أحدث المشاركات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 25

الموضوع: أوتاد دُقّت في الرمال........

  1. #1
    أديبة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 390
    المواضيع : 42
    الردود : 390
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي أوتاد دُقّت في الرمال........


    أوتادٌ دُقَّتْ في الرمال...

    كلما انسقنا وراء رفضنا لمنحنيات الأقدار كلما تاهت منا الخطى نحو هاوية الغربة .
    غربة النفس ..
    وغربة الجسد
    نحو غربة توطين القلب حيث يطيب له ان يستوطن وان يدق اوتاده في رمال الدفئ
    للخلاص من صقيع التمرد والرفض..
    من صقيع الوحدة والتقوقع منفردا في متن الصمت..

    انت لم تفهم ولن تفهم ماذا يعني غياب اللقاء في حضرة الشوق
    تتمرد وتنسلخ كيفما يشاء لك وكيفما يحلو لك،
    كنت تسكنني ولكن لا تساكنني
    كنت وما زلت تعشق الاسفار عبر مطارات التيه التي تحياها
    لتكسر قيود تلك الزنزانة التي جعلتها تكبلك ....
    ومن محطة الى أخرى ... انتظرك .. وتعود ...
    تعود منهكا متهالكا غير باق من بقاياك سوى التململ والالم..
    سوى صمت آخذه منك عنوة لاصوغ من ضموره الظنون والهواجس،
    لاصوغ قصائد التوجس والخيفة والظن من مقدور فقدك في النهاية..
    رضيت بذلك الصمت مرغمة
    وعنفوان كبرياء الانثى داخلي بات يصرخ بي يعنفني
    ويأبى علي الرضوخ والاستسلام لنزواتك الصرعى
    على محراب اسميته يوما من الايام.. حبا
    ويا لحسرة ما عدت اخفيها ،
    حتى الكبرياء ذلَ لك من فرط ولوعي بك..

    زحف الغربة على روحي بات كزحف رمال الصحراء على شطآن المدن ..
    يخفي معالم الاضواء فيها ليخفي صخب الروح الذي كان يتوهج لحظة اللقاء..
    باتت الروح في ظلام..وبات القلب في ذهول من فقد نبضه..
    تداعت الأماني
    وتصدعت تلك الضلوع التي كانت تحتضن ذلك القلب
    فما عاد يفصلني عنهم سوى سويعات الموت البطئ ..
    اغتالتني غربتك ، كما اغتالتني غربة روحي عن جسدي
    الذي أخذ يتصفى رويدا رويدا
    جسد يترنح على مدارج تلك المطارات التي أخذتك عني ..
    علك وانت في طائرة تحليقك تلك
    تهبط هبوطا اضطراريا لتنقذ ما تبقى مني..
    لعلك تدرك ..لعلك تعي ماذا حلَّ بي..
    .لعلك توقف زحف رمال الموت الذي بات قاب قوسين مني...

    لميس الامام

  2. #2
    الصورة الرمزية مصطفى حمزة شاعر
    تاريخ التسجيل : Apr 2012
    الدولة : سوريا - الإمارات
    المشاركات : 4,423
    المواضيع : 168
    الردود : 4423
    المعدل اليومي : 1.58

    افتراضي

    أختي الفاضلة الأديبة لميس
    أسعد الله أوقاتك
    الإيمان والتسليم بالقدر ، أقدارنا ، ينجينا من الظن ، والألم ، والضياع ..ربما والموت حباً !
    مقدمة استبقت مناجاة الحبيب القاسي الراحل ، الذي تركها تترنح أمام الموت الزاحف إليها ..
    نصّ عميق الفكرة ، متنوع العاطفة طافحها .. يستحقّ مقالاً تحليلياً نقدياً يتناول فكرة الإيمان بالقدر ودوره في مواجهة البلاء ..
    ويتناول كذلك اللغة الأدبيّة الفاخرة للكاتبة الفذة .. ونقاط القوة والضعف في النص ..
    تحياتي وتقديري
    اللهمّ لا تُحكّمْ بنا مَنْ لا يخافُكَ ولا يرحمُنا

  3. #3
    أديبة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 390
    المواضيع : 42
    الردود : 390
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى حمزة مشاهدة المشاركة
    أختي الفاضلة الأديبة لميس
    أسعد الله أوقاتك
    الإيمان والتسليم بالقدر ، أقدارنا ، ينجينا من الظن ، والألم ، والضياع ..ربما والموت حباً !
    مقدمة استبقت مناجاة الحبيب القاسي الراحل ، الذي تركها تترنح أمام الموت الزاحف إليها ..
    نصّ عميق الفكرة ، متنوع العاطفة طافحها .. يستحقّ مقالاً تحليلياً نقدياً يتناول فكرة الإيمان بالقدر ودوره في مواجهة البلاء ..
    ويتناول كذلك اللغة الأدبيّة الفاخرة للكاتبة الفذة .. ونقاط القوة والضعف في النص ..
    تحياتي وتقديري
    الاستاذ الاديب الفاضل مصطفى حمزه ..سلمك الله ورعاك..

