ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين **************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
أطلب عضويتك اليوم كلمة د. سمير العمري في انطلاقة الاتحاد حصاد جديد من سنابل الواحة سارع بالانتساب للاتحاد العالمي للإبداع ديوان حب في اليمن عدد جديد من مجلة الواحة الثقافية القطاف الثاني من خمائل الواحة
لِمَ [ الكاتب : محمد سمير السحار - المشارك : محمد سمير السحار - ]       »     الحساب [ الكاتب : نوري الوائلي - المشارك : نوري الوائلي - ]       »     تأمل ناسك [ الكاتب : د. سمير العمري - المشارك : عبدالرشيد غربال - ]       »     مواربة ! [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     تكريم [ الكاتب : غلام الله بن صالح - المشارك : آمال المصري - ]       »     أنا [ الكاتب : مروان المزيني - المشارك : ماجد وشاحي - ]       »     الزغاليلُ الطرايا [ الكاتب : ماجد وشاحي - المشارك : آمال المصري - ]       »     تلويحـــــــــات الـــــورد [ الكاتب : سمير الفيل - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     التذكرة رقم 267 [ الكاتب : المختار محمد الدرعي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     صفحة رضا التركي . شعر فصيح [ الكاتب : رضا التركي - المشارك : رضا التركي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

للعشق ثوب واحد.

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 16-01-2013, 04:58 AM   #1
للعشق ثوب واحد.


ــ للعشق ثوب واحد ــ

ما رأيكِ أن نعود صديقين ؟!!!..
قُلتَهَا و مضيتَ تشقّ عباب البعـد،و قد طويت صحائف الغرام بقبضة الفجيعة،ما اِلْتفتّ خلفكَ كي ترى دمعًا يحفرُ أخاديدا على الخدين، و قلبًا تأبّطته الحسرات و اعتصرهُ الجزع..
تركتني جاثمةً بين يدي الدهشة، و خلفَ سياج الصمت ألهثُ في نفسي،أركض مسافة الألف ميل ؛أحاول اللحاق بك لكن خيبتي سبقتني فصفّدتني ،مُلقية بي في قبو ذاكرتي،أهزّ بجذع الأمس لتَتساقط عليّ وعودك وكلماتك،همساتك،فأبتلع مجاجة الصّبر على مضض، و أقضم يد الحسرة،لا أستطيع حراكًا فرمال الصدمة ابتلعت قدمي،و لا الكلام بمنجدي فقد كبّلت الغصّة لساني.
بالله عليك أ أستلّ كرامتي سيفًا في وجهك،و أميط اللّثام عن زيفك،و أذكّرك بألف عهد قطعتَه على نفسك،حين أشهدتَ الذي لا تخفى عليه خافية،بأنّي عصًا تُفجّر ينابيع فرحك وشمسك التي تخفيها في كبدك؛كي لا يشارككَ سراجها أحد،و أنّي مرآة روحك التي ترى فيها حقيقتك..
احترتُ كيف أناديك يا صاحب قلبي أو صديقي..فيا أنتَ اسمع منّي قبل أن أستعير من قلبي نبضاته لأحيا بها و أمنحَك إيّاه أجوفًا..إنّي قبل أن أعرف الحبّ كنتُ أحمل صناديقًا عجّت بما فيها،جاهلة ما خبّئ في جوفها، و حين عصفتْ في ربوعي رياحُ غرام لواقح؛ فار تنّور اللهفة في دمي فانكشفت لي لآلئ و زمرد، زبرجد و لازورد نثرتهم بين يديّ، فعرفت الحنين و اللهفة، الولع و الوله .. و بعد هدأة تلتْ زوبعة لقائنا الأول ألفيتُ فيك نفسي .و قد حرّرت قلبي من حِمل كنتُ أحمله فصار يحملُني ..
إنّي أحبّك و أحبّ اسمك قرب اسمي، رسمكُ في العين جاثم،و أنفاسك إلى رئتي تسلك دربها،فقلْ لي كيفَ يضيق القلب بكَ و أنا الفضاء الذي اتّسع ليَسع حضورك و غيابك؟
لم أعرف لشغفي بك، و ارتباكي بين يديك، و ملامحي المبعثرة في رحابك اسمًا آخر إلا الحبّ..
أغدقتُ عليك من كرم الحنين و أسرفتُ في منحك حفنات من جيوب الشغف،حتى خشيتُ على نفسي من ضوعة الوجدِ، و صبوة اللّهفة أن تذهب بقلبي،و لم يدر في خلدي أنّه ذات صحوة من حلم أفتحُ عيني فلا أجدك ،لكن حين غادرتني أدركتُ حمقي، فإني الآن أراني أسهبتُ في حلمي و كانت كلماتكَ تلك صفعةً أفاقتني من غفلتي ..
يا صاحبي لم أرَ عشقًا نزعَ عنه ثوبهُ ليرتدي غيرهُ، العشق حين تهرم سنونه، و تنكسر ضلوعه، لا تحييه الأمنيات و لا ترجعه إلى سابق عهده ..
فكيف نصبح صديقين بعد أن شربنا من كأس حبّ؛شاربها يحيا بها أو يموت بعدها؟فلا يستحيل الزيتُ ماءً يروي الظمأ،هكذا هو حبّي لك، لا ثوب آخرَ يليقُ به إلا الكَفن...



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

إنّ في حسنِ البيَان حكمةَ للعقل تُرتَجى،و فُسحة للرّوح تُبتغى..

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2013, 05:10 AM   #2
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


رائعة كما دوما... لغة راقية وتعابير جميلة
تسبحين في بحر الإبداع وتجيدين انتقاء الأصداف
بوركت
تقديري وتحيّتي
(همسة تمنّيت لو خلا من بعض الأخطاء النّحويّة لأثبّته)



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2013, 05:33 AM   #3


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
رائعة كما دوما... لغة راقية وتعابير جميلة
تسبحين في بحر الإبداع وتجيدين انتقاء الأصداف
بوركت
تقديري وتحيّتي
(همسة تمنّيت لو خلا من بعض الأخطاء النّحويّة لأثبّته)

أستاذتي الفاضلة ..هي شهادتك تشرفني دائما ..و أعتز برأيك الذي يحفّزني.
أتعلم من سادة الحرف في واحتنا الرائعة ..و أنت أستاذتي ..
محبتي الكبيرة
حتى و ان لم يحظ النص بالتثبيت ففي تعليقك شرف لي،
فقط كان بودّي أن تدلّيني على مواضع الأخطاء لأصححها و أتجنبها في النصوص القادمة باذن الله..
أعترف بتقصيري لكني أسعى جاهدة للتعلم .
تحياتي و خالص الود



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 16-01-2013, 09:58 PM   #4
معلومات العضو
قلم منتسب

No Avatar


المبدعه / نسرين بن لكحل
تركتينا بين يدي الدهشة،
نفر الى وحي من بوح اغنيات
نقف خلفَ سياج الذهول
نرتقب هطول المطر
كتناغم انسكاب احرفك الجميلة
فشكرا لكل هذا الالق

تحيتي

يحي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-01-2013, 11:26 PM   #5


قرأتُ هنا , قلائدَ من جمانٍ تناثرتْ حباتها حروفا تحتلُّ نصاً صاغة الألق ,بروعةِ قولٍ مفرداته بديعة التوظيف , وبناءٌ فيه ترابطت لبناته بجمالية وانساب مشهده برقة , لينقل للمتقلي بهاءاً أظنه سكن ذؤابة قمكَ واستكان به.
نص مرمري .. فلسفي الطرح في بعض جوانبه, وحزين في بعضها , ومتمرد كعهدو دوماً .
أهنئكِ عليه .. منتظراً هطلكِ القادم , بلهفة طفل لحلوى العيد .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

ثمة متعة في الصمود .. حتى ألماً .

  رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 03:31 AM   #6
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبدالإله الزّاكي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسرين بن لكحل مشاهدة المشاركة
ــ للعشق ثوب واحد ــ



إنّي أحبّك و أحبّ اسمك قرب اسمي، رسمكُ في العين جاثم،و أنفاسك إلى رئتي تسلك دربها،فقلْ لي كيفَ يضيق القلب بكَ و أنا الفضاء الذي اتّسع ليَسع حضورك و غيابك؟
لم أعرف لشغفي بك، و ارتباكي بين يديك، و ملامحي المبعثرة في رحابك اسمًا آخر إلا الحبّ..
أغدقتُ عليك من كرم الحنين و أسرفتُ في منحك حفنات من جيوب الشغف،حتى خشيتُ على نفسي من ضوعة الوجدِ، و صبوة اللّهفة أن تذهب بقلبي،و لم يدر في خلدي أنّه ذات صحوة من حلم أفتحُ عيني فلا أجدك ،لكن حين غادرتني أدركتُ حمقي، فإني الآن أراني أسهبتُ في حلمي و كانت كلماتكَ تلك صفعةً أفاقتني من غفلتي ..
يا صاحبي لم أرَ عشقًا نزعَ عنه ثوبهُ ليرتدي غيرهُ، العشق حين تهرم سنونه، و تنكسر ضلوعه، لا تحييه الأمنيات و لا ترجعه إلى سابق عهده ..
فكيف نصبح صديقين بعد أن شربنا من كأس حبّ؛شاربها يحيا بها أو يموت بعدها؟فلا يستحيل الزيتُ ماءً يروي الظمأ،هكذا هو حبّي لك، لا ثوب آخرَ يليقُ به إلا الكَفن...

أبدعت أختي الكريمة و أديبتنا السامقة نسرين بن لكحل، فقد سقيتنا أدبنا حلو المذاق، رفيع الدرجات، و عذب المعاني. نص رائع شدّني بلوحاته الفنية و بأسلوبه الماتع، تحياتي لك و بالغ تقديري.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 05:06 AM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحي احمد مشاهدة المشاركة
المبدعه / نسرين بن لكحل
تركتينا بين يدي الدهشة،
نفر الى وحي من بوح اغنيات
نقف خلفَ سياج الذهول
نرتقب هطول المطر
كتناغم انسكاب احرفك الجميلة
فشكرا لكل هذا الالق

تحيتي

يحي

أخي الكريم يحي.
جميلُ حضورك أديبنا .
شكرا لذوقك و تشجيعك ..و تشكرك الحروف لاشراقك بينها.
تحياتي الكبيرة .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 07:19 AM   #8


أقولها حقيقة يانسرين وبدون أية مجاملة ..
صورك فريدة من نوعها في جل نصوصك فلاأعلم من أي غمامٍ تستقين ؟ ومن أي خيالٍ تنسجين وتزخرفين تلك الصور البديعة الغناء التي أشهد الله على أني لاأخرج من أحد نصوصك إلا وخيالي ثريٌّ بالصور
ثم أنَّ فلسفة عشقك جميلة ..
للعشق ثوب واحد إما أن يكون بهي الألوان بديع النقوش أو يكون الكفن مصيره ..!
لله درك يارائعة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

سلكتُ طريقي ولالن أحيد = بعزمٍ حديدٍ وقلبٍ عنيد
  رد مع اقتباس
قديم 18-01-2013, 11:27 AM   #9


فيا أنتَ اسمع منّي قبل أن أستعير من قلبي نبضاته لأحيا بها و أمنحَك إيّاه أجوفًا..إنّي قبل أن أعرف الحبّ كنتُ أحمل صناديقًا عجّت بما فيها،جاهلة ما خبّئ في جوفها، و حين عصفتْ في ربوعي رياحُ غرام لواقح؛ فار تنّور اللهفة في دمي فانكشفت لي لآلئ و زمرد، زبرجد و لازورد نثرتهم بين يديّ، فعرفت الحنين و اللهفة، الولع و الوله .

السلام عليكم
الحب,,, والغدر !!!
كم يُذبح الحبّ المسكين تحت مقصلة الغدر ؟
هناك من يحب الحب نفسه, فيعز عليه أن يراه مذبوحا سابحا بدمه
وهناك من يحب أشياء أخرى من الحياة ,متوهما أنه الحب ,,فيهون عليه بعد اللقاء الأول
كلامك رائع ,مشاعرك حية نابضة تزيد الكلام جمالا وحياة
كوني بخير نسرين العزيزة
ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 19-01-2013, 08:00 AM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمدعبدالمجيدالرفاعي مشاهدة المشاركة
قرأتُ هنا , قلائدَ من جمانٍ تناثرتْ حباتها حروفا تحتلُّ نصاً صاغة الألق ,بروعةِ قولٍ مفرداته بديعة التوظيف , وبناءٌ فيه ترابطت لبناته بجمالية وانساب مشهده برقة , لينقل للمتقلي بهاءاً أظنه سكن ذؤابة قمكَ واستكان به.
نص مرمري .. فلسفي الطرح في بعض جوانبه, وحزين في بعضها , ومتمرد كعهدو دوماً .
أهنئكِ عليه .. منتظراً هطلكِ القادم , بلهفة طفل لحلوى العيد .

أخي الكريم عبد المجيد
قرأت تعليقك كثيرا حتى ما وجدت حروفا ألملمها بشكل يليق كي أرد عليكَ،
نعم هو ما وجدته فلسفي الطرح،أحب أن أقدم فكرتي بشكل يستنبطه القارئ من خلال سبر أغوار النص. أما الحزن فأظنه سمة تتبعني حتى في الفرح.
سعيدة جدا بهذه القراءة و راق لي حضورك و توغلك في حروفي..و شرف لي أن تنتظر جديدي.
أحييك تحية تليق بشخصك الكريم.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة