فيها من المتعة ما دفعني لإطالة الوقوف أمامها وقراءتها مرات عديدة .
    قصيدة ذات روية عاطفية فيها الكثير الكثير من المعاناة
    أستطيع القول أن الشعر عندك حرفة وسجية .
    لقد وجدت نفسي واقفًا أمام قصيدة قدت صورها من شدة الوجع لحال وطن أفسد فيه العجب الأخلاق حتى مورس العهر علنًا ليلعن الطهر على مرأى ومسمع ، فلا آمر بمعروف ولا ناه عن منكر وإنما الصمت سيد الأجواء مخافة شر المتسلطين وتطبيقًا لدساتير العمالة ، وإنها لإحدى علامات الساعة .



    تُــبَــاهِلُ عَــيْــنُ الــرِّضَــا عَــيْنَ سُــخْطٍ
    وَكُــلٌّ يَــرَى فِــي الْــوَرَى مَــنْ يُحَابِي

    ما أصدق هذا البيت تعبيرًا عن حال الأمة البائس .


    أما عن شعوري كمتلقي وأنا أقرأ القصيدة

    تعلمت أن للباء المكسورة رويًّا مردوفًا بالألف أثرًا في الموسيقى مناسبا لجو القصيدة الحزين ما جعلها أكثر تعبيرًا عن المعاناة ، وأقوى تأثيرًا على المتلقي ، وتعطي النص تناغمًا بديعًا ، وكأن العلاقة بين الروي والردف الممدود يتيح للمتألم التعبير عما بداخلة من ضيق بسهولة ويسر وتساعده على ترتيب أفكاره وإطلاق آهاته ،
    فالباء حرف شديد معبر عن حالة الشاعر الانفجارية بصوت واضح ومرتفع وقد منحته الكسرة المقدرة على التعبير عن حالة الانكسار التي يعيشها الشاعر متأثرًا بانكسار أمتةً التي ينتمي إليها انتماء الطفل إلى أمه .


    سيدي العمري ..
    إن مقدرتك الشعرية دائمًا تطبع المتلقي بطابعك ، وتجعله يعيش الأجواء التي تعيشها عند كتابتك للنص ، وهذا هو أنت على اختلاف حالاتك ومناسباتك .


    وأخيرًا ..
    سح كيف شئت برقي شعرك وشعورك فغاية التغيير في هذا الزمان لمن يحمل سلاح الحرف إرضاء الضمير ،
    ولا أظنك إلا أرضيت أُمَّة ، فرب ضربة بحد الحرف تفعل ما لا تفعله القنابل .

    لعمري مثل هذا الهطول لا تستطيع أن تنكره حتى الرمال ..
    وستظل كتاباتك سِفْرًا تتوارثه الأجيال إلى قيام الساعة .

    تقديري ، وأقل واجب علي كمشرف تجاه معلقتك المتألقة ..

    التثبيت


    نَحْنُ اليَمَانُونَ ،مَنْ يَجْرُؤْ يُسَاوِمُنَا*****على الأصَـالَةِ نَسْتَأصِلْهُ كَالـوَرَم
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد حمود الحميري ; 22-04-2019 الساعة 07:48 PM

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد صبر سالم شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات : 1,882
    المواضيع : 33
    الردود : 1882
    المعدل اليومي : 0.84

    افتراضي

    من اروع ما قرأت لك من شعر
    حقا لقد طربت لهذه اللغة الشعرية البارعة التي انت مبدع فيها
    اعجبني كثيرا استخدامك لبعض القصص القرآني لاضافة معاني جديدة وجميلة
    اخي شاعرنا الكبير الدكتور سمير
    دمت بكل خير
    خالص احترامي ومحبتي

  4. #4
    الصورة الرمزية سعد الحامد قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jul 2016
    الدولة : الولايات المتحدة الأمريكية
    المشاركات : 123
    المواضيع : 9
    الردود : 123
    المعدل اليومي : 0.11

    افتراضي

    ما شاء الله .. الله .. الله
    متاع وإمتاع

    اهنئك أخي الحبيب د. سمير
    أنت لديك القدرة على إيصال ما تريده بالضبط
    بعكس الكثير من الشعراء.

    كل الود
    ملتقى رابطة الواحة الثقافية

  5. #5
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Nov 2016
    الدولة : المغرب
    العمر : 33
    المشاركات : 62
    المواضيع : 9
    الردود : 62
    المعدل اليومي : 0.07

    افتراضي

    جرت القصيدة معنى ومبنا كالماء في الليونة والجمال، وهذا ينم عن صدق التجربة واتساع آفاق الشعر لديكم. وحبذا لو عاد الأستاذ إلى البيت السابع، حيث أخال الكلمة (خمر) بتسكين الميم بدل كسرها، فإن كان الأمر متعلقا بالرقن صححته وبرئت القصيدة، وإن كان للكلمة وجه آخر أفدنا منكم زادا جديدا. مودتي الغالية أستاذ
    هو ذا انتمائي للجنوب، يزيدني شرقاً
    و يطيب في غربي، شمال السنديان

  6. #6
    الصورة الرمزية غلام الله بن صالح شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2014
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,612
    المواضيع : 114
    الردود : 2612
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    قصيدة رائعة جدا
    دمت للشعر الأصيل الراقي
    مودتي وتقديري

  7. #7
    الصورة الرمزية غلام الله بن صالح شاعر
    تاريخ التسجيل : Jun 2014
    الدولة : الجزائر
    المشاركات : 2,612
    المواضيع : 114
    الردود : 2612
    المعدل اليومي : 1.42

    افتراضي

    قصيدة رائعة جدا
    دمت للشعر الأصيل الراقي
    مودتي وتقديري

  8. #8
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jul 2018
    المشاركات : 185
    المواضيع : 4
    الردود : 185
    المعدل اليومي : 0.55

    افتراضي

    قصيدة جميلة تمثل الواقع بآلامه وآماله
    فقد عشنا معها الوجع والإحباط الذي أصاب كل شرفاء الأمة
    ولكنها أنارت بصيصاً من أمل حين بينت رسالة المثقف النبيل الغيور المصرّ على التغيير والفعل الإيجابي
    (سَــأَمْــضِي مَــعَ الــرِّيحِ أَيَّــانَ تَــمْضِي
    وَأُمْــطِرُ جَــدْبَ الْــمَدَى خَــيْرَ مَا بِي
    أَسِـــحُّ بِــمَــا يَــرْتَــقِي مِـــن ضَــمِــيرِي
    وَإِنْ أَنْــكَــرَتْــنِي الـــرُّؤَى وَالــرَّوَابِــي
    وَأسْـــرجُ بِــالْــحَرْفِ قِــنْــدِيلَ فِــكْــرٍ
    وَأَنْــهَــجُ بِــالــصَّبْرِ دَرْبَ الــصَّــوَابِ)
    جميل جميل
    تحيتي وتقديري
    آمال يوسف شعراوي

  9. #9
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 54
    المشاركات : 40,024
    المواضيع : 1068
    الردود : 40024
    المعدل اليومي : 6.62

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد حمود الحميري مشاهدة المشاركة
    الدكتور / سمير العمري
    سلام الله عليك ورحمته وبركاته
    سرني أنني أول ضيف شرف ، وأول من يزيح الستار عن هذه المعلقة الفخمة التي وجدت فيها من المتعة ما دفعني لإطالة الوقوف أمامها وقراءتها مرات عديدة .
    قصيدة ذات روية عاطفية فيها الكثير الكثير من المعاناة
    أستطيع القول أن الشعر عندك حرفة وسجية .
    لقد وجدت نفسي واقفًا أمام قصيدة قدت صورها من شدة الوجع لحال وطن أفسد فيه العجب الأخلاق حتى مورس العهر علنًا ليلعن الطهر على مرأى ومسمع ، فلا آمر بمعروف ولا ناه عن منكر وإنما الصمت سيد الأجواء مخافة شر المتسلطين وتطبيقًا لدساتير العمالة ، وإنها لإحدى علامات الساعة .



    تُــبَــاهِلُ عَــيْــنُ الــرِّضَــا عَــيْنَ سُــخْطٍ
    وَكُــلٌّ يَــرَى فِــي الْــوَرَى مَــنْ يُحَابِي

    ما أصدق هذا البيت تعبيرًا عن حال الأمة البائس .


    أما عن شعوري كمتلقي وأنا أقرأ القصيدة

    تعلمت أن للباء المكسورة رويًّا مردوفًا بالألف أثرًا في الموسيقى مناسبا لجو القصيدة الحزين ما جعلها أكثر تعبيرًا عن المعاناة ، وأقوى تأثيرًا على المتلقي ، وتعطي النص تناغمًا بديعًا ، وكأن العلاقة بين الروي والردف الممدود يتيح للمتألم التعبير عما بداخلة من ضيق بسهولة ويسر وتساعده على ترتيب أفكاره وإطلاق آهاته ،
    فالباء حرف شديد معبر عن حالة الشاعر الانفجارية بصوت واضح ومرتفع وقد منحته الكسرة المقدرة على التعبير عن حالة الانكسار التي يعيشها الشاعر متأثرًا بانكسار أمتةً التي ينتمي إليها انتماء الطفل إلى أمه .


    سيدي العمري ..
    إن مقدرتك الشعرية دائمًا تطبع المتلقي بطابعك ، وتجعله يعيش الأجواء التي تعيشها عند كتابتك للنص ، وهذا هو أنت على اختلاف حالاتك ومناسباتك .


    وأخيرًا ..
    سح كيف شئت برقي شعرك وشعورك فغاية التغيير في هذا الزمان لمن يحمل سلاح الحرف إرضاء الضمير ،
    ولا أظنك إلا أرضيت أُمَّة ، فرب ضربة بحد الحرف تفعل ما لا تفعله القنابل .

    لعمري مثل هذا الهطول لا تستطيع أن تنكره حتى الرمال ..
    وستظل كتاباتك سِفْرًا تتوارثه الأجيال إلى قيام الساعة .

    تقديري ، وأقل واجب علي كمشرف تجاه معلقتك المتألقة ..

    التثبيت


    بارك الله بك أيها الشاعر الكريم والأخ الحبيب وأشكر لك ردك الراقي ورأيك الكريم ، وأقدر تفاعلك الراقي النبيل!
    وفي الحقيقة فوجئت بردك النقدي الرائع والذي يعكس عمقا أدبيا يمتد ليلتقي بألق أدائك الشعري وهذا لعمري سيزيد تجربتك الشعرية إثراء وألقا أكبر في القادم من أشعارك. كم أسعدني هذا!
    دام دفعك!
    ودمت بخير وعافية!

    تقديري

  10. #10
    الصورة الرمزية براءة الجودي شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2012
    الدولة : قابعٌ في فؤادي ألمحُ السرَّ المثير * شاعرٌ حرٌّ أبيٌّ فلأشعاري زئير
    المشاركات : 3,822
    المواضيع : 66
    الردود : 3822
    المعدل اليومي : 1.48

    افتراضي

    إِذَا الْـــمَـــرْءُ بَـــــرَّرَ مَــــا يَــتَــمَــنَّى
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيسَــيَــبْدُو لَــدَيــهِ الــسَّــنَا كَــالضَّبَابِ

    هذه من الحكمة ، القصيدة تستحق الوقوف في كثير من أبياتها وقد أشار إلى معناها بإجمال رائع وتتبع للإحساس بدقة الأخ المبدع الفطن محمد

    قد يكون لي عودة إن استطعت إن شاءالله
    سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة