ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
قصة الصمت [ الكاتب : احمد المعطي - المشارك : احمد المعطي - ]       »     تَبدَّلَ الحُب .. [ الكاتب : محمد ذيب سليمان - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     أغنية العيد-قصة قصيرة [ الكاتب : أحمد العكيدي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     سقط سهوا. [ الكاتب : ناديه محمد الجابي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     حتى هناك !! [ الكاتب : حسام القاضي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     ومضات ماسه 7 [ الكاتب : فاطمه عبد القادر - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     الحطـام قصة قصيرة [ الكاتب : حسام القاضي - المشارك : حسام القاضي - ]       »     سَمادير [ الكاتب : أحمد الرشيدي - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     صفاء الروح [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : غلام الله بن صالح - ]       »     معاني بعض كلمات القرآن الكريم [ الكاتب : بهجت الرشيد - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

عــودة القلب الضال

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 12-01-2010, 12:06 AM   #1
عــودة القلب الضال



عودة القلب الضال



قد أبدُو على غير العادة و أنا أستعينُ بكلّ القسوة التي ما عَرفتُها يوما ً بذاتي لأتخلّصَ من ثمرة حسٍ أودَعتها رقتكِ و أنوثتكِ في قلبٍ حَكَمَتْ عليهِ الأقدار منذُ زمن بعيد في ألاّ يجترَ غيرَ الذكريات ، و في أن يعيشَ مُرغمًا على وقعها كحالةٍ غيرَ قابلة للاندثار ، في قلبٍ يَشتهي أن يُطعِمَ الأحزانَ في كلّ مرةٍ قطعةً من مُضغتهِ المتآكلة كي تَرضى بهِ شريكا وحيدًا دونَ جميع البشر ، و لكي تمنحهُ عذوبةَ الألم و شهوةَ المستحيل .



أي محاولةٍ لخيانةِ هذا العهدِ تعتبرُ انتحارا لِرؤى تَوارثتها الأيام و شَكّلَتْ من ديمومتها جدارَ صدٍ متين، و أيّ إيقاع مختلف يا حبيبتي قَد يخدَعُ الروح من حيثُ لا تحتسب فَترقصُ عاريةً غيرَ آبهة بعيون تَرصدُ حَركاتها و دورانها في مسرح الظلّ خارجَ حدودِ الضمير .



هُنالكَ عوالم جميلة جدًا لا تُنكرها طبيعتنا البشرية ، و لا يمكنُ للذاتِ مُقارعتُها أو التغلّبَ عليها ، إذ تنسَاقُ في طواعية عجيبة لنِداءاتها الممزوجة َبسحرٍ غريب ، فتقفُ تحتَ شلالٍ منهمرٍ تَغسلُ مَلامحها من أدران غيابِ التوحد المنشود .



في لحظةٍ فاصلة أودَعتُني فيكِ و تَركتُني أغرقُ دونَ أن أستنجدَ بأنامل أيادٍ ناعمة امتدتْ نحوي فجأةً في محاولةٍ يائسة من أن تمنعَني من لذّة الغرقِ فيكِ، و التوحدِ معكِ و بكِ على هامشِ صفحة الألمِ و الحرمان.



مُنذُ أمدٍ بعيد مَا تنفسّتُ يا صغيرتي، كنتُ أعتقدُ بعطبِ رئتي و نهاية صلاحية أنفاسي ، و لكن بمجردِ مراقصتكِ أحسَستُ بنقاطِ دمكِ تجري في أوعيتي فَعشِقتُها دونَ مشقةٍ في أن أبحثَ لها عن تبريرٍ يمنَحُني الراحةَ و الأمان ، و بدُونِ أن أُثقلَ بجنوني على رقةِ مشاعركِ المورقةِ بالعطاء .



أنتِ التي فَتحت طريقا إلى قلبي و استَوطنت فيهِ دونَ أن يَفتحَ الحسُ فاه أو يندّدَ بهذا الاجتياح لأراضيه ، مع أنّ كل الأعراف تسمحُ له بأن يُدافعَ و يَستميت من أجلِ حريتهِ و سلطانه ، و لكنّهُ لم يفعَل و لن يفعَل لأنكِ ما كُنتِ يوما غريبةً أو دخيلة ممقوتة ، بل أنتِ ماكثة مقيمة يا حبيبتي حتى قبلَ الظهور .



و كيفَ لهُ أن يخسَر سُلطانه و أنتِ يا غازيةُ غاية سُلطانه، و لَكنّه كَحُمقِ كلّ الغزاة ما جالَ في خاطرهِ يومًا بأن تَحتل رؤاكِ أركانهُ أو تستبدَّ في لحظةٍ بكيانه، بل كانَ مُستمرًا في غزو القُرى و المدنِ باحثًا عنكِ ، عن طيفٍ يشبههُ و يحاورهُ كمَا لو كانَ امتدادًا له ، بكلّ تفاصيل آلامهِ و أحلامه ، بكلّ نزعاتِ نزق جنونهِ شوقه و هذيانه .




أَتعتَقدينَ بعدَ ذلكَ أن يُغادرَ منكِ شِغافَ الروح أو يَستَسلِم لغيابكِ عن مساحات الوجود، أو يتعَطّرَّ بغيرِ مسكِ ملامحكِ التي رسخت عناقيدَ رؤى يقطفُ منها بسمات مسروقة في دجى لياليه ؟



نَعم سَيرضخُ للغياب حُبًا فيكِ و رغبةً في وصلكِ آيةَ نقاء، سيعودُ قلبهُ الضال من الضلال و سيغتسلُ بدمعهِ ليروي زرعًا أودعهُ فيكِ ذاتَ مساء، سيحملُ ثِقلَ أمانيهِ بين كفيهِ و يمضي ممزوجًا بطيفكِ الذي ينعكسُ صورةً على ظِلال نظاراتهِ المتماثلةِ للشفاء.



سيظلُ في زوبعة شعركِ لحنَ أمل يصففُ خصلاتِ الجنون بأناملٍ تجيدُ العتاب، و بتوارد الخواطر في الذهاب و الإياب، سيمنحكِ طاقة استمرار في الهروب و الابتعادِ عنه، فارحلي منه إليهِ فهو يعلمُ يقينًا أنّكِ آتية من رؤى المستحيل.


11/01/2010



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 01:49 AM   #2
هشام عزاس..


أنت فعلاً على غير العادة اليوم ياهشام
فقد استعرت بكلّ أبجديات الجمال
ورسختها من أجل هذا النص الرائع والذي يتحف العيون و القلوب ..

أقول:
كم من قلوبٍ وقفت على أطلال ذكرىً جميلة حتى حانت ساعتها !

رائعٌ أنت
نصّك سلبَ مني كل الحواس، كما سأتركها عندك وأمضي..
تشرفتُ أن أكون أول المارين من هنا ولن أكون الأخيرة حتماً..

وفقك الله دوماً وأبدا..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

شكرا للحبيبة سحر الليالي على التوقيع الرائع
  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 01:57 AM   #3


هذا البوح يعيدني إلى ذكريات ماض أليم قررت أن أنساه رغمًا عني ، فذهبت بعيدًا ولم ألتفت من ورائي - كعادتي - وذهبت أبحثُ عن نفسي وعن ذاتي التائه فيّ وفيها وفي دنيا التعب .

بحثت كثيرًا غير أني لم أجدني بعد .. قال لي عطار ذات يوم عدْ من حيث أتيت .. لكن السيف سبق العذل . لا عودة .. ضاعت الخارطة وشوّه الواقع تضاريس الأرض ، فكيف لي أن أعود ؟

عندما يعود القلب يا هشام إلى صومعته فذاك عين العقل . قل لي بربك أين ستجد مثلها في هذه الدنيا التي باتت أشبه بكابوس يجعل من الحليم حيرانا .

عودة ميمونة يا هشام . ونصك رائع جدا ويثبت .

تقديري واحترامي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 12:17 PM   #4


أنتِ التي فَتحت طريقا إلى قلبي و استَوطنت فيهِ دونَ أن يَفتحَ الحسُ فاه أو يندّدَ بهذا الاجتياح لأراضيه ، مع أنّ كل الأعراف تسمحُ له بأن يُدافعَ و يَستميت من أجلِ حريتهِ و سلطانه ، و لكنّهُ لم يفعَل و لن يفعَل لأنكِ ما كُنتِ يوما غريبةً أو دخيلة ممقوتة ، بل أنتِ ماكثة مقيمة يا حبيبتي حتى قبلَ الظهور .





أيها الحائر بين دهاليز قلبك


التائهة في معارج شرايينك


القابع خلف جدران حزنك


الممزق تحت سنابك الوفاء



ها قد آن أوان الربيع


والربيع يعود دائما


فلا تقاوم حرارة الشمس


ولا تختبئ من زخات السماء الدافئة


افتح قلبك لبيارق الحب المرفرفة,, القادمة اليك محمولة على أعناق الملائكة


هذا الغزو المبارك لا يهبط كل يوم


لا تسمح لجحافل الأحزان بالمقاومة


لا تدير ظهرك للنّوار الذي اشتعل نورا على أغصان مشاعرك


الحياة تناديك مرة أخرى


اتبعها كي يفرح لك المغادرون


ولا تتعب روحك بتأويل أفراحك


وتفسيرها


أتمنى لك كل أفراح العالم


من ذاق مرارة الحزن هو أحق الناس بالفرح


كان نصك مميزا ,,رائعا شاعريا


أودعته حبات قلبك


وانتزعته من عمق مشاعرك


فخرج تحفة ثمينة


كن بألف خير أخي هشام


ماسة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 04:21 PM   #5


أستاذ هشام عزاس

عودة مباركة لقلب ظن أنه ضل
وما للقلب أن يضل طريقا تقوده لمن سكنه

ومخطئ من ظن بإمكانية الهروب
من قدر لا مفر منه
فالحب قدر ولا قرار فيه


نص زاخر بكل جميل
رغم مصارعتك فيه لألم الذكرى

تحية تليق بك



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 08:13 PM   #6


السيد هشام عزاس

قد اتعبني النص حد الالم
فحين نقف في سماء الحيرةعند الحدود الفاصلة ما بين العتمة والنور تتقاذفنا قوى شرسة ترهقنا حد الاستسلام
فنظل نتأرجح ثمالة بينها
وحين يمكث الحزن فينا طويلا كأنما كائنا ينمو ويتكاثر فينا ينشا حنين بيننا وبينه , يجعل من استئصاله منا جرحا اخر حتى وان كان الفرح القادم بلسما, سيبقى نازفا

ومنا من يملك امام هذا حسّا رائعا يعزف على ايقاعاتها اعذب الالحان.

سيد هشام قد كنت بارعا في هذا العزف

اتمناك بخير
تقبل مروري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 10:16 PM   #7


أَتعتَقدينَ بعدَ ذلكَ أن يُغادرَ منكِ شِغافَ الروح أو يَستَسلِم لغيابكِ عن مساحات الوجود، أو يتعَطّرَّ بغيرِ مسكِ ملامحكِ التي رسخت عناقيدَ رؤى يقطفُ منها بسمات مسروقة في دجى لياليه ؟

نعم ..
يستحق غيابها كلمات ناصعة البياض على رقعة سوداء
تلفت الأنظار لحب جارف .. أبى أن يستسلم لغياب الحبيبة
أخي هشام
لقد غرفت من كنوز اللغة غرفاً في هذه اللوحة الرائعة .. فهنيئاً لك على هذا الابداع
سلمت يداك



..... ناريمان



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 10:48 PM   #8


وحده الزمن سيدلك على الصواب .......ربما عندما يفقد الآخرون صوابهم
ودائما ما يربكني تدخل البعد اللاعقلاني في السلوكيات والقرارات الإنسانية .....

وتذهلني الحياة السرية للمشاعر ...
فلا جدوى من الاحتماء بمظلة الكلمات ......... فالصمت أمام المطر أجمل
وبالرغم أنا لسنا متساويين أمام المطر....... لذا عندما يغادرنا الحب نجد أنفسنا في مواجهته وعلينا تجاهل نداءه العشقي الموجع واستفزازه السادي كي لا يزيد ألمنا ..
في حين أنه في اللحظة نفسها يصنع سعادة عشاق آخرين..... !!


كتبتها للتو وفي هذه اللحظه اخي هشام .....تحياتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 10:54 PM   #9


عبد الله المحمدي

يبدو أن القلوب عند بعضها أيها الجميل
الآن فقط كنتُ أفكر فيك و في غيابك أيها الأخ و الصديق الوفي و في غياب بصماتك الرائعة التي تتحف بها النصوص .

الحمد لله أنك بخير ، و سأعود للرد على جميل ما تفضلتَ به لاحقا إن شاء الله

تقديري و محبتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2010, 11:15 PM   #10




هشام عزاس

قرأتُ جمال عذوبة حرفك رداً

والآن ذهلت من دم محبرتك نزفاً

رائع هذا الشلال من الرقة وأنفاس الروح ونبض القلب

هنا يشتعل الحرف بصدق التناجي مع الحب

هنا نقول الحرف هو من كَتَبَكَ ولمْ تَكْتُبُه

ويصدق الشاعر وقت حرفه يكتبه

ويكتسي بجمال إحساسه ضياء ونقاء القلب

سلمت يمناك وصح منك القلب

بشوق أنتظاري لنثرمشاعره تكتبك


نجوى الحمصي





المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: عــودة القلب الضال
الموضوع
شجا القلب
** من القلب إلى القلب **
لذوي الفكر الضال
إليكِ يا بنت الشات... رسالة من القلب إلى القلب
من القلب لكم



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة