ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
تزغرد القفار [ الكاتب : زياد الشرادقه - المشارك : زياد الشرادقه - ]       »     ألا أنعِمْ بما يشفي النُّفوسا [ الكاتب : عبدالستارالنعيمي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     قف عند حدود الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     خيار الموعد الأغر [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : عبدالستارالنعيمي - ]       »     أصون كرامتي [ الكاتب : محمد محمود صقر - المشارك : محمد محمود صقر - ]       »     أبعِــد فمـكْ .. [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

// شرخ في جدار الروح //

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 04-06-2009, 06:09 PM   #1
// شرخ في جدار الروح //


مدخل
كل حي يصبح ميتا حين يصبح الزمن لديه مجرد عكاز يتكئ عليه خوفا من السقوط



ذات ليل بعيد مضى يحتسب فيه ساعات من عمره الفائت
سألته عنه، فأجاب :مازلت أتنفس.
سألته: أيعقل أن تتنفس فقط لتطيل البقاء أكثر؟
فابتسم ولم يجب
ومضى الزمن يجر معه بعضا مني وبعضا منه، مضى يجر معه بعضا من ذكريات حينا القديم،أختي تلعب بدميتها في شرود ،وأنا أرسم في الفراغ قوس قزح،أخي يمحي ما رسمت في يقظة سرعان ما تنتهي بصوت أمي الناهي:ألن تكفوا عن اللعب !!
وفقيه الحي يردد:
الله أكبر الله أكبر
أبي يمر من حديقة منزلنا الخالية من الزهور ،فوق الطين العائم تحت بعض الماء يحاول أن لا يفقد توازنه وهو يخطو من حجر لأخر كي لا يعلق الطين بحذائه ،يدس في جيب سترته وردة حمراء أهديتها له في ميلاده الخمسين قبل وفاة الوردة بعشرين سنة ،يعبر سياج المنزل نحو الجامع الكبير
وفقيه الحي يردد:
حي على الصلاة حي على الصلاة
وأطفال الحي يلعبون في هدوء،ونسوة الحي يتهامسون ،يضحكون
وفقيه الحي يردد :
حي على الفلاح حي على الفلاح
وتكثر الأرجل الحائرة على عتبة مسجدنا،سلمى تبتسم لقوس قزح ،تقتطع منه لونا لتطعم به أختها الصغرى
تبتسم أختها في فرح طفولي ،وتختفي كما اختفى قوس قزح من قبل.
وفقيه حينا يردد:
قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة
يعبر أبي سياج منزلنا و يسألنا في غضب:ألن تدخلوا الجامع !!
يضع حذائه بين يديه ويخطو بيمينه للداخل،وأنا مازلت أرسم قوس قزح،وما زال أخي يمحي ما رسمت ،وما زالت أمي تصرخ فينا في ملل ،وسلمى مازلت تمد يدها نحو قوس قزح الشبه المختفي في الفراغ، وأختها تعاند لأجل البقاء، ونسوة الحي خففن من ضحكاتهن ،وفقيه الحي يردد:
قد قامت الفلاح قد قامت الفلاح
أسرع فيسرع خلف الجميع موسم من حصاد لن يقطف
وصوت الفقيه يصاحبني:
الله أكبر الله لأكبر
لا حول ولا قوة إلا بالله
فيدخل الحي في سيمفونية صمت تطول لدقائق عدة، قبل أن يتغلب الضجيج عليها من جديد
سلمى تسألني في شبه همس:
أيمكنني أن أصلي معك في المرة المقبلة؟
أبتسم لها فتبتسم بالمثل،تجلس على إحدى الدرجات تراقبك ،وأنت تجلس على كرسي مصنوع من خشب مهترئ،تراقب كل ما يحدث أمامك كـ هي
تسألك أمي: أأتيك بكأس شاي؟
تبتسم ،فأكف عن اللعب،فليس هناك أجمل من كأس شاي مع قطعة حلوى مذاقها كـ أمي ..
تحضر أمي معها صينية الشاي ،تجلس بجانبك على كرسي خشبي فقد أحد قوائمه،فأفقدها القدرة على الجلوس بهدوء عليه ،تضل تراقبه بين الحين والحين مخافة السقوط
تبتسم أنتَ وابتسم معك ،نهزها فتصرخ بنا أن نكف على فعل ذلك فنكف،سلمى تبتسم ببلاهة ،تمد يدها باتجاه أمي فتبعدها ،فتمد يدها نحوك تخيفك بأصابعها النحيلة ،تدعي الخوف منها وتظل تخيف الجميع حتى هي،
استغرب منها كيف تجعل لها لحظات خاصة بها حتى عندما نكف عن رؤيتها.
تضحك سلمى بصوت مسموع يوقظ قطتنا السوداء النائمة على سياج المنزل، نصفها معلق في الفراغ ونصفها تلصقه بالسياج،تنضر نحونا في مللـ ،تجر جسدها وتجلس عند قدم أمي ،ترمقها أمي بتلك النظرة تخيفها بها كما تفعل بنا سلمى، فتمضي من أمامها لتجلس عند قدميك،تقدم لها قطعة حلوى، تلعقها وتبتعد عنها. أذكرك أن القطط لم تعد تأكل الحلوى وقطع الخبز اليابس .
فتسألني بصوت حزين:ومتى كفوا عن فعل ذلك ؟
أجيبك :مند كففنا عن أكله الخبز اليابس بالمثل
تسألك أمي بهمس:هل سترحل غدا ؟؟
ترقب الفراغ وعيون سلمى العالقة بك،تمسك كأس الشاي بيدك وتبتعد
تسألني أمي في حزن:أأخطأت بالسؤال؟
أربت على كتفها ،أمسك بيدها أقبلها وأمضي خلفك،عيونك مازالت تراقب الفراغ..
أتذكر قبل رحيلك بزمن
سألتك إن كنت ستكون بخير؟
أجبتني ستكون كذلك فالحياة رحلة بحث وعليك أن تبحث عما حسبت أنه ضاع منك،
وفي أعماقي كنت أذرك أنك لن تكون بخير.
فليس لكل رحيل مسافات
ولا لكل واقف ساقان.



