أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21

الموضوع: لص

  1. #1
    الصورة الرمزية أحمد الأستاذ أديب
    تاريخ التسجيل : May 2011
    الدولة : في قلبٍ ما
    المشاركات : 2,021
    المواضيع : 65
    الردود : 2021
    المعدل اليومي : 0.68

    افتراضي لص

    نظر لثوبها المطرَّز..تأمل نفسه غنيًا ليبتاع مثله لأمه,
    نظرت إليه بطرْفِ عينٍ ؛ ثمَّ صرخت..إنه لص ؛ يريد سرقة حقيبتي,
    فأكمل حلمه في السجن, ونامت تشعر بنشوة الانتصار..!
    سأكتفي بكِ حلما

  2. #2
    الصورة الرمزية عدي نعمة الحديثي قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    العمر : 42
    المشاركات : 391
    المواضيع : 106
    الردود : 391
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأستاذ مشاهدة المشاركة
    نظر لثوبها المطرَّز..تأمل نفسه غنيًا ليبتاع مثله لأمه,
    نظرت إليه بطرْفِ عينٍ ؛ ثمَّ صرخت..إنه لص ؛ يريد سرقة حقيبتي,
    فأكمل حلمه في السجن, ونامت تشعر بنشوة الانتصار..!
    حتى في الاحلام كيدهن عظيم
    لفتة ممتعة
    تحياتي
    غدا ستنسى من لُثمت شفاهها = حبي وتنسى في الهوى عبراتي



  3. #3
    الصورة الرمزية بهجت الرشيد مشرف أقسام الفكر
    أديب ومفكر

    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    الدولة : هنا .. معكم ..
    المشاركات : 5,065
    المواضيع : 234
    الردود : 5065
    المعدل اليومي : 1.23

    افتراضي


    الفقراء اليوم تقتلهم أحلامهم !

    جميلة ومضتك أستاذي وقاسية

    تحياتي ومودتي




    لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

  4. #4
    مشرفة عامة
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 13,126
    المواضيع : 183
    الردود : 13126
    المعدل اليومي : 5.19

    افتراضي

    حتى حلم الفقير يحاسب عليه..
    ومن يحاسب الصحراء إذا اشتهت شربة ماء
    ومضة درامية مؤثرة
    تحية لقلمك. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5
    الصورة الرمزية قوادري علي شاعر
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    الدولة : الجزائر
    العمر : 47
    المشاركات : 1,645
    المواضيع : 141
    الردود : 1645
    المعدل اليومي : 0.41

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأستاذ مشاهدة المشاركة
    نظر لثوبها المطرَّز..تأمل نفسه غنيًا ليبتاع مثله لأمه,
    نظرت إليه بطرْفِ عينٍ ؛ ثمَّ صرخت..إنه لص ؛ يريد سرقة حقيبتي,
    فأكمل حلمه في السجن, ونامت تشعر بنشوة الانتصار..!
    حلم بسيط لفقير
    وصرخة لامراة تلبس ثوبا فاخرا...تصوير لطبقية
    بدات تتسع في مجتمعاتنا..
    شكرا جزيلا الراقي أحمد..
    ما أكثر ماقلت
    وكأنك لم تقل شيئا.

  6. #6
    أديبة
    تاريخ التسجيل : Jan 2006
    المشاركات : 6,062
    المواضيع : 182
    الردود : 6062
    المعدل اليومي : 1.23

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأستاذ مشاهدة المشاركة
    نظر لثوبها المطرَّز..تأمل نفسه غنيًا ليبتاع مثله لأمه,
    نظرت إليه بطرْفِ عينٍ ؛ ثمَّ صرخت..إنه لص ؛ يريد سرقة حقيبتي,
    فأكمل حلمه في السجن, ونامت تشعر بنشوة الانتصار..!
    السلام عليكم
    عندما تكبر الهوة بين الأغنياء والفقراء توقع كل هذا وأكثر .
    الغنى الفاحش فساد وانحراف أكيد ,والفقر المدقع فساد وانحراف ,
    كل هذا يساوي بلادا فاسدة منحرفة ,ولملمها إن كنت تقدر .
    شكرا لك أخي
    ومضة رائعة وفي مكانها اليوم .
    ماسة

  7. #7
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    عضو الاتحاد العالمي للإبداع

    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.45

    افتراضي

    تأمل نفسه غنيًا ..

    إنه زمن .. جريمته التأمل !!




    تقديري.
    الإنسان : موقف

  8. #8
    الصورة الرمزية الفرحان بوعزة أديب
    تاريخ التسجيل : Aug 2012
    المشاركات : 2,333
    المواضيع : 184
    الردود : 2333
    المعدل اليومي : 0.92

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الأستاذ مشاهدة المشاركة
    نظر لثوبها المطرَّز..تأمل نفسه غنيًا ليبتاع مثله لأمه,
    نظرت إليه بطرْفِ عينٍ ؛ ثمَّ صرخت..إنه لص ؛ يريد سرقة حقيبتي,
    فأكمل حلمه في السجن, ونامت تشعر بنشوة الانتصار..!
    بطل نظر للثوب ولم ينظر إلى جسدها وجمالها ،إنه ثوب غير عاد ، فإذا كانت شخصية الرجل تعرف من خلال حذائه كم يقال ، فإن شخصية المرأة تعرف من لباسها المتفرد والمتميز .. فكأن البطل يحاول أن يفرغ جسد تلك المرأة من هذا اللباس المطرز ليحشو فيه أمه .. صورة تم إنجازها عبر الخيال ، فهو يقصد بنظرته أن يكرم أمه بمثل هذا اللباس ، وهي فهمت نظرته إليها بأنه يريد سرقتها ، مما يجسد تنافراً بين القصد والغاية من تلك النظرة الخاطفة ..
    حقق النص في البداية نوعاً من الانسجام قد يكون ذاتياً ونفسياً بل إعجاباً ، لكن صراخ البطلة أحدث شرخاً كبيراً تجلى في كسر ذلك الانسجام المولد وتحويله إلى تنافر مبني على شيوع ثقافة الحذر والحيطة على اعتبار أن اللصوص يستهدفون الأغنياء فقط ..
    بطل تمنى شيئاً فوق طاقته المادية ، ، فهو لم يقم بالسرقة بعد ،ومع ذلك اتهم بالسرقة فكان مصيره السجن ..
    راهن النص على ما يسمى بالتعضيد / نظر إلى ثوبها / نظرت إليه بطرف عين / في بداية النص ، مما حقق انسجاماً على مستوى الفعل والسلوك والرؤية البصرية .. انسجاماً شغل حيزاً زمناً قصيراً ،فالسارد عمل على تسريع الحدث لأن مقصديته المتوخى منها هو تحقيق مبدأ التنافر على مستوى النية والقصد المتباعد بين البطلين مما خلق أزمة كبيرة في التواصل وفي غياب حوار خارجي يفصح عن مقصدية كل منهما ..
    جميل ما كتبت وأبدعت أخي أحمد .. محبتي .. / الفرحان بوعزة ..

  9. #9
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه عضو اللجنة الإدارية
    مشرفة المشاريع
    أديبة

    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.75

    افتراضي

    مسكين! وئدت أحلامه، وهزمت آماله
    رائعة ومعبّرة
    بوركت
    تقديري وتحيّتي

  10. #10
    الصورة الرمزية اشرف الخريبي قلم منتسب
    تاريخ التسجيل : Oct 2014
    المشاركات : 85
    المواضيع : 3
    الردود : 85
    المعدل اليومي : 0.05

    افتراضي

    يظل الإنسان أسير الموقف من الحلم واكتشافه المذهل طوال الوقت الإنسان داخل واقع طبيعي يتحول إلى الشخصية الحاكمة بمزيد من مخزون الخبرة الإنسانية العميقة إلا انه فى النهاية يبقى عميقا خارج الوعي الباقي والبطل نعم البطل هو الذي ضمن التفاصيل بين اللصوصية والأحلام ولكنه هو نفسه الحصار النفسي أسير الوعي ودهشة المروي عنه وما يدور فى وعى الشخصية مُخالفا للواقع وأحداثه ودهشة النهاية فى هذه الومضة المتميزة ، مزاوجة ما بين الحلم والواقع علي شكل لصوصي محدد الأبعاد يعرض جانبا مهما من جوانب الواقع.يرسمه بدقة بفكرة مقطرة، تختزل في كلمات مكثفة، وموجزة، وموحية، مفارقة، ومباغتة بما لم يكن في الحسبان، بنهاية مغايرة للبدء منتصرا نشوان بانتصاره
    مع استخدم أفعال الحركة مع المفارقة وهي تعني مرور الحدث بصورة طبيعية على حساب حدث هو المقصود في النهاية، معاكس له وهو من أمور متناقضة لوضعها الحقيقي،.خروج يبعث على الإثارة والتشويق" ليتحقق به بناء منسجم متلاحم مدهش في النهاية ومفارق للبدء االذي كان متوقعا او متخيلا
    واحيلك الي هنا ايضا http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...393#post962393
    مع تحياتي وتقديري
    اشرف

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة