ملتقى رابطة الواحة الثقافية
ملتقى رابطة الواحة الثقافية
التسجيل مدونات الأعضاء روابط إدارية مشاركات اليوم التعليمـــات البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة
Loading...
نرحب بكل حر كريم من أبناء الأمة ينتسب لهذا الصرح الكبير شرط أن يلتزم ضوابط الواحة وأهمها التسجيل باسمه الصريح ***** لن يتم تفعيل أي تسجيل باسم مستعار ولهذا وجب التنويه ***** نوجه عناية الجميع إلى ضرورة الالتزام بعدم نشر أكثر من موضوع واحد في قسم معين يوميا ، وكذلك عدم رفع أكثر من موضوعين لنفس العضو في الصفحة الأولى لأي قسم ***** كما يرجى التفاعل المثمر مع جميع مواضيع الملتقى والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين ********************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
الواحة صرح الأدب الأرقى فحافظوا عليه
مراحل النمو العقلي [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     نظرات .. من ثقب ذاتي ! [ الكاتب : ياسر سالم - المشارك : ناديه محمد الجابي - ]       »     اليأس والأمل [ الكاتب : محمد على مؤيد شامل - المشارك : محمد على مؤيد شامل - ]       »     قِفِوا نَبْكِكُمْ [ الكاتب : حسن سباق - المشارك : حسن سباق - ]       »     رسالة فضائية [ الكاتب : عماد هلالى - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     مهمة إنقاذ [ الكاتب : غاندي يوسف سعد - المشارك : غاندي يوسف سعد - ]       »     قصة اليتيمة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أم القرى [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     قصة الهرة [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     أمي [ الكاتب : هائل سعيد الصرمي - المشارك : هائل سعيد الصرمي - ]       »     ****************************************************************************************************************************************************************************************************************************************************
العودة   ملتقى رابطة الواحة الثقافية > فُنُونُ الإِبْدَاعِ الأَدَبِي > النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

حروف رُفِعَ عنها القلم ..!!

النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

يرجى من الأعضاء الالتزام بما يلي
1- عدم انكفاء العضو على مشاركاته ونصوصه والتفاعل المثمر مع جميع مواضيع الأعضاء والتركيز على رقي الطرح وسمو المضامين.
2- عدم إغراق الصفحة الأولى للقسم بمواضيع عضو بذاته ولا يسمح للعضو يوميا إلا بنشر موضوع واحد في القسم ورفع اثنين من مواضيعه كحد أقصى.
3- نحن هنا نلتقي لنرتقي بتفاعل كريم بعيدا عن النرجسية والأنانية والتقوقع ومعا نكون أقدر وأظهر فطوبى لكريم وتبا للئيم.
إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع أنواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2008, 09:27 PM   #1
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية محمد سلمان البلوي
حروف رُفِعَ عنها القلم ..!!


حروف رُفِعَ عنها القلم

الحروفُ سهامٌ مُوجّهة
قبل أنْ تبلغ غاياتها، وتُصيب أهدافها، تنفذ من خلالنا .. فنتألّم
_حتّى ونحنُ نكتبُ الفرح، ونخطّّ السرور فوق السطور .. نتألّم_
فكيف .. إنْ كانت هذه الحروف _أصلاً_ حروف ألم !!
أولا تستحق _منّا_ أنْ يُرفعَ عنها القلم ؟!

نقطة تماس .. ولا مساس

لأنّي رجلٌ لا يَحتمِلُ الرفضَ ولا يَتحمّله، سَأدحرجُ إليكِ الكلمات ككرة احتمالات، تبدأ بـ (قد)، وتنتهي بـ (ماذا لو)، و(على فرض)، وسَأهمسُ في أذنكِ بسرٍّ صغير، قد يسري في عروقك، فتتفتـّح له وُرودك، ويخضرّ عُودك، وقد يشربُ صيفك كلّ غيوم شتائي، فلا يجد ربيعي قطرة ماءٍ يستقبلُ بها خريف العمر _حين يحلُّ_ بورقةٍ خضراء.
ماذا لو كنتُ أحبّكِ فعلاً ؟! ماذا لو كان كلّ ما كنتُ أقوله لكِ عن الصداقة التي تربطني بكِ مُجرّد كلام أحتالُ به على مشاعر أخرى تسكنني، وتطلبك؟!
هل ستمنحيني فرصة الولوج _من سَمِ الخياط_ إلى عالمك؟! أم ستتركيني مُعلّقاً على مشاجب الوقت! مشبوحاً على مفارق الصمت! كنقطة تماسٍ بين دائرتين كلتاهما ترفضني: عالمك، وعالمي.
إنْ اعترفت، فلن أعود أبداً كما كنت، أو إلى حيث كنت، ولن نعود_أبداً_ كما كنّا، أو إلى حيث كنّا، فإمّا أنْ يحتوينا الحب ويقبلنا، وإلا فستلفظنا الصداقة وترفضنا.
وعلى فرض أنّي اعترفت، وأنّكِ جُننتِ وقبلت، فلا الجنون يُدنيني منكِ، ولا العقل يُقصيني عنكِ، وقدري وقدركِ أنْ يموت الأمل بيننا، قبل أنْ يُولد _من رحم المحال _ حبّنا، لنبقى كخطّين مُتوازيين، يسيران _جنباً إلى جنب_ في الإتجاه ذاته، ولكن .. لا يلتقيان أبدا.
لذا .. دعيني أحترقُ بصمتي، وتشاغلي عنّي بتخمين ما كان سيقوله لكِ قلبي، لو قُدّر له أن يعترف، ولو قُدّر لنا أنْ نلتقي في غير زمان ومكان، قبل فوات الأوان، وحسبي وحسبكِ _من حظّي وحظّكِ_ أنْ التقى حرّفي بحرّفك فوق الأوراق، وأنْ عانق خطّي خطّك رغم الفراق. حسبي وحسبكِ من دنيا الحبّ، سعادة حروفنا، رغم شقاء روحينا.

لا مَفرّ

أسئلةٌ كثيرةٌ تدورُ حولكِ، وإجاباتٌ أكثر تقودني إليكِ، وأعلم أنّكِ شِقّ مُعادلة لا تكتملُ إلّا بي، ورقمٌ صعبٌ لا يقبل القسّمة إلّا عليّ، ولكنّكِ تُصرّين _ وأنتِ تجتاحينني _ على أنّكِ لا تحتاجين إليّ، وأنا أصرّ _ رغم إصراركِ_ على أنّي نقطة ارتكاز قلبك، كلّما حاول أنْ يرسم دائرةً للحب انطلقَ منّي، ودار حولي، فلا تُعاندي قلبكِ بعقلك فكلاهما يُحبّني .

عقلي يُحبُّكِ

بيني وبينكِ .. نافذةٌ لا أغلقها أبداً، وبابٌ لا أسدّه مهما تحدّاني العقل وعاندني، ومهما تبدّى لي اليأس وراودني عن نسيانك، وعقلي _لو تعلمين_ ليس ضدّكِ، ولكنه يظنّ بأنّه يَحميني منكِ، ومن الحب، ومنّي، و يزّعم أنّه يُدركُ _أكثر من قلبي_ أنَّ تعاستنا سبقتْ سعادتنا بخطوة، وأنَّ نهايتنا فاتتْ بدايتنا بفرصة، ويجّزم أنّه _مثل قلبي_ يُحبّكِ، وينفي عن نفسه تهمة أنّه يُناصبني ويناصبكِ العداء.

مُحاولة لإحراق ذاكرة

حينَ افترقنا _أتعلمين بأنّا افترقنا_ غافلني قلبي المُشتاق، تسلّقَ ضلوعي، وقفزَ مسافة عشرينَ جرحاً للوراء .. بحثاً عنك، وأظنّهُ _مذ تلك اللحظة_ لا زال عندك، وأظنُّ بأنَّ الذي ينبضُ بينَ ضلوعي _الآن_ هو قلبك، أو ما يُشبه قلبك.
حينها .. سَكبتُ على نفسي دمعتين، وأشعلتُ نارَ النسيانِ في ذاكرتي، احترقت الذاكرةُ وتفحّمت، ومع ذلكَ .. لمْ أنسّ شيئا! فقط .. كلّ ما نسيته: أنّني أحرقتُ ذاكرتي في وقتٍ ما.
والآن .. حينما يُخاصِمني قلبي أُصالحهُ بحبّك، يرضى _فقط_ لأنّي أُحبّك، وحينما يُجادلني عقلي أُمنّيه بهجرك، يسكتْ على أمل أنّي سأهجرك، وبين الحبّ والّلا حبّ: تُؤرجني المشاعر، وتتقاذفني الأفكار، أُحبّكِ .. لا أُحبّك، أُحبّكِ .. لا أُحبّك، لا أُحبّكِ .. لا أُحبّكِ .. أُحبّك، كلّما حاولَ عقلي أنْ يُغلقَ نافذةً للحبِّ تُطلُّ عليكِ، فتحَ قلبي باباً للشوقِ يُؤدّي إليكٍ، وربّما .. هَدَمَ _بفعل الجنون_ جدارا.
الجنون .. مَطلبُ قلبي المَجنون ليُحبّك بجنون، والمَعقول .. شرطُ عقلي المَقبول ليفكّرَ في حبّك، وكلاهُمَا _يا صديقتي_ يُفكّر، وكلاهُمَا يَشعُر، لكنَّ أحدهما يُقدّمُ الشُعورَ على التفكير، والآخر يُؤخره.. وحينما يتعلق الأمر بك يتجاوزه.
وأنا .. أعجبُ مِمَّنْ يقول: أنّه أَحبَّ أو يُحِبّ بلا تفكير! وهَلْ الحُبّ _في مُعظم أحواله وأحيانه_ إلّا التفكير، وهَلْ يَملك المُحِبّ إلّأ أنْ يُفكّرَ فيمَنْ يُحِبّ، وفيمَا يُسعدُ مَنْ يُحِبّ؟! ربَّمَا أكونُ مُخطِئا ! ولكني _في معظم الأحوال والأحيان_ أفكر فيك.

محاولةٌ أخيرة

للذاكرةِ أبوابٌ كثيرةٌ تُؤدّي إلى النسيان، تُغلقُ جميعها في وجوهنا إنْ تعمدناه، لذا .. سَأتغلبُ عليكِ بكِ، وأنتصرُ على ذاكرتي بالتذكار، سَاُحبّكِ أكثر، وأتذكّركِ اكثر، لأسلاكِ وأنساكِ، وليتني أفعل .. ليتني أفعل.



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

دعوها صرخاتي تضيع في المدى؛ إن تلقفتها آذانكم تموت.

  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 09:54 PM   #2


الأخ الفاضل / محمد سلمان البلوي ..

مرحبا بك في واحة الخير ..

أو الغيث قطرة ، ولكنك أتيت إلينا بغيث حرفك الرائع في هذا النص ، الذي حمل جمال التصوير وسلاسة التعبير ، ولغة أدبية راقية ..
بداية رائعة لغة ومعنى ومبنى ..

شكرا لمزن مدادك ..
نترقب جديدك ..

تحيتي ..



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

//عندما تشتد المواقف الأشداء هم المستمرون//
  رد مع اقتباس
قديم 10-02-2008, 11:31 PM   #3


الفاضل " محمد البلوي"
جرى الح ــرف من بين أناملك كـ نهر سلسبيل ..!!
نص باذخ ..وقد ترك في الروح أثر موشوم بــ الجمال ...!!
سلمت
وبـ إنتظار مزن محبرتك دوما
لك خالص تقديري وتراتيل ورد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 12:40 AM   #4


الأستاذ البلوي :
أي هطول هذه غطت أرض الواحة فسقت تربتها فزادتها خصوبة وثراء , بحق أنك من أصحاب القلم الحق , الذي كثر المتزيفون والمُلتصقون به .
أي معنى قصدت , وأي حرف كتبت , قد ذُهلت من النص فلم أجدني إلا أن أقول وجب التثبيت لهذه الدرة



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع



فلنغتم أوقاتنا بسماع القران :http://quran.muslim-web.com/
  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 07:34 AM   #5


جنون الحرف وجموحه .....فعلا انه جنون وليتني ...وليتني !!!


تحياتي لك اخي محمد



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 05:14 PM   #6


البلوي.........

اهلا بك في الواحة الخضراء.........

نصك فيه كسر وخرق للغة ، وفيه بلاغة الاديب المتمكن من ادواته ، الرامزة والواضحة المعالم ، صور ومشاهد تبث من خلالها عبر الاثير ، لتتلاحق ، موسيقى تلاحمية ، تخترق افاق الذهن ، وتستمد قوتها من عفويتها وصدقا .

دم بخير
محبتي
جوتيار



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 07:32 PM   #7


فعلا هي حروف رفع عنها القلم ليخطها الحس الجميل على ورق من نرجس
بوح يتجسد صورا حية في عين المتلقي
كلمات بسيطة لكنها عميقة جدا
تقديري و اعجابي

اكليل من الزهر يغلف قلبك
هشـــــــام



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 08:35 PM   #8


لم يكف أن أقرأه مرة واحدة ،ولن يكفيني طول مقامي أمام هامته الضاربة في السماء الغائرة جذورها في الأرض ،هنا وجدت الخاطرة العربية في قمة شبابها وعنفوانها ،قد طاعت لبنانك حروفها ،وسارت لأمرك أفكارها ،فجاءت كما رسمت لها- يا محمد -قطعة فريدة تكاد تقول لا ليس ثمة غيري ،كلا ليس ثمة سواي ..
هنيئا لنا أسرة الواحة أن يكون بيننا هذا القلم وأمثاله ،وهنيئا لك ما وهبك الرحمن من قيادة أدبية فذة .



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 11:03 PM   #9
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية محمد سلمان البلوي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وفاء شوكت خضر مشاهدة المشاركة
الأخ الفاضل / محمد سلمان البلوي ..
مرحبا بك في واحة الخير ..
أو الغيث قطرة ، ولكنك أتيت إلينا بغيث حرفك الرائع في هذا النص ، الذي حمل جمال التصوير وسلاسة التعبير ، ولغة أدبية راقية ..
بداية رائعة لغة ومعنى ومبنى ..
شكرا لمزن مدادك ..
نترقب جديدك ..
تحيتي ..

الأديبة الفاضلة: وفاء شوكت خضر
نعم هي واحة الخير، وأنتم غرسها وثمارها
وشرف لي أن أكون بينكم هنا
نتشارك هموم القلم، والوطن، والإنسان
سعيد بترحيبك، وبكلماتك الطيبة، التي تركت في نفسي أثراً طيبا
مُتمنياً أن أكون _دوماً_ عند حُسن الظن
دمت بخير عظيم
تحياتي ومودتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-02-2008, 11:11 PM   #10
معلومات العضو
قلم منتسب
الصورة الرمزية محمد سلمان البلوي


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سحر الليالي مشاهدة المشاركة
الفاضل " محمد البلوي"
جرى الح ــرف من بين أناملك كـ نهر سلسبيل ..!!
نص باذخ ..وقد ترك في الروح أثر موشوم بــ الجمال ...!!
سلمت
وبـ إنتظار مزن محبرتك دوما
لك خالص تقديري وتراتيل ورد

الأديبة الفاضلة: سحر الليالي
سعيد بهذا الحضور البهي، وممتن لهذا المرور الندي
وشاكر لك على ألق حروفك، ورقة روحك
والجميل هو من يرى الجمال ويقدّره
دمت بخير عظيم
تحياتي ومودتي وتقديري



المصدر: ملتقى رابطة الواحة الثقافية - القسم: النَّثْرُ الأَدَبِيُّ

 

 

 

 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم
أنواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع: حروف رُفِعَ عنها القلم ..!!
الموضوع
أبحث عنها
هوامش..لم اخبرك ِ عنها..!
أبحث عنها
رُفِعَ الكتابُ و جَفَّتِ الأَقلامُ
أخبَرني عنها



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
vBulletin Optimisation by vB Optimise.

HTML Counter
جميع الحقوق محفوظة