    عندما تتحول الاوتاد في علاقة ما الى عيدان ...
    تتداعى هذه العلاقة ولايبقى منها سوى الألم يلف حناياها..انها القسوة،
    وما هي الا ابتلاء..ووالابتلاء قدر الأقدار المكتوبة على الانسان حينها لا يبقى سوى القلم الذي يملي عليه العقل والقلب ان يبوح
    بنتاج الغدر واللامبالاة من مشاعر الآخرين التي قد تودي الى إحباط مميت...
    فكيف لاوتاد كانت كالجذور راسخة في اعماق الارض أن ن تتحول الى عيدان هشه لاتحتملها حتى الرمال
    ان تقابل بغير تلك الشحنة المتأججة من الألم الذي كان بقايا ندوب حفرت في قاع القلب..

    سيدي الفاضل شكرا لك من القلب ، تقديرك وقراءتك العميقة لبوحي ...

    تقبل مني جل التحايا...

    لميس الامام

  4. #4
    الصورة الرمزية كاملة بدارنه أديبة
    تاريخ التسجيل : Oct 2009
    المشاركات : 9,823
    المواضيع : 195
    الردود : 9823
    المعدل اليومي : 2.64

    افتراضي

    بوح رائع ولغة فاضت جمالا لتعبّر عن مشاعر تنقّلت مغتربة تارة و(منتمية) أخرى
    جعلت للغربة سهاما تخترق الضلوع وتغتال القلب والرّوح
    نصّ سطرته مشاعر مصبوغة باللوعة
    بورك القلم
    تقديري وتحيّتي

  5. #5
    الصورة الرمزية خليل حلاوجي مفكر أديب
    تاريخ التسجيل : Jul 2005
    الدولة : نبض الكون
    العمر : 52
    المشاركات : 12,542
    المواضيع : 378
    الردود : 12542
    المعدل اليومي : 2.38

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لميس الامام مشاهدة المشاركة



    كنت تسكنني ولكن لا تساكنني




    حتى الكبرياء ذلَ لك من فرط ولوعي بك..





    لعلك تدرك ..لعلك تعي ماذا حلَّ بي..





    صمت الوصال له صراخ ونحيب ... لذلك القلب النقي .. في الولاء.
    الإنسان : موقف

  6. #6
    الصورة الرمزية عبدالله عيسى قلم نشيط
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    الدولة : مصر
    المشاركات : 362
    المواضيع : 47
    الردود : 362
    المعدل اليومي : 0.15

    افتراضي

    " أوتاد دفنت في الرمال " عنوان قادر بذاته على حكي معنى عميق ..
    نص متشعب ، وعميق .. تمكن فيه الشاعر من الإمساك بكل مايدور
    في وجدانه .. وكأنه عاش هذه الطقوس . دمت طيبة أختي / لاميس

  7. #7
    أديبة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 390
    المواضيع : 42
    الردود : 390
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كاملة بدارنه مشاهدة المشاركة
    بوح رائع ولغة فاضت جمالا لتعبّر عن مشاعر تنقّلت مغتربة تارة و(منتمية) أخرى
    جعلت للغربة سهاما تخترق الضلوع وتغتال القلب والرّوح
    نصّ سطرته مشاعر مصبوغة باللوعة
    بورك القلم
    تقديري وتحيّتي
    اختي الجميلة كاملة بدارنه


    هو الوطن..هو الجذور..هو والوتد صنوان
    فإن تحول الوتد الى عود ..وجذور الوطن
    الى لا مبالاة...تأتي الغربة زاحفة على أرضه
    هي القيود تكبل..ونبقى بلا انحسار الى أن
    تهبط الطائرة الى مدرج الوطن..

    طاب اللقاء معك هنا غاليتي
    لك مني كل الود والتقدير..

    لميس الامام

  8. #8
    أديبة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 390
    المواضيع : 42
    الردود : 390
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خليل حلاوجي مشاهدة المشاركة
    صمت الوصال له صراخ ونحيب ... لذلك القلب النقي .. في الولاء.
    استاذ خليل حلاوجي تحية مسائية طيبة

    وهل بعد اغتيال القلوب الا النحيب..........الا الاشتكاء الى قاضي الهوى؟

    اقبل علي زماني قاضيني وداويني
    أحكم على قلبي واوردتي
    أحكم على نبضٍ
    وحبٌ في شراييني
    اقبل علي زماني وقاضيني،
    فيومي ، اضحى مشطور اً
    بين نوحي و إ نشادي،
    وبين ان يقاصيني ...
    لهيبُ هواهُ،
    اضرامُ نارٍ في القلبِ مشبوبٌ،
    لا ينطفي جمرّه
    بهجر ..
    ولا عتبٍ ،
    ولا قرارٍ بالفصلِ ينسيني
    أقبلْ علي زماني، وقاضيني....
    مللت يا قاضي الهوى
    حلماً ، يئنُ من ألمٍ ،
    عزوفاً عن عودِ مأساةٍ
    عن عودِ أيامٍ
    تأتي اليومَ...
    تحييني
    قد جفّ مني الدمعُ ..
    وقلبي واهٍ من تعللهِ
    بأنّ الهوى :
    يأتي مصادفةً
    ولا يأتي إبّان تشرينِ
    أحكم علي زماني وقاضيني،
    فما انا بشاكيةٍ -لسواكَ -
    وعدلك الآن أحتريهِ ويحتريني
    ان كنتُ مُذْنِبةً في هواهُ
    فعذري ..
    أنّ الهوى ملكٌ ...
    أنَصٍّبهُ..
    أبّجٍلهُ ...،
    أحميهِ من كل نائبةٍ
    تقضي عليه
    تُقصًيه عني
    فتُرْديني
    أذنبي تعلُّقَ خافقي التعب ..
    بهوىً!!!!!!
    جاءَ في خريفٍ من العمرِ يداويني؟
    ام أنَّ ذنبي
    أنِّي حلمتُ بعمرٍ
    تُكلِلِّه
    باقاتُ زهرِِ اللَّوْزِ ...
    ونفْحٍ من شذى الياسمين؟؟؟
    ياليتهُ ما حادَ عن طريقِ الشجى .
    يا ليتهُ!!
    ماعتلا
    قمماً قام ينصبها
    هو يعتليها اليومَ
    وهي الآن تُهوي بي

  9. #9
    أديبة
    تاريخ التسجيل : May 2007
    المشاركات : 390
    المواضيع : 42
    الردود : 390
    المعدل اليومي : 0.08

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله عيسى مشاهدة المشاركة
    " أوتاد دفنت في الرمال " عنوان قادر بذاته على حكي معنى عميق ..
    نص متشعب ، وعميق .. تمكن فيه الشاعر من الإمساك بكل مايدور
    في وجدانه .. وكأنه عاش هذه الطقوس . دمت طيبة أختي / لاميس
    الأخ الفاضل عبد الله عيسى سلمك الله ورعاك

    أشكر لك هذه الرؤيا الرائعة والقراءة العميقة للنص..
    تواجدك أسعدني...

    ودمت بخير

    لميس الامام

  10. #10
    شاعرة
    تاريخ التسجيل : Jan 2010
    الدولة : على أرض العروبة
    المشاركات : 34,923
    المواضيع : 293
    الردود : 34923
    المعدل اليومي : 9.68

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لميس الامام مشاهدة المشاركة

    انت لم تفهم ولن تفهم ماذا يعني غياب اللقاء في حضرة الشوق
    تتمرد وتنسلخ كيفما يشاء لك وكيفما يحلو لك،
    كنت تسكنني ولكن لا تساكنني

    تعود منهكا متهالكا غير باق من بقاياك سوى التململ والالم..
    سوى صمت آخذه منك عنوة لاصوغ من ضموره الظنون والهواجس،
    لاصوغ قصائد التوجس والخيفة والظن من مقدور فقدك في النهاية..
    رضيت بذلك الصمت مرغمة
    وعنفوان كبرياء الانثى داخلي بات يصرخ بي يعنفني
    ويأبى علي الرضوخ والاستسلام لنزواتك الصرعى
    على محراب اسميته يوما من الايام.. حبا
    متأرجحون بين هروب مأمول وعودة مستسلمة لنزوات الحبيب على محراب ما يسميه حبا
    يصرخ بنا الكبرياء فنفر ويجلدنا القلب بسوط الحنين فنبحث عن ذريعة لنعود صاغرين

    بوح جميل زاخر بعميق المشاعر ورقيق المعاني بلغة فاخرة وحروف ثرّة وأداء بديع

    دمت وروعتك

    تحاياي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أوتاد الدين..!
    بواسطة محمود العيسوي في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 12-12-2016, 09:26 AM
  2. دقت الساعة المهيبة !!
    بواسطة أحمد الأقطش في المنتدى الشِّعْرُ الفَصِيحُ
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 28-04-2014, 01:02 AM
  3. دقت ساعة الفرح
    بواسطة زهراء المقدسية في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 31-03-2011, 01:59 PM
  4. دقت خاطري يوما .. (( ..:: كلمات ::.. )) .
    بواسطة إيمان دلول في المنتدى النَّثْرُ الأَدَبِيُّ
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 02-12-2007, 07:30 PM
  5. دقت الساعة الثانية عشرة وانا أغير جرة الغاز
    بواسطة ايهاب ابوالعون في المنتدى الاسْترَاحَةُ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-01-2006, 11:49 PM