ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
مــلامـــح بـاهــتـــة [ الكاتب : عصام فقيري - المشارك : د. وسيم ناصر - ]       »     درس الحبيب [ الكاتب : نزهان الكنعاني - المشارك : نزهان الكنعاني - ]       »     كفّي الصدود [ الكاتب : تفالي عبدالحي - المشارك : تفالي عبدالحي - ]       »     بين الهدى والردى [ الكاتب : رياض شلال المحمدي - المشارك : تفالي عبدالحي - ]       »     لا عَلَـيْـكِ [ الكاتب : بشير عبد الماجد بشير - المشارك : تفالي عبدالحي - ]       »     قف عند حدود الله [ الكاتب : ساعد بولعواد - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     التسامح [ الكاتب : ياسر المعبوش - المشارك : محمد ذيب سليمان - ]       »     عودة بعد غياب وفصول من رواية [ الكاتب : علاء سعد حسن - المشارك : علاء سعد حسن - ]       »     شظايا الماء [ الكاتب : زاهية - المشارك : علي قنديل - ]       »     قصة لم تبدأ [ الكاتب : علي قنديل - المشارك : علي قنديل - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

عقوقٌ

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 24-11-2012, 06:44 PM   #1
عقوقٌ


ومضة استوحيتُها من قصة قصيرة بعنوان ( وداع ) للأستاذة الأديبة ربيحة الرفاعي ( زادها الله بسطة في العلم والأدب) ، وهذا رابطها :
http://www.rabitat-alwaha.net/moltaq...ad.php?t=49312


كقطّة مذعورة رحلتْ عن دنياه وخلّفت وراءَها ذكرياتٍ قاتمةً تنهشُ أعماقَه ..تاركةً له المللَ والضياعَ والفراغَ كما يتركُ السّكيرُ جرّةَ خمر فارغة ، قائلةً له ودموعُها على وجنتيها تنسكبُ مِدراراً : فلتهنأ بزوجك يا بني ، ولتقرّ بكَ عيناً ، فأعدك لن تظفرا برؤية وجهي بعد اليوم ، وقد كنتُ مخطئةً حينَ ظننتُ أنني الأوْلى عندك والأهم ، ولم يدرْ لي بخلد أنّ التي اخترتها زوجة لك ، تلك الوديعة صاحبة الملمس الناعم ستنقلب أفعى يسري سمّها في أحشاء أسرتنا ...وداعاً ولدي ، يا فلذة كبدي ..!!

ربيع السملالي

24 / 11 / 2012



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

أنــــا لا أعترض إذاً أنا موجود ....!!

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 07:04 PM   #2


هو قلب الأم يتمزق كمدا لعقوق ولدها وتنطق كلمة وداع أعتقد لاتقدر عليه مهما بلغت درجة العقوق
لامست كلماتك شيء بالنفس بني
بوركت أيها الربيع وبوركت من أوحى لك نصها بهذا النبض المؤلم
دام ألقك
تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 07:29 PM   #3


أذا شعر بهذا الفراغ والفقد لوداعها المؤلم لابد أن لا يكون هذا لقاءهما الوحيد . بوركت أستاذ ربيع تحياتي وتقديري.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 08:24 PM   #4


يشقى الآباء من أجل راحة فلذات أكبادهم ، و حين يبلغون من الكبر عتيّا يُجازون العقوق، و رد الاحسان بالاساءة و النفور من أبنائهم .
هؤلاء الأبناء الذين تمادوا في عقوقهم ناسين أنه كما تدين تدان ..و مع هذا يبقى قلب الأم حنونا لا يطيق صبرا على وداع ابنها و ان اشتدت قسوته.
كلمات تلامس الرّوح لصدقها و واقعيتها .
تحياتي لك أستاذي ربيع .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 10:53 PM   #5


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة آمال المصري مشاهدة المشاركة
هو قلب الأم يتمزق كمدا لعقوق ولدها وتنطق كلمة وداع أعتقد لاتقدر عليه مهما بلغت درجة العقوق
لامست كلماتك شيء بالنفس بني
بوركت أيها الربيع وبوركت من أوحى لك نصها بهذا النبض المؤلم
دام ألقك
تحاياي


أهلا بك أستاذة آمال ، سعدت بحضورك الجميل ، وكلماتك الرائعة ..شكرا لك بحجم قامتك

دمت بخير وعافية

تحياتي لك وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 11:04 PM   #6
معلومات العضو
أديب
الصورة الرمزية عبد السلام هلالي


سامحك الله أستاذي وأخي ربيع على هذه الصورة المؤلمة.
مجرد تخيلها يجعل تيارا باردا يعبر جسدي. وأدرك تماما أن الواقع أقسى.
أنجانا الله وإياك من العقوق ومتعنا برضى الوالدين الذي فيه رضاه.
شكرا لك على التذكرة. تحيتي وتقديري.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

اللهم اهدنا إلى ماتحبه وترضاه

  رد مع اقتباس
قديم 24-11-2012, 11:10 PM   #7
معلومات العضو
نائب رئيس الإدارة العليا
المديرة التنفيذية
شاعرة
الصورة الرمزية ربيحة الرفاعي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ربيع بن المدني السملالي مشاهدة المشاركة

كقطّة مذعورة رحلتْ عن دنياه وخلّفت وراءَها ذكرياتٍ قاتمةً تنهشُ أعماقَه ..تاركةً له المللَ والضياعَ والفراغَ كما يتركُ السّكيرُ جرّةَ خمر فارغة ، قائلةً له ودموعُها على وجنتيها تنسكبُ مِدراراً : فلتهنأ بزوجك يا بني ، ولتقرّ بكَ عيناً ، فأعدك لن تظفرا برؤية وجهي بعد اليوم ، وقد كنتُ مخطئةً حينَ ظننتُ أنني الأوْلى عندك والأهم ، ولم يدرْ لي بخلد أنّ التي اخترتها زوجة لك ، تلك الوديعة صاحبة الملمس الناعم ستنقلب أفعى يسري سمّها في أحشاء أسرتنا ...وداعاً ولدي ، يا فلذة كبدي ..!!


الله الله
إذا كان لنصي المتواضع أن يوحي بهذه الومضة البديعة فلي أن أحلم إذا بأثر له في قلوب ونفوس الأبناء وأزواجهم، وأن أفخر به وبما أوحى لأديب ملتزم ثابت الخطو على سبل الرشاد إن شاء الله..
وأراك اقتنصت المشهد هنا من حيث بات هو وراء ظهرها لترسم لنا ما سيعيش بعدها من فراغ وضياع رغم وجود زوجه التي انفردت بالساحة
كم جميل ما أبدعت أديبنا
لا حرمك البهاء

وأهلا بك ف يواحتك

تحاياي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 03:03 AM   #8


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غصن الحربي مشاهدة المشاركة
أذا شعر بهذا الفراغ والفقد لوداعها المؤلم لابد أن لا يكون هذا لقاءهما الوحيد . بوركت أستاذ ربيع تحياتي وتقديري.

بارك الله فيك أختي غصن الحربي ، سعدت بمداخلتك المفيدة ، وحضورك الجميل ..

دمت مشرقة

تحياتي ومودتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 09:51 AM   #9
معلومات العضو
عضو اللجنة الإدارية
مشرفة المشاريع
أديبة
الصورة الرمزية كاملة بدارنه


صورة تنبض بما لعقوق من تأثيرات سلبيّة
أحسنت الوصف ورسم المشهد أخ ربيع
شكرا لك ولصاحبة النّص على الإيحاء
بوركتما
تقديري وتحيّتي



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 25-11-2012, 10:13 PM   #10


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسرين بن لكحل مشاهدة المشاركة
يشقى الآباء من أجل راحة فلذات أكبادهم ، و حين يبلغون من الكبر عتيّا يُجازون العقوق، و رد الاحسان بالاساءة و النفور من أبنائهم .
هؤلاء الأبناء الذين تمادوا في عقوقهم ناسين أنه كما تدين تدان ..و مع هذا يبقى قلب الأم حنونا لا يطيق صبرا على وداع ابنها و ان اشتدت قسوته.
كلمات تلامس الرّوح لصدقها و واقعيتها .
تحياتي لك أستاذي ربيع .

أهلا بك أختي نسرين ، سعدت بإضافتك الرائعة والمفيدة ، أحسنت ، بارك الله فيك

دمت مشرقة

تحياتي لك وخالص الود



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة