أحدث المشاركات

ليلةُ شَهْرَزَادَ الأخِير َة» بقلم د.نبيل قصاب باشي » آخر مشاركة: د.نبيل قصاب باشي »»»»» تَبَسَّمْ» بقلم محمد سمير السحار » آخر مشاركة: محمد سمير السحار »»»»» الغزال الذكي» بقلم جمال علوش » آخر مشاركة: أسيل أحمد »»»»» السيرة النبوية وإدارة الحياة» بقلم علاء سعد حسن » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» ماالفرق بين الخشية والخوف والوجل؟» بقلم أسيل أحمد » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» المَاسُوْنِيَّةُ وَهَيئةُ الحَرْبِ اللَّطِيْفَةْ» بقلم محمد حمود الحميري » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» بلا العرب (لزومية)» بقلم محمد خويطي » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» حوار مع ناقد» بقلم عبده فايز الزبيدي » آخر مشاركة: محمد حمود الحميري »»»»» واستشهد القمح نايا» بقلم محمد ذيب سليمان » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»» نسجل دخولنا بذكر الله والصلاة على رسول الله» بقلم عوض بديوي » آخر مشاركة: ناديه محمد الجابي »»»»»

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: محمد عبدالقادر الجاسم ، و إميل زولا

  1. #1
    الصورة الرمزية علي قسورة الإبراهيمي قلم مشارك
    تاريخ التسجيل : Jan 2003
    المشاركات : 144
    المواضيع : 71
    الردود : 144
    المعدل اليومي : 0.02

    افتراضي محمد عبدالقادر الجاسم ، و إميل زولا

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    لا يستطيع الإنسان ان ينجح في مزاولة اية مهنة ، إلاّ اذا احبها ، و اعتقد كل الاعتقاد بما يفعل . حتى و ان كلّفه ما يكره ، ... ما دام انه ينشد الصالح العام ، و يقوّم اعوجاج ... و هنا يكمن سر العبقرية و النبوغ .
    و قد رأينا على مرّ العصور و الازمنة أناسًا دافعوا عن قضية آمنوا بها ، بما أتوا من قوة ، و بما أعطوا من حجّة ... أ لم يفضل "سقراط "شرب السم على أن يتراجع قيد أنملة عما يعتقد من فلسفة و أراء ؟ ... أ لم يقبل "غاليلي " الموت على أن يتراجع عن مقولة دوران الارض؟... أ لم يلق الصحابي الجليل " حبيب بن زيد " ـ رضي الله عنه ـ ما لاقاه من" مسيلمة الكذاب " . في قصة ترويها لنا كتب السيرة :
    قال مسيلمة لحبيب أتشهد أن محمدا رسول الله ؟) وقال حبيب نعم ، أشهد أن محمدا رسول الله ).
    كست صفرة الخزي وجه مسيلمة ، وعاد يسأل وتشهد أني رسول الله ؟) وأجاب حبيب في سخرية اني لا أسمع شيئا !!)
    تلقى الكذاب لطمة قوية أمام من جمعهم ليشهدوا معجزته ، ونادى جلاده الذي أقبل ينخس جسد حبيب بسن السيف ، ثم راح يقطع جسده قطعة قطعة ، وبضعة بضعة وعضوا عضوا والبطل العظيم لا يزيد على همهمة يردد بها نشيد اسلامه لا اله الا الله ، محمد رسول الله ).
    و أكثر من هؤلاء جميعًا ، أ لم يقل رسول الله ـ صلى الله عليه و سلم ـ لأبي طالب : ( و الله ! يا عم ! لو وضعوا الشمس عن يميني و القمر عن يساري ، على ان اترك هذا الامر ، ما تركته ، حتى يظهره الله ، او اهلك دونه)... و هذه صفة العظماء ...
    ان الذي جعلني أكتب هذا الموضوع ... ما ذهب اليه الاستاذ / " محمد عبدالقادر الجاسم " رئيس تحرير جريدة " الوطن "الكويتية ، حين انتقد تصرفات الحكومة و بعض أفراد الاسرة الحاكمة لتعاملها في التحضير لإنتخابات مجلس الامة ، و بعض التصرفات الاخرى .
    مما ادى بالنيابة العامة الى توجيه له ادانة " التعدي على سلطات واختصاصات صاحب السمو أمير البلاد " .
    و لا نريد ان ندخل في معمعة الامور ، و لا في " قانونية الادانة " ... لأن هذا من شأن القضاء و رجاله .
    و لكن الملفت للنظر ، هو أن بعد ان هبّ " رجال الاعلام " لمناصرة الاستاذ / " محمد عبدالقادر الجاسم " ... حيث ذهب بعضهم ان هذه " الادانة " معناه بداية تقييد حرية الرأي ، و تقييد الصحافة بضوابط و قوانين صارمة ، و هذا يؤدي لامحالة الى التخلي عن " الديمقراطية " التي حسد بعضهم الكويت على انها تنعم بها... و ظن أهل الكويت انهم يحيون في " المدينة الفاضلة " التي تصورها " اريسطو " ، و دعى اليها " الفارابي " . حيث لا ظلم ، و لا جور ، و لا شرور...
    و الذي يدعو للتساؤل و الحيرة . كيف بالا ستاذ/ " محمد عبدالقادر الجاسم " بعد رأى و دافع عن " ظلم " و " كيد " مدبرين ضده ؟... يوجه رسالة الى امير البلاد ، بعنوان " يا صاحب السمو " ، يعتذر فيها " عن جرم لم يقترفه " . و مما خلصت اليه رسالته "إنني أجيد الدفاع عن نفسي، لكن غمرتني مشاعر المحبة والتضامن فأربكتني.. وهي دفاعي الأول والأخير.. فشكرا للزملاء في الصحافة وشكرا للقراء ولكل من أبدى تضامنه فهذه هي الكويت التي يراد تشويهها " .
    لا ! يا أستاذ ! لما الاعتذار اذا كنت تؤمن بما تكتب ؟ و ياليتك كانت لك الشجاعة الأدبية ما كانت لـ اميل زولا " Emile ZOLA " عندما حكّم ضميره كصحفي في قضية" دريفوس Dreyfus " الشهيرة . عندما نشر رسالة مفتوحة الى رئيس جمهورية فرنسا انداك" Felix FAURE " تحت عنوان : " اني أتهم J'accuse " بجريدة L'Aurore بتاريخ 13.01.1898 و التي فضحت رجال دهاليز الحكم في فرنسا من مدنيين و عسكريين . حيث كلّفته النفي و غرامة 3000 فرنكًا فرنسيًا . و لكنه كان بحق رجل اعلام ، و سجل اسمه في التاريخ...
    سؤال نترك للاستاذ/ محمد عبدالقادر الجاسم ، الاجابة عليه.
    المرء ضيف في الحياة وانني *** ضيف, كذلك تنقضي الاعمار.
    فاذا اقمت, فان شخصي بينكم *** واذا رحلت, فـ(قسورة)تذكار.

  2. #2

  3. #3

  4. #4
    الصورة الرمزية د. سمير العمري المؤسس
    مدير عام الملتقى
    رئيس رابطة الواحة الثقافية

    تاريخ التسجيل : Nov 2002
    الدولة : هنا بينكم
    العمر : 55
    المشاركات : 40,265
    المواضيع : 1080
    الردود : 40265
    المعدل اليومي : 6.47

    افتراضي

    أخي قسورة:

    أبدو بالتأكيد متطرف الرأي وغير منصف الحكم حين أقول أنني أؤمن بأننا في زمان إن يصل المرء فيه إلى منصب مرموق يشك في ذمته وسلامة منهجه. إنني رأيت أن من يمتلك المبدأ والعقيدة بما يقول محارب متهم منبوذ وغيرهم من الوصوليين المأجورين هم من يصلوا إلى المناصب.

    إنهم كالعصابة أخي طيور على أشكالها تقع وربما كان دافع هذا هو طلب الشهرة الشخصية بالمخالفة لا الدفاع عن مبدأ وعقيدة يؤمن بها.


    تحياتي وتقديري لك أيها الفاضل في زمن الغثاء.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المواضيع المتشابهه

  1. أهمية الكتابة .. إهداء إلى الأخت فاطمة عبدالقادر
    بواسطة بهجت الرشيد في المنتدى الحِوَارُ المَعْرِفِي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 28-12-2009, 08:17 AM
  2. من وحي محبتنا الي عبدالقادر رابحي
    بواسطة خالد الهواري في المنتدى مَدْرَسَةُ الوَاحَةِ الأَدَبِيَّةِ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 21-08-2009, 06:20 PM