ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
لا عَلَـيْـكِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : احمد المعطي - ]       »     اهنأ ببعدك [ الكاتب : عبدالله زمزم - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     كفٌّ وإزميل [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     صلاة شوق [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أغداً ألْتَقيك [ الكاتب : خالد عباس بلغيث - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     كُنْهُ الحُبِّ [ الكاتب : عبده فايز الزبيدي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عروبتنا [ الكاتب : حسين العلي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     عيون الرَّيم [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > فُنُونٌ أَدَبِيَّةٌ أُخْرَى > أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

الحذاء السحري

أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 26-07-2006, 07:19 PM   #11


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عابرسبيل
جميلة جدا قصتك يا إيمان
ترى لو كانت مثل هذه الأحذية تباع ... من كان يشتريها؟ وبكم تباع وقتها ؟
أنتظر المزيد من أديبة المستقبل؛ فأنا أستمتع بأعمالك حقا


أشكرك أخي على التعليق
وإن شاء الله سوف تباع هذه الأحذية في مستقبل الخيال الواسع
وأتمنى أن تعجبك قصصي القادمة
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 26-07-2006, 07:37 PM   #12


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إيمان حسن
كان في زمن بعيد ولد نشيط، كان يذهب للمدرسة في تمام الساعة الثامنة، وكان شقي يحب اللعب والضحك وفيه ذكاء ليس لأحد إلا للقليل، ولكن كان فيه شيء لا يحبه أحد من حوله ولا يحبه أي إنسان يحب الصدق هو أنه كان يكذب، وكان يخترع أشياء لم تكن حدثت، وكان كلا من والديه ينصحه بأن يترك الكذب لأنه ليس شيء حسن بل سيء وفي غاية السوء.
وفي يوم ذهب الولد لكي يتنزه في الغابة المجاورة لقريته، وفي أثناء سيره فيها وجد قرد صغير يمشي في الغابة وكأنه ضل طريقه، وبعد ثواني معدودة ذهب القرد الصغير للولد وسأله: هل رأيت شجرة كبيرة في أول طريق عليها بيت صغير مكتوب عليه القرد الجميل
وقال له: القرد لو أخبرتني أين هو أعطيتك هذه الموزة الكبيرة،
فقال له الولد: نعم رأيته هناك وأخبره عن مكان.
ذهب القرد بسرعة إلى المكان الذي أشار إليه الولد، ولكنه عاد حزين لأنه لم يجد منزله الصغير وأخذ يسير في طريقه حتى وصل لشجرة صغيرة وجد القرد الولد عندها.
وقال له: لم أجد بيتي الصغير وبعد ذلك وجد الشجرة تهتز بقوة فنظر إليها فوجد أمه ففرح فرحا شديدا، وأخذته أمه وضمته إلى صدرها وقال لها يا أمي هذا الولد كذب علي فلقد قال لي أن البيت من هذا الطريق وأعطيته موزة كبيرة مكافأة له.
فقالت له أمه: سوف نعاقبه على كذبه فأخذت أم القرد الصغير هذا الولد إلى البيت الصغير.
وقالت لزوجها: كيف نعاقب هذا الولد على كذبه، فخاف الولد وقال لهم: أبي صياد ماهر إذا عرف أنكم أخذتموني سيعاقبكم بالصيد، ولكنهم كانوا يعرفون أن أبوه طبيب مشهور وطيب القلب.
ونظر الولد بجانبه فوجد حذاء رائع شكله جميل فقال لهم إذا أعطيتموني هذا الحذاء لا اخبر أبي بما فعلتموه بي.
فقالت أم القرد: سنعطيك الحذاء شرط أن تلبسه دائما فوافق الولد واخذ الحذاء، وقالوا له هذا الحذاء سحري فنحن نحذرك من الكذب فسوف يضرك فقال: أعاهدكم على عدم الكذب، واخذ الولد الحذاء وبمجرد خروجه من البيت الصغير نسى عهده مع القرود وذهب للبيت.
وفي صباح اليوم التالي ذهب الولد للمدرسة وسأله أصحابه: من أين لك هذا الحذاء الرائع فلقد أعجبنا جميعا ولكنه لم يخبرهم بالحقيقة، وقال بعثه خالي لي من الخارج وبعد أن قال لهم ذلك أخذ الحذاء يضم على رجليه حتى كاد أن تنفصل عن جسده، فعرف أن تحذير القرود له كان صحيحا، وأن هذا الحذاء سحري فأخبرهم بالحقيقة فأخذ الحذاء يفتح ويخف الألم شيئا فشيء.
وذهب الولد للبيت وسألته أمه: من أين أتيت بالحذاء؟ فقال لها: أن صديق أهداه له فأحذ الحذاء يضم على رجليه والألم يزداد فأخبر أمه بالحقيقة.
فقالت له أمه: كنت أتمنى أن أشتري لك مثل هذا الحذاء السحري وألزمتها أن يلبسه دائما.
وكان الولد كلما كذب ضم الحذاء على رجليه ويتألم الولد فيرغمه الحذاء على إخبار الناس بالحقيقة وبعد أشهر من ذلك تعود الولد على قول الصدق، ولم يعد يكذب أبداً..
ومن وقتها أحبه الناس جميعاً.. واحتفظ الولد بحذائه، وسماه "الحذاء المنجي من الكذب".

الأخت إيمان
أشكرك على الموضوع جزيل الشكر
قصة تربوية تضع موازين الصدق منجاة من المهالك ،
وبذلك يدرك الطفل أهمية الصدق في حياته تطبيقا للمثل السامية في حياتنا .
تحياتي ولك الف شكر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 30-07-2006, 12:11 PM   #13


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سامي البوهي
صغيرتي / ايمان

القصة جميلة وتحمل الينا عظة , ولكن لي عندك رجاء , حاولي تقللي من (وكان) اكتبي بسلاسة , اعرف انك تلتزمين بالفعل الماضي في القص وهذا شئ جميل لكن حاولي ان تجعلي النص قطعة واحدة .

دمت مبدعة


لك جزيل الشكر على التعليق
وسوف أحاول أن أقلل من(وكان) وأجعل النص قطعة واحدة
وأشكرك على التوجيه
تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 31-07-2006, 12:28 AM   #14


أختى العزيزة / إيمان


قصة جميلة حقاً .. ولكن أظن أن مثل هذا الحذاء لو كان يباع الآن في الأسواق لما وجد من يشتريه .. فإن الناس في عصرنا تخشى قول الحق ..
ولكن تخيلي معي ما يمكن أن يحدث لو اشترى ساستنا وقادتنا مثل هذا الحذاء وألزمهم الشعب بلبسه دائماً؟؟
كيف سيكون الحال وهو يطلون علينا كل يوم بآلاف الأكاذيب وبوجه لا يتورد بحمرة الخجل وبعيون جامدة ثاقبة كعيون البوم .. ؟
لا شك أن هذا الحذاء سيطبق على صدروهم بدلاً من أرجلهم ليقتلهم ويريح منهم شعوبهم..
رجاءً .. اشتر لكل رئيس دولة عربية حذاء من هذا النوع...
قصتك جميلة يا إيمان ... وأسلوب جيد .. وأرجو لك مزيداً من التوفيق...وفي انتظار المزيد من إبداعاتك...
أيمن شمس الدين



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 31-07-2006, 12:43 AM   #15


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام القاضي
السلام عليكم

قصة جميلة وهادفة ، وتشير إلى كاتبة واعدة قادمة بقوة ..

أرجو لك الإستمرار في طريقك

ننتظر جديدك دائماً .


شكرا لك سيدي لمرورك
وسوف أستمر إذن الله
سعدت لمرورك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 31-07-2006, 12:46 AM   #16


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد إبراهيم الحريري
الأخت إيمان
أشكرك على الموضوع جزيل الشكر
قصة تربوية تضع موازين الصدق منجاة من المهالك ،
وبذلك يدرك الطفل أهمية الصدق في حياته تطبيقا للمثل السامية في حياتنا .
تحياتي ولك الف شكر


معلمي الفاضل
كنت انتظر مرورك هنا
كي أعرف رأيك في أعمالي
لك كل التقدير والإحترام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 31-07-2006, 12:55 AM   #17


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أيمن شمس الدين محمد
أختى العزيزة / إيمان


قصة جميلة حقاً .. ولكن أظن أن مثل هذا الحذاء لو كان يباع الآن في الأسواق لما وجد من يشتريه .. فإن الناس في عصرنا تخشى قول الحق ..
ولكن تخيلي معي ما يمكن أن يحدث لو اشترى ساستنا وقادتنا مثل هذا الحذاء وألزمهم الشعب بلبسه دائماً؟؟
كيف سيكون الحال وهو يطلون علينا كل يوم بآلاف الأكاذيب وبوجه لا يتورد بحمرة الخجل وبعيون جامدة ثاقبة كعيون البوم .. ؟
لا شك أن هذا الحذاء سيطبق على صدروهم بدلاً من أرجلهم ليقتلهم ويريح منهم شعوبهم..
رجاءً .. اشتر لكل رئيس دولة عربية حذاء من هذا النوع...
قصتك جميلة يا إيمان ... وأسلوب جيد .. وأرجو لك مزيداً من التوفيق...وفي انتظار المزيد من إبداعاتك...
أيمن شمس الدين


أخي الفاضل
سعدت لمرورك وتعليقك
ولو كانت مثل هذه الأحذية تباع فكنت سوف أشتريها لأطفالي كي يكونوا أطفال الإسلام أطفال الجيل الحاكم



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: أَدَبُ الطِّفْلِ (لأطفالنا نحكي)

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: الحذاء السحري
الموضوع
زوزو و القلم السحري
الحذاء الأخير
الحذاء الحدث ...
الحجر السحري
علاء الدين والمصباح السحري!



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة