ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تحليل نفسي للحالة الشعرية [ الكاتب : ثناء صالح - المشارك : ثناء صالح - ]       »     سنمضي للعلا [ الكاتب : محمود العيسوي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     أداري الهوى [ الكاتب : عبدالحكم - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     الحرف والليل . . [ الكاتب : ابتسام أبو اللبن - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     مقياس المستويات الإبداعية في الكتابة الأدبية [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : عبد السلام لشهب - ]       »     أصــداء الكــرامــة [ الكاتب : زاهرحبيب - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     البنت وصال [ الكاتب : عبدالناصر النادي - المشارك : د. سمير العمري - ]       »     ذاك المنهجُ [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     حنين [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     زمان العهر [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > الشِّعْرُ الفَصِيحُ

بكائية امرئ الجرح الأخيرة

الشِّعْرُ الفَصِيحُ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 17-10-2008, 11:35 PM   #1
بكائية امرئ الجرح الأخيرة


بكائية امرئ الجرح الأخيرة

أَتَذْكُرُ حِينَ تَمَلَّكَكَ اليَأْسُ
حِينَ تَأَبَّطْتَ قَلْبَكَ..
غَادَرْتَ قَوْمَكَ
فِي لَيْلَةٍ لاَ تَرَاكَ..
وَ عَلَّقْتَ صَحْوَكَ فِي صَمْتِ هَذَا الطَّرِيقْ..؟
أَتَذْكُرُ حِينَ تَغَمَّدَكَ الوَجَعُ البَاطِنِيُّ
وَ حَاوَلْتَ أَنْ تَسْتَفِيقْ..؟




طِبْ مَقَامًا لَعَلَّ أَرْضًا تَطِيبُ=فَاتْرُكِ الحُزْنَ..وَامْتَثِلْ يَا حَبِيبُ
وَ انْثُرِ الشَّوْقَ..فَالخُطَى تَتَثَنَّى=وَ السَّمَاءَاتُ ظِلُّنَا وَ الهُبُوبُ
وَ دَعِ الجُرْحَ..فَالأَمَانِي رِضَابٌ=يَافِعَاتٌ..وَ الذِّكْرَيَاتُ كُعُوبُ
غَيِّرِ المَوْجَ..وَ الْتَصِقْ بِالمَرَايَا=وَ اقْمَعِ الزُرَّ إن بَدَا مَا يُرِيبُ
وَ اغْمِضِ القَلْبَ..هَلْ تَرَى مِنْ رَقِيبٍ=وَ افْتَحِ العَيْنَ..قَدْ يَرَاكَ الرّقِيبُ
وَ تَحَكَّمْ فِي حُلْمِهَا مِنْ بَعِيدٍ=وَ تَمَهَّلْ..فَكُلُّ آتٍ قَرِيبُ
+++ +++
مَالَتِ الأَرْضُ بِالذِي كَانَ مِنَّا=فَبِمَاذَا يَلُومُنَا العَنْدَلِيبُ؟
مَا عَشِقْنَا يَوْمَ الخُرُوجِ خُدُورًا=أَوْ نَعَتْنَا يَوْمَ الرُّكُوبِ الشَّرُوبُ
أَوْ تَرَكْنَا لِلْمُسْتَحِيلاَتِ حِبْرًا=وَ شُغِلْنَا بِمَا جَنَتْهُ الطَّرُوبُ
فَدَعِ المَجْدَ لِلْذِي رَامَ مَجْدًا=فِي صُدُورٍ مِنَ الهَوَانِ يَسِيبُ
+++ +++
هَذِهِ الأرْضُ قَدْ لَبِسْنَا ثَرَاهَا=فَثَرَانَا عَنْ خَافِقَيْهَا يَنُوبُ
أَتُرَانَا تَنَاءَتِ الرِّيحُ عَنَّا=أَمْ رَمَانَا فِي مُقْلَتَيْهِ اللَّغُوبُ؟
تَابَتِ الأَرْضُ..وَ اسْتَرَاحَتْ قَلِيلاً=مِنْ هَوَانَا..وَ حُلْمُنَا لاَ يَتُوبُ
وَ المُلِمَّاتُ فِي خُطَانَا سَفِينٌ=مُسْتَنِيرٌ..وَ الوَقْتُ مُهْرٌ دَؤُوبُ
أَلْفَ مَيْلٍ..وَ أَلْفَ أَلْفِ رَحِيلٍ=فِي الحَنَايَا..وَ أَلْفَ جُرْحٍ نَجُوبُ
هَلْ تُرَاهَا تَنُوءُ بِالحِمْلِ عَنَّا=أَوْ تُمَنِّي..لَوْ سَرَّنَا مَا يَعِيبُ
كُلُّ شَيْءٍ فِي مُرْتَجَانَا خُطُوبٌ=مَا عَسَاهَا تَقُولُ عَنَّا الخُطُوبُ؟
قَدْ خَبِرْنَا جِرَاحَ عَصْرٍ كَذُوبٍ=كَيْفَ نَخْشَى مَا تَبْتَغِيهِ اللَّعُوبُ
فَاغْمِدِ الحُزْنَ فِي شُقُوقِ السَّجَايَا=وَ تَرَجَّلْ..مَا عَادَ يُجْدِي الرُّكُوبُ
+++ +++
طِبْ مَقَامًا..وَ كُنْ لِقَلْبِي شِفَاءً=وَ امْلأ الكَأْسَ..وَ اسْقِنِي يَا طَبِيبُ
لَيْتَ أَمْرًا يَصِيرُ مِنْ بَعْدِ خَمْرٍ=مُسْتَسَاغًا..وَ لَيْتَ سَهْمًا يُصِيبُ
أَنْتَ مِثْلِي..فِي صَمْتِهَا وَ لَظَاهَا=وَ سُبَاتِي فِي مَا طَوَتْهُ الغُيُوبُ
هَذِهِ الأَرْضُ..مَذْ وَثِقْنَا عُرَاهَا=تَتَعَرَّى لِغَيْرِنَا..وَ تَحُوبُ
عَلَّقَتْنَا عَلَى مَشَارِفِ عَصْرِ=وَ سَقَتْنَا بِمَا تَرومُ الكُرُوبُ
وَ هَدَتْنَا لأُخْتِهَا فِي كُؤُوسٍ=مُعْسِرَاتٍ..كَأَنَّهُنَّ الذُّنُوبُ
+++ +++
شَاشَةُ الحُزْنِ خَثَّرَتْهَا الرَّزَايَا=وَ تَسَاوَتْ تِلاَلُهَا وَ السُّهُوبُ
جَرِّبِ الحُبَّ تَحْتَ أَفْيَاءِ شَمْسٍ=جَرِّبِ الصَّمْتَ يَجْتَبِيكَ الغُرُوبُ
جَرِّبِ البِئْرَ فِي ارْتِجَاجَاتِ رِيحٍ=جَرِّبِ الغَيْمَ يَعْتَرِيكَ النُّضُوبُ
جَرِّبِ الشَّوْكَ فِي بَهَاءَاتِ قُطْنٍ=جَرِّبِ البَطْنَ تَزْدَرِيكَ الحُبُوبُ
جَرِّبِ الحُزْنَ..هَلْ إِلَى الحُزْنِ بَابٌ=مِنْ تُرَابٍ..وَ فِي يَدَيْكَ اللَّهِيبُ
جَرِّبِ الصَّبْرَ يَرْتَمِي سَلْسَبِيلا=فِي قَمِيصٍ..وَ أَنْتَ جُرْحٌ قَشِيبُ
جَرِّبِ المَوْتَ فِي غَيَابَاتِ أَرْضٍ=رُبَّ سَاعٍ فِي سَعْيِهِ لاَ يَخِيبُ
+++ +++
سَتَرَى البَحْرَ وَ القُرَى رَاسِيَاتٍ=كُلُّ شَيْءٍ فِي مُنْتَهَاهَا رَتِيبُ
لَيْسَ فِيهَا مِنَ الهَوَى مَا يُمَنِّي=أَوْ لَدَيْهَا مِنَ الرَدَى مَا يُنِيبُ
تَتَبَاهَى بِزَيِّهَا فِي حَيَاءٍ=فَيُغَنِّي شَمَالُهَا..وَ الجَنُوبُ
حَرَسَتْهَا مِنَ الرُّمَاةِ هِنَاتٌ=وَ حَمَتْهَا مِنَ الجِهَاتِ الثُّقُوبُ
+++ +++
سَتَرَى الوَدْقَ فِي القُصُورٍ رَذَاذًا=وَ عَلَى الأَرْضِ عَاقَرْتُهُ الحُرُوبُ
وَ سِيَاجًا مِنْ زِئْبَقٍ وَ رُخَامٍ=وَ جِدَارًا تَسَلَّقَتْهُ الخُطُوبُ
سَتَرَى الضَّوْءَ وَ الظَّلاَمَ كَثِيرًا=وَ دُرُوبًا تَفِرُّ مِنْهَا الدُّرُوبُ
وَ بُرُوجًا..وَ نَاطِحَاتِ سَحَابٍ=وَ سُجُونًا..شُمُوسُهَا لاَ تَغِيبُ
+++ +++
طَفِحَ القَلْبُ بِالأَسَى فِي بِلاَدٍ=يَصْطَفِيهَا هَذَا الفَضَاءُ الكَئِيبُ
عَرَبَاتٌ تَجُرُّهُنَّ المَنَايَا=وَ نِسَاءٌ يَلُفُّهُنَّ الشُّحُوبُ
وَ ضَرِيرٌ يَقُودُ شَيْخًا ضَرِيرًا=وَ غَرِيبٌ يَرْتَاعُ مِنْهُ الغَرِيبُ
وَ خِبَاءٌ..وَ أَنْجُمٌ هَاوِيَاتٌ=يَتَلَظَّى بِهَا الهِلاَلُ الخَصِيبُ
وَ بَقَايَا مِنْ ثَوْرَةٍ..وَ رُكَامٌ=مِنْ عِظَامٍ..يَجُوعُ فِيهَا النَّحِيبُ
وَ زَعِيمٌ يَلُوحُ فِي جَوْفِ عَصْرٍ=غَائِرُ الحَرْفِ..مُسْتَفِيقٌ..خَطِيبُ
مُسْتَقِيمٌ..وَ يَعْتَرِيهِ اعْوِجَاجٌ=وَ ذَلِيلٌ..وَ تَرْتَضِيهِ الشُّعُوبُ
+++ +++
لَيْتَنِي كُنْتُ فِي جِوَارِكَ طِفْلاً=يَتَحَدَّى مَا لَمْ يَقُلْهُ المَشِيبُ
لَيْتَنِي كُنْتُ فِي ظَلاَمِكَ فَجْرًا=يَتَصَدَّى لِمَا جَنَاهُ المَغِيبُ
لَيْتَنِي كُنْتُ فِي رَمَادِكِ جَمْرًا=يَحْرِقُ القَلْبَ كَيْ تَثُورَ القُلُوبُ
أَوْ نَهَارًا فِي مُقْلَتَيْكَ تَعَرَّى=أَوْ سِوَارًا..فِي مِعْصَمَيْكَ يَذُوبُ
أَوْ فُرَاتًا يُعِيدُ قُدْسًا سَلِيبًا=فَيُغَنِّي..هَذَا الفُرَاتُ السَّلِيبُ
+++ +++
أَضَعُ الكَأْسَ فِي جِرَاحَاتِ جَيْبِي=وَ صُرُوفِي فِيمَا بَكَتْهُ النُّدُوبُ
وَ أُنَادِي بِمِلْءِ مَا فِي عُرُوقِي=مِنْ دِمَاءٍ.. لَعَلَّهَا تَسْتَجِيبُ
أُسْرِعُ الخَطْوَ فِي اتِّجَاهٍ مُرِيبٍ=وَ مَضِيقٍ بِحُلْمِهَا يَسْتَرِيبُ
غَيْرُ صَمْتٍ مُوَشَّحٍ فِي غُرُوبٍ=مُسْتَطِيلٍ..تَتِيهُ فِيهِ الجُيُوبُ
وَ بَرِيدٍ يَجُولُ مِنْ غَيْرِ سَاعٍ=وَ هَدَايَا لِمُرْسِلِيهَا تَؤُوبُ
وَ بَقَايَا..مِنْ قِصَّةٍ تَتَلَوَّى=فِي رَنِينٍ..وَ هَاتِفٍ لاَ يُجِيبُ
+++ +++
هَذِهْ الأَرْضُ..عَادَةُ الأَرْضِ دَوْمًا=لَيْسَ فِيهَا لِلعَاشِقِينَ نَصِيبُ
طِبْ مَلاَذًا..وَ لْتَشْرَبِ اليَوْمَ أَمْرًا=وَ تَقَدَّمْ..مَا عَادَ يُجْدِي الهُرُوبُ






عبد القادر رابحي/سعيدة-الجزائر/13/10/2008



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 12:04 AM   #2



أخى الشاعر المتفرد
عبد القادر رابحى
كنتُ أول من عانق هذه الدرة
لله درك من شاعر
مرور أول وأول مرور
اسمح لى بعودة أيها الكريم ..... ولك الفضل
ودى وتقديرى
وائل القويسنى



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 12:55 AM   #3


تتعرى لغيرنا ..
علقتنا على مشارف عصر ..
وهدتنا لأختها في كؤوس..
ــ ــ ــ
ما عاد يجدي الهروب..
ــ ــ ــ
الشاعر البارع عبد القادر ..
لعلك مع بعض إخواننا ..بدأت تتألق في وضع أصابعك على النزيف الدامي ..الجرح الغائر في الأمة ..
تلفظك أرضك ..وتضعك عاى حافة المخاطر ..
فتسكن مساحة حرة واسعة في الشعر السياسي التحرري الوجداني ..
جمال البناء و الصياغة ..
تطابق مع جمال مضامين ..
تحكي للمغلوبين قصة واقعهم ..فتعريه كما تعرت ارضنا لغيرنا ..
والأبيات التي اخترتها في الإقتباس تتحدث وتروي وجدها ..دون خدش نصاعتها ..ورونقها ..
أما وقد نطقت بلسان الأمة الحية ..
فإنك بدأت تتميز مع المتميزين ..
لك احتراماتي ..وخالص تحياتي ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 01:20 AM   #4



الله الله
لن أقتبس منها دون القصيدة كلها
و إنها لا إلى مفضلة شعري فحسب
بل إلى الشغاف أثبتها هناك علَّ - هنا - من يواسي شعوري بها فيثبتها
الليلة ليلة شعر
و قد كفتني قصيدتك البحث عن شعر أقرؤه و أمتع به نفسي بعد عناء الكثير من القراءات المرهقة بلا طائل
ـــــــــــــ
يندر - يا صديقي - أن أتغزل بقصيدة إلى حد العشق
و لكن هذه الفاتنة تميس على وجعنا و تقول كل ما نريد
أحسنت و الله أحسنت أحسنت
و قد صفق لك قلبي قبل يدي
بوركت أخي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 01:35 AM   #5


أَتَذْكُرُ حِينَ تَمَلَّكَكَ اليَأْسُ
حِينَ تَأَبَّطْتَ قَلْبَكَ..
غَادَرْتَ قَوْمَكَ
فِي لَيْلَةٍ لاَ تَرَاكَ..
وَ عَلَّقْتَ صَحْوَكَ فِي صَمْت
ِ هَذَا الطَّرِيقْ..؟
أَتَذْكُرُ حِينَ تَغَمَّدَكَ الوَجَعُ البَاطِنِيُّ
وَ حَاوَلْتَ أَنْ تَسْتَفِيقْ..؟


لم أرَ لحظة ميلاد بكل هذا الوضوح من قبل
ربح البيع والله ياشاعر
مادام نتاجه هذا النور
بالطبع القصيدة تحتاج أكثر من قراءة ولكني وقفت كثيرا
بين دلالات حرفك التي تعرف
ما كان للكلمة




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

ياصاحبيَّ هباءٌ صارَ من خدَعِي ولمْ أكنْ منصتًا والريحُ تصطفقُ
  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 10:31 AM   #6


أخى القدير عبد القادر رابحى
جميل ما قرأت أيها الرائع الحضور
دمت جميلا



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

شاعر وناقد / عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر / مدير دار الجندي للنشر والتوزيع بالقاهرة

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 04:23 PM   #7
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية أحمد عبد الرحمن جنيدو


رائع يا صديقي الرائع صوراً ولغة وتركيب ومعنى
كاملة متكاملة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

أسكنت الليل المجنون بعينيك، سرقت النجم المسحورْ.
ووضعت خلاصة أحلامي في حلم مكسورْ.

  رد مع اقتباس
قديم 18-10-2008, 09:20 PM   #8


الحبيب عبد القادر الرابحي
لافض فوك أيها الجميل على هذه الرائعة
ولا أراك إلا عبرت عما يجول بخاطرنا جميعا
سلمت وسلم ابداعك المتألق دوما
أخوك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

التوقيع

محسن شاهين المناور

  رد مع اقتباس
قديم 19-10-2008, 05:51 AM   #9
معلومات العضو
شاعر
الصورة الرمزية سالم العلوي


الله الله يا أستاذ عبدالقادر
ما شاء الله لا قوة إلا بالله
بالنسبة لي هذه اول قصيدة أقرؤها لك بهذا الجمال الآسر والمعاني التي تشد نياط قلبي .. ولعل ذلك من جهلي وقلة اطلاعي على شعرك الجميل.. مع علمي أنك شاعر وناقد كبير.
قصيدة ليست بالقصيرة ومع ذلك فهي متماسكة إلى حد بعيد .. صور تذهب بك كل مذهب .. ولغة رصينة ليست غريبة على مثلك تذكرنا بالشعر العتيق الأصيل ..
أنا سعيد أني قرأت هذا النص الشعري الرائع ..
تقبل خالص ودي وتقديري
ودمت بخير وعافية..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-10-2008, 03:11 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وائل محمد القويسنى مشاهدة المشاركة

أخى الشاعر المتفرد
عبد القادر رابحى
كنتُ أول من عانق هذه الدرة
لله درك من شاعر
مرور أول وأول مرور
اسمح لى بعودة أيها الكريم ..... ولك الفضل
ودى وتقديرى
وائل القويسنى


أخي الشاعر الموهوب وائل..
حياك الله و بياك..
و جعلك في مقاعد الأولين..
كلماتك تعانق القلب..
و أنت صاحب هذه الصفحة قبلي..
و لك من الفضل و التقدير مثلهما و يزيد

و مرحبا بك
و بارك الله فيك..

عبد القادر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: الشِّعْرُ الفَصِيحُ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: بكائية امرئ الجرح الأخيرة
الموضوع
بكائية
بيني وبين امرئ القيس 2
بيني وبين امرئ القيس
بكائية عربية
بكائية على أبواب مدينتي



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة