أحدث المشاركات

سموّ» بقلم براءة الجودي » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» متاع» بقلم د. سمير العمري » آخر مشاركة: براءة الجودي »»»»» تمني» بقلم هاشم فزع » آخر مشاركة: هاشم فزع »»»»» سباق الزمن» بقلم هاشم فزع » آخر مشاركة: هاشم فزع »»»»» مــاذا أنــاديك ..؟» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» سَفْرَةٌ وَمَتَاهَةٌ» بقلم محمد حمود الحميري » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» اللحن الاخير ...» بقلم حيدرة الحاج » آخر مشاركة: محمد ذيب سليمان »»»»» جسر العودة» بقلم نافذ الجعبري » آخر مشاركة: نافذ الجعبري »»»»» { برمائية }» بقلم عوض بديوي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» حنين» بقلم أحمد العكيدي » آخر مشاركة: أحمد العكيدي »»»»»

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 50

الموضوع: حَيِّي القَرِيضَ

  1. #1
    قلم فعال
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 1,003
    المواضيع : 52
    الردود : 1003
    المعدل اليومي : 0.21

    افتراضي حَيِّي القَرِيضَ

    ردٌ واجب
    نفحني أخي الدكتور سمير العمري قصيدة مدح على وزن بحر الكامل على هذا الرابط
    http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...?t=16474&pp=10


    ولم يستطع قلمي أمام فيض مشاعره وكريم خلقه إلا أن يرد علي رائعته بقصيدتي هذه، فاقتطعت الوقت اقتطاعاً حتى تصبح في حلة تليق بمقامه وقدره عندي.
    تعمدت أن تكون القصيدة على وزن البحر البسيط وهو البحر الذي تعلمته على أيدي الدكتور سمير وكبار الشعراء في الواحة، والفضل لأولي الفضل.
    أقول لأخي هذه مني لا مجاملة فيها ولا مخاتلة وأنت تعلم ، هي ترجمة بالشعر لمشاعري كما هي، أرجو أن ترقى لذائقتك وذائقة كل من يشرفني بقراءتها.
    ما الحياة كلها إلا معانٍ ، ولم أعرف معنى يضاهي معنى الخل الوفي ، الذي لم يعد عندي من المستحيلات كما يصفونه ، ولكنه تمثل حقيقة فيما يجمعني بالدكتور سمير العمري وذلك ما أتمناه لكل من يقدر هذه القيمة.

    حَيِّي القَرِيضَ
    حَيِّ القريضَ أتى يَخْتالُ بالحُللِ
    في مَوْكِبٍ مِنْ بَدِيعِ الحَرْفِ والقُبَلِ
    أكْرِمْ بوَفدِ خَليِليِ قدْ حَوَى دُرَراً
    وقِيمَةُ الوَفدِ تُبْدِي قِيمَةَ الرَّجُلِ
    هَذا يَرَاعُ سَمِيرٍ وَهْوَ يَمْدَحُنِي
    أظُنُّهُ مَزَجَ الأحْبَارَ بِالعَسَلِ
    يَا مَنْ تُسَائِلُنِي عَنْ تِبْرِ جَوْهَرِهِ
    هُوَالنَّقاءُ فَلا تَعْْجَبْ وَلا تَسَلِ
    وَإِنْ عَجِبْتَ لَهُ فاعْجَبْ لِمُعْجِزَةٍ
    أحْيَا كَعِيسَى رُفَاتَ الشِّعْرِ فِي طَلَلِيِ
    وهَا أنَا أعْزِفُ الألْحَانَ مُرْتَجِلاً
    وَأَقْطِفُ الزَّهْرَ مِنْ مُسْتفْعِلُنْ فَعَلِ
    اُنْظُرْ لِقافِيَتي فَاللامُ خَاشِعَةً
    تُرَتِّلُ الشُّكْرَ فِي الأبْياَتِ وَالجُمَلِ
    وَلا تَظُنُّ بِأَنِّي مِثلُهُ أبَداً
    فَأيْنَ نَظْمِي مِنَ العُمْرِيِّ إنْ يَقُلِ
    وَمَنْ يَفُوُقُ سَمِيراً فِي رَوَائِعِهِ
    وَهَلْ بَسِيطِي يُجِارِي كَامِلَ الخِصَلِ
    أَشْعَارُهُ كَالعَصَا تَسْعَى لِمُنْكِرِهَا
    فَتَلْقُفُ الزَّيْفَ فِي الأحْبَالِ وَالحِيَلِ
    يَا شَاعِرَ الوَاحَةِ الخَضْرَاءِ مَعْذِرَةً
    إنْ كَانَ رَدِّي عَلىَ الأشْعَارِ بِالزَجَلِ
    فاصْفَحْ وَدَعْنِي لِشَوْقِ بَاتَ يَشْغَلُنِي
    وَكنْتُ حِينَ التقيْنا غَيْرَ مُنْشَغِلِ
    أبَا حُسَامٍ حَنِينِي بَاتَ يُرْهِقُنِي
    وَلَيْسَ عِنْدِي نَدِيمٌ يَحْتَوي كَلَلِي
    لَوْلا رُؤىَ يَقْظَتِي مَا كُنْتُ مُحْتَمِلاً
    أرَى مُحَمَّدَ وَالأطْفَالَ كَالثمِلِ
    وَكلُّ مَا كانَ فِي الفَجْرِ القَرِيبِ نَدَى
    أمْسَى مُنَىً فِي ليَالِي السُّهْدِ والمَلَلِ
    وَيْلِي مِنَ الهَاتِفِ المَهْجُورِ أطْلُبُهُ
    فَيَصْفَعُ السَّمْعَ قَوْلٌ (غَيْرُ مُتَّصِلِ)
    أرْتَّجُّ مِنْهُ وَمِنْ حُزْنٍ يُطَارِدُنِي
    يَسُدُّ أبْوَابَ آمَالِي بِلا كَسَلِ
    تَمُرُّ بِي ذِكْرَيَاتُ الأمْسِ تَجْمَعُنَا
    وَلَيَسَ لِي مَهْرَبٌ إلا غَدُ الأمَلِ
    هَلْ تَذْكُرُ النِّيِلَ تَسْبِينَا نَسَائِمُهُ
    فِي لَيْلَةٍ سِحْرُهَا المُنْسَابُ لَمْ يَزَلِ
    أوْ سَكْرَةَ الأمُسِيَاتِ الصَّافِياتِ هُنَا
    وَكَيْفَ فُرْسَانُنَا لَبُّوُا بِلا جَدَلِ
    حَيْثُ التقيْنَا بِإكْرَامِي وَثلَّتِهِ
    والحُبُّ يُنْشَدُ فِي مَنْصُوُرَةِ الغَزِلِ
    وَوِدَّ مُرْسِي بِكَفْرِ الشَّيْخِ نَخْطُبُهُ
    وَحَفْلَ عَبْلةَ حَتَّى الفَجْرِ فِي جَذَلِ
    وَفِي المَعَادِي وَإبْرَاهِيمُ يَصْحَبُنَا
    نَلْقَى الأحِبَّةَ وَالسِّمَّانُ في عَجَلِ
    وََقُبْلَةَ الرَّأسِ فِي دّارِ الأَدِيبِ بِمِصْــ
    رَ وَالتُهَامِيُّ َيُهْدِيهَا بِلا خَتَلِ
    وَكَيْفَ لا وَصَليِلَ الشِّعْرِ يَسْمَعُهُ
    وَأنْتَ تَسْبُكُ أبْيَاتاً مِنَ القُلَلِ
    فِي حُبِّ أرْضٍ كِتَابَ الدَّهْرِ تَكْتُبُهُ
    بِكُلِّ سَطْرٍ عَجِيِبَ الحَاِدثِ الجَلَلِ
    هَلْ تَذْكُرُ الأزْهَرَ الألْفِيَّ مُنْطَوِياً
    تَنْدَى مَآذِنُهُ خَجْلَى مِنَ الأُوَلِ
    تَأسَى لِقَاهِرَةٍ كَمْ عَزَّ مَسْجِدُهَا
    أيْنَ المُعِزُّ وََقَدْ ذَلَّتْ عَلَى وَجَلِ
    وتِلْكَ أحْوَالُهَا فَوْضَى بِلا عَسَسِ
    وَذَاكَ نَاطُوُرُهَا بِالْنَهْبِ فِي شُغُلِ
    حَادَتْ عَنِ الحَقِ والإسْلامِ عَامِدَةً
    لِيَسْقُطَ التَّاجُ والهَامَاتُ فِي الْوَحَلِ
    قَدْ قَالَ حَافِظُ إنْ مَاتَتْ كَنَانَتُنَا
    لنْ يَرْفعَ الشََّرْقُ رَأسَ العِزِّ مِنَ خَذَلِ
    كَأنَّهُ قَرَأَ الأيَّامَ فِي غَدِهِ
    وَأدْرَكَ الحَاضِرَ المَنْكُوُبَ بالغِيَلِ
    فَمِصْرُ تَرْسُفُ فِي الأغْلالِ مُجْبَرَةً
    وَالشَّرْقُ يَغْرُبُ مَقْهُوُراً إلى الطَّفَلِ
    وَكُلُّ قُمْصَانِهِ قَدْ قُدَّ مِنْ دُبِرٍ
    وّكُلُّ قُمْصَانِ عَادِيهِ مِنَ القُبِلِ
    فَأيْنَ تِيجَانُهَا والنَّصْرُ رَايَتُهَا
    مِنْذُ الفَرَاعِينِ حَتَّى عَهْدِ آلِ عَلِي
    مَنِ يعْتَلِي عَرْشَهَا لِلْمَجْدِ تَرْفَعُهُ
    هُوَ المَلِيكُ وَإنْ عَانَى مِنَ الخَبَلِ
    حَتَّى المَمَاليكُ بِالأسْيَافِ قَدْ حَكمُوُا
    فَمَا أضَاعُوُا وَكانُوُا سَادَةَ الدُّوَلِ
    فَهََلْ يَعُوُدُ صَلاحُ الدِّينِ أوْ قُطُزٌ
    يُخَضِّبُ الرَايَةً البَيْضَاءَ لِلْحَمَلِ
    وَيُطْلِقُ النَّسْرَ حُرَّاً مِنْ مَتاحِفِهِ
    فِي قَلْعَةٍ شَهِدَتْ ألْفَاً مِنَ البَطَلِ
    إِيهٍ سَمِيرُ لَقَدْ أرَّقْتَ مَوْجِعَتِي
    جَعَلتَني أنْزِفُ الأشْجَانَ في حُلَلِي
    خُذْنِي إلَى اِلْذِكْرَيَاتِ الحَالِمَاتِ لِكَي
    أَنْسَى بِهَا أَلَمَ الأحْزَانِ وَالعِلَلِ
    هَلْ تَذْكُرُ البَيْتَ فِي أنْشَاصِ مُبْتهِجاً
    وَسَامِرَ الليلِ وَالأزْجَالَ مِنْ بَصَلِ
    المِسْكُ يُنْعِشُنَا والجَمْعُ يُثْمِلُنَا
    وَالطِّفْلُ يُضْحِكُنَا وَالجَفْنُ فِي بَلَلِ
    هَلْ تَذْكُرُ الكَنْزَ مَدْفُونَاً بإرْثِ أبِي
    وَالدَّمْعُ يَنْسَابُ عِنْدَ القَبْرِ وَالنُزُلِ
    وَكَمْ عَرَجَنَا عَلىَ بَيْتِ العَبُوُسِ إذا
    كانَ العُبُوُسُ عَلى لا شَيءَ وَهْوَ خَلِي
    فَكَيْفَ تُنْسَى مَعَانٍ مِنْ مَآثِرِهِ
    وَإنْ نَسَينَا فَهَلْ نَنْسَى وَفَاءَ عَلِي
    وَلَو تُذَكِّرُنِي بِالأرْضِ تُبْعِدُنَا
    فَأنْتَ فِي كَبِدِي مَهْمَا اشْتَكَتْ مُقَلِي
    وَكُنْتُ أرْجُو خَلِيلاً وَالخَلِيلُ قَلِيــ
    لٌ فَاجْتبَيْتُ شَقِيقَاً والشَّقِيقُ يَلِي
    سُبْحَانَ رَبِّي هُوَ المَنَّانُ مُقْتَدِراً
    إنْ شَاءَ ألَّفَ بَيْنَ النَّاسِ وَالمِلَلِ
    وَرُبَّ قَدْر أخٍ يَعْلوُ أَخَاَ نَسَبٍ
    وَأَنْعُمُ اللهِ أقْدَارٌ بِلا عِلَلِ
    خَبِرْتُ فِيِهِ خِصَالاً تُحْتَذَىَ مَثَلاً
    وَفِي العُهُودِ وَفِياً جَدَّ مُمْتَثِلِ
    سَألتُ عَنْ مُتْعَةِ الدُّنْيَا وَبَهْجَتِهَا
    قَالوُا حَدِيثُ الرِّجَالِ الطُّهْرِ فِي الثَقَلِ
    وَحِينَ حَدَّثتَنِي أدْرَكتُ قَوْلَهُمُ
    وََقُلْتُ قَدْ صَدَقُوُا قَدْ كَانَ فِي الرَّجُلِ
    إنْ رُمْتَ شَهْدَاَ نَقِيَّاَ غَيْرَ مُخْتَلِطٍ
    اصْعَدْ إلَى القِمَمِ العَليَاءِ والمُثِلِ
    مِنَ القَصَائِدِ مَنْ تزْهُو بِشَاعِرِهَا
    لكِنَّ أشْرَفَهَا مَنْ عَفَّ عَنْ زَلَلِ
    حُرُّ اللآلِئ فِي الأصْدَافِ مَكْمَنُهَا
    وَدُوُنَهَا البَحْرُ والغَوَّاصُ إنْ يَصِلِ
    وَإنْ أرَدْتَ بَدِيعَ الزَّهْرِ تَحْصُدُهُ
    إغْرِسْ جُذُوُراًَ وَصُنْ سَاقاَ مِنَ الخَلَلِ
    رَوْضُ الأُخُّوَةِ يُرْوَى مِنْ مَشَاعِرِنَا
    وَخَيْرُ رِيِّ جَمِيلُ القَّوْلِ وَالعَمَلِ
    حَامَتْ عَليْهِ هَوَامُ الشَّرِّ تُفْسِدُهُ
    وَمَا اعْتَرَتْ وَجْنَتَيْهَا حُمْرَةُ الخَجَلِ
    وَلَيْتَهَا مِنْ هَوَامِ الطَّيْرِ نَعْذُرُهَا
    لَكِنَّهَا مِنْ هَوَامِ الإنْسِ وَالشِّلَلِ
    كَمْ حَاسِدٍ أَرِقٍ خَابَتْ مَكَائِدُهُ
    وَعَادَ أدْرَاجَهُ بِالخِزْيِ وَالفَشَلِ
    دَاءُ الحَسُوُدِ كَمَا تَدْرِي يُلازِمَهُ
    وَلا دَوَاءَ لَهُ إلا يَدُ الأجَلِ
    شَتَّانَ بَيْنَ حَقُوُدٍ بَاتَ مُعْتَمِلاً
    وَبَيْنَ غَافٍ نَقِيٍ غَيْرَ مُحْتَفِلِ
    هَذَا كََفُوُرٌ وَذَاكَ الْحَمْدُ يَرْفَعُهُ
    فالله يَحْكُمُ بَيْنَ النَّاسِ بِالعَمَلِ
    ولا تُجَادِلْ فَتَىً بِالغَيِرِ مُنْشَغِلاً
    فَلَيْسَ ذَلِكَ مَنْ يُغْرِيكَ بِالجَدَلِ
    هل تَسْمَعُ الحَيَّةَُ الرَقطاءُ مَوْعِظَةً
    أوْ يَهْتَدِي العَقْرَبُ اللدَّاغُ بٍالمُثُلِ
    أَلْغَيْتُ بَيْتاً هُنَا فِيمَا يُطَاوِعُنِي
    حَرْفِي فَلَسْتُ بِمَنْ يَهْوِي إلىَ الزَلَلِ
    هَلْ عَكَِّرَ البَحْرَ فِي الأعْمَاقِ مَيْتَتُهُ
    أوْ زَحْزَحَ الرِّيحُ يَوْمَاً مَوْضِعَ الجَبَلِ
    إيِهٍ سَمِيرُ لِمَاذَا بِتَّ تُخْرِجُنِي
    مِنِ فَيْضِ أنْهَارِ وِجْدَانِي إلى الوَشَلِ
    يَا صَاحِبِي وَأخِي وَالرُّوُحُ وَاحِدَةٌ
    عَهْدِي وَعَهْدُكَ كَالمِيثاقِ فِي الأزَلِ
    مَا دَامَ مَا بَيْنَنَا سِفْراً نُرَتِّلُهُ
    فَلا نُبَالِي بِمُجْتَثِّ وَلا رَمَلِ
    الخَيْرُ فِينَا بَقاءُ الشَّمْسِ مُشْرِقَةً
    وَتِلْكَ بُشْرَى بِقَََوْلِ الحَقِّ وَالرُسُلِ
    كَفْكِفْ دُمُوُعَكَ إنَّ اللهَ يَحْفَظُنَا
    وَهَلْ هُنَاكَ لِحِفْظِ اللهِ مِنْ جَدَلِ
    لَوْ كَانَ مُرُّ بُكَاءِ الشَّوْقِ يَنْفَعُنَا
    لَصَارَ نَبْعُ عُيُوُنِي مَضْرِبَ المَثلِ
    أصْمِدْ فَإنَّ فَلاةَ الوَجْدِ مُوُحِشَةٌ
    وَخَيْرُ زَادٍ لَنَا صَبْرٌ مِنَ الإبِلِ
    فَنَلْتَقِي بَعْد دَهْنَاْءِ الفِرَاقِ مَعَاً
    لِقَاْءَ صَادِي الفَلا بِالغَيْثِ وَالهَطَلِ
    عِنْدِي يَقِيِنٌ بِرَحْمَنِ يُقَرِّبُنَا
    مَهْمَا تَنَاءَتْ بِنَا الأجْسَادُ في السُّبُلِ
    إذْهَبْ لأرْضِكَ أوْ أَقْبِلْ لِرَوْضَتِنَا
    يُغْنِيكَ رَبُّك فِي حِلٍ وَمُرْتَحَلِ

  2. #2
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jul 2003
    المشاركات : 5,436
    المواضيع : 115
    الردود : 5436
    المعدل اليومي : 0.94

    افتراضي

    عدت أيها الفاضل إلى واحتك !
    عدت و العود أحمد و الله ، فما رأيت لك كهذه !
    كفتْ النائبات مدادي عن قول حسي و أعجمته ، لكن قولك فيه يكفيني .
    ليتها العودة الدائمة .
    كل التقدير .

  3. #3
    قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Aug 2006
    الدولة : فرنسا
    المشاركات : 25
    المواضيع : 1
    الردود : 25
    المعدل اليومي : 0.01
    من مواضيعي

    افتراضي

    معلقة رائعة من شاعر رائع يمدح أخا وشاعرا لايستحق إلا المحبة والاطراء والمديح فبارك الله بالمادح والممدوح وبارك الله في قول لايراد فيه غير وجه الله سبحانه وتعالى. أدام الله هذه المحبة في قلوبنا وأبقاها وشكرا ألف شكر لك أخي البحتري على مانثرت من الدرر وماقلت من العبر.

  4. #4
    الصورة الرمزية زاهية شاعرة
    تاريخ التسجيل : May 2004
    المشاركات : 10,227
    المواضيع : 573
    الردود : 10227
    المعدل اليومي : 1.86

    افتراضي

    ياللروعة
    والله إنك لشاعر كبير
    مدحت فأحسنت
    وأعطيتَ فوفَّيتَ العطاء
    بارك الله فيك مادحا
    وبأخي د.سمير ممدوحًا
    هكذا فليكن الشعر مزدانا
    بالوداد والوفاء
    دمت بخير أخي الكريم
    البحتري
    أختك
    بنت البحر
    حسبي اللهُ ونعم الوكيل

  5. #5
    عضو مخالف
    تاريخ التسجيل : Mar 2006
    العمر : 37
    المشاركات : 1,799
    المواضيع : 128
    الردود : 1799
    المعدل اليومي : 0.37

    افتراضي

    كفكف ضياءك يا بدر الدجى وقل
    يا شعر شعرا بلا ند ولا مثلِ
    تلك المودة فاضت عذبة فجرى
    دمي حماساً وفاضت أدمع المقلِ
    ربي مباركها، والقلب شاركها
    والفكر في نورها أجمل بمحتفلِ
    يا بحتريُّ أتاك الله موهبة
    في الحب، من قبله شعرٌ بلا عللِ
    أجمل بقولك بالروح التي كتبت
    بالفكر، بالحبر أجمل دونما جدل
    صار الحديث بنفسي -سيدي- لغة
    أدفقتها كاللآلي عذبة النزلِ
    أطيب بها قطعة من فن مبدعها
    تزهو كزهو الربا، أو طاقة المُثلِ
    يا نفس صوغي من الإيمان أمنية
    فالحب معزوفة في الناس لم تزلِ
    أكرم بمن قالها، أكرم بمن كُتبت
    فيه القصيدة فهي حلة الحللِ

  6. #6
    الصورة الرمزية د. محمد حسن السمان مستشار المدير العام للشؤون الإدارية
    شاعر وناقد

    تاريخ التسجيل : Aug 2005
    المشاركات : 4,318
    المواضيع : 59
    الردود : 4318
    المعدل اليومي : 0.86

    افتراضي

    سلام الـلـه عليكم
    الاخ الحيب الغالي الشاعر ( البحتري )
    باسمك الكبير
    ماهذا ؟ , اكاد لااصدق , هذا المستوى الرفيع , وهذا التمكن , وهذه الاحاسيس والمشاعر , غدق ثرّ , لايقدر عليه إلا شاعر حقيقي , من بيت ادب وعلم , هو انت ايها الاديب والشاعر الكبير , والكريم المفضال , وانا اطرب بهذا القصيد , كنت اتذكر جلسة ادبية , دعوتني اليها , وانا في زيارة مصر الحبيبة , وقد اخذتني بما اطلعتني عليه , من روائع شعر المرحوم والدكم , فقلت عنه إنه شاعر متفرد , لذلك لم اجد أن هذا الابداع الشعري , بغريب عليك .
    ما اروعك ايها الشاعر , واسمح لي ان اختار بعضا , وكلها جميل بالغ الروعة .
    رَوْضُ الأُخُّوَةِ يُرْوَى مِنْ مَشَاعِرِنَـا وَخَيْرُ رِيِّ جَمِيـلُ القَّـوْلِ وَالعَمَـلِ
    ------------ هَلْ تَذْكُـرُ النِّيِـلَ تَسْبِينَـا نَسَائِمُـهُ
    ------------ وَفِي المَعَـادِي وَإبْرَاهِيـمُ يَصْحَبُنَـا
    ------------ أَلْغَيْتُ بَيْتاً هُنَـا فِيمَـا يُطَاوِعُنِـي
    ------------ لَوْ كَانَ مُرُّ بُكَـاءِ الشَّـوْقِ يَنْفَعُنَـا

    تقبل محبتي الدائمة لك , وشوقا دائما , مع اعتزازي بك اخا .

  7. #7
    الصورة الرمزية سلطان السبهان شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2004
    الدولة : شمال الجزيرة !!
    المشاركات : 3,808
    المواضيع : 145
    الردود : 3808
    المعدل اليومي : 0.69

    افتراضي

    وقِيمَةُ الوَفدِ تُبْـدِي قِيمَـةَ الرَّجُـلِ




    صمت وإطراق في حضور الجمال هنا

    لافض فوك و عاش شانؤوك
    ما دام أن الموت أقرب من فمي
    فمجرّد استمرار نبضي معجزة .........

  8. #8
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع

    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.48

    افتراضي

    أَشْعَارُهُ كَالعَصَـا تَسْعَـى لِمُنْكِرِهَـا
    فَتَلْقُفُ الزَّيْفَ فِي الأحْبَالِ وَالحِيَـلِ

    \


    اللهم إني أشهد

    يامن كنت ترجو الخليل .... أبكاني طرب النداء في حرفك الباهر

    يارب أجمعنا والصالحين قرب حوض خليلك وصفيك وحبيبك

    اللهم آمين
    الإنسان : موقف

  9. #9
    الصورة الرمزية د.جمال مرسي شاعر
    تاريخ التسجيل : Nov 2003
    الدولة : بلاد العرب أوطاني
    العمر : 62
    المشاركات : 6,076
    المواضيع : 364
    الردود : 6076
    المعدل اليومي : 1.07

    افتراضي

    الأخ الحبيب البحتري
    لا غرو أن تكون قصيدتك التي وقعت عليها عيني بمجرد عودتي من مصر لأرض المملكة هي من أجمل ما قرأت لك من شعر فقد انصهر فيها قوة السبك مع صدق العاطفة .. و كيف لا و أنت أصبحت تمتلك أدواتك بإتقان
    فنعم المادح و الممدوح
    أحسنت أحسنت
    و تقبل مودتي و اشتياقي و اعتذاري لعدم تمكني من مقابلتك في القاهرة قبل رجوعي

    دمت بخير و سعادة و سلامي للأسرة الكريمة
    و أنا و كفر الشيخ كلها كان لنا الشرف حين التقيناك أنت و اخي د. سمير
    و أتمنى لو نلقاكما فيها مرات و مرات

    تحياتي و مودتي
    البنفسج يرفض الذبول

  10. #10
    الصورة الرمزية درهم جباري شاعر
    تاريخ التسجيل : Oct 2005
    الدولة : الولايات المتحدة
    العمر : 60
    المشاركات : 2,341
    المواضيع : 95
    الردود : 2341
    المعدل اليومي : 0.47

    افتراضي

    عِنْـدِي يَقِيِـنٌ بِرَحْمَـنِ يُقَرِّبُـنَـا
    مَهْمَا تَنَاءَتْ بِنَا الأجْسَادُ في السُّبُـلِ


    ونعم بالله

    الحبيب / البحتري ..

    لقد قلت فصدقت ومدحت فاحسنت
    وشكوت قأبكيت

    فما أروعك وما أرقاك !!

    هذه العصماء من أجمل ما قرأت لك

    هنيئا للحبيب د.سمير حبك الصادق

    وهنيئا لنا أخوتكما معا

    ولكما كل الحب والإعزاز .
    ملايين شعبي على موعدٍ
    مع الفجر ، يا أرضنا فاسعدي !!

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. بناء الرسول بصفية بنت حيي بن أخطب حقيقة أم خيال؟!
    بواسطة سامح عسكر في المنتدى الحِوَارُ الإِسْلامِي
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 07-10-2012, 11:55 AM
  2. الذود عن القريض من تهكم البغيض . . .
    بواسطة محسن شاهين المناور في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 48
    آخر مشاركة: 11-11-2010, 09:01 AM
  3. الذود عن القريض من تهكم البغيض
    بواسطة حازم محمد البحيصي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 03-12-2009, 05:49 PM
  4. رسالة من حيي بن اخطب الى ابن سلول
    بواسطة العمودي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 12-10-2009, 09:34 PM
  5. شمخ القريض
    بواسطة عبد الله الشدوي في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-09-2006, 06:35 PM