مخرج
كل ميت يصبح حيا حين نطيل التفكير فيه في السر والعلن



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

اللهم انفحنى منك بنفحة خير تغننى بها عمن سواك

  رد مع اقتباس
قديم 04-06-2009, 06:12 PM   #2


همسة
ضحى بوترعة
أتمنى أن لا تعاتبني الفاضلة ضحى على استعمال سطريها كخاتمة لهذا الشرخ في جدار الروح

"ليس لكل رحيل مسافات
ولا لكل واقف ساقان.........."



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-06-2009, 09:59 PM   #3


هذه الحكائية المتشحة بثوب الخاطرة جاءت تحكي موقفًا من قلب الحياة ولو كان خط الحكاء اتصل فيها وظهر لكانت قصة تحتاج لحبكة نهائية لتتألق. لكنها تبقى حكائية خاطرية أو خاطرة حكائية- مهما يكن الاسم- أسعدنا التجوال في أعماقها.

ملحوظة:

لن تغضب ضحى أظن ما دمتِ نوهتِ عن انتساب السطرين لها.

ولم أفهم هذه العبارة :

قد قامت الفلاح قد قامت الفلاح

أظنكِ قصدتِ حي على الفلاح!

تقديري لحسكِ المرهف.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الناس أمواتٌ نيامٌ.. إذا ماتوا انتبهوا !!!
  رد مع اقتباس
قديم 04-06-2009, 10:15 PM   #4



مدخل
كل حي يصبح ميتا حين يصبح الزمن لديه مجرد عكاز يتكئ عليه خوفا من السقوط



الاستاذة فدوى يومة


توقفت طويلا عند مدخل النص..

وجدت في ما يغني عن اي كلام..!

سلمت..وسلم الق مدادك


محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

الفكـرة ُ..العالـية ُ..
لا تحتاجُ.. لصوتٍٍ..عـال ٍ..

  رد مع اقتباس
قديم 06-06-2009, 05:05 PM   #5
معلومات العضو
أديبة وشاعرة
يرحمها الله
الصورة الرمزية شريفة العلوي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فدوى يومة مشاهدة المشاركة
مدخل

أجبتني ستكون كذلك فالحياة رحلة بحث وعليك أن تبحث عما حسبت أنه ضاع منك،
وفي أعماقي كنت أذرك أنك لن تكون بخير.
فليس لكل رحيل مسافات
ولا لكل واقف ساقان.



مخرج

كل ميت يصبح حيا حين نطيل التفكير فيه في السر والعلن




الأديبة المبدعة المتميزة فدوى يومة
وجدت دفئا مغايرا وجمالا دفاقا غارقا في هذه الصفحة ووجدتني أتقلب على جمر الإبداع كما وجدت كل ادوات القلب هنا وكأن النبضات كان لها صوت المطرقة والعيون تومض ببريق يحمل مغزى العثور على ذات كانت ضائعة في صحراء التيه قبل ان تستدل آهاتها الى محطة تنهي مسار اللهاث وكان ما كان من جرعات حكم ورجرجة غيمات صيف ممطرة وإمتلاء الروح بقناعة صفية شافية ..
دمت ومازلت تبهرينني ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

[/SIZE]
  رد مع اقتباس
قديم 07-06-2009, 08:56 AM   #6


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فدوى يومة مشاهدة المشاركة
مخرج
كل ميت يصبح حيا حين نطيل التفكير فيه في السر والعلن



الميت هو من رحل عنا بجسده , والتفكير فيه إحياء مستمر لروحه فكيف يرحل عنا من نتذكره دائما . دائما ما يُفؤقنا الموت لكن غالبا منظل مُتصلين بهم عَبر ذكراهم وذكرياتنا معهم
عـزيـزتـي فدوى
لكِ خالص تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2009, 05:04 PM   #7


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. نجلاء طمان مشاهدة المشاركة
هذه الحكائية المتشحة بثوب الخاطرة جاءت تحكي موقفًا من قلب الحياة ولو كان خط الحكاء اتصل فيها وظهر لكانت قصة تحتاج لحبكة نهائية لتتألق. لكنها تبقى حكائية خاطرية أو خاطرة حكائية- مهما يكن الاسم- أسعدنا التجوال في أعماقها.
ملحوظة:
لن تغضب ضحى أظن ما دمتِ نوهتِ عن انتساب السطرين لها.
ولم أفهم هذه العبارة :
قد قامت الفلاح قد قامت الفلاح
أظنكِ قصدتِ حي على الفلاح!
تقديري لحسكِ المرهف.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العزيزة نجلاء
واسعدني تواجدك فيها وأكثر
عن العبارة
قد قامت الفلاح قد قامت الفلاح
قدأخطأت فيها و أيضا قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة
وأشكرك لأنك انتبهت لها
امتناني لهذا التواجد العطر



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2009, 05:06 PM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثائر الحيالي مشاهدة المشاركة
مدخل
كل حي يصبح ميتا حين يصبح الزمن لديه مجرد عكاز يتكئ عليه خوفا من السقوط



الاستاذة فدوى يومة


توقفت طويلا عند مدخل النص..

وجدت في ما يغني عن اي كلام..!

سلمت..وسلم الق مدادك


محبتي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
استاذي الفاضل ثائر
عندما يتساوى الحي مع الميت ماذا يبقى؟
اسعدني ان اجدك هنا
سلمت من كل شر وحماك ربي
تقديري وامتناني لهذا التواجد العطر




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2009, 05:12 PM   #9


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شريفة العلوي مشاهدة المشاركة
الأديبة المبدعة المتميزة فدوى يومة
وجدت دفئا مغايرا وجمالا دفاقا غارقا في هذه الصفحة ووجدتني أتقلب على جمر الإبداع كما وجدت كل ادوات القلب هنا وكأن النبضات كان لها صوت المطرقة والعيون تومض ببريق يحمل مغزى العثور على ذات كانت ضائعة في صحراء التيه قبل ان تستدل آهاتها الى محطة تنهي مسار اللهاث وكان ما كان من جرعات حكم ورجرجة غيمات صيف ممطرة وإمتلاء الروح بقناعة صفية شافية ..
دمت ومازلت تبهرينني ..

العزيزة شريفة
وكم من ذات حائرة في فراغ هذا الكون أيتها العزيزة لا نحن حررناها ولا نحن تركناها كما هي
للسعادة طعم أخر لتواجدك هنا
شرف لي ان تهتم أديبة مثلك بحرفي
دمت بسعادة وحياة




المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-06-2009, 05:15 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيماء وفا مشاهدة المشاركة
الميت هو من رحل عنا بجسده , والتفكير فيه إحياء مستمر لروحه فكيف يرحل عنا من نتذكره دائما . دائما ما يُفؤقنا الموت لكن غالبا منظل مُتصلين بهم عَبر ذكراهم وذكرياتنا معهم
عـزيـزتـي فدوى
لكِ خالص تحياتي[/center]

العزيزة شيماء
إنهم لا يرحلون أيتها العزيزة فهم ساكنون فينا ومهما حاولنا ابعادهم عن تفكيرنا يغرسون فينا من جديد
احيانا لا يكون الموت في ضم الجسد للقبر فحسب لأن الحي يفقد حياته حين يضع حد فصل بينه وبين من يحب
امتناني لك وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: // شرخ في جدار الروح //
الموضوع
جدار الصمت
على جدار الألم
معلقة الروح-الخليل مدينة الروح والأوفياء
ثقافة الروح وتربية الإرادة أو حكمة الروح في الفلسفات الشرقية المعاصرة
الأغنية المصرية (بين عاشق الروح وطلوع الروح)



